فلاحیتي

ﻣﻦ " ﺍﻫﺎﺯﻳﺞ " ﺍﻟﺴﻔﻦ ﺍﻟﻜﻌﺒﻴﺔ !

" ﻳﺎ ﻣﺤﻠﻪ ﺍﻟﺨﺸﺐ ﻟﻮ ﻟﺰﻩ ﺍﻟﺴﻴﻒ " !! ؟

ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﺗﻌﺪ ﺍﺣﺪ ﻣﻘﺎﻃﻊ ﻣﻦ ﺗﺮﺍﺙ ﺑﺤﺎﺭﺓ " ﻛﻌﺐ

ﺍﻟﻨﺼﺎﺭ " ﻭ ﻛﺎﻧﺖ ﺭﺍﻳﺠﺘﺎ ﻋﻨﺪ " ﻧﺼﺎﺭ ﻛﻌﺐ " ﻣﻦ

ﺍﻟﺒﺤﺎﺭﺓ ﻓﻲ ﺷﻮﺍﻃﺊ ﺍﻻﻗﻠﻴﻢ ﻓﻲ ﺍﻳﺎﻡ ﺗﻮﺍﺟﺪ

ﺍﻻﺳﻄﻮﻝ ﺍﻟﺒﺤﺮﻱ ﻟﻼﻗﻠﻴﻢ ! ﻭﻻ ﺍﻋﺮﻑ ﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺰﺀ

ﻭ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺸﻴﺪ ﺍﻟﺤﻤﺎﺳﻲ ﺍﻭ ﺍﻫﺰﻭﺟﺔ ! , ﺗﻐﻨﻲ ﺑﻴﻦ

ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺍﻻﺑﺤﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺩﻳﺔ ﺍﻭ

ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻡ ﺷﻴﺌﺎ ﺍﺧﺮﺍ ؟ . ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ‏( ﺣﺴﺐ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩﻱ ‏)

ﺭﻣﺰﻳﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺼﻄﻠﺢ ﻛﺎﻻﺗﻲ : ﻣﺎ

ﺍﺣﻠﻰ ﺍﻟﺨﺸﺐ ‏( ﻳﻘﺼﺪ ﺑﻪ ﺍﻟﻠﻨﺠﺔ ﺍﻭ ﺍﻟﺒﻮﻡ ‏) ﻟﻮ ﻟﺰﻩ

ﺍﻟﺴﻴﻒ ‏( ﻳﻘﺼﺪ ﺑﻪ ﻋﻨﺪ ﻭﺻﻮﻝ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﺍﻟﻰ " ﺍﻟﺮﺍﮒ "

ﺍﻭ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﻟﻠﻌﺪﻭ ﺍﻭ ﻻﺭﺽ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ !! ؟ ‏)

ﺑﻤﻌﻨﯽ ﺍﺧﺮ : ﻳﺎ ﻣﺤﻠﻪ ﺍﻟﻨﺠﺔ ‏( ﺍﻟﺒﻮﻡ ‏) ﻟﻮ ﻟﺰﺓ

‏( ﻟﺼﻘﺖ ‏) ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺎﻃﺊ ‏( ﺍﻟﻌﺪﻭ ﺍﻭ ﺍﻟﻮﻃﻦ ! ؟ ‏) ﻭ

ﻛﻤﺎ ﺍﻭﺭﺩﺕ ﻻ ﺍﻋﺮﻑ ﻫﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ

" ﺍﻟﻬﻮﺳﺎﺕ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ " ﺍﻡ ﻋﻨﺪ ﺭﺣﻼﺕ ﺍﻟﺼﻴﺪ ﺍﻭ ﺷﻴﺌﺎ

ﺍﺧﺮﺍ ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ !؟ -

ﻛﺎﻇﻢ ﺑﺮﻭﺷﻚ ٢٠١٥



المدون فلاحيتي

معاني العين

العين واحدة من أكثر المفردات العربية غزارة في المعاني و الدلالات، نشير فيمايلي إلى عدد يسير منها:

 

عين: باصرة: عين لاتنظر قلب لايحزن

 

عين: إنسان، أحد: مابالدار عين

 

 عين: جاسوس: عين للعدو

 

عين: النفيس من كل شيء: قصيدة من عيون الشعر

 

عين: المال، النقد، الدينار: اشتريته بالعين لا بالدين

 

عين: الحاضر من كل شيء: بعته عينا بعين

 

عين: ذات الشيء و نفسه: هو عينه: نفسه، ذاته

 

عين: كبير قوم، ذو مركز اجتماعي مرموق: أعيان مدينة

 

عين: ثقب، فتحة: عيون شبكة، عين إبرة

 

عين: مخرج ماء، نبع، ينبوع: عين ماء

 

عين: ناظر: فلان عين على فلان، ولتصنع على عيني

 

 عين: حسد: أصابته عين

 

عين: رئيس: فلان عين الجيش

 

عين: العين من السحاب: ماأقبل من ناحية القبلة و عن يمينها

 

عين: مطر أيام لايقلع، وقيل: يدوم خمسة أيام أو أكثر

 

عين: ناحية

 

عين: عين الشمس: شعاعها الذي لاتثبت عليه العين، وقيل: العين الشمس نفسها

 

عين: حقيقة الشيء: جاء بالأمر من عين صافية أي من حقيقته

 

عين: عين كل شيء: خياره: عين المتاع و المال

 

عين: العين في الميزان: الميل: تقول العرب: في هذا الميزان عين أي في لسانه ميل قليل أو لم يكن مستويا...

 

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

تهذيب العامية ( ١)

 

نقول في لغتنا الدارجه : لو الله يريد . مثلا : '' لو الله يريد اروح إل عبادان '' و بإعتقادي العبارة مترجمة من الفارسية '' اگر خدا بخواهد '' ألا أن الفرس أنفسهم ترجموا العبارة من العربية الفصحى : '' إن شاء الله '' . 

 

إن شاء الله ͢← اگر خدا بخواهد ← لو الله یرید .

 

فقولوا ( إن شاء الله ) و لا تقولوا ( لو الله یرید )

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/٣٠



المدون فلاحيتي

 

" من ظرائف شريعة التحليل و التحريم ! "

 

الأكثريه بل الأكثريه الساحقه من الناس الي عايشين على كرة الأرض يعتقدون بالتحليل و التحريم أعني بخلاف ظاهر دياناتهم عملا" تابعين شريعة التحليل و التحريم ! يمكن يظهر سائل بسؤال غير تقليدي :" ش نو معنى شريعة التحليل و التحريم ؟! " ! جوابي :" هذي الشريعه تجوز لأتباعها تغيير الگول و الفعل حتى من بعد لحظه واحده أيضا" ! مثلا" ( بنت العم لإبن العم ! ) لكن إذا اقتضت المصلحه ( بنت العم إذا تصير للغريب أحسن ! )

 

بتاريخ 25 / 10 سنة 2003 الميلاديه كتبت قصيده بعنوان " گیعان الطفوله " تحدثت بيها عن بعض الأماكن الي احتضنت طفولتي و ختمتها بكلام من باب " فنك تگول " چان يردده أحد أبناء عمومتي بين فتره و فتره و بأماكن مختلفه لكن ال ظال من هذي الأماكن بذهني مكان بالگرب من " گاع مزبان " الي وردت بالقصيده . طبعا" الكلام مو لإبن عمي بل هو من الكلام و الموروث العام الي چان محفوظ و متداول بمحدودة الفلاحيه المحدوده أيام زمان . " فنك تگول " الي خلاني طول هاي المده مطلوب ، هذا نصه :" طليان اثنين تناطحن بگاع الصينخي واحد اسمه دندن دفش واحد اسمه دندن دخي ما ادري گرن دندن دخي كسر گرن دندن دفش ما ادري گرن دندن دفش کسر گرن دندن دخي ؟! " .

حتى أطفال هذا الزمان يدرون بأن العالم بمختلف شعوبه و ثقافاته يعتز بألعاب و أغاني و ألغاز و أمثال و ... التراث و يدونهن و يضبطهن و يبثهن و يروجهن و حتى يصدرهن أيضا" ! و بهذا السبيل تبذل أموال طائله و يخدمون بيه متخصصين و فنانين و حتى سياسيين ! لكن الجماعه الي طول هذي السنين يعترضون و يتكنون و يستهزؤون ما يفكون مني أعني بعدني مطلوب لحضراتهم و " ال يدري و ال ما يدري يگول گضبة عدس ! " ! انتصارا" ل" وضع النقط ( النقاط ) على الحروف " و تضامنا" مع هذي القضيه أگول بالختام :" أولا" الجماعه أتباع شريعة التحليل و التحريم أعني لأنهم ما يرتاحون ل" عادل " فعلوا هذا الفعل بالوقت الذي يأيدون الكتابات المشابهه لأنها لغير " عادل " ! و هذا التصرف لا منطقي و لا عادل . ثانيا" ما اكو تعاقد بينهم و بيني حتى أكون محدود بموجبه ! ثالثا" ما يملكون شهادات تنظير تسمح الهم بهذا الفعل ! و رابعا" حتى لو چانوا يمتلكون شهادات النقد و التنظير ما دام " عادل " مو معترف بيهن و لا معتبرهن يكون هرائهم كأن لم يكن !

( عادل السكراني )

4 / 10 سنة 2014 الميلادية .

 

. . . " گیعان الطفوله ! " . . .

من گاع " مزبان "

ألوان ألوان

من ذكريات الأمس عندي

تسحن بچبدي

ألوان الأحزان

و تصيب چبدي

بأشجان الألوان !

 

شايل بگلبي

من ذكرياتي بگاع " مزبان "

ألوان ألوان

شايل بروحي

ألوان ألوان

شايل بگلبي

شايل بروحي

لون النخل

لون الشگرگ

لون الزرازیر ال علی الچولان تمرگ

لون الطفوله ال چان أخضر

من نخل " مزبان " !

 

من گاع ذاک ال چان " عربي ! "

صورة وهم شايل بگلبي

صورة وهم يركض بدربي

كلما أمر اليوم مره

من يم دربها

و اتأمل بموتة گلبها !

 

من گاع " مزبان "

بالگلب شکبان

من ذکریات الأمس عندي

شكبان ألوان

شايل بگلبي

شايل بگلبي

لون الدغل

لون السواجي

لون الهوا ال دايم يناجي

سعف المحبه

كلما يهب نسمات عذبه

شايل بگلبي

لون الطفوله

ذيچ الطفوله ال ضيعتها

يم گاع " مزبان "

ذيچ الطفوله ال منها ظل حس ابن عمي

يهمس بدمي

:" طليان اثنين تناطحن بگاع " الصينخي "

واحد اسمه " دندن دفش "

واحد اسمه " دندن دخي "

ما ادري گرن " دندن دخي "

كسر گرن " دندن دفش "

ما ادري گرن " دندن دفش "

کسر گرن " دندن دخي " ؟! "!

 

( عادل السكراني )

25 / 10 سنة 2003 الميلادية .

 


المدون فلاحيتي

الإبدال في لهجة عرب الساحل و الجزر

 

 توفيق النصّاري

 

الإبدال في اللغة :

 

بَدَلُ الشيء: غَيْرُه. بِدْل الشيء وبَدَله وبَدِيله الخَلَف منه، والجمع أَبدال. والأَصل في التبديل تغيير الشيء عن حاله، والأَصل في الإِبدال جعل شيء مكان شيء آخر .

 

 

 

الإبدال في الإصطلاح  :

 

هو جعل حرف مكان آخر في الكلمة،  مثل الجدث و الجدف، حيث جعل الثاء بدل الفاء . قال ابن منظور :" الإِبدال جعل شيء مكان شيء آخر كإِبدالك من الواو تاء في تالله " . و الإبدال عند المحدثين هو إختلاف بين صورتين أو نطقين لکلمة ذات معنی واحد و ذلك الإختلاف لايجاوز حرفاً واحداً من حروفها بشرط أن توجد علاقة صوتية بين الحرفين المبدل و المبدل منه .

 

الإبدال في لهجة عرب الساحل و الجزر :

 

اللهجة العربية في منطقة الساحل و الجزر شأنها شأن جميع اللهجات العربية ، زاولت  الابدال و کانت ظواهر الإبدال فيها متعددة ، في ما يلی نشير إلی أهمِّ ظواهر الإبدال في هذه اللهجة العربية :

 

 

 

إبدالُ الجيم ياءً

 

لقد کان لهذه الظاهرة أصل عند قبيلة بني تميم فذکر أنهم يقولون : صهاري و صهري في صهاريج و صهريج و ذکر أبو الطيب اللغوي رواية تؤکد وجود مثل هذا الإبدال عند طائفة من العرب فقال :« قال ابوحاتم :قلت لأم هيثم :هل تبدل العرب الجيم ياءً في شيء من الکلام ؟ فقالت نعم ، ثم أنشدتني :

 

إذا لم يکن فيکن ظل و جنی      فأبعدکن الله من الشيرات

 

أي من الشجرات .

 

و قال ابن السکيت الدورقي أن بعضهم قال : شيرة للشجرة .

 

و من أمثلة هذا الإبدال في لهجة عرب الساحل :

 

يفره : البئر و فصيحها جفره ... .يَمّع الشيء و فصيحها جَمَع ... ميهال :  الخَشَبة التي يُحَرَّك بها الجَمْر و فصيحها :مجهال ... ييفه و فصيحها: جيفة ...محلاي : الخشبة التي يُدَوَّرُ بها الخبز  و فصيحها : محلاج ...يزّاف : تاجر السمك فصيحها : جزّاف .

 

 

 

ابدال الشين چيماً :

 

 کما في  چوف بدل شوف أي أنظر .

 

 

 

إبدال الثاء فاءً

 

يقولون" فلج" بدلا من " ثلج"، و فريد بدلا من " ثريد " و " فلّاجه " بدلا من  " ثلّاجه  ". و نجد أمثلة من هذا الإبدال وردت في العربية الفصحی  : ...الحفالة و الحثالة ... الفوم و الثوم ... الجدث و الجدف .

 

 

 

 

 

إبدال الهمزة واواً

 

 يقولون : وَزّه و يقصدون أزَّه و يقولون : وَن و يقصدون أنَّ و يقولون : وين و يقصدون أين ...و توجد أمثلة أخری من هذا .  و نجد أمثلة من هذا الإبدال وردت في الأمهات من الکتب اللغوية العربية  : أرَّخ الکتاب و وَرَّخَه ... و أکّدت العهد و وکّدته ... و وشاح و إشاح ... و وسادة و إسادة .

 

 

 

إبدالُ السين صاداً

 

ذکر ابن السيدة ان بني العنبر من تميم قالوا صاطع في ساطع و قد ورد هذا الإبدال في لهجة لهجة تميم فقال التميميون : الصاق في الساق و قالوا : الصراط و الصيقل و صلغ و صخب في السراط و سيقل و سلغ و سخب . و قال الفراء : « ماء سخن و صخن »

 

و في لهجة عرب الساحل و الجزر عادة يحدث هذا الإبدال حينما تکون السين قبل الغين أو الخاء أو الطاء أو القاف و من أمثلة هذا الإبدال عندهم :

 

صخام : الفحم  و فصيحها : سُّخامُ ...  صخلة و فصيحها سخله  ... صبخ و فصيحها سبخ ... فصخ ملابسه و فصيحها : فسخ . و توجد أمثلة کثيرة من هذا .

 

 

 

إبدال السين زاياً

 

کما في " زَعتَر " و فصيحها : " سعتر " و ينسب هذا الإبدال الی قبيلة هذيل، فقد ورد في شعر لأبي ذؤيب الهذلي ما يؤيد ذلك . فقال:

 

أكل الجميم وطاوعته سمحج       مثل القناة وأزعلته الأجرع

 

يقصد أسعلته. فأبدل السين زايًا.

 

 

 

إبدالُ القاف گافاً ( جيماً قاهرية )

 

ليس الگاف دخيلاً من الفارسية و الإنجليزية کمايظن البعض بل هو من لغات اليمن القديمة .و ذکر ابن دريد أن هذا الصوت معروف في لغات اليمن . و في ذلك  يقول الشاعر :

 

و لا أكول لكدر الكوم كد نضجت           ولا أكول لباب الدار مكفول

 

اي: ولا أقول لقدر القوم قد نضجت ولا أقول لباب الدار مقفول

 

و وصف الصوت بأنه الحرف الذي بين القاف و الکاف و الجيم .

 

و قد کثر هذا الإبدال في لهجة عرب الساحل و الجزر من ذلك :

 

الگماط و فصيحها قماط .... بَرگ  الذي يَلمع في الغيم و فصيحها : برق ... برگع و فصيحها برقع ..... رگاد : النوم و فصيحها : الرُّقاد ... رْگاگ : أقراص هشّة خُبزت على قرص حديدي يسمى" « التاوة» " و فصيحها: الرُّقاقُ ...  صگع . نحو : صگع الديچ أَي صاح و فصيحها : صَقَعَ الدِّيكُ يَصْقَعُ أَي صاح .... گراده و فصيحها : قراده ... گَرع : ضرب من اليقطين فصيحها : قرع .... گُرم : شجرة معروفة . فصيحها : القُرْم ... گيصوم و فصيحها : قيصوم .

 

 

 

إبدال الذال دالاً

 

کما في " الجريدي" وفصيحها  : " جريذي " .... دنب : نحو دنبة الخروف و فصيحها : ذنب .

 

إبدال الذال زاياً

 

کما في" الزفر "  و فصيحها : " ذفر" .

 

إبدالُ القاف جيماً

 

و من أمثلة هذا النوع في لهجة عرب الساحل و الجزر :

 

الجَت و فصيحها : قَت . الحلج و فصيحها : حلق ... الجديم و فصيحها :قديم ... الجليل و فصيحها :قليل ... إبريج  و فصيحها : إبريق ...الجليب : البئر و فصيحها : القَلِـيب ... جَلَع الشي فصيحها : قلع .

 

 

 

و من أمثلة هذا الإبدال في لغة العرب الفصحی :

 

التحديق و التحديج ... و المزلاق و المزلاج ... و التزلج و التزلق .

 

 

 

إبدال الکاف چيماً

 

ذهب سيبويه أن صوت " الچيم " أقرب مايکون إلی الکاف و هو صوت الکشکشة الذي عرف في اللهجات العربية القديمة ، و حدده إبن دريد بأنه بين الجيم و الشين ، و لعل أحمد بن فارس وصفه بدقة أکثر إذ قال :« الحرف الذي بين الشين و الجيم و الياء»  .

 

و حصر القدماء هذا الإبدال في کاف المخاطبة سواء  أکان ذلک في الوقف أم في الوصل .

 

و في لهجة عرب الساحل لم يقتصر ابدال کاف المخاطبة چيماً بل تجاوزه إلی طائفة کبيرة من المفردات منها :

 

بِرچه  و فصيحها بِرکه .... سچّه : الزقاق و فصيحها : سکّة . .. ..سِچل  : سمكة بنية اللون فصيحها : السِّكْلُ . لکن اللهجة حافظت علی نطق الکاف و لم تبدلها في طائفة کبيرة من الألفاظ منها : کتاب ، کوّد ، کشخه ، الکد ، کُرکم ، کرش ، کِخ ،کوع .

 

 

 

 

توفيق النصّاري 

ضبطت بتأريخ

٢٠١٥/٤/١٦

 

 

 

 

المصادر :

 

لسان العرب لإبن منظور

 

من أسرار اللغة للدکتور إبراهيم أنيس

 

اللهجات و اسلوب دراستها انيس فريحه

 

لهجات العرب للعلامة المحقق أحمد تيمور باشا

 

لهجة تميم و أثرها في العربية الموحدة لغالب فاضل المطلبي

 

القاموس المحيط للفيروز آبادي

 

العباب الزّاخر و اللباب الفاخر للصاغاني



المدون فلاحيتي

أسلوب المعجم (2)

 

تجنب الخطأ:

 

بما أن المعجم هو مصحح للغة و أخطائها عند العوام و ملاذهم الآمن، فعلى المعجميين تجنب أي خطأ مطبعي أو إملائي أو إعرابي أو تحقيقي. فكما قال الشاعر:

 

بالملح نصلح مانخشى تغيره

فكيف بالملح إن حلت به الغير

 

مايقابله في الفارسية:

 

هرچه بگندد نمکش می زنند

وای به روزی که بگندد نمک

 

ولتجنب الخطأ المطبعي ينبغي قراءة الحروف و المفردات مرارا و تكرارا. و لتجنب الخطأ في التحقيق ينبغي للمعجمي أن يكون ذا باع طويلة و خبرة واسعة في علم اللغة، كما ينبغي له مراجعة مصادر موثوقة. وفي حال كان البحث ترجميا عليه اكتساب الخبرات اللازمة في كلتا اللغتين: لغة المبدأ و لغة المقصد. ومن بين الأخطاء التي ارتكبها بعض اللغويين و المترجمين نتيجة التعجل و التسرع و فقدان الخبرة اللازمة: 

- ربو: زيادة

- مايربو على ألف كتاب:

- بيش از هزار كتاب نيست!!!

- والصحيح: بيش از هزار كتاب است.

حيث ترجم (ما = آنچه) الموصولية إلى (ما) نافية! غافلا عن عدم دخول ما النافية على المضارع كما يستخدمها العوام.

 

- خابية: خم شراب، کوزه بزرگ

 

- بنت الخابية: خم كوچک!!!

 

والحال أن "بنت الخابية" هي الخمر...

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻓﻲ ﻗﺼﻴﺪﺓ "ﺍﻟﺒﻠّﺎﻣﻪ " ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺣﺴﻦ ﻋﺎﺷﻮﺭ

 

بقلم : ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺭﺳﻮﻝ ﺑﻼﻭﻱ

ﻭﻟﺪ ﺣﺴﻦ ﻋﺎﺷﻮﺭ ﻋﺎﻡ 1348 ﻫـ .ﺵ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨة (ﺍﻟﻔﻼﺣﻴﺔ‏) ،ﻓﺸﺐّ ﻭ ﺗﺮﻋﺮﻉ ﻓﻲ ﺃﺣﻀﺎﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ؛ ﻭﻟﻘﺪ ﺳﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺻﻘﻞ ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ
ﺍﻻﺩﺑﻴﺔ ﺟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﺨﻠّﺎﺑﺔ ﻭ ﺭﻭﺡ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺍﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ؛ ﺛﻢ ﻫﺎﺟﺮ ﺍﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨة ‏( ﺍﻟﻤﺤﻤﺮﺓ ‏) ﻭ ﻋﺎﺵ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺘﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻄﻮﺭ .
ﺣﺴﻦ ﻋﺎﺷﻮﺭ ﻳﻨﻈﻢ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻓﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﺃﻭﺯﺍﻧﻪ ﻭ ﺃﻟﻮﺍﻧﻪ ﻛﺎﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﻭ ﺍﻷﺑﻮﺫﯾﻪ ﻭ ﺍﻟﻬﺎﺕ ﻭ ﺍﻟﻤﻴﻤﺮ ﻭ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻧﻤﺎﻁ ﺍﻟﺸﻌﺮﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻟﺔ
ﻟﺪﯼ ﺷﻌﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ. ﻭ ﻗﺪ ﺍﻣﺘﺎﺯ ﺷﻌﺮ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﻟﻪ ﺑﺈﺻﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺓ، ﻭﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ؛ ﻭ ﻳﺰﻳﺪﻩ ﺭﻭﻋﺔً ﺇﺣﺴﺎﺳﻪ ﺍﻟﻤﺮﻫﻒ ﻭ ﮐﻠﻤﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﻌﺒﺮﺓ ﻭﺃﺩﺍﺀﻩ ﺍﻟﺤﺰﯾﻦ .
ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺭﺅﻳﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﺗﺠﻌﻠﻪ ﻳﺘﺮﺻّﺪ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﻭ ﺍﻟﺨﻠﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ؛ ﻓﻴﺪﻋﻢ ﺁﺭﺍﺋﻪ ﺍﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﺑﺸﻮﺍﻫﺪ ﻣﻦ ﺷﻌﺮ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﺸﻌﺮﺍﺀ . ﻭ ﻗﺪ ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺃﻥ ﻳﻘﻔﺰ ﻗﻔﺰﺓً ﺣﻤﻴﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻭ ﻳﺘﺨﻠّﺺ ﻣﻦ ﺳﻄﻮﺓ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻱ ﻭﺃﺳﺎﻟﻴﺒﺔ ﺍﻟﺠﺎﻓﺔ، ﻭ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺩﺭﺍﺳﺘﻪ ﻟﻠﺸﻌﺮ .
ﻣﻦ ﺃﺟﻤﻞ ﻗﺼﺎﺋﺪﻩ ﻓﻲ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﺍﻟﺜﺮّﺓ ﻗﺼﻴﺪﺓ " ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ" ؛ ﻓﻘﺪ ﺍﺳﺘﻬﻮﺗﻨﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻭ ﺗﻔﺎﻋﻠﺖ ﻣﻌﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﺭﺷّﺤﺘﻬﺎ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﻣﺤﻮﺭﺍ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺿﻌﺔ. ﻭ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻳﻠﻲ ﻧﻮﺭﺩ ﻧﺺ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺛﻢ ﻧﺘﻄﺮّﻕ
ﺍﻟﻲ ﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ ﻭ ﺷﺮﺣﻬﺎ .

‏« ﺍﻟﺒّﻼﻣﺔ‏»
ﺑﺮﺩ ﺟﺎﯾﺲ ﺑﻠﺪﻧﻪ
ﻭ ﺻﺨِّﻨَﺖ ﺑﺼﺪﻭﺭﻧﻪ ﺍﻟﭽﻠﻤﻪ
ﻧﺴﺘﺎﻫﺪﺑﺤﻀﻦ ﺍﻟﺸﻂ
ﺭِﺯِﻗﻨﻪ ﻭ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﯿﻦ ﺍﻟﻮﺍﺩﻡ ﺇﻣﻘَﺴﻤﻪ
ﺭﺟﻔﻨﻪ ﻭ ﺭﺣﻨﻪ ﻟﻠﺸﻂ
ﻧِﺤﺘﻤﯽ ﺑﺮِﺯﻗﻪ
ﻭ ﻟﮕﯿﻨﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺤِﺰِﻥ
ﮔﺼﺒﺎﺕ ﻣﺜﻞ ﮐﻮﺍﻭﻟﻪ
ﻋﻠﻪ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﻣﺨﯿﻤﻪ
ﺑَﻠّﺎﻣﻪ ﻭ ﺣﮕﺮﻧﻪ ﺍﻟﻤﺎﯼ
ﻭ ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﻣﻦ ﯾﺴﮑﺖ ﺍﻟﺸﻂ
ﺷﯿﺴﻮﻟﻒ ﺍﻟﺒﻠﻤﻪ
ﻭ ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﻃﺒﻌﻪ ﯾﻐﻨّﯽ ﺑﺲ ﻟﻠﻤﺎﯼ
ﻭ ﻣﻦ ﺗﺠﺎﻭﺑﻪ ﺍﻷﻣﻮﺍﺝ
ﺗﺤﭽﯿﻠﻪ ﺭِﺯِﻕ ﻭ ﺍﻟﺒﻠﻢ ﯾﻤﺸﯽ ﻭ ﯾﻨﺘِﺮِﺱ ﻧﻌﻤﻪ
ﻭ ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﯾﺴﺘﺎﻫﺪ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻠﻪ
ﮐﺮﯾﻢ ﺍﻟﻤﺎﯼ
ﻣﻮ ﺳِﻠّﯿﺘﻪ ﭼﺎﻧﺖ ﻟﻠﺒﻠﻢ ﺗﺼﻌﺪ ﺛﺠﯿﻠﻪ
ﻭ ﯾﺮﺩ ﻟَﻬﻠﻪ ﺑﺒﻠﻢ ﺷﺎﯾﻞ ﻟﻠﺴِﻤﻪ ﺧﺸﻤﻪ
ﺭﺟﻔﻨﻪ ﻭ ﺟﺮَّﺱ ﺍﻟﺸﻂ
ﻭ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﻣﺎ ﺇﺟﻪ ﯾﺸﯿﻞ ﺍﻟﺜﻠﺞ
ﻣﻦ ﭼﺘﻮﻑ ﺇﺑﻦ ﻋﻤّﻪ
ﻋﺴَّﻤﻨﻪ ﻭ ﻻ ﺧُﺒﺰﻩ ﺗﺪَﻓّﯽ ﺑﯿﻮﺗﻨﻪ
ﻭ ﺭِﺣﻨﻪ ﺇﻧﺘَﺼﺒّﺮ
ﻭ ﺍﻟﺤِﺰِﻥ ﺑﮕﻠﻮﺑﻨﻪ ﺇﻧﭽﯿﻤﻪ
ﻣﺘﻌﻮﺏ ﻭ ﺃﻣﻞ ﻣﻨﻬﻮﺏ ﻣﻦ ﺑﻠّﺎﻡ
ﻭ ﻣﺨﺎﻭﯼ ﺍﻟﺠﺮﺡ ﻭ ﺗﻌﻮﺩﻟﻪ ﺍﻟﻠﭽﻤﻪ
ﺣﺎﻟﻮﺑﻮ ﺑﺮﺩ ﻭ ﺑﻨﯿّﺔ ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﺗﻨﻈﺮ ﻟﻠﺴِﻤﻪ
ﻭ ﻋﯿﻮﻧﻬﺎ ﻣﻐﯿﻤﻪ
ﺣﻄّﺒﻨﻪ ﺍﻟﻨﺨﻞ ﮐﻠّﻪ
ﻭ ﺣﻄّﺒﻨﻪ ﺍﻟﺼﺒُﺮ ﮐﻠّﻪ
ﻭﺟﺮﯾﺐ ﺑﻼﻣﻨﻪ ﻧﺤﻄّﺒﻬﺎ ﻧﺤﺮﮔﻬﺎ ﻟﺠﻞ ﻋﺎﻟﻨﺎﺭ ﻧِﺘﺤَﻤّﻪ

ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ:

ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻫﻲ ﻗﺎﻣﻮﺱ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ، ﻭ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﮑﻮّﻥ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺛﻘﺎﻓﺘﻪ ﻭ ﺑﻴﺌﺘﻪ ﻭ ﻣﻨﺎﺧﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﺎﻳﺸﻪ . ﻭ ﺗُﻌﺪ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﺨﻮﺍﺹ ﺍﻷﺳﻠﻮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﻠﯽ ﺃﺳﺎﺳﻬﺎ ﻳﻤﮑﻦ ﺍﻟﺤﮑﻢ ﻋﻠﯽ ﺷﺎﻋﺮ، ﻭ ﺗﺒﻴﺎﻥ ﻣﻼﻣﺤﻪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ . ﺗﺠﺮﺑﺔ ﮐﻞ ﺷﺎﻋﺮ ﺗﺰﺧﺮ ﺑﺄﻟﻔﺎﻅ ﮐﺜﯿﺮﺓ ﺗﻌﮑﺲ ﺟﺎﻧﺒﺎ ﻗﻮﯾﺎً ﻣﻦ ﺷﺨﺼﯿﺘﻪ ﻭ ﻧﻤﻂ ﺣﯿﺎﺗﻪ، ﻓﻠﻐﺔ ﺍﻟﻨﺺ ﺗﺆﺩﯼ ﻭﻇﯿﻔﺔ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻤﻌﻨﯽ، ﻭ ﺍﻟﺘﺄﺛﯿﺮ
ﻓﯽ ﺍﻟﻤﺘﻠﻘﻲ .
ﺇﻥ ﺷﻴﻮﻉ ﺃﻟﻔﺎﻅ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻓﻲ ﻗﺼﺎﺋﺪ ﺷﺎﻋﺮٍ ﻣﺎ، ﻳﻮﻣﻲ ﺍﻟﯽ ﺃﻥ ﺣﺎﻟﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺗﺘﺮﺍﮐﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺷﺒﮑﺔ ﻟﻔﻈﻴﺔ ﺫﺍﺕ ﺩﻻﻻﺕ ﻣﻌﻨﻮﻳﺔ ﻭ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺗﻌﺒّﺮ ﻋﻦ
ﺗﻠﮏ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻌﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﯽ ﮐﻴﺎﻥ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ . ﻭ ﺗﻠﮏ ﺍﻟﺸﺒﮑﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﻓﺪ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺑﺎﻷﺳﺲ ﺍﻟﺪﻻﻟﻴﺔ ﺗﻨﻤﻮ ﻭ ﺗﺘﮑﺜﻒ ﺩﺍﺧﻞ ﺃﻃﺮ ﺗﺼﻮﻳﺮﻳﺔ ﻣﺸﮑﻠﺔ ﻣﺎﺩﺓ ﺭﺋﻴﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻨﻴﺔ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ . ﻭ ﻻ ﺷﮏ ﺍﻥ ﺍﻷﻟﻔﺎﻅ
ﺗﮑﺘﺴﺐ ﺃﻫﻤﻴﺘﻬﺎ ﻭ ﺩﻻﻻﻟﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺮﺩ ﻓﻴﻪ . ﺑﻤﻌﻨﯽ ﺁﺧﺮ ﺍﻥ ﺍﻷﻟﻔﺎﻅ ﻻ ﺗﺸﮑﻞ ﻓﻲ ﺑﺴﺎﻃﺘﻬﺎ ﺃﻳﺔ ﻗﻴﻤﺔ، ﺇﻻ ﺇﺫﺍ ﺧﻀﻌﺖ ﻟﻺﻧﻔﻌﺎﻝ ﻭ ﺣﺮﮐﺘﻪ ﻭ ﺍﺣﺘﻀﺎﻥ ﻭﺟﺪﺍﻥ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻟﻬﺎ، ﻭ ﺑﻬﺬﺍ ﺗﮑﻮﻥ ﺍﻷﻟﻔﺎﻅ ﺫﺍﺕ ﻗﻴﻤﺔ
ﺟﺪﻳﺪﺓ . ﻭﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺣﺴﻦ ﻋﺎﺷﻮﺭ ﻟﻪ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﺟﻴّﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻘﺎﺀ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺓ؛ ﻣﻔﺮﺩﺍﺗﻪ ﻣﺴﺘﻤﺪّﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻴﻮﻣﻴﺔ، ﻓﻬﻮ ﺷﺎﻋﺮ ﻳﮑﺸﻒ ﻋﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻭ ﻭﻋﻲ ﻭ ﺇﻃﻼﻉ ﻋﻠﯽ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ، ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﺍﮐﺮﺓ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺍﻟﮑﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺔ ﻟﺪﯼ ﺍﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﯼ ﻛـ ‏« ﺟﺎﯾﺲ، ﺻﺨِّﻨَﺖ، ﻧﺴﺘﺎﻫﺪ، ﺣﮕﺮﻧﻪ، ﺳِﻠّﯿﺘﻪ، ﺧﺸﻤﻪ، ﭼﺘﻮﻑ، ﺇﻧﺘَﺼﺒّﺮ، ﺇﻧﭽﯿﻤﻪ، ﻣﺨﺎﻭﯼ، ﺗﻌﻮﺩﻟﻪ،
ﺣﺎﻟﻮﺏ، ﺑﻨﯿّﺔ، ﻧِﺘﺤَﻤّﻪ، ....‏» ؛ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺑﺪﻻﻻﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﻌﺠﻤﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﺪﻻﻟﻴﺔ ﺃﺿﻔﺖ ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻘﺼﻴﺪﺓ . ﻭ ﺍﻟﻤﺘﺎﺑﻊ ﻟﺸﺎﻋﺮ ﺣﺴﻦ ﻳﺠﺪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺠﺰﻩ ﺍﻟﺸﻌﺮﻱ .
ﻟﻘﺪ ﺃﻣﺘﺎﺯﺕ ﻗﺼﺎﺋﺪ ﺣﺴﻦ ﻋﺎﺷﻮﺭ ﺑﺈﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺓ ﻭ ﺗﺸﻌﻴﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺮﺩ ﻓﻴﻪ؛ ﻓﻬﻮ ﻳﺒﺚّ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒﺾ ﻭ ﺍﻷﻟﻖ ﻭ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ..

ﻋﺴَّﻤﻨﻪ ﻭ ﻻ ﺧُﺒﺰﻩ ﺗﺪَﻓّﯽ ﺑﯿﻮﺗﻨﻪ
ﻭ ﺭِﺣﻨﻪ ﺇﻧﺘَﺼﺒّﺮ

ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻣﻔﺮﺩﺓ " ﺇﻧﺘﺼﺒّﺮ" ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﻳﺪﻝّ ﻋﻠﻲ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﺼﺒﺮ ﻭ ﺍﻟﻤﺤﻨﺔ ﻓﺰﻳﺎﺩﺓ ﺑﻨﻴﺔ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﺗﺪﻝّ ﻋﻠﻲ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﻌﻨﻲ ﻭ ﺍﻟﻤﺒﺎﻟﻐﺔ . ﺛﻢ ﻛﻠﻤﺔ " ﻋﺴّﻤﻨﻪ" ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺪﻝّ ﻋﻠﻲ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﺒﺮﺩ ﻭ ﻗﺴﺎﻭﺗﻪ ﻭ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻜّﻞ ﻃﺒﺎﻗﺎ ﻣﻊ ﻛﻠﻤﺔ " ﺗﺪﻓّﻲ" ، ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻫﻨﺎ ﻟﺘﺪﻝّ ﻋﻠﻲ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﺎﺓ ﻭ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻟﺤﺮﺟﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺒﺮﺩ ﻭ ﺍﻟﺠﻮﻉ ﺍﻟﻤﺘﻔﺸﻲ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ . ﻭ ﻓﻲ
ﺍﻟﻤﻘﺘﺒﺲ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﻳﻘﻮﻝ :

ﺣﺎﻟﻮﺏ ﻭ ﺑﺮﺩ ﻭ ﺑﻨﯿّﺔ ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﺗﻨﻈﺮ ﻟﻠﺴِﻤﻪ
ﻭ ﻋﯿﻮﻧﻬﺎ ﻣﻐﯿﻤﻪ

ﺍﺳﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﻔﺮﺩﺓ " ﺑﻨﻴّﺔ" ﺑﺼﻴﻐﺔ ﺍﻟﺘﺼﻐﻴﺮ ﻟﻴﺪﻝّ ﺑﺬﻟﻚ ﻋﻠﻲ ﻣﻈﻠﻮﻣﻴﺔ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ ﻭ ﺑﺮﺍﺀﺗﻬﺎ ﻭ ﻫﻲ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻋﻮﺩﺓ ﺃﺑﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻴﺪ، ﻟﻜﻨّﻬﺎ ﺗﻨﻈﺮ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻗﻨﻄﺖ ﻣﻦ ﺭﺟﻮﻋﻪ. ﻭ ﻟﻌﻠﻪ ﺃﺭﺍﺩ ﺑﺘﻌﺒﻴﺮ " ﻭ ﻋﻴﻮﻧﻬﺎ
ﻣﻐﻴﻤﻪ " ﺍﻗﺘﺮﺍﺏ ﺍﻟﻔﺮﺝ / ﺍﻟﻤﻄﺮ ﺃﻭ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭ ﺍﻟﻜﺂﺑﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎﻝ ﺑﺎﻟﺪﺍﺭﺟﺔ " ﻓﻼﻥ ﺍﻣﻐﻴّﻢ" ﺃﻱ ﺣﺰﻳﻦ. ﻭ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻳﻠﻲ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ :

ﻭ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﻣﺎ ﺇﺟﻪ ﯾﺸﯿﻞ ﺍﻟﺜﻠﺞ
ﻣﻦ ﭼﺘﻮﻑ ﺇﺑﻦ ﻋﻤّﻪ

ﻓﺒﺮﺃﻳﻨﺎ ﺃﻥ ﻟﻔﻈﺔ " ﭼﺘﻮﻑ" ﻫﻨﺎ ﻟﻔﻈﺔ ﻏﻴﺮ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻳﻤﺠّﻬﺎ ﻃﺒﻊ ﺍﻟﻘﺎﺭﺉ ﻭ ﻟﻌﻞ ﺫﻟﻚ ﻳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻲ ﻋﺪﻡ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺓ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ .
ﺛﻢ ﻛﺎﻥ ﺑﺎﻷﺣﺮﻱ ﺃﻥ ﻳﻀﻴﻒ ﻗﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺓ ﻭ ﻣﻔﺮﺩﺍﺕ ﺃﺧﺮﻱ ﻛـ ‏( ﻣﺨﯿﻤﻪ، ﻭ ﺑﻨﯿّﺔ‏) ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﻫﻤﺰﺓ ‏( ﺇ‏) ﺇﺫ ﻻ ﺗﺒﺪﺃ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴﺎﻛﻦ، ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ ﺍﻟﺪﺭﺍﺟﺔ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ
ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻥ ﺍﻟﻬﻤﺰﺓ ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ، ﻓﻬﻲ ﺗُﻜﺘَﺐ ﻛﻤﺎ ﺗُﻠﻔَﻆ .

ﺍﻟﺮﻣﺰ :

ﻳُﻌﺪُّ ﺍﻟﺮﻣﺰ ﻣﻦ ﺃﻫﻢّ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺗﺸﮑﻴﻞ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳّﺔ؛ ﻻﺳﻴّﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ . ﻭ ﺍﻟﺮﻣﺰ ﺑﻤﻔﻬﻮﻣﻪ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ ﻫﻮ : ﻣﺎ ﻳﻤﮑﻦ ﺃﻥ ﻳﺤﻞّ ﻣﺤﻞّ ﺷﻲﺀٍ ﺁﺧﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻻﻟﺔ ﻋﻠﻴﻪ، ﻟﻴﺲ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﺘﺎﻣّﺔ ﻭ ﺇﻧّﻤﺎ ﺑﺎﻹﻳﺤﺎﺀ، ﺃﻭ
ﺑﻮﺟﻮﺩ ﻋﻼﻗﺔ ﻋﺮﺿﻴّﺔ، ﺃﻭ ﻋﻼﻗﺔٍ ﻣﺘﻌﺎﺭﻑٍ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﻳﻠﺠﺄ ﺍﻟﻤﺒﺪﻉ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﺮﻣﺰﻳﺔ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﻀﻄﺮﺑﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﮑﻦ ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻨﻬﺎ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﺮﻣﺰﻳﺔ ﺩﻭﻥ ﻏﻴﺮﻫﺎ.
ﻭ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺣﺴﻦ ﻋﺎﺷﻮﺭ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺭﻣﻮﺯﺍً ﺗﺤﻤﻞ ﺇﻳﺤﺎﺀﺍﺕﻭ ﺩﻻﻻﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻗﺪ ﺗﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ ﺍﻟﻘﺎﻣﻮﺳﻲ ﻭ ﺍﻟﻤﻌﻬﻮﺩ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ .
ﻭ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻳﻠﻲ ﻧﺴﻠّﻂ ﺍﻟﻀﻮﺀ ﻋﻠﻲ ﺑﻌﺾ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﻣﻮﺯ. ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ :

ﻭ ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﻃﺒﻌﻪ ﯾﻐﻨّﯽ ﺑﺲ ﻟﻠﻤﺎﯼ
ﻭ ﻣﻦ ﺍﺗﺠﺎﻭﺑﻪ ﺍﻷﻣﻮﺍﺝ
ﺗﺤﭽﯿﻠﻪ ﺭِﺯِﻕ ﻭ ﺍﻟﺒﻠﻢ ﯾﻤﺸﯽ ﻭ ﯾﻨﺘِﺮِﺱ ﻧﻌﻤﻪ

ﻣﻔﺮﺩﺓ " ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ " ﺗﺪّﻝ ﻋﻠﻲ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﻜﺎﺩﺡ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻌﻴﺶ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻲ ﻟﻘﻤﺔ ﺧﺒﺰٍ ﺗﺪﺍﻑ ﺑﺎﻟﺪﻡ ﻭ ﺍﻟﺪﻣﻮﻉ . ﻭﻗﺪ ﺍﺳﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﻟﻔﻈﺔ "ﺍﻟﺒﻼﻡ" ﺑﺪﻝ " ﺍﻟﺼﻴﺎﺩ "، ﻟﻴﺪﻝّ ﻋﻠﯽ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﻤﻌﻴﻞ .. ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺪﺑّﺮ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ / ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ؛ ﻭ ﻳﻬﺘﻢّ ﺑﺸﺆﻭﻥ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ..

ﻭ ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﯾﺴﺘﺎﻫﺪ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻠﻪ
ﮐﺮﯾﻢ ﺍﻟﻤﺎﯼ

ﻓﮑﺮﻡ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻻ ﻳﺨﻔﯽ ﻋﻠﯽ ﺃﺣﺪٍ؛ ﻓﻬﻮ ﻣﺼﺪﺭ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭ ﺍﻟﺮﺯﻕ ﻭ ﻗﺪ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﮑﺮﻳﻢ : ﻭ ﺟﻌﻠﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﮐﻞ ﺷﻲﺀ ﺣﻲﺀ. ﻓﮑﺎﻧﺖ ﺣﻴﺎﺓ
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒّﻼﻡ ﻛﻤﺎ ﻳﺮﺳﻤﻬﺎ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺣﻴﺎﺓ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﺨﻴﺮ :

ﻣﻮ ﺳِﻠّﯿﺘﻪ ﭼﺎﻧﺖ ﻟﻠﺒﻠﻢ ﺗﺼﻌﺪ ﺛﺠﯿﻠﻪ
ﻭ ﯾﺮﺩ ﻟَﻬﻠﻪ ﺑﺒﻠﻢ ﺷﺎﯾﻞ ﻟﻠﺴِﻤﻪ ﺧﺸﻤﻪ

ﻫﻜﺬﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻌﻴﺚ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﻭ ﺍﻟﺠﻮﻉ ﺑﻪ، ﻭ ﻻ ﻳﺨﻔﻲ ﺟﻤﺎﻝ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻣﻔﺮﺩﺓ ‏(ﺗﺼﻌﺪ‏) ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﺒﻮﺱ ﻓﻜﺄﻥّ ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻴﺮﺍﺕ ﺩﻭﻥ ﺟﻬﺪ ﻭ ﻋﻨﺎ .. ﻭ ﺗﻌﺒﻴﺮ ‏(ﺷﺎﻳﻞ ﻟﻠﺴﻤﻪ ﺧﺸﻤﻪ‏) ﺗﻌﺒﻴﺮ
ﺟﻤﻴﻞ ﻭ ﺭﺍﺋﻊ، ﻭ ﺫﻟﻚ ﻟﻤﺎ ﻳﺤﺼّﻞُ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﻌﻴﺶ ﻭ ﺍﻟﮑﺮﺍﻣﺔ ﻭ ﺍﻟﻌﺰﺓ ﻓﻴﻌﻮﺩ ﻣﺰﻫﻮّﺍً .. ﺃﻣّﺎ ﺍﻵﻥ ﻓﻘﺪ ﺗﻐﻴّﺮﺕ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﮐﺜﻴﺮﺍً :

ﺣﺎﻟﻮﺏ ﻭ ﺑﺮﺩ ﻭ ﺑﻨﯿّﺔ ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﺗﻨﻈﺮ ﻟﻠﺴِﻤﻪ
ﻭ ﻋﯿﻮﻧﻬﺎ ﻣﻐﯿﻤﻪ
ﺣﻄّﺒﻨﻪ ﺍﻟﻨﺨﻞ ﮐﻠّﻪ
ﻭ ﺣﻄّﺒﻨﻪ ﺍﻟﺼﺒُﺮ ﮐﻠّﻪ
ﻭﺟﺮﯾﺐ ﺑﻼﻣﻨﻪ ﻧﺤﻄّﺒﻬﺎ ﻧﺤﺮﮔﻬﺎ ﻟﺠﻞ ﻋﺎﻟﻨﺎﺭ ﻧِﺘﺤَﻤّﻪ

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺍﺷﺘﺪّﺕ ﻭﻃﺄﺓ ﺍﻟﺒﺮﺩ ﻭ ﺍﻟﺠﻔﺎﻑ، ﺑﺪﺃ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺘﺤﻄﻴﻢ ﺍﻟﻨﺨﻞ ﻟﮑﻲ ﻳﺘﺄﺧﺬﻭﺍ ﻣﻨﻪ ﻭﺳﻴﻠﺔ ﻟﻠﺘﺪﻓﻴﺔ، ﻭ ﺍﻟﻨﺨﻞ ﻫﻨﺎ ﻳﺮﻣﺰ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺉ ﻭ ﺍﻟﻘﻴﻢ، ﻓﻔﻲ ﻇﻞّ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻟﻘﺎﺳﻴﺔ ﺗﺮﮎَ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺟﻤﻴﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺉ؛ ﺑﻞ ﺃﺧﺬﻭﺍ ﻳﺠﺎﺯﻓﻮﻥ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻤﺘﻤﺜّﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﻢ ﻭ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﻣﺰ ﺍﻟﯽ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﺮﺯﻕ . ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﻄﻊ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ :

ﺭﺟﻔﻨﻪ ﻭ ﺟﺮَّﺱ ﺍﻟﺸﻂ
ﻭ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﻣﺎ ﺇﺟﻪ ﯾﺸﯿﻞ ﺍﻟﺜﻠﺞ
ﻣﻦ ﭼﺘﻮﻑ ﺇﺑﻦ ﻋﻤّﻪ

ﺍﻟﺸﻂ ﻳﺮﻣﺰ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﮐﺎﻧﺖ ﻋﺎﻣﺮة ﺑﺎﻟﺨﻴﺮ ﻭ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻭ ﻟﮑﻨﻬﺎ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺗﻌﻴﺶ ﺍﻟﺨﻮﺍﺀ ﻭ ﺍﻟﺠﻔﺎﻑ؛ ﻭ ﺍﻟﺜﻠﺞ ﺭﻣﺰ ﻟﻠﺠﻔﺎﻑ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻢّ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ؛ ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﻫﻨﺎ ﻳﺮﻣﺰ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ، ﻭ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ، ﻭ ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ ..
ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻳﺮﺳﻢ ﻓﻲ ﺗﺼﻮﺭﻩ ﻟﻠﻤﻄﺮ ﻓﻜﺮﺍ ﻣﺘﺤﺪﺍ ﻭﺻﻮﺭﺍ ﺗﺄﻣﻠﻴﺔ ﺗﺼﺪﺭ ﻋﻦ ﻭﺣﺪﺓ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﻭﺍﻟﻤﻌﺘﻘﺪ ﺗﺤﻜﻤﺖ ﻓﻲ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﻋﺒﺎﺭﺍﺗﻪ ﻓﺎﻟﺸﻌﺮﺍﺀ ﻗﺪﻳﻤﺎً ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻨﻈﺮﻭﻥ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﺍﻟﻤﻨﺜﻮﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺑﺎﻛﺒﺎﺭ ﻭﺗﻘﺪﻳﺲ ﺣﻴﺚ ﺭﺃﻭﺍ ﻓﻴﻪ ﻣﺎﺩﺓ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺧﻠﻖ ﻣﻨﻬﺎ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻛﻤﺎ ﺭﺍﻭﺍ ﻓﻴﻪ ﺳﺮﺍ ﺧﻔﻴﺎ ﻗﺎﺩﺭﺍ ﻋﻠﻰ ﻗﻬﺮ ﺍﻟﺠﺪﺏ ﻭﺑﻌﺚ ﺍﻟﺨﺼﺐ ﻭﺍﻟﺮﺯﻕ . ﻭﻫﻨﺎﻟﻚ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺷﺎﺭﺕ ﺍﻟﻰ ﺫﻟﻚ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ :ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻧﺰﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻣﺎﺀ ﻓﺎﺣﻴﺎ
ﺑﻪ ﺍﻻﺭﺽ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻬﺎ. ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻨﺤﻞ / 65 ؛ ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ :ﻭﺍﻧﺰﻝ ﻣﻦ
ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻣﺎﺀ ﻃﻬﻮﺭﺍ.. ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻔﺮﻗﺎﻥ .48 /
ﺍﻟﻜﻞ ﻳﻌﺮﻑ ﺃﻥ ﺃﺳﺎﺱ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﻭ ﺗﺸﻜّﻠﻪ ﻳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻲ " ﺍﻟﺸﻂ" ، ﻓﺎﻟﺸﻂ ﻫﻮ ﺍﻷﺳﺎﺱ ﻭ ﺍﻷﺻﻞ ﻓﻲ ﻣﺎﻫﻴﺔ ﻭﺟﻮﺩ ﺍﻟﻤﻄﺮ، ﻭ ﺃﺭﺗﺒﺎﻃﻬﻤﺎ ﺍﻟﻮﺛﻴﻖ ﺇﺭﺗﺒﺎﻁ ﺍﻹﺑﻦ ﻣﻊ ﺍﻷﻡ ﺃﻭ ﻣﻊ ﺍﻷﺏ، ﻭ ﻻ ﺃﻇﻦ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺣﺴﻦ ﻋﺎﺷﻮﺭ ﻣﺼﻴﺒﺎ ﻓﻲ ﺗﻌﺒﻴﺮﻩ ﺑـ " ﺍﺑﻦ ﻋﻤﻪ " ﻓﻼ ﺃﺩﺭﻱ ﻋﻠﻲ ﺃﻱ ﺃﺳﺎﺱ ﻋﻘﺪ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺮﺍﺑﺔ ﺍﻟﻨﺴﺒﻴﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ .
ﻭ ﻣﺎ ﻳﻨﻘﺺ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺣﺴﻦ ﻋﺎﺷﻮﺭ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻧﺼﻮﺻﻪ ﻋﺪﻡ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻜﻮ ﻻﺝ / ﺍﻟﻤﻠﺼﻘﺎﺕ ﻭ ﺩﻻﻻﺗﻬﺎ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻓﻲ ﺍﺛﺮﺍﺀ ﺍﻟﻨﺺ، ﻭ ﻋﺪﻡ ﺍﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺃﻳﻀﺎ ﺑﺎﻟﻌﻼﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﺮﻗﻴﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﺍﻟﻤﺘﻠﻘﻲ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻴﻌﺎﺏ ﺍﻟﻨﺺ.



المدون فلاحيتي

العلـم و أجمـل أبياتـه

بسم الله الرحمن الرحيم

العلم هو أعلى و أنبل مراتب المجد. وبه تزدان و تزدهر البلاد و العباد كما تزدان و تزدهر الأرض و أشجارها بكثرة المطر و تكتسي حلة خضراء بهيجة. ولولاه لكان الناس كالبهائم. وفي هذا السياق جاءت الآيات القرآنية ساطعة لتبين للناس أهمية العلم بلسان عربي مبين: 

 

《يرفع الله الذين آمنوا منكم و الذين أوتوا العلم درجات》

 

《هل يستوي الذين يعلمون و الذين لايعلمون》

 

وقال الرسول الأعظم (ص) : 

 

《من أراد الدنيا فعليه بالعلم، ومن أراد الآخرة فعليه بالعلم، ومن أرادهما فعليه بالعلم》

 

وقال علي(ع) :

 

《العالم أفضل من الصائم القائم المجاهد》

 

وفي عصرنا الحاضر المتسم بالعلم و المعرفة، أصبحت الفرصة سانحة لتلقي المزيد من العلوم و الفنون و التحلي بها. حيث يتمتع الناس في يومنا هذا بسرعة اقتنائهم لجميع فروع العلم و اتجاهاته و ذلك بفضل التقدم التكنلوجي و التقني الحديث الذي أدى إلى حدوث ثورة معلوماتية و قفزة نوعية كبيرة في عالم الإتصالات و سرعة إنتقال المعلومة عبر الشبكة العنكبوتية للمعلومات و مواقع التواصل الإجتماعي، مما جعل من عالمنا قرية صغيرة يسهل لأفرادها إمكانية التواصل و التعلم. ولم يأل الشعراء جهدا في التغني بأجمل الأبيات لسرد درجات العلم و مجده. ومما جادت به قريحتهم:

 

العلم يرفع بيتا لا عمـاد لـه     

والجهل يهدم بيت العز و الشرف

 

تعلم فليس المرء يولد عالما  

وليس أخو علم كمن هو جاهل

و إن كبير القوم لا علم عنـده     

صغير إذا التفت عليه المحافل

 

ما الفخر إلا لأهل العلم أنهم    

على الهدى لمن استهدى أدلاء

وقدر كل امرئ ماكان يحسنه  

و الجاهلون لأهل العلم أعداء

ففز بعلم تعش حيا به أبدا  

الناس موتى و أهل العلم أحياء

 

ليس الجمال بأثواب تزيننا   

إن الجمال جمال العلم و الأدب

 

ليس اليتيم الذي قدمات والده    

بل اليتيم يتيم العلم و الأدب

 

العلم في الصدر مثل الشمس في الفلك

و العقـل للمـرء مثـل التـاج للملـك

اشدد يديك بحبـل العلـم معتصمـا

فالعلـم للمـرء مثل المـاء للسمـك

 

العلم أنفس شيء أنت ذاخـره

من يدرس العلم لم تدرس مفاخـره

أقبل على العلم واستقبل مقاصـده  

فـأول العلـم اقبـال و آخـره

 

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

الألفاظ الفصيحة الراسبة في العامية .

 

ان التطور الحضاري يبعد بعض المفردات عن اللغة الفصيحة المتداولة ! فيعزف عنها اهل القلم و الكتابه و ترسب في اللهجات العامية حتى يظن البعض أن المفردة عامية لا صلة لها بالفصحى .

 ان المفردات التي ذكرت في لسان ابن منظور او في عين الفراهيدي او في قاموس الفيروزآبادي او في عباب الصاغاني و غيرها من الكتب لم تكن خاصة بمنطقة او لهجة معينة بل كانت شاملة . على سبيل المثال ذكروا الشبوط وهو في دجلة و ذكروا الفلج وتكثر الأفلاج في عمان و ذكروا الصفوف و هو في مناطق شرق الجزيره العربية و الزرزور في شمالها .

 

 ان اللغة العربية المعاصرة لاتشمل الفصاحة العربية كلها على سبيل المثال مفردة ''حابول'' التي تطلق في الامارات و عمان و عرب الساحل و الجزر في جنوب ايران على الكر الذي يصعد به النخل ؛ لم ترد في المعاجم الحديثة مع انها وردت في الامهات ... و كذلك لفظة الدقل التي تطلق على ضرب من النخل في الاهواز و العراق لم ترد في معاجم اليوم ولكنك تجدها في الأمهات .

في هذا المقال البسيط اريد ان اذكر بعض الالفاظ العربية الراسبة في كلامنا الدارج التي لم يأتي ذكرها في المعاجم الحديثة . فإليكم بعض ماجمّعته :

 

** الحسو :

طعام يطبخ للنفساء . 

و قد ورد في لسان العرب :"" الحَسُوُّ على فعول :طعام معروف ""

ولم يذكر في المعاجم الحديثة .

 

** نهلان :

يقال " اجه نهلان " اي عطشان و تعبان .

و في لسان العرب :" "النّهلانُ : العطشان ."" و هذا لم يرد في المعاجم المعاصرة .

 

** مْحَبتَر :

القصير السمين .  

و في الامهات :"" الحَبتَر:القصیر و الأنثى حَبتَرة"" .

وهذا لانجده في المعاجم الحالية .

 

 

** حوّش :

حَصّل . يقال حوّش له كذا اي حصّل عليه .

و في الأمهات :"" حَوّش إذا جمَّع . و الحَوْش هو جمع الشيء و ضمه "" . و لم اقع عليها في مابين يدي من المعاجم الحديثة .

 

** راس :

يقال ولد فلان على راس أخيه اي بعده دون فاصل بين ولادتيهما بمولود آخر .

و اللفظة وردت في اللسان :ولدت ثلاثة أولاد رأسا على رأس أي واحداً في إثر آخر .

 

** شنينه :

اللبن الرقيق . و اللفظة وردت في اللسان : الشَّنينُ :اللبن يُصَبُّ عليه الماء .

و هذه المفردة لم ترد في المعاجم الحديثة .

 

**صْبي :

يقولون :صْبي العين اي ناظره .

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في اللسان :"" الصَّبِيُّ :ناظر العين .

و اللفظة لم اعثر عليها في المعاجم العربية الحديثة .

 

** الصِرع :

مرض يشبه الجنون . يقال فلان :مصروع اي مصاب بالصرع .

و اللفظة وردت في الأمهات . جاء في اللسان :الصَّرع :عِلّة معروفة . و الصَّريع :المجنونُ .

 

** الشرى :

بثور تخرج في الأرجل بعد دخول المستنقعات لقلع الخرّيط او القصب و ماشاكل .

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في لسان العرب : الشّرى :"" شيء يخرجُ على الجَسَد أحمرُ كهيئة الدراهم . و قيل :هو شبه البَثْر يخرج في الجسد "" . و الشرى من الالفاظ التي لانجدها في المعاجم العربية المعاصرة .

 

** البِلِد : 

كرة من رصاص مربوطة بنهاية حبل تقذف في البحر لقياس عمقه .

و اللفظة وردت في القاموس المحيط : "" البلد هنة من رصاص مُدحرجة يقيس بها الملّاح الماء ""

و هذه اللفظة لم ترد في المعاجم الحديثة . و قد استعمل صاحب معجم اللغة العربية المعاصرة عبارة " حبل سبر الغور " 

 

** الگباب :

ضرب من السمك البحري يملحونه و يجففونه ثم يستعمل لصنع التثخانه و المگشت . 

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية .جاء في لسان العرب :"" القُباب ضرب من السمك يشبه الكَنعد"" .

و قد خلت المعاجم الحديثة من هذه اللفظة .

 

 

** الدِخِس : 

سمكة الدلفين ( في قصبة عبادان )

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية جاء في لسان العرب : ""الدَّخس : دابة في البحر تنجي الغريق تمكنه من ظهرها ليستعين على السباحة و تسمى الدّلفين "" 

 

و كلمة الدخس من الالفاظ التي لم اعثر عليها في المعاجم العربية الحديثة .

 

*علما ان كلمة الدلفين يونانية الأصل .

 

** الهبري :

الجفرد . يقولون : كلا"" الهبري"" اي الجفرد.

و اللفظة من الفصيح القديم جاء في لسان العرب : "" الإبرية و الهُبارية :ماتعلّق بأسفل الشعر مثل النُخالة من وسخ الرأس "" .

و هذا من الكلام الذي لانجده في اللغة العربية المعاصرة .

 

** النونة :

الخال الذي يظهر بعد غرز الجسم بالابرة و النيلج او الكحل او ماشاكلهما . و قد استخدم الشاعر عادل السكراني هذه اللفظة فقال :

 

( شال الهوا بگذلة أمس 

و الشعر عاف الماشه !

و النونه طلّلگها الحنچ

و الخد طرد نگراشه ) .

 

و هي من الفصيح . جاء في لسان العرب :""النونة النُقبة او النُقرة في ذقن الصبي الصغير "" . و هذا مما لانجده في معاجم اللغة العربية المعاصره

 

** چنعت :

 ضرب من السمك البحري المعروف . و في لسان العرب : ""الكَنعَت :ضرب من سمك البحر ""

و الكنعت من الالفاظ التي لم ترد في المعاجم العربية الحديثه .

 

 

** الدگل : 

 الخشبة الطويلة التي تثبت في وسط السفينة و يمدّ عليها الشراع .و كان لبعض السفن دقلين للإستفادة القصوى من الرياح .

و في اللسان : ""الدَّقل و الدّوقل :خشبة طويلة تُشدُّ في وسط السفينة يمدُّ عليها الشراع ""

و اللفظة لم ترد في المعاجم الحديثة .

 

** التِجن :

بعر الغنم الذي يستعمل لتجويد الأرض . و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في اللسان : و تقَّنوا أرْضهم : ارسلوا فيها الماءَ الخاثرَ لتجود .

 

 

** الگُبگُب : 

تطلق على السرطان البحري ( في قصبة عبادان) و يسميه البعض ابوينيب . و في الفصيح : القُبقُب :صدف بحري .

و هذه اللفظة لن تجدها في المعاجم الحديثة .

 

** سَنع :

يقال بنت فلان سنعه اي جميلة و ايضا يقال مْسنّعه اتسنّع و ايضاً يقال شغلك سنع أي جميل و منظم .

و اللفظة من الفصيح :السَّنَعُ :الجمال . و السَّنيعُ : الحسَن الجميلُ . و امرأة سَنيعة : جميلة لينة المفاصل لطيفة العظام في جمال .

 

**الهيس : 

حلوى تتكون من خليط التمر و الأرز و بعض التوابل .

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في اللسان : الحَيس :الخلط ؛ و منه سمي الحيس . و الحيس الأقط يخلط بالتمر و السمن .

و الحيس لم ترد في المعاجم الحديثة .

 

** توّه :

قبل قليل . و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في اللسان :التوّة :""الساعة من الزمان ""

ولانجدها في المعاجم الحديثة مع انها كثيرة الاستعمال في اللهجات العربية .

 

توفيق النصّاري

١٨ /ذي القعدة /١٤٣٥

٢٣/شهريور/١٣٩٢ 

ُ



المدون فلاحيتي

غرفة من الغيلم

 

بنت: دختر، دوشيزه

 

بنت أدحية: شترمرغ

 

بنت الأرض: سنگریزه

 

بنت البحر: دختردریا، پری

 

بنت الخابية: باده، شراب

 

بنت الشفة: سخن، واژه

 

بنت الصدر: غم، غصه

 

بنت العنب: باده، شراب

 

بنت العين: اشک

 

بنت الليل: غم، غصه

 

بنت اليمن: قهوه

 

بنت وردان: سوسک

 

بنت الدهر: گرفتاری

 

أبنـتَ الدهرِ عنـدي كلُ بنـتٍ 

فكيف وصلتِ أنتِ من الزحامِ؟!

(المتنبي)

 

معجم عيلام المعاصر



المدون فلاحيتي

أسلوب المعجم (1)

لكتابة و ترتيب كلمات المعجم أساليب و فنون متعددة، نشير فيمايلي إلى قسم منها:

 

حذف (ال) التعريف:

 

في كتابة مفردات المعجم ينبغي للكاتب حذف (ال) التعريف أو (ال) المعرفة من بداية الأسماء و تجريدها منه كلما وجد إليه من سبيل. وذلك تقليصاً لحجم القاموس و تسهيلًا لترتيب المفردات و توفيراً للوقت و ترشيداً للاستهلاك في الطباعة و النشر، فضلاً عن تقديم صورة جميلة للمفردات العربية. وقدتبنت ولأول مرة في تاريخ المعاجم، خلية عيلام العين الساهرة على شرح غامض اللغة و تذليل صعابها، هذا الأسلوب الناجح منذ عام 1994 للميلاد، فبدل أن نكتب:

 

الضـرغـام : الأســد

 

نكـتـب: 

 

ضـرغـام : أســد

 

وبـدل أن نكتـب:

 

الخصـاصـة : الفـقـر

 

نكتـب:

 

خصـاصـة : فقــر

 

جـامعـة : دانشـگـاه

 

طائرة نافورية : هواپیمای تیزپرواز

 

طبيب أسنان : دندان پزشک...

 

وبذلك نعلن للعالـم و لمن يعيـب على العربيـة و العـرب استخدامهم الكثيف لـ (ال)، أنه ليس من ضروريات العربية بل انه ضروري للتعريف و في حال كان الاسم معرفـة فقـط...

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

دارسات في اللهجة الأهوازية ( النحت مثال )اً

 

توفیق نصاري

 

 

 

النحت في اللغة :

النَّحْتُ: في اللغة هو :« النَّشْرُ والقَشْر.والنَّحْتُ: نَحْتُ النَّجَّارِ الخَشَبَ. نَحَت الخشبةَ ونحوَها يَنْحِتُها ويَنْحَتُها نَحْتاً، فانْتَحَتَتْ. والنُّحاتة: ما نُحِتَ من الخَشَب. ونَحَتَ الجبلَ يَنْحِتُه: قَطَعَه، وهو من ذلك.  

النحت في الإصطلاح

أن تعمد إلی کلمتين أو جملة فتنزع من مجموع حروف کلماتها کلمة تدل علی ماکانت تدل عليه الجملة أو العبارة . و لما کان هذا النزع يشبه النحت من الخشب و الحجارة سُمي نحتاً .  و لعل أول من تحدث عن النحت في اللغة العربية الخليل بن احمد الفراهيدي إذ قال :

« ان العين لا تأتلف مع الحاء في کلمة واحدة لقرب مخرجيها إلا أن يشتق فعل من جمع بين کلمتين مثل :(حي علی ) کقول الشاعر :

الا رب طيف بات منک معانقي     الی ان دعا داعي الفلاح فحيعلا

أو کما قال الثالث :

اقول لها و دمع العين جار          ألم يحزنک حيعلة المنادي

فهذه کلمة جمعت من (حي) ومن (علی) .و هذا يشبه قولهم تعبشم الرجل و تعبقس و رجل عبشمي اذا کان من عبد الشمس او من عبد قيس فاخذوا من کلمتين متعاقبتين کلمة و اشتقوا فعلاً . قال :

و تضحک مني شيخة عبشمية

کأن لم تَری قبلي أسيرا يمانيا

نسبها الی عبد شمس فأخذ العين و الباء من عبد و أخذ الشين و الميم من شمس و اسقط الدال و السين فبنی من الکلمتين کلمة فهذا من النحت ».

و من هذا الحديث و شواهده يکون النحت عند الخليل : أن تأخذ من کلمتين متعاقبتين کلمة واحدة ، و إذا ما کانت الکلمة المنحوتة فعلاً عوملت معاملته ، و إذا ما کانت اسمًا ع.ملت معاملته ، و نهج العربية في النحت أن تأخذ من الکلمتين کلتيهما أخذًا متساويًا .( العربية الفصحی الحديثة – بُحوث في تطور الألفاظ و الأساليب )

و مما ذکره الأزهري صاحب ( تهذيب اللغة ) من المنحوت : فلان يبرقل علينا ، و دعنا من البرقلة ، و هو أن يقول و لايفعل و يعد و لاينجز ، أخذ من البرق و القول . و من الرباعي المؤلف قولهم لمَرقَة حب الرمان المُحَبرَم و المِشلَوز ( بکسر الميم و سکون الشين و فتح اللام ) : المشمشة الحلوة إلخ ..... أخذ من المشمش و اللوز ( تهذيب اللغة )

رأي ابن فارس في النحت :

يقول إبن فارس في کتابه مقاييس اللغة :« إعلم أن للرباعي و الخماسي مذهبا في القياس  ، يستنبطه النظر الدقيق ، و ذلك أن أکثر ما تراه منه منحوت ، و معنی النحت أن تؤخذ کلمتان و تنحت منهما کلمة تکون آخذة منهما جميعاً بحظ .و الأصل في ذلك ما ذکر الخليل ( يقصد الخليل بن احمد ) من قولهم : حيعل الرجل إذا قال :حيّ علی »

. و قد ذکر في هذا المعجم ما يقرب من ثلاثمائة لفظة منحوتة ، منها : ( الفرزدقة ) القطعة من العجين من ( فرز) و ( دق ) و ( افرنقع ) من ( فرق) و ( نقع ) ، و ( الفلقم ) الواسع من ( فلق ) و ( بقم ) .

أول رسالة مختصة بالنحت

و ذکر الياقوت أن عالماً أسمه الحسن بن خطير و لقبه الظهير توفی بمصر عام 598 وضع رسالة من أربعين صفحة عنوانها «تنبيه البارعين علی المنحوت من کلام العرب » .

النحت في لغة الأهواز العامية:

النحت في اللهجات العامية أوسع من الفصيح ، لأن اللغة العامية لاتخضع لقواعد معينة فزاد فيها النحت و کثر ، فهم ينحتون من الجملة فعلاً يدل علی النطق بها ، و علی حدوث مضمونها ، أو  ينحتون کلمة واحدة من کلمتين تدل علی صفة بمعناها او بأشد منها  ، أو  ينحتون من کلمتين اسما أو أن  ينحتون  حرفاً من حرفين او اکثر ، بحيث يکون الحرف الجديد آخذا  منهما جميعاً بحظ في اللفظ دالا عليهما جميعاً بالمعنی. أو ان يحذفون بعض الحروف لتسهيل النطق.

في مايلي نورد أهم الـمَـنحوتات في اللغة العامية الأهوازية :

اشبيك:  منحوتة من " أي شي ء بك" .

اشبيدي :  منحوتة من  " اي شيٍ بيدي " . يقولون : « اش بيدي علی ال ماهو بيدي » و يقول أحد المطربين :« اش بيدي عْليک يَا الّي شْلعت گلبي »

اشحال :  منحوتة من "  أي شئ حاله " .  يقولون بالمثل الشعبي «هذا اوّل برو وشحال تاليته »

اشخيرک :  منحوتة من "  أي شئ خيرک" .

اشعندك: منحوتة من : أي شيٍ عندك .

اشکار :نحو : « علي نجح بالدراسة إشکار محمد » أي ما دخل محمد ، منحوتة من أي شيٍ کاره . الکار مأخوذة من الفارسية .

اشکبره :  منحوتة من  " اي شيء کُبره " .

اشکثر :  منحوتة من  " أي شيٍ کثره" . قالت الشاعرة  رکن الطرفي :

سری ظعن الأودّه ماتوانه  / الخنسا مثل وني ماتوانه

" اشکثر" النا من اهلنا ماتوانه / مثل فيّتک ما فيّوا عليَّ

اشكون  :  منحوتة من  " أي شيء يكون؟" .

إشگد:  منحوتة من " اي شيء قدّه "

إشلون / اشلونه : منحوتة من "  اي شيء لونه " .

اشوکت: منحوتة من  " اي شئ وقته " .

المته : منحوتة من  " إلی متی "  . قال الشاعر الملافاضل السکراني :

« إل مَتـی نشگف عن العيلات بيدين

جرحهن سيف أخو ال طبّر أخيّه »

الهَسَّه :  منحوتة من  " إلی هذه الساعه" . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« یَاخضیِّر تَحنـّـت گاعنا بْدمّک یَابو مَنْصُور

دَمَّکْدَمْنبَی لو دَم إمام " ال هَسَّه " بعده یفور»

اليمته : منحوتة من  " إلی متی " .

امشان : لأجل . منحوتة من " من شأن " . يقال امشانک أي " من شأنک " . امشان شنو : « من شأن أي شيٍ » أي من أجل ماذا

أَمَّنْ: ( بتفخيم الميم ) : و تعني لکن  و أما . نحو " ليلی جميله أَمَّنْ زهرا أجمل منها » أي : ليلی جميلة و أما زهراء أجمل منها » و أعتقد أنها منحوتة من " أَمَّا"  و"أَنْ" .

إهدَعش : منحوتة من "  إحدی عشر"  و تنحت الأعداد المرکبة من 11 إلى 19 .

بساع :  منحوتة من "بسرعة "

بسع : مخفف " بساع " منحوتة " بسرعه " .

بسمله :  منحوتة من " بسم الله " . و يقولون عند دعوة الضيوف إلی مائدة الطعام : " بسملّه "

بعدين : منحوتة من  " بعد أن  " 

بَلاش : و كذلك :  " بْلاشْ ": منحوتة من  " بلا شيء " و تعني : بدون مقابل، أو مجاناً، و أخذها الأتراك فقالوا : بَلَش .

بَلَيّه : منحوتة من "  بلا أيَّ " و تعني :  بدون .قال الشاعر الملافاضل السکراني :

« بيها الوگف ظل مقهور ظل داوي و بليّه شعور

و آنه ابسع لفاني جنون منهن و اصبحت مجنون »

 

بُوبْشِيْر :حشرة الرعّاش ، منحوتة من " أبو بشير " و يعتقدون أنه يبشر بالخير و هذا سبب تسميته . ( تستعمل في قصبة عبادان)

بيش :  منحوتة من  " بأي شيء "  .

تَراکُم: منحوتة " ترا انکم " .

تَوّک :  منحوتة من " توه أنک ". و التوة من الکلام الفصيح المنسي الراسب في اللهجات العامية : يقال : مضت تَوَّةٌ من الليل والنهار أَي ساعة؛ . والتَّوَّة: الساعة من الزمان. قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« وِذبحت عُمري مِثِل ذَبح الرَّضيع التَوَّه يحبي

و آنا هاذ آنا بْعذابک ماتگلي اش چان ذَنبي ؟؟»

ثيمالا :  منحوتة من "  في أمان الله " و  قد قلب الفاء ثاءً .

بلايَّه : منحوتة من "  بلا ايَّ "

حسبالي : منحوتة من : ، حسب بال(حسب ما في بالي ) ، و تعني: ظننت، أو كنت أتوقع، أو غلب على ظني .

چنّک : منحوتة من  " کأنک " و قد قلب الکاف چاء . وقد وردت أخبار تدل على قدمها في الاستعمال، بهذه الصورة، ، فقذ روي ، أن: إبراهيم بن سفيان الزيادي النحوي المتوفى سنة  249سمع مغنياُ يغني أبياتاً فقال له: لمن هذا الشعر أصلحك الله؟، فقال له المغن:« لي ياسيدي، وأنا جوان بن دست الباهلي سيدي» ،قال : فقلت: ليس جوان ودست - عافاك الله- من أسماء العرب . قال : « ايش عليك من ذا يا سيدي » قلت: فردد الصوت، قال: تريد تقشمه« كنَّك » عقاب أو «كنَّي »ما أعرفك، ماتركت على كبد ابن عمي الأصمعي الماء وقد جيت إلي، طارت أفراخ برجك طارت » (فقه اللغة المقارن – ابراهيم السامرائي ص 235.)

 

شانيش :  منحوتة من  " شأن اي شي" .

شاکل : أي شيء أکله .

شِتريد :  منحوتة من "  أي شئ تريده "

شتسوي: منحوتة من أي شيٍ تسويه .

شتگول: منحوتة من أي شيٍ تقول .

شلّک :  يقولون "شلّک حايه ؟ " و هي منحوتة من " أي شئٍ لک؟ "

شنته :  منحوتة من " أي شيٍ أنتَ " .و يقول بعضهم  عند السؤال عن الصّحة : « شِنته من الطيور؟ » فالذي صحته جيّدة يجيب بطير  کالصقر أو النسر أو ماشابه و الذي صحته رديئة يجيب ب " النکوّه " أو غيرها من الطيور الضعيفة .

شِنو :  منحوتة من " أي شئ هو " .

شِنهي :  منحوتة من "  أي شيٍ هي "  . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« يَا ال بتِت چلمه عْلی بالي وشافْهَه گليبي وتولَّع

ماهي فصليَّه يَا ولفي الروح شِنْهِيتْريد تِصْنَع»

شِنِي: منحوتة من " أي شيّ هي  "

شيخُصّك: منحوتة من  أي شيٍ يخصك .     

عبالي: منحوتة من "  على بالي " .

عدبالي :  منحوتة من  " عندبالي " .

عَليش:  منحوتة من  " علي أي شي ء" . قال الشاعر الملافاضل السکراني :

« عليش تْحش هرش گلبي              بمنجل خشن بولادي »

عَليمن :

منحوتة من " علی من " .قال الشاعر عادل السَّکراني :

« عَليمَن يا گلب تِعتِب عَليمَن                   (سَعَد ) گاضي و ( رَعَد ) حَدر الوطيّه »

 

عَساني : منحوتة من عسی أني . يقولون في المثل الشعبي « گلّبني عساني أنفَعَك »

شسمَک : منحوتة من " شنو اسمک" . و شنو من : " أي شيء هو "  .

شعليّه :  منحوتة من "  أي شئ عليَّ "

امنين :  منحوتة من " من أين "  . ˚منين لک : من أين لك .

شِنهوه : منحوتة من " أي شيٍ هو "

شنهو :  منحوتة من " اي شيٍ هو " . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« ال يمته اظل مشتول بشفافي العطش و العين تدمع

شنهوذنبي ما اشم طيبك و لاهم بسمك اسمع »

عشانك: و"عشاني" وأصلها: على شأنك أي من أجلك ، وعلى شأني أي : من أجلي.

 

عَلَشانْ:  منحوتة من  "علي شأن " . و تعني : من أجل .

کسّاع :  منحوتة من  " کل ساعة" .

كِلِّش:  منحوتة من  " كل شيء"  . ويقولون: كلش زين أي جيد جداً.

گلفع : گلفع الشيء :قشّره  . الگلفاعه :قطعة مشقوقة من الطين اليابس . منحوتة من " قَفَعَ " و " قَلَعَ "  و " قَلَف " و هذا النحت قديم . و اللفظة من الفصيح المنسي الراسب في العامية ، جاء في اللسان : « القِلْفِعُ : الطين الذي إِذا نَضَبَ عنه الماءَ يبس وتشقَّق » .

گَلّي : منحوتة من " قال لي "

لاوين :   منحوتة من " إلی وين " :  و  " وين " هي تحريف "  أين" الفصيحة و قد قلبت الهمزة واواً کعادتهم في قلب الحروف . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« ياقطار ال تطوي بسنين العمر " لاوين" رايح

ماوصلت آخر السچّه إش مالک ˚بمشيک تشاوح »

لمّن :  (بتفخيخ اللام ) :منحوتة من "  (لَمَّا) و(أَنْ) " . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« یَاخضیر چنت عین الگلاده و مرتعش لمّاع

" لمّن"  تسمع النخوه چنت اوّل نفــر فـــزّاع»

لَوَّن : منحوتة من   " لو انّ " .

ليش :  مرکبة من لـ + أَيش .  و أَيش منحوتة من " أي شيٍ " فيکون أصلها : لأي شيءٍ . جاء في اللسان : « قال الكسائي: من العرب من يقول لا ذا جرم ولا أن ذا جرم ولا عن ذا جرم ولا جَرَ، بلا ميم، وذلك أنه كثر في الكلام فحذفت الميم، كما قالوا حاشَ للهِ وهو في الأصل حاشَى، وكما قالوا أَيْشْ وإنما هو أيُّ شيء، وكما قالوا سَوْ تَرَى وإنما هو سوفَ تَرَى. »

 

مامش:  منحوتة من " ما مِن شيء ".  و قد ذکرها قال الشاعر  الملافاضل السکراني بقوله :

هويتک يَال هويتک گبل مامش     و لامش من حنانک رحم مامش

ال دمع عيني ال يهمله الشوگ مامش     و أکامش ربعي ال لاموا عليَّ

مَحّد :  منحوتة من  " ما أحد " و تعني : لا أحد .

مدري : منحوتة من " ما أدري " أي لا أدري .

مْضَربط : تقول العامة فلان مْضَربط و يقصدون أنه کبير الجثة ،  أصلها مضبطَر منحوتة من ضَبَر و ضَبَط . و اللفظة من الفصيح المنسي الراسب في العامية .جاء في اللسان : الضِّبَطْر، مثال الهِزَبْر: الضخم المكتَنِزُ الشديد الضابط .

مِـنّا :  منحوتة من " من هنا  " .

مِنَّاک:  منحوتة من " من هناک " .

منساع :  منحوتة من  " منذ ساعة" .

منو: منحوتة من " منَ هو " .

مِنهان :  منحوتة من " من هنا " .

مهو : منحوتة من " ما هو "  و تعني : ليس ، غير موجود.

مَهَي : منحوتة من " ما هيَّ " و تعني : غير موجودة ،  ليست .

 

موش :  منحوتة من  " ماهو شيء" . قال الشاعر الملافاضل السکراني :

تلول ردوف عندک موش تل بس    سبني و صرت أتل النفس تل بس

الشمس لو ما يساهي العين تلبس     رداک إن چان ماتمت مضيّه

 

و حاة :  منحوتة من  " و حياة"  ( قسم ) . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

(وحاة) الاگلوب ال بالحزن ( و حاة) الجدام الحافية

وَسفه :  منحوتة من "  وا أسفاه " . قال الشاعر الملا فاضل السکراني :

وَسفهال من زغر سنهم ودوني          انکروا ودّي و نسوني و زروا بيَّ

 

وک :  مختصرة من  " ولک  " و  ولک  منحوتة من " ويل لک  " . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

«( وک )و حات أبو فاضل حرام ان چان حبک ردنه غيره»

ولک : منحوتة من "  ويل لک " . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

لاولك لا تذبح ˚گليبي طفل معصوم يرضع

لاولك والعمر كاغد بس يجيسه الماي ينگع

ولوک :  منحوتة من  "ولو إنک "

ويلي : منحوتة من " ويلٌ لي "

هسه :  منحوتة من  " هذه الساعه " .

هَالساعه : منحوتة من  " هذه الساعه " .

هلّيله :  منحوتة من  " هذه الليله " .

همبيتک: و کذلك  " يَمبيتک" : منحوتة من "  إنهيم بيتک " أصلها إنهجم و قد قلب حرف الجيم ياء کعادتهم في قلب الحروف . و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية : هَجَم البيتَ يَهْجِمُه هَجْماً هَدَمه. وبيت مَهْجومٌ: حُلَّتْ أَطْنابُه فانْضَمَّتْ سِقابُه أَي أَعْمِدتُه .

هَنّوبه :  منحوتة من " هذه النوبه "

هنياله :   منحوتة من " هنيئـًا له " و هنيالک من " هنيئاً لک " .

يابک : منحوتة من  " جاء بک" . يابهُم : من جاء بهم  .يابتک : جاءت بک .يابه : جاء به .

ياني :  منحوتة من "جائني " و قد قلب الجيم ياء کعادهم في قلب الحروف .

يُبا :  منحوتة من "  يا أبتاه "

يبوي:  منحوتة من " يا بويه "

يَلمود : أصلها جلمود . منحوتة من جَمَد و جَلَد .

يلّه:( بتفخيم اللام ) هيّا ، بسرعة ، منحوتة من" يا الله " .

 

يُمّه   :  منحوتة من "  يا أُماه " قال الشاعر الشيخ إبراهيم الديراوي :

« يمّه دَمْعِچ لا يِشوفُونَه ال يِکرهُون و نِصِير  حْچايّه ليهُم

يمّه گوّه تْجلِّدي جِدَّامهُم و بْگَلب صابِر جابليهُم »

 


المصادر :

1 – لسان العرب ، إبن منظور

2 – مختار الصححاح

3 –قصائد الشيخ إبراهيم الديراوي  pdf   - مدونة فلاحيتي

4 – ديوان السکراني – الملافاضل السکراني

5 – مختارات من شعر عادل السکراني الجزء الثاني

8 – العين – أحمد بن خليل الفراهيدي

9 – شفاء الروح – سليم فرج جيزان

10 - فقه اللغة المقارن – ابراهيم السامرائي

11 – العربية الفصحی الحديثة – ستتکيفتش ، ترجمه محمد حسن عبدالعزيز

 


المدون فلاحيتي

تشابه الکلمات بين العربية و العبرية  ( 2 )

 

نشرت فيما مضی شيئاً مماعثرت عليه من الکلمات المتشابهة بين العربية و العبرية و قد أخذه اولو العلم بالقبول و الإستحسان فتحمست إلی مُوَاصَلته و اليوم  بعد حمد الله جلّ ثناؤه ، أقدم الجزء الثاني لکل المحبين والمهتمين و المنشغلين بالدراسات اللغوية و الأدبية . فإليکم إدامة البحث :

أتا :  في العربية : أنت .

إِتِروج : شَجَرٌ ، يُعْطِي ثِمَاراً أَكْبَرَ مِنَ الَّليْمُونِ لاَ يُؤْكَلُ ، عَصِيرُهُ حَامِضٌ في العَربية :أُترُج .

أروسا : المرأةُ المَخْطُوبَة .في العربية : عَرُوسَةُ : المرأةُ عند زواجها .

إشل : شجر يشبه الطَّرْفاء إِلا أَنه أَعظم منه وأَكرم وأَجود عُوداً تسوَّى به الأَقداح الصُّفْر الجياد، ومنه اتُّخِذ مِنبر سيدنا محمد . في العربية : اَثْل .

أو : حرف يفيد التقسيم ، في العربية : أو .

إيحاد : أَوَّلُ عدد الحساب . في العربية : واحد  .

إيل :  في العربية : إلی .

إيلف : عدد (1000) في العربية : ألف . 

بار : حَبُّ القمح ، في العربية : بُرّ .

بَت : الأُنثَى من الأولاد. في العربية : بِنت  .

بَخا : سالَ دَمْعُهُ . في العربية : بکی . 

بيتْسا ج بيتسيم : ما تضعه إناث الطّير ونحوها . و في العربية : بيضة ج بيض. 

تين لي : في العربية : أعطني .

پتح : فتح.  في العربية : فتح .

پيحام : ما تخلَّف من إحراق النباتات خاصة  . في العربية : فَحْم .

حاردال : نَبَاتٌ لَهُ حَبٌّ صَغِيرٌ جِدّاً ،يُسْتَخْدَمُ فِي بَعْضِ الْمُسْتَحْضَرَاتِ الطِّبِّيَّةِ . في العربية : خَرْدَل .

حاميشا : عَدَد ( 5 )  . في العربية : خَمْسَة .

حِطّه:  القَمْح والبُرُّ . في العربية : حِنْطة .

حلاڤ (v)  : اللبنُ المَحْلوبُ . و في العربية : حَلِيب .

حوڤ(v)   : الذَّنب الذي يَسْتحقّ فاعله العُقوبة عليه ، في العربية : حَوب .

زه : اسم إشارة . في العربية : هذا .

سرسور : الوسيط بين البائع والمشتري لتسهيل الصفقة  ، في العربية : سِمْسَارُ .

سڤع (v)  : امتلأ من الطّعام . في العربية : شَبَع .

سيريت :  سير من نسيج ونحوه ممدود ضيق العرض .في العربية :  شريط

شُوق : الموضعُ الذي يُجلبُ إليه المتاعُ والسِّلَعُ للبيع والابتياع . في العربية : سُوق .

شامين : خلاف المَهْزول . في العربية : سَمِين .

شَبات : يوم السبت ، في عربية  : سَبت .

شَبَت : قَطَع  .  في العربية : سَبَّتَ الشيءَ : قَطَعَهُ .

طَعم :ذاق . و في العربية : طَعِمَ يَطْعَمُ طُعْماً، فهو طاعِمٌ إذا أَكَلَ أَو ذاقَ .

عاموق : ذو عمق ، في العربية : عميق .

عزڤ(v) : ترك . و في العربية : عزف عن الشيء: انصرف عنه.

عِسِب : نباتٌ طَرِيٌّ غيرُ متخشب ، في العربية: العُشْب .

قتف : قطع . في العربية :قَطف .

کاپش: داسَ ، في العربية : کبَسَ أي ضَغَط .

کاما : اسمٌ ، يُعبَّر به عن عددٍ مُبْهم القَدْر والجنس في العربية : کَمْ .

کريز :  شجر  يحمِلُ ثمرًا يشبه البُرقوق ، ولكنه أَصَغر منه ، في العربية : کَرَز .

کزڤ(v): أخبر عن الشّيء بخلاف ما هو عليه في الواقع . في العربية :کذب .

کڤر (v): ستره وواراه في التُّراب . و في العربية : كَفَرَ الشَّيْءَ : سَتَرَهُ .

ليماعلی :إلی الفوق، في العربية : للأعلی .

ليئان : في العربية :  إلی أين

مار : عكس حُلو ، في العربية : مُر .

مئُوحار : في العربية : متأخراً .

مَتاي :في العربية : متی .

ملخ : صاحب الأمر والسّلطة . و في العربية : مَلِك .

موشی : اسم نبي . في العربية : موسی .

ميا : عَشْرُ عَشَرات . في العربية : مِائة و مئة .

ناکار : من حِرفته نَجْرُ الخشب وصُنْعه.  في العربية : نجّار .

ها إيله : اسْمُ إِشَارَةٍ لِلْجَمْعِ . في العربية : هؤلاء .

يارَك : ما فوق الفخِذ من الإِنسان . في العربية : وَرْك  .

يهڤ (v): وهبه إياه . في العربية : وَهب .

 

 

توفیق النصّاري

٢٠١٤/١١/٢٢



المدون فلاحيتي

أسماء الشهور القمرية قديماً

 

عاشُور                                          محرّم

صُفَر                                           صفر

فَرحَة الزَّهرا                                ربيع الأول

أُخو أوَّل                                      ربيع الثاني

أخو ثاني                                   جمادي الأوَّل

أُخو ثالث                                   جمادي الثاني

زْيارَه                                                رجب

گصَيِّر                                                شعبان

رمضان                                           رمضان

فطر أوّل                                              شوال

فطر ثاني                                          ذي العقده

ضْحيَّه                                             ذي الحجة

 

 


المدون فلاحيتي
مكتبة آل المحسني:
 
 

هي من المكتبات التي كان لها صيت قوي، ومكانة كبيرة في منطقة «الفلاحية» بالدورق من نواحي خوزستان بإيران، وهي نتاج سلالة علمية عملت على تكوينها من مؤلفاتها التي كتبها الأفذاذ من علمائها، وتوارث الكتب بين أجيالها، وإيقاف الكتب على أبنائها، وشراء الكتب حتى أصبحت من أكبر المكتبات في المنطقة، ويمكن توضيحها من خلال التالي:

نبذة عن المؤسس:

تأسست هذه المكتبة على يد الفقيه الشيخ أحمد بن الشيخ محمد بن الشيخ محسن بن الشيخ علي الأحسائي (1157 – 1247هـ).

ولد في المدينة المنورة 1157هـ إبان إقامة والده هناك لفترة، وعاش شطراً كبيراً من حياته في الأحساء إلى حين هجرته سنة 1214هـ، هو وجمع من أفراد عائلته إلى إيران، واستوطن في منطقة الدورق.

تتلمذ على أبرز أعلام النجف في عصره، منهم: أبرزهم الشيخ حسين بن الشيخ محمد آل عصفور البحراني (ت1216هـ)، والشيخ جعفر كاشف الغطاء النجفي (ت 1228هـ)، والسيد محسن الأعرجي، والسيد محمد جواد العاملي (ت 1226هـ)، والسيد مهدي الطباطبائي بحر العلوم (1212هـ)، والشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي (ت 1241هـ)، وغيرهم(1).

خلف وراءه العديد من المصنفات، لا زال معظمها عند أحفاده في الفلاحية، حفلت حياته بالمهام الدينية الجسيمة في منطقته حتى وافته المنية سنة 1247هـ، عن عمر يناهز التسعين، ودفن في مقبرته الخاصة التي أعدها لنفسه، وقد بُني له مسجد فيها.

التأسيس:

وجَد الشيخ أحمد المحسني ضرورة تكوين مكتبة عامة تضم تراث العلماء في الفلاحية، وتجمع شتات الكتب في المنطقة، وحفظها من الضياع، والتلف، فكانت هذه اللفتة الواعية البذرة الأولى لإنشاء مكتبة «آل المحسني» العلمية. وتكمن أهمية المكتبة في كونها ضمت معظم المخطوطات في تلك المنطقة، وتراث العلماء فيها، كما أنها تضمنت التراث العلمي والفكري والأدبي لأسرة المحسني هناك، ولكن حالها لا يختلف عن غيرها من المكتبات عندما لا تلقى اليد التي تعي أهميتها، أو تدرك كيفية التعامل مع التراث والحفاظ عليه، وقد تكلم السيد هادي بن السيد ياسين آل باليل الموسوي الدورقي عن تأسيس هذه المكتبة، ومصيرها فقال: «كانت (الفلاحية) تضم بيوتات علمية عريقة تحتفظ بمخطوطات في شتى فروع العلم وأبوابه من الفقه والحديث والتفسير والرجال والطب والأدب والتأريخ وغيرها، وكانت هذه الكتب موزعة في المكتبات الخاصة.. وعند ورود الشيخ أحمد (الفلاحية) سنة 1214هـ، كان أكثر علمائها القدامى قد انقرضوا، فانتقل أغلب تلك الكتب إلى مكتبة الشيخ أحمد حتى صارت مكتبة قيمة، فيها الكتب المرموقة والمهداة والمبتاعة من جميع مكتبات (الفلاحية) و(الدورق) القديمة، وبعد الشيخ أحمد أضاف عليها ابنه الشيخ حسن وأحفاده الشيء الكثير»(2)، وهذا يوضح مدى الجهد الذي بذله المؤسس في تكوين نواة المكتبة بشتى الوسائل والطرق، حافظاً بجهده تراث أسرته والمنطقة التي أحبها وأحبته من التلف والضياع.

محتويات المكتبة:

فهي مكتبة كبيرة وواسعة بمعنى الكلمة، تضم المئات من المخطوطات والكتب النادرة والقيمة، بل تراث منطقة من أبرزها كتابات (آل المحسني)، إضافة إلى ما جمعوه خلال عمرهم المديد، وهم بيت علم وفقاهة، يعشقون الكتب، ويأنسون بها، كما أحصى الشيخ الآغا بزرك الطهراني في الذريعة والطبقات أسماء بعض من مقتنيات هذه المكتبة، وقد حاولنا أن نضع فهرسًا أوليًّا لبعض محتويات المكتبة:

مجموع مؤلفات ومصنفات الشيخ أحمد المحسني (1157 – 1247هـ) وهي:

- منهل الصفا في أحكام شريعة المصطفى. كتاب فقه استدلالي غير مكتمل.

- شرح المختصر النافع في الفقه، لم يتم.

- وقاية المكلف من سوء الموقف: في الصلاة والعقائد والخمس.

- رسالة حسنة في الجهر والإخفات بالبسملة والتسبيح في الأخيرتين.

- رسالة في حجية ظواهر القرآن الكريم.

- رسالة في صلاة الجمعة أيام الغيبة.

- رسالة في ما يغفر من الذنوب وما لا يغفر.

- فائدة في النسبة بين الكفر والشرك، كتبها في جواب من سأله عن ذلك.

- حاشية على كتاب (التنقيح الرائع) للمقداد السيوري.

- حاشية على (تهذيب الأحكام) للشيخ الطوسي.

- حاشية على (قواعد الأحكام) للعلامة الحلي.

- حاشية على (مدارك الأحكام) للسيد محمد العاملي.

- حاشية على (مسالك الأفهام) للشهيد الثاني.

- حاشية على (مفاتيح الشرائع) للفيض الكاشاني.

- مجموعة فوائد ونوادر كثيرة ومختلفة.

- ديوان شعر: يزيد على ألفي بيت معظمه في شأن النبي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام، وفي آخره بعض القصائد باللهجة الدارجة(3).

مصنفات ولده الشيخ حسن بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد المحسني الأحسائي الفلاحي (1213 – 1272هـ)، وهي:

- حاشية على كتاب (بحار الأنوار) للعلامة المجلسي(4).

- حاشية على كتاب (وسائل الشيعة) للحر العاملي(5).

- تعليقة على كتاب (جواهر الكلام) للشيخ محمد حسن النجفي(6).

- تعليقة على كتاب (الحدائق الناضرة) للشيخ يوسف البحراني(7).

- تعليقة على كتاب (الكفاية) في الفقه للمحقق السبزواري(8).

- تعليقة على كتاب (مفاتيح الشرائع) للفيض(9).

- تعليقة على كتاب (هداية الأئمة إلى أحكام الأمة) للحر العاملي(10).

- رسالة في حل أخبار الطينة وهي مختصرة(11).

- رسالة في أجوبة مسائل الشيخ محمد الصحاف(12).

- المسائل الجبارية، في فنون شتى، ألفه في جواب الشيخ جبارة بن حالوب(13).

- حاشية على كتاب (المدارك في شرح شرائع الإسلام)(14).

- حاشية على كتاب (المسالك في شرح شرائع الإسلام)(15).

- مناسك الحج(16).

- ديوان شعر(17).

- رسالة في الخمس(18).

كتب ومصنفات الشيخ موسى بن الشيخ حسن بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد المحسني الأحسائي (1239 – 1289هـ) وهي:

- الباكورة: منظومة في علم المنطق(19).

قال في مستهلها:

يقول موسى هو نجل الحسن

أحمد ربي الله فهو خير مُحسِن

وأفتتح المنطق بالتصديق

لواهب العقل على التحقيق

- ملتقطات الدرر من لج دأماء هجر: في الحكمة ومسائل أخرى(20).

- الندبة المهذبة: ديوان شعر(21).

- تعليقة على «الجواهر» للشيخ محمد حسن(22).

- تعليقة على «مدارك الأحكام» للسيد محمد العاملي المتوفى سنة 1009هـ(23).

- تعليقة على «مسالك الأفهام» للشهيد الثاني(24).

- تعليقة على «مفاتيح الشرائع» للفيض الكاشاني(25).

- بحث في الإمامة(26).

- رسالة في الرد على الشيخ يوسف البحراني صاحب الحدائق في قوله بعدم حجية البراءة الأصلية(27).

- رسالة في وجوب الإخفات في الركعتين الأخيرتين من الرباعية(28).

- مقالة فقهية(29).

- رسالة فقهية: في الطهارة والصلاة(30).

- ديوان شعر للشيخ سلمان بن الشيخ محمد بن الشيخ حسن بن الشيخ أحمد المحسني الفلاحي (1281 – 1341هـ)(31).

عدد من الكتب التي عليها تملك الأسرة وهي:

- الوافي لحل الكافي في العروض والقوافي.(32)

- الأسباب والعلامات: للسمرقندي.(33)

- شرح المغني، للجار بردي.(34)

- شرح الشواهد، للعيني.(35)

- آيات الأحكام، للشيخ عبد النبي.

- شرح الشقشقية، للشيخ عبد النبي.

- الإمامة، للشيخ عبد النبي.

- تنزيه الأنبياء، للسيد المرتضى(36).

- الرجال الكبير(37).

ويذكر الطهراني مما شاهده من محتويات المكتبة في ترجمة الشيخ سليمان بن الشيخ محمد بن الشيخ حسن بن الشيخ أحمد المحسني الأحسائي: «رأيت تملك المترجم له بخطه على عدة كتب منها: (شرح المغني) للجار بردي، و(شرح الشواهد) للعيني، وغيرها، وقد تملك الثاني بعد تملك جده الشيخ حسن له، ورأيت مجموعة من الكتب كان أهداها الشيخ يوسف عم والد المترجم له لابن أخيه الشيخ محمد في سنة 1268هـ»(38).

وهذا يؤكد أن المكتبة كانت غنية بالكتب المتنوعة التي كانت تشكل إرثًا عائليًّا يتوارثه أبناء أسرة «المحسني» جيلاً بعد جيل، كما يثبت الدعم الذي يلقاه أبناء العائلة من الآباء والأعمام لدعم المسيرة العلمية والحفاظ على استمرارها.

مصير المكتبة:

يكمل السيد هادي آل باليل في ياقوته الأزرق النهاية غير المحمودة للمكتبة النادرة والقيمة، وكيف أصبحت مجرد ذكرى وأثراً بعد عين فيقول: «ولكن بعد مرور أكثر من قرن ونصف، وفي زماننا هذا تقاسمها أحفادهم فتلف بعضها في الحرائق، وراح بعضها طعمة للأرَضة والفئران، وبقي بعضها عرضة للأمطار والإهمال، وقد وقَفت على بعض مخطوطاتها المخرومة سنة 1401هـ في (حسينية الشيخ محمد علي) في الفلاحية...»(39) وهذا شيء بلا شك يقرح القلب، ويؤلم الفؤاد، بأن يضيع تراث بلاد بأكمله، ويكون له هذا المصير المفجع.

كما انتقل قسم من المكتبة إلى عدد من مكتبات الأعلام في إيران والعراق من أبرزها(40):

- مكتبة الشيخ محمد جواد الجزائري في النجف الأشرف.

- مكتبة السيد محمد الموسوي الجزائري.

- مكتبة السيد هادي باليل الموسوي في مدينة قم(41).

كما بقي جزء من هذه الكتب عند بعض أحفاده في الفلاحية.(42)

سمات المكتبة وملامحها:

1- إن المكتبة كانت تضم التراث العلمي للفلاحية في العديد من الحقول المعرفية، المتمثل فيما تركه العلماء في المنطقة بعد وفاتهم، وهذا لا شك يعني كمية كبيرة من الكتب والمخطوطات.

2- إن المكتبة حوت تراث «آل المحسني» الأسرة التي عُرِفت بالعلم والمعرفة والأدب وكثرة الكتابات والتحقيقات.

3- عدم وجود آلية واضحة في كيفية انتقال المكتبة عند وفاة الأعلام أدى إلى تشتت المكتبة، وتفرقها بين الورثة سواء هو من أهل العلم أو لم يكن، وبالتالي تشتت المكتبة وضاع معظم محتوياتها.

4- حدوث التلف للعديد من الكتب لعدم معرفة تقنية الحفاظ عليها خصوصاً وأن الكثير من الكتب لها مئات السنين، فهي عرضة للتلف بشكل كبير، وتحتاج إلى خبرة للعناية بها.

 

مجلة الواحه - العدد 48 - من المكتبات الدارسة في التراث الأحسائي.. خارج الوطن - محمد علي الحرز



المدون فلاحيتي

قلب النخيل

 

هل خجل من فعله و عرق جبينه و لعن نفسه ثلاث مرات عندما ثقبها بقضيبه الحديدي ؟؟ او إستمر کالأطفال حينما يرمون الضفادع بالحجر ؟! هل غمّض عينيه حينما قلعها من الأرض؟ او فرح  و بدأ بحساب الأرباح حينما رأی قلبها متورماً من القهر .

 

جاء المطر ليشفي غليلها ويحيي روح المقاومة و الصمود فيها لکن سرعان ما جاءت أقضبة الغدر لتفتك بها و تمزّقها. 

 

 لا اعرف ما يحدث بقلوبهم حينما يبيعون الجمّار علی صاحبات النظارات الباهظة و السيارات الفخمة علی طريق عبادان - معشور . لا اعرف کيف يبيعون قلب الشجرة المعطاءة التي اشتهرتْ بها بلادي و كانت رمزاً من رموزها ؟ لا اعرف کيف يبيعون قلبها وقد اوصى بها النبي محمد ابلغ وصية اذ اعدها عمة لبني آدم؟ .

 

کل ما أمر علی بائعي الجمّار في خور الدورق اتذکر مظفر النواب و قوله : '' النخلة أرض عربية '' . اتذکر الفلاح العَجوز الذي رأيته قبل سنوات يغرس فسائل النخيل في أرضه ويقول : ''.شتلوا و کلينا نشتل وياکلون '' . حينما أراهم يقشطون شرائح الجمّار اتذکر الملافاضل السکرانيّ عندما يقول : '' أحبچ من نمت بفياي نخلات ال شتلهن خالنا اسبيتي '' لا اعرف هل هذه النخلات مازالت علی قيد الحياة او فتك بها بعد ما غدر الزمان بخالنا " اسبيتي " ؟ . 

 

لا أعرف کيف يظلم الأنسان  في عصرنا هذه الشجرة وان الملك البابلي حمورابي وضع قبل حوالي أربعة آلاف سنة قوانين تتعلق بزراعة النخيل وقد نصت إحدى هذه القوانين على فرض غرامة من اللُجَين لمن يقطع نخلة واحدة .

 

في السنوات الماضية کان البائع يجلب رؤوس الجمار من البساتين بعد تقطيع النخيل لأسباب تتعلق بتنظيم البستان او الأمراض أو ماشاكلهما امّا اليوم علاوة علی أصحاب النخيل الذين امتهنوا بيع الجمّار بشکل يومي أخذ اللصوص بدخول المزارع خلسة لقطع النخيل و بيع قلبه فأقضبتهم الحديدية لاتقيم فرقاً بين جذوع النخيل و جدران الصخر .

 

توفيق النصّاري



المدون فلاحيتي

أبوذية و لفظ

 

حينما تقرأ بعض الأبوذيات التي كتبها الشعراء في بداية القرن المنصرم أو في وسطه ستجد مابين شطورها بعض المفردات العامية الّتي لاتستعمل في وقتنا الحاضر و يصعب معرفة معناها أو جذورها أو أسباب تسميتها لعامة الناس . 

 

في هذا البحث البسيط أود أن أشرح بعض هذه الكلمات . كما أنوه : ليس الهدف من هذا البحث الدعوة إلى إحياء هذه الكلمات أو الترويج لإستعمالها في الشعر الشعبي بل هدفي الوحيد هو تعريف جذور ها و تداخلها و تحويرها و تغييرها مع مرور الزمن . فدونك أيها القارئ الكريم ماجمعته :

 

- عثاجيل :

 

جدائل الشعر أو الضفائر،. و قد ذكرها الملافاضل السكراني بقوله:

إلك يفلة خشف ناهي و الك لف

تته و لاتفل " عثاجيلك" ولك لف

علي شوگک کلف والله و الکلف

وداعك و البچي و فرگاك ليَّ

في الفصحى : العُثكُول : الشِّمراخ ؛و هو ماعلیه البُسْر من عيدان الكباسة ؛ و هو في النخل بمنزلة العنقود من الكَرم . و في العامية العثاجيل :جدائل الشعر سميت بذلك تشبيها بالعثكول .

 

- صنجق :

 

العلم و الراية . و اللفظة مأخوذة من التركية :سنچك . و قد ذكرها الملافاضل السكراني في قوله :

أسچب دمعة عْيوني و أهلها 

لل هزها الهوى و گلبي وهلها

گل سلمه الدهر و أهلي و أهلها

الضحى " صنجق" حرب شالوا عليَّ

 

و هي في الألسن الدارجة العربية : سنجق .

 

- فَنَر :

 

الفانوس . لفظة عامية منسية دخيلة في عاميتنا ؛ و أغلب الظن أنها مأخوذة من اللغة التركية . هذه اللفظة الى اليوم تستعمل في اللهجات الخليجية . و قد ذكرها الشاعر عبود الحجي سلطان الزرگاني في قوله :

 

قسم بالله فلا ریّض ولاعن

و أحن و أحزن على افراگه و لاعن

اله وجنه "فنر" تاضي ولاعين

المها و جيد المها و لفته وحشيّه

 

- بِلِد :

 

كرة تصنع من الرصاص مربوطة في نهاية حبل معلم بعلامات . يستعمل لقياس عمق البحر . و قد ذكرها الشيخ مذخور بن محيسن النصّاري بقوله :

 

ببحري مايگاوش "بلد" وأنجر

و عیب انگاد للأنذال و أنجر

سفیه ال یاب فاسه بصخر و أنجر 

أنا الفولاد ماینوخذ بيَّ

 

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية ؛ جاء في القاموس المحيط للفيروز آبادي : البلد :هنة من رصاص مُدحرجة يقيس بها الملاح الماء .

و في تاج العروس : سلك متفاوت الطول يوضع ثقل في احد طرفيه ليغوص في الماء .

 

- ماهوت :

 

لفظة منسية ؛كانت تطلق على ضرب من الأقمشة الفاخرة . قال الشاعر يفير البحير :

 

بْزي ماهوت لاتبخل و لاشال

و مدحنه ماثمر عدكم و لا شال

مركبك بس عسر مني و لاشال

نگل کل الخلیج و دار میّه

 

و الكلمة مأخوذة من الفارسية : ماهوت . و تطلق بالفارسية على نوع من الأقمشة السميكة .

 

- العبيط :

 

في العامية تعني الدم الأسود الثخين . و العبيط في الفصحى :الدم الطري . قال الشاعر الملافاضل السكراني :

 

"عبيط " جروح دلّالي تردين

على الّي بثوب عز حسنه تردين

دخيله لايدن حيله تردين

ترك بحشاي علّه و عمل بيّ

 

- ياهي :

 

ريح تهب من الشمال . و قد ذكرها الملافاضل السكراني في قوله :

 

ماقدّر زماني ال غدر ياهي 

علي يمطر قهر و الريح "ياهي"

كل مصايبه صعبات ياهي

ال تهون و ضيمها يسهل عليَّ

 

و أطلق على هذه الرياح اسم الياهي نسبة الى "جاه " و هو اتجاه الشمال( خلاف القطب) في البوصلة البحرية القديمة( الديره) . ثم أبدلوا حرف الجيم ياءاً كعادهم في قلب الحروف . 

 

- دنجيّه :

 

الدنجيّة او الدنگیّة ( ج دوانيج و دوانيگ) سفینة شراعية بحرية نهرية ؛ متوسطة الحجم ؛ تشبه سفينة البوم الكويتية كثيراً و تمتلك صاريين ( یسمی الواحد منها دگل) لمد الشراع . و تسیر بقوة الريّاح و الجدف . و قد ذكرها الشاعر الملافاضل السكراني في قوله :

 

چالگرطاس گلبي و وگع بالماي

ال سروا مَا ستخبروا ما دروا بالماي

على دوانيجهم ما لحگ بالماي

شله من دون اِ لِدْوانيج 

بيّ 

 

 

- جليب :

 

لفظة منسية تعني البئر . قال الشاعر الملافاضل السكراني :

 

عَلَي جور الزّمان بعنف يملاي 

ال جربتي من "جليبه" العفن يملاي

بوحل دمع المحاجر برك يملاي

و نهضته بغير أخو تصعب عليَّ 

 

و الجليب كذلك في الألسن العامة في الخليج و هي من الفصيح الراسب في العامية أصلها :قليب .

 

 

- الغُبّه :

 

الموضع العميق من البحر . و اللفظة الى اليوم تتداول في قصبة عبادان . و قد ذكرها الشاعر وداعه البريهي في قوله :

 

حْمول ثگال عندي من يشلها 

كثيرة جروح گلبي من يشلها

هالغرگان گلّ لي من يشلهه

" بغُبّه" و زود عالي و غزر ميّه

 

الغُبّة من الكلام الفصيح الراسب في العامية . و في لسان العرب لإبن منظور : الغُبُّ :الضاربُ من البحر . 

 

- بلكي :

 

ربما ؛لعل . قال الشاعر عبود الحجي سلطان :

 

لَوْ أن يسمح و داني اشفي على شفه

"بلكي" يئول ألم گلبي على شفه

من ويده غدا جسمي على شفه 

جرف هار و لضا و نهار بيَّ 

 

مأخوذة من التركية : belki . و التركية من الفارسية :بلكه .و الفارسية مركبة من "بل" العربية و أداة " كه" 

 

-البيابي :

 

لفظة عامية تعني العيون . و أعتقد أنها جمع البؤبؤ . كما قالوا :ليلو في نطق لؤلؤ . و اللفظة وردت في أبوذية "فتنسال" للشاعر عبود الحجي سلطان الزرگاني :

 

" البيابي" اش ما يعن ذچرك فتنسال

عبيط و لاتظن مثلي فتنسال

خوفي من اللحظ يغضب فتنسال

هنادي و بيهن حْتوف المنيّه 

 

- برز :

 

استعد ؛جهز ؛ حضر. و قد وردت في أبوذية "وبريز " للشاعر عبود الحجي سلطان الزرگاني :

 

كل يوم استعد للدهر "و بريز" 

بحربه و دان يرمي علي و بريز 

صفيت آنه بهوى لقمان و بريز

أناطر للفرج ماحصل ليَّ 

 

في اللهجة القديمة يقال بَرز الشخص أي استعد و جهز . و اللفظة كذلك في ألألسن الدارجة الخليجية . 

 

* مداخلة خارجة عن السياق : ان التطور يبعد بعض المفردات عن اللغة الفصيحة ؛ فيعزف عنها أهل الكتابة ؛و ترسب في اللهجات العامية حتى يظن البعض ان المفردة عامية لا صلة لها بالفصحى . و هذا هو المراد من استخدامي لعبارة "الكلام الفصيح الراسب في العامية " 

 

 

توفيق النصّاري

٣ /ذي العقدة /١٤٣٥

٨/شهريور /١٣٩٣

 



المدون فلاحيتي

الأمــل

 

كم هي تافهة الحيـاة مالم تملأ بالأمل و الطمـوح. فهو إكسير الوجود. والتحلي به، يتوج الحياة بمنتهى السعادة و السرور و يدفع بها إلى وفرة الإنتاج و يخلق منها فرصة سانحة للنجاح و ورشة ناشطة للعمل. فالحياة بلا أمل و طموح حياة جافة و باردة. وهو للمرء أجنحة قوية و أحلام وردية يحلق بها في الآفاق العلمية و العملية النائية. وأقل مايمكن أن يحققه الإتسام بالتفاؤل و الأمل لأبناء البشر، منحهم البهجة و الحيوية أثناء التحلي به، سواء تحقق أو لم يتحقق. وإلى ذات المعنى أشار الشاعر بقوله : 

 

أمانيَّ من ليـلى عِـذابٌ كأنمـا

 

سقتني بها ليلى على ظَمـَأٍ بَردا

 

ومُنًى إن تكن حقا تكن أحسن المُنى

 

وإلا فقـد عشنـا بهـا زمنـاً رغـدا

 

أجل، الأمل ... الأمل ... لولاه لبطل العمل ! فهو الباعث الرئيس لنشاط الروح و الجسم. فالأمل بالشفاء هو الذي يحدو بالمريض لتناول الدواء المر. والأمل بالنجاح هو الذي يحدو بالطالب ليثابر في تلقي دروسه باستمرار. و الأمل بالنصر هو الذي يحدو بالجندي ليقاتل ببسالة. وكذلك فالذي يحدو بالكاتب البارع ليسطر كلماته بحروف من نور، أمله المنشود في تعليم الشعب و تثقيفه ... وصدق الشاعر حين قال :

 

أعلـل النفـس بالآمـال أرقبهـا

ماأضيق العيش لولا فسحة الأمل

 

عارف السكراني

 



المدون فلاحيتي

مدينة الفلاحيه – البوم ( 1 )

Picture 132 copy copyPicture 005 copy copyPicture 011 copy copyPicture 008 copy copyPicture 023 copy copy Picture 026 copy copy Picture 035 copy copy Picture 028 copy copy Picture 041 copy copy Picture 049 copy copy Picture 057 copy copy Picture 063 copy copyPicture 087 copy copy Picture 100 copy copy Picture 095 copy copyPicture 103 copy copy Picture 105 copy copy Picture 108 copy copyPicture 132 copy copyPicture 111 copy copy Picture 121 copy copyPicture 137 copy copyPicture 120 copy copy Picture 135 copy copy Picture 133 copy copy

منقول من موقع خیال اللیل



المدون فلاحيتي

ترجمة قصيدة الدكتور جمال نصاري (ممرضتي الفارسية) إلى الإنجليزية

بقلم : آمال ابراهيم

        

Dr. Jamal Nassari was born in Abbadan in 1979, (Iraqi residing in an Iranian claimed area). Fills the post of professor in Piam nur University, and was granted the degree of PhD in Arabic Literature from Tehran, 2012. His publications in Arabic are: Poetry, Means of Survival and others in Persian: Badr Shaker Alsayyab, Deity of Myth, Abbas Bur Abbasi: Poet of Pain, Glimpses of Yearning: translation and reading in the works of Lamyaa Omar Ayyad from Tunisia, The Shadow of a Dream: translation and reading in the works of Fawzia Alekrami from Tunisia, Eloquent Silence: translation and reading in the works of Fatima Buhraka from Morocco and in both languages he wrote: Away from the Boat, translation and reading in the works of Amal Awwad Radhwan from Palestine. His collections in poetry are: the crime, when I die and many other writings and translations in various journals and websites.

 

 

My Persian Nurse

Surrounded by vast whiteness

, I lie down in bed

Sensing the pulse of language

she approaches me.

She says:

Arabic

Schizophrenic

Dual personality..

A tear rolls down cheeks as my eye answers:

Embrace me as you would a poem,

My blood type,

Illegal children selling their lives

On the road

In coffee shops

On sidewalks

Between the hands of scholars.

How much time do you need

To cleanse my body

Of all this dust,

Of the silence of day,

The disclosure of night?

(Hadith)*

One kiss would cure me.

Has this patient asked too much?

Has he throw his brain away with the garbage?

Set your fingers on my lips with grief

These are wounds, the prophet’s ink

When his pen went dry

While wandering in the details of your body.

(Hadith)

I’ll accompany you till the last station in your eyes.

Will you grant your bosom more silence

So it might perform its last prayer?

You are the quality of waters

Whereas I am mere superstition

Scattered by an image,

By the biography of the prophet

and French coffee…

 

* Hadith: the name of the Persian nurse

Translated from the original Arabic to English by Amal Ibrahim

Revised by English Poet : George Szirtes

 

  

ولدَ جمال نصاري في سنة 1979 في مدينة عبادان.تَخرّج في مرحلة الدکتوراه من قسم اللغة العربية جامعة علوم تحقيقات في طهران.

کتبه المترجمة الی الفارسية

بدر شاکر السياب (باللغة الفارسية)

عباس بور عباسی شاعر الألم (باللغة الفارسية)

الشعر سلاح للبقاء(باللغة العربية)

شذرات الحنين ترجمة و دراسة في شعر لمياء عمر عياد(باللغة الفارسية)

ظل حلم ترجمة و دراسة في شعر فوزية العکرمي(باللغة الفارسية) )

الصمت الناطق ترجمة و دراسة في شعر فاطمة بوهراکة (باللغة الفارسية)

بعيداً عن القارب ترجمة ودراسة في شعر آمال عواد رضوان(باللغتين الفارسية و العربية)

 

 

ممرضتي الفارسية

علی السرير

کنتُ مستلقياً

و البياضُ يُحاصرني من کل مکان

اقتربت مني وجسّت نبض اللغة

و قالت:

عربيٌ

شيزوفرنيٌ

مزدوج الشخصية

نزلت الدمعة

و أجابت عيني

خُذيني بين ذراعيک شعراً

فَفَصيلة دمي

أطفال حرام يَبيعونَ عمرهم

في الشارع

في المقهی

علی الرصيفِ

في حضرة الفقية

کم تَحتاجين من الوقتِ

لکي تَنتشلي من جَسدي

ذرات الغبار

صمت النهارِ

بوح الليلِ

«حديثُ»

قبلةٌ واحدةٌ تَکفي

لکي أستعيدَ عافيتي

هل بالغَ هذا المريضُ في الطلبِ؟

أم رَمی عقله في سلة المهملاتِ؟

ضَعي أناملکِ علی شفتي حزناً

فالجراحُ

حبرُ نبيٍ جفّ قلمه في تفاصيل جسدک

«حديثُ»

سأرافقکِ حتی آخر محطةٍ في عينيکِ

هل ستمنحنينَ النهدَ متسعاً من الصمتِ

ليصلي رکعته الأخيرة؟

أنتِ للماء صفةٌ

و أنا الخرافةُ التي نثرتها

الصورةُ

و السيرةُ

و القهوة الفرنسية



المدون فلاحيتي

المرشحون...خدمة شهرة أم شهرة خدمة؟!

كثيراً ما يخطأ الناس في مجتمعنا في التفريق بين معاني هذين المصطلحين: "خدمة شهرة" و "شهرة خدمة". فيحسبون من يقوم بتلميع اسمه و رسمه و ترصيع صورته و حديثه، بشتى ألوان الخدع و يزمر و يطبل عبر وسائل الإعلام من منصات خطابة و مكبرات صوت و شبكات تواصل اجتماعي... يحسبونه خادماً حقيقياً لهم و لمآربهم النبيلة. وسرعان ما ينجذبون إليه. وإذا به لم يأتِ سوى لخدمة شهرته و إعلاء اسمه ومن ثم اکتساح المزيد من المصالح و المطامع الشخصية ... وتفشت هذه الظاهرة الخطيرة خاصة في صفوف المرشحين لمختلف المناصب العليا.

 

كـلام النبييـن الهـداة كلامـنـا 

و أفعال أهل الجاهلية نفعـل

 

 وبالطبع فإنّ الفرق بينهما شاسع و كبير. فخدمة الشهرة عبارة عن محاولات غيرمحدودة لبلوغ سراب مجد أثيل و اسم لامع و صيت ذائع و شهرة كاذبة مزيفة. وعلى العكس من ذلك، شهرة الخدمة عبارة عن محاولات غيرمحدودة لتحسين مستوى العمل و جودة أدائه دونما توقع أي إطراء و مديح... و"شهرة الخدمة" أيضاً، هي نتيجة طبيعية و تلقائية و عفوية لسلسلة من أعمال و إنجازات كبيرة و دقيقة و متقنة لإنسان صادق لم ينوِ في طيات نفسه إلا حب الخير و الإحسان لناسه و شعبه. وإن إنساناً كهذا لم ينوِ كذلك سمعة باهرة من البداية و لم تكن في مخيلته و حسبانه. إنما جاءت اليه عفوية بعدأن قام بتلميع و تكثيف نوعية و جودة خدماته الاجتماعية و الترفيهية و التثقيفية. 

 

ونحـن اليـوم، لسنا بحاجـة إلى شخصيات كاريكاتيرية كتلك، تتطلب الثنـاء و تقبيـل الأيـدي و التفسـح في المجالس و المحافـل.

 

بل نحن اليوم، بأمس الحاجة إلى زعماء و ممثلين بلاعناوين، بلاألقاب، بلامجد، بلابريق، بلازهو، بلازيف و بلاشهرة. نحن اليوم، بحاجة إلى فدائيين و جنود مجهولين لانراهم و لايرونا ! وإنما الدليل الوحيد عليهم، جميل صنيعهم و براعة آثارهم. ولله جنود لم تروها... نعم، إنهم جنود مثاليون و حقيقيون لايعنيهم تصفيق الجمهورو تمجیده...

 

 

عارف السكراني  



المدون فلاحيتي

دراسات فی اللهجة الأهوازیة ( القلب المکانی مثالاً)

 

بقلم : توفیق النصّاری

القلب المكاني  هو تقدیم بعض الحروف على بعض دون تغییر فی معنى الكلمة . و الدراسات  اللغویة تؤکد وجود هذه الظاهرة فی کل اللغات تقریباً . و قد إهتم بها علماء اللغة العربیة الأقدمین و ذکروا  عدداً کبیراً  من الکلمات التی خضعت للقلب المکاني . دونك بعضها :

 

أیِس و یئس : قنط


 جبذ و جذب  :جرَّ .

 

صاقعة  وصاعقة : الصوتُ الشدید من الرعدة یسقط معها قطْعةُ نار .

 

بكل و لبك : خَلَطَ .

 

 مِزرَاب ومِرْزاب : المیزاب

 

معیق و عمیق : ذو عمق .

 

شربق و شبرق : مقطَّع ممزَّق .

 

 وتوجد إمثلة کثیرة  من هذا .

 

القلب المکاني فی اللهجة الأهوازیة :

 

اللهجة العربیة الأهوازیة شأنها شأن اللهجات الأخری تحتفل بكثیر من الأمثلة التی تؤكد وقوع القلب المكاني فیها . وهاك أمثلة مما جمعته :

 

یغمه :

الیغمة من الماء و نحوه : مقدار ما یملأ الفم . نحو : " شربت یغمة ماي "أی شربت جرعة منه .أصل اللفظة : " غمجة " .قلبت الجیم یاء فصارت : " غمیه " و حدث القلب المکاني فحل حرف الیاء محل الغین و تحولت إلی :" یغمه " .

 

 

گضبة :

و فی المثل : " ال یدری یدري و ال مایدري یگول گضبة عدس " أصل اللفظة :" قبضة " . قلب حرف القاف جیماً قاهریة وخضعت  للقلب المکانی فحل حرف الضاد محل الباء و تحولت  إلی : گضبه .

 

 

یَزْله :

الیزلة أرجوزة تقال فی الحروب و المناسبات الإجتماعیة .تختم  بعبارة تهیّج الناس فیرددونها بصوت عال و یدکون الأرض بأرجلهم : أصل اللفظة : " زجلة " . قلب حرف الجیم یاءً فصارت : " زیله " ثم خضعت للقلب المکاني و حل حرف الیاء محل الزاي فتحولت إلی : " یَزله ".

 

نَعَل :

فلان نعَل  فلان : سَبَّهُ ، شَتَمَهُ . والمفعول مَنعول .  أصلها : لَعَن . والمفعول مَلْعون .

 

فعص :

تقول العامة : فعص التمرة ونحوها أی دلكها بإصبعیه. أصل اللفظة :" فصع " .  و قد خضعت للقلب المکاني فتحولت إلی : فَعَص .

 

 

شَرموخ :

العِثْكالُ الذی علیه البُسْرُ، وأَصله فی العِذْق . أصل اللفظة :" شُّمْروخ "  . و قد خضعت للقلب المکاني فحل المیم محل الراء و تحولت إلی : شَرموخ .

 

 

 

لَعَط :

 

لَعَط الشیء : لَحِسه .أصل اللفظة : لطع . حدث القلب المکانی فحل حرف العین محل الطاء و تحولت إلی : لَعَط .

 

خاوی :

تقول العامة : " فلان خاوی فلان " أی صَارَ لَهُ أخاً أوْ صَدِیقًا . أصل اللفظة : آخَى و قد حدث القلب المکانی  فتحولت إلی : " خاوی " .

 

 

صگد :

عكس الكذب . أصل اللفظة : صدق . و قد حل حرف القاف محل الباء .

 

 

حگرصة :

تقول العامة " فلان حگرصة " أی یتدخل بأمور لاتعنیه تشبیهاً له بالحرقوص أو الحَرَقْصى أو الحُرْقُصاء و هی دویبة صغیرة تَدْخل فی فُروج النساء . و قد قلب حرف القاف جیماً قاهریّة و خضعت اللفظة للقلب المکانی فتحولت إلی : " حگرصه " .

 

 

تَبَیَّنَ من خلال البحث  أن القلب المكاني هو إِبْدَال فونولوجي یؤدي إلى تغییر ترتیب الأصوات داخل الکلمة  و في اللهجة الأهوازیة قد وقع فی الأسماء والأفعال  .

 

ضبط بتأریخ

۲٠۱۵/۵/۱۲

 

 

 

المصادر و المراجع :

 

معجم اللغة العربیة المعاصرة

لسان العرب

العباب الزّاخر و اللباب الفاخر



المدون فلاحيتي

ما هو الشعر

من أدب الحافلة

بثينة: سيدي فؤاد،ماهو الشعر برأيك؟...

فؤاد: الشعر هو الكلام الجميل المؤثر في النفس البشرية، وعلى هذا الأساس الذي وضعته، يتوسع مفهوم الشعر ليضم إلى قلبه الكبير جميع الكتابات الجميلة التي تترك في ضمير المتلقي أثرا عميقا يؤدي إلى سمو الفرد و ازدهار المجتمع؛ وإن أي أدب لايساهم في تنمية المجتمع ولايحدث فيه ضجة فكرية وثقافية ليس عندي بأدب...ومن هذا المنظار يعد القرآن الذي هو كلام رب العالمين، وكتاب نهج الفصاحة للرسول الأكرم ونهج البلاغة والصحيفة السجادية وكل الأدب الحكمي كأدب المتنبي وأبي تمام وأشعار المعري والخيام الفلسفية وأدب المنفلوطي وجبران خليل جبران وكثير من الكتاب والناظمين،شعرا...

بثنية: وماهو دور الخيال في الشعر؟...

فؤاد: الشعر الحقيقي هو لغة بليغة دقيقة وفكرة عميقة وعاطفة رقيقة، وإنه لمن السذاجة أن نجعل الخيال من أركان الشعر!! ومانصنع بشعر يخلو من الفكر والتجارب الإنسانية التي تحث المتلقي على إعادة النظر في ذاته وحياته و التدبر في خلق الله أو أن يثير الحزن و السرور في قلبه؟ فكثيرا مايحتاج الإنسان إلى أن يشعر بالحزن أو السرور في خلواته. لذلك إن الشعر الموزون ولاسيما المنثور منه الذي يتخذ من الخيال والتشبيهات والإستعارات المملة، ركيزة له، ليس بشعر وإنما هو ضرب من الطلاسم والكلمات المتقاطعة التي يراد منها إتلاف وقت القارئ وإدخاله في نفق مظلم لايخرج منه إلا وهو في مستشفى الأمراض العقلية...

 إنني أدعو الى الكتابة السهلة الجميلة المؤثرة الحاملة للفكر الإنساني والحب والرحمة والرأفة والتسامح بين بني البشر سواء أكانت تلك الكتابة قصة أو قصيدة أو مقالا، فهي تعد شعرا عندي....

 

فؤاد العاشوري



المدون فلاحيتي

'' أسماء المناطق و القرى في الأهواز (8) ''

 

دورخْويِّن :

منطقة وسيعة تابعة لمدينة الفلاحية . و اسمها مركب من شقين ، الأول '' دور '' جمع الدار ، و الثاني '' خْوَيِّن '' و هو إسم رجل . و يقال ان خْوَيِّن هو أول من سكن هذه المنطقة و بنا له دوراً فيها فسميت بإسمه .

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/٢٣



المدون فلاحيتي

     الدنيا من منظار أبي نواس

     (762-813 م / 198-145هج)

كانت نظرة أبي نواس إلى الحياة الدنيا نظرة مادية خمرية. إذ كان يريدها خمرة بعد خمرة و سكرة إثر سكرة في موكب من الندمان و الألحان. والخمرة بالنسبة له هي إكسيرالوجود و الطبيب المداوي لهمومه و شجونه و هي كل ما في الحياة و كل مايملك بل هي الحياة بعينها: 

 

أنا ابن الخمر مالي عن غذاها * الى وقت المنية من فطام

 

 رضيت من الدنيا بكأس و شادن * تحير في تفضيله فطن الفكر

 

ألا فاسقني خمرا، وقل لي: هي الخمر * ولاتسقني سرا، إذا أمكن الجهر

فعيش الفتى في سكرة بعد سكرة * فإن طال هذا عنده قصر الدهر

 

وتخطى أبونواس في حبه للخمر حد العشق ليبلغ حد العبادة و التقديس. وهو في ذلك كله، كان يحاول جهد طاقته الإبتعاد عن الألم و اقحام تلك الروح القلقة المعذبة في نشوة السعادة و السرور بعد أن اقتحمتها الدنيا بالويل و الثبور. ومن خلال هذه المحاولات الجريئة للبحث عن السعادة، يمكننا أن نلمس مقدار حزنه الدفين و آلامه النفسية و أهمها:

 

ا. طفولة معذبة : 

كان أبونواس يتيم الأب و الأم. حيث توفي أبوه في الأهواز - مسقط رأسه - وهو ابن سنتين أو ست سنين. فانتقلت به أمه جلبان الى البصرة. ثم انشغلت عنه بمطالب العيش. فسرعان ماصار ذلك الطفل الجميل الطلعة، الفكه المحضر، الحاد الذكاء ألعوبة بيد الأقدار يتجاذبه الأتراب إلى لهو أو شراب.

 

ب. إخفاقه في الحب : 

تعرض أبونواس لصدمة نفسية كبيرة إثر فشله في الحب و لاسيما حب عشيقته جنان جارية آل عبدالوهاب بن عبدالمجيد الثقفي المحدث، التي شغفت قلبه بجمالها و أدبها وماكانت تعرف من أخبارو تروي من أشعار.

 

ولما كانت فلسفة أبي نواس تقوم على إزدراء الحياة و السخرية منها، مضى يجيد في فن الزهد - في آخر ايامه - كما أجاد في اللذة و الفجور:

 

أيا رُبَّ وجـهٍ، في التراب، عتيـقِ

ويا رب حسن، في التراب، رقيـقِ

ويا رب حزم، في التراب و نجدة

ويا رب رأي في التراب وثيـقِ

أرى كل حي هالكاً و ابنَ هالـكٍ

وذا نسب في الهالكين، عريــقِ 

فقل لقريب الدار : إنك ظاعـنٌ

الى منزل نائي المحل سحيـقِ 

إذا امتحن الدنيـا لبيبٌ، تكشفت

له عن عدوٍ في ثياب صديــــقِ

 

وهذه الانتقالة المفاجئة الى الزهد، قدنعدها نحن توبة و ندما على مافات ولكنها على حد قول عميد الأدب العربي مفهومة أيضا : " فلو أنك أردت أن تتبين فلسفة أبي نواس لما استطعت إلا أن تقول: إن أبانواس كان يزدري الحياة و يسخرمنها. ولعلك تدهش إذا قلت لك إني أشبه أبانواس بأبي العلاء. تدهش لأن أبانواس مشرق مبتسم، في حين كان ابوالعلاء عابسا مكتئبا. تدهش لأن ابانواس رجل لذة و فجور. في حين كان ابوالعلاء رجل زهدو حرمان. ومع ذلك فابونواس شبيه بأبي العلاء: كلاهما كان يزدري الحياة. وكلاهما كان يمقتها مقتا شديدا. وكل مابينهما من الفرق أن أبانواس كان يكره الحياة فيزدريها. ويستعين عليها باللذة و اللهو. وأن اباالعلاء كان يكره الحياة، فيستعين عليها بالزهد و الحرمان. وفي الحق أن المتشائمين ينقسمون الى هذين القسمين: فمنهم متشائم يضحك و يلهو، ومنهم متشائم يعبس و يبكي و هم جميعا متشائمون، تقوم فلسفتهم على هذه القاعدة، وهي أن الحياة شيء ليس بذي خطر، لم ينشأ من خير، ولن ينتهي الى خير، فلتقض في لعب و لهو، أو فلتقض في حكمة و زهد، هذا شيء يختلف باختلاف الأمزجة لاأكثر و لاأقل. فليس غريبا إذا أن يجيد أبونواس في المجون و في الزهد معا." *

 

 

★ إرجاعات و ملاحظات:

 

* ابونواس صحيح وليس ابونؤاس

* حسين، طه: من تاريخ الأدب العربي، العصرالعباسي الأول، ص 233

 

★ أنظر في هذا البحث:

 

1. ابونواس، الحسن بن هاني: الديوان، شرح احمدعبدالمجيدالغزالي

2. حمود، محمد: ابونواس شاعرالخطيئة و الغفران

3. حسين، طه: من تاريخ الأدب العربي

4. ضيف، شوقي: العصرالعباسي الأول

5. البستاني، فؤاد افرام: المجاني الحديثة 3

6. الفاخوري، حنا: تاريخ الأدب العربي

 

 

اعداد و تحقيق: 

عارف السكراني 



المدون فلاحيتي

الدنيا من منظار بشاربن برد

     (168 - 96 هج)

لم تكن نظرة بشار إلى الحياة نظرة مادية فحسب، بل كان يحيا حياة ماجنة على أرض الواقع و يفوه بمجونه و إلحاده في شعره. فالحياة عند بشار عبارة عن هوى عاصف، و شهوات كالتنور المسجور، و مأدبة يجب أن تتنوع ألوانها لتقوي شهوة النهم. وقدقال لبعضهم مرة: لاتصيروا مجلسنا هذا شعرا كله، ولاحديثا كله، ولاغناء كله، فإن العيش فرص. ولكن غنوا و تحدثوا و تناشدوا، وتعالوا نتناهب العيش نهبا.

 

ولاشك أن الذي أطلق لنفسه الحرية في ارضاء غرائزه في غيرتحفظ و لااحتياط، ودون التفات إلى عرف أو دين، سخطه الشديد على الحياة و الأحياء. ذلك السخط الذي كان نتيجة طبيعية لعدة عوامل نفسية عقدت شخصيته و جعلته يشعر بغيرقليل من المرارة، أهمها:

 

ا. شخصه المادي:

كان بشار شاذا في شخصه المادي، فقد ولد أعمى، قبيح المنظر، مجدورالوجه، جاحظ العينين قدتغشاهما لحم أحمر...

 

ب. ازدراء الناس له:

وتدلنا حياة بشار على أن أهل عصره لم يكونوا حريصين على الرفق و حسن الأدب، وإنما كانوا يسخرون من بشار حتى يبلغوا إعناته، و يخرجوا به عن طوره.

 

ونؤمن مع الأستاذ مارون عبود أن الذي أذكى تهالك بشار على الملذات هو الكبت Refoulement فملذات بشار بقيت منقوصة، ولم يرو غلته كل ماارتكب من الموبقات. وأما عمى بشار و قبح منظره فقدحملاه على التسامي Sublimation في فنه. وكما ادعى بشار و صدقه زيدان فإن العمى لم ينقص من ادراكه، بل قوى شاعريته و حدّ ذكاءه لانصراف المخيلة إلى التصور... ولذلك رأيت أكثر العميان من الشعراء يفوقون معاصريهم في سعة الخيال مثل هوميروس اليوناني و ملتن الانجليزي و بشار و أبي العلاء و غيرهما عند العرب. وإن قيل ماذا يدرك الأعمى المسكين أجبنا مع علماء النفس أن الإنسان مدرك بغيرعينيه. وقددلنا بشار على هذا، قبل علم النفس الحديث، فقال:

 

عميت جنينا و الذكاء من العمى

فجئت عجيب الظن للعلم موئلا

........................

 

ياقوم أذني لبعض الحي عاشقة

والأذن تعشق قبل العين أحيانا

قالوا بمن لاترى تهذي؟ فقلت لهم

الأذن كالعين توفي القلب ماكانا

........................

 

فقلت دعوا قلبي ومااختار وارتضى

فبالقلب لا بالعين يبصر ذو الحب

فماتبصر العينان في موضع الهوى

ولاتسمع الأذنان إلا من القلب

 

هذا و قدتصرف الشاعر في كثير من فنون الشعر ولكنه برع في الفخر و الغزل و الهجاء و الحكمة، وعلى ذكرالحكمة نقف عندجيدشعره في الصديق و الصداقة:

 

إذا كنت في كل الأمور معاتبا

صديقك لم تلق الذي لاتعاتبه

فعش واحدا او صل أخاك فإنه

مقارف ذنب مرة أو مجانبه

إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى

ظمئت و أي الناس تصفو مشاربه

ومن ذا الذي ترضي سجاياه كلها

كفى المرء نبلا أن تعد معائبه

 

☆ للتوسع في هذا البحث أنظر:

 

1. فروخ، عمر: تاريخ الأدب العربي، الأعصرالعباسية، ج 2، دارالعلم للملايين، بيروت، ط 5، 1985

2. عبود، مارون: الرؤوس، دارمارون عبود، بيروت، ط 3، 1967

3. ضيف، شوقي، العصرالعباسي الأول

4. زيدان، جرجي، تاريخ آداب اللغة العربية، ج 2

5. حسين، طه: من تاريخ الأدب العربي، ج 2

6. الهاشمي، احمد: جواهرالأدب

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

'' ﺣﻮﻝ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﻝ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺁﺭﺍﻣﻴﺔ ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ ﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻣﻴﺔ العراقيه '' 

 

ﮐﺘﺐ ﺍﻟﺒﺎﺣﺚ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺻﺒﺎﺡ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻘﺎﻻ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮﺍﻥ " ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺁﺭﺍﻣﻴﺔ ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ ﺣﻴﺔ ﻓﻲ

ﺍﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ " ﺭﺩ ﻓﻴﻪ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﮑﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺇﻟﯽ ﺃﺻﻮﻝ ﺁﺭﺍﻣﻴﺔ ﻭ ﺃﮐﺪﻳﺔ . ﻭ ﻗﺪ ﻭﺟﺪﺕ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﺻﺒﺎﺡ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺩﻫﺎ ﺍﻟﻰ ﺍﻷﻛﺪﻳﺔ ﻭ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﻪ ﻫﻲ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻭ ﻓﺎﺭﺳﻴﺔ ﻭ ﺗﺮﻛﻴﺔ . ﻓﻨﻈﻤﺖ ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎﺭﺉ ﺍﻟﮑﺮﻳﻢ ﺣﺘﯽ ﻻﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻻ ﺃﻭﺩ ﺍﻟﻮﻗﻊ ﺑﻪ :

ﺑﻼ ﺑﻮﺵ : ﻗﻠﻴﻞ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ، ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻲ . ﺑﻼ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺪﻭﻥ ﻭ ‏( ﺑﻮﺵ ‏) ﻛﻠﻤﺔ ﺍﺭﺍﻣﻴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﺍﻟﺨﻔﺮ ﺍﻭ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ، ﺍﻟﻔﺮﺝ . ﻭﺑﻼ ﺑﻮﺵ ﺗﻘﺎﻝ ﻟﻠﺸﺨﺺ ﺍﻟﻘﺒﻴﺢ ﺍﻱ ( ﺑﻼ ﺣﻴﺎﺀ ‏) ﻭﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻮﻥ ﻣﺎﺯﺍﻟﻮﺍ ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ " ﺟﻠﻴﻞ ﺍﻟﺤﻴﺎ " ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ . ﺍﻣﺎ ﺍﻟﺒﻮﺷﻲ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﻨﻘﺎﺏ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﻠﻔﻈﺔ ﻣﺮﮐﺒﺔ ﻣﻦ ﻗﺴﻤﻴﻦ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻷﻭﻝ ﻫﻮ " ﺑﻼ " ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺃﻱ ﺑﺪﻭﻥ ﻭ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ " ﭘﻮﺵ " ﺍﻟﻔﺎﺭﺳﻲ ﺃﻱ ﺍﻟﻐﻄﺎﺀ . ﻭ ﻗﺪ ﺇﺳﺘﻌﻤﻠﺖ ﺍﻟﭙﻮﺵ ﻣﺠﺎﺯﺍً ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ . ﻭ ﺍﻟﺒﻮﺷﻴﻪ ﻭ ﺍﻟﻄﺮﺑﻮﺵ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺠﺬﺭ .

ﺗﻤﺮﻳﺦ : ﻣﻦ ﺗﻤﺮﻭﺥ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺍﻟﺪﻋﻚ ﺍﻭ ﺍﻟﻤﺴﺎﺝ . ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻮﻥ : ﻣﺮّﺧﻮﻟﻪ ﺭﺟﻠﻪ ﻭﻓﺎﺥ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺟﻊ . ﺃﻱ ﺩﻋﻜﻮﺍ ﻗﺪﻣﻪ ﻭﺍﺭﺗﺎﺡ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻢ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﻠﻔﻈﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺃﻗﺮﺏ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ . ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﻟﺴﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ ": ﻣﺮَﺧَﻪ ﺑﺎﻟﺪﻫﻦ ﻳﻤﺮُﺧُﻪ . ﻣﺮﺧﺎً ﻭﻣﺮَّﺧﻪ ﺗﻤﺮﻳﺨﺎً : ﺩﻫﻨﻪ . ﻭﺗﻤﺮَّﺥ ﺑﻪ : ﺍﺩّﻫﻦ " .

 

ﺟﺖ : ﻣﻦ ‏[ ﺩﺕ ‏] ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ ﻭﻫﻮ ﻋﺸﺐ ﻣﻦ ﺍﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﺒﺮﺳﻴﻢ ﺗﺮﻋﺎﻩ ﺍﻟﻤﺎﺷﻴﺔ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﺠﺖ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻓﺼﻴﺤﻬﺎ : " ﻗﺖ " ﻭ ﻗﺪ ﺃﺑﺪﻝ ﺣﺮﻑ ﺍﻟﻘﺎﻑ ﺟﻴﻤﺎً . ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ : " ﺍﻟﻘَﺖُّ: ﺍﻟﻔِﺼْﻔِﺼَﺔُ، ﻭﺧَﺺَّ ﺑﻌﻀُﻬﻢ ﺑﻪ ﺍﻟﻴﺎﺑﺴﺔَ ﻣﻨﻬﺎ "

 

ﺳﺮﺳﺮﻱ : ﻛﻠﻤﺔ ﺍﺭﺍﻣﻴﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﺫﻭ ﺍﻻﺧﻼﻕ ﺍﻟﺴﻴﺌﺔ ؛ ﺍﻱ ﺳﻤﺴﺎﺭ ، ﻗﻮﺍﺩ . ﻭﻫﻲ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﻔﺎﺭﺳﻴﺔ ﺍﻳﻀﺎ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﻠﻔﻈﺔ ﻣﺄﺧﻮﺫﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﮐﻴﺔ serseri: ﺃﻱ ﻃﺎﺋﺶ . ﻳﻘﺎﻝ ﺑﺎﻟﺘﺮﮐﻴﺔ : serseri genç ﺃﻱ ﺷﺎﺏ ﻃﺎﺋﺶ ﻭ "serseri davranışlar " ﺃﻱ ﺗﺼﺮﻑ ﻃﺎﺋﺶ ﻭ ﻫﻲ ﮐﺬﻟﮏ ﺑﺎﻟﻔﺎﺭﺳﻴﺔ . ﻭ ﻟﻌﻞ ﺍﻟﺘﺮﮐﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ !

 

ﺇﻟّﺢ : ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻮﻥ : ﺍﺧﻮﻳﻪ ﺍﻟـ ‏[ ﻟﺢ ‏] ﻭﻋﻤﻲ ﺍﻟـ [ ﻟﺢ ‏] ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺍﺧﻲ ﺷﻘﻴﻘﻲ ﻭﻋﻤﻲ ﺍﺥ ﺃﺑﻲ . ﻭﻫﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺁﺭﺍﻣﻴﺔ / ﻋﺒﺮﻳﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﺍﻟﻘﺮﻳﺐ ﺟﺪﺍ ‏( ﺀﻟﺢ ‏) .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﻭ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺓ ﻭﺭﺩﺕ ﻓﻲ ﻟﺴﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺑﺎﻟﻤﻌﻨﯽ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻝ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ : " ﻫﻮ ﺍﺑﻦ ﻋَﻢٍّ ﻟَﺢٍّ ؛ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻜﺮﺓ ﺑﺎﻟﻜﺴﺮ ﻷﻧﻪ ﻧﻌﺖ ﻟﻠﻌﻢ ؛ ﻭ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﻲ ﻟَﺤّﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺃﻱ ﻻﺯﻕُ ﺍﻟﻨﺴﺐ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ .'' ﻭ ﮐﻤﺎ ﺷﺎﻫﺪﻧﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻌﻨﯽ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻫﻮ ﺃﻗﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻨﯽ ﺍﻵﺭﺍﻣﻲ ﻭ ﺍﻟﻌﺒﺮﻱ .

 

ﺣﺮﻣﻪ : ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺸﻴﺮﻭﻥ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺑﺎﻟـ " ﺣﺮﻣﻪ " ، ﻭﺗﺮﺩ ﻫﺬﻩ ﺍﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻷﻛﺪﻳﺔ ﺑﺼﻴﻐﺔ [ ﺣﺮﻣﺎﺗﻮ ‏] ﻭ ‏[ ﺷﻤﺨﺎﺗﻮ ‏] ﻭﺗﻌﻨﻲ ‏( ﺑﻐﻲ ﺍﻟﻤﻌﺒﺪ‏) ﺍﻭ (ﻛﺎﻫﻨﺔ ﺍﻟﺤﺐ ‏) ، ﻭﺍﻟﻜﻠﻤﺘﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﺔ ﺗﺸﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻰ ﺯﻣﺮﺗﻴﻦ ﻣﻦ ﻛﺎﻫﻨﺎﺕ ﻣﻌﺒﺪ ﻋﺸﺘﺎﺭ ﺍﻟﻤﻮﻛﻼﺕ ﺑﺎﻟﺒﻐﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺪﺱ.

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ : " ﺣُﺮْﻣَﺔُ ﺍﻟﺮﺟﻞ : ﺣُﺮَﻣُﻪُ ﻭﺃَﻫﻠﻪ . " . ﻭ ﺍﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﮐﺮ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺘﺪﺍﻭﻝ ﻓﻲ ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻟﻠﻬﺠﺎﺕ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﻳﺔ ﻭ ﻋﺮﺏ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﻭ ﺍﻟﺠﺰﺭ .

 

ﺑﻮﺭﻱ : ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻮﻥ ﻛﻠﻤﺔ ‏[ ﺑﻮﺭﻱ ‏] ﻟﻠﺪﻻﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻧﺒﻮﺏ، ﻭﻛﻠﻤﺔ ‏[ ﺑﻮﺭﻱ ‏] ﻫﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﻋﺮﺍﻗﻴﺔ ﺍﻛﺪﻳﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﻗﺼﺒﺔ ﺍﻟﺒﺮﺩﻱ ﺍﻟﻤﺠﻮﻓﺔ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻨﺒﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺭﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺒﺖ ﺑﺎﻫﻮﺍﺭ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ، ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺟﺎﺀﺕ ﻛﻠﻤﺔ ‏[ ﺑﺎﺭﻳﺔ ‏] ﻭﺟﻤﻌﻬﺎ ‏[ ﺑﻮﺍﺭﻱ ‏] ﺍﻱ ﺣﺼﻴﺮﺓ ﺍﻟﻘﺼﺐ . ﺍﺑﺘﻜﺮ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻮﻥ ﻣﻌﻨﻰ ﺁﺧﺮ ﻟﻠﺒﻮﺭﻱ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ : ﻓﻼﻧﺎ ﺍﻧﻀﺮﺏ ﺑﻮﺭﻱ ، ﺑﻤﻌﻨﻰ ﻧـُﺼـﺐ ﻋﻠﻴﻪ ، ﺍﺣﺘﺎﻟﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺍﺳﺘﻐﻔﻠﻮﻩ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﺒﻮﺭﻱ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﻣﺄﺧﻮﺫﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﮐﻴﺔ : boru ﺃﻱ ﺍﻷﻧﺒﻮﺏ . ﻭ ﻟﻌﻞ ﺍﻟﺘﺮﮐﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ : ﺑﻮﺭﻳﺎ ! .

 

ﻳﺰﻱ : ﻳﻜﻔﻰ ، ﺗﻢ ، ﻛﻤﻞ . ﻧﻘﻮﻝ ﻳﺰﻱ ﻋﺎﺩ ﺍﻱ ﻳﻜﻔﻲ ﺍﻻﻥ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﻠﻔﻈﺔ ﻣﻦ ﺃﺻﻞ ﻋﺮﺑﻲ . ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻌﺒﺎﺏ ﺍﻟﺰﺍﺧﺮ " ﺍﺟْﺘَﺰﺃْﺕُ ﺑﺎﻟﺸﻲﺀ ﻭﺗَﺠَﺰَّﺃْﺕُ ﺑﻪ - ﺑﻤﻌﻨﻰ :- ﺇﺫﺍ ﺍﻛْﺘَﻔَﻴْﺖَ ﺑﻪ ﻭﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺐ ﻳﺪﻝُّ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻛﺘِﻔﺎﺀ ﺑﺎﻟﺸﻲﺀ " . ﻭ ﻫﻲ ﺗﺴﺘﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺎﺕ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﺔ ﺃﻳﻀﺎً .

 

ﻳﻔﻮﺥ : ﻭﻫﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺬﺭ ﺍﻵﺭﺍﻣﻲ ‏[ ﻓﻮﺥ ‏] ﺑﻤﻌﻨﻰ ﻳﻨﻔﺦ ، ﻳﻬﺐ ، ﻳﻄﻠﻖ ﺭﻳﺤﺎ ‏[ ﻳﻈﺮﻁ ‏] ، ﻳﺮﺗﺎﺡ . ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ : ﺍﻓﻮّﺥ ﺍﻟﺠﻤﺠﻤﺔ ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺃﺭﻳﺢ ﺍﻟﺮﺃﺱ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ : " ﻓﺎﺥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻳﻔﻮﺥ ﻓَﻮْﺧﺎً ﻭﺃَﻓﺎﺥ ﻳُﻔﻴﺦ : ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻨﻪ ﺭﻳﺢ" .

 

توفیق النصّاري

٢٠١٤/١٢/٢٢



المدون فلاحيتي

لفظ عربي بمعنى فارسي!

 

1. ازدواج :

 في العربيـة: 

ثنائـية، كـون الشيء يجمـع بين اثنـين: ازدواج الشخصية، ازدواج ضريبـي.

 في الفارسيـة: 

زواج: حسـين ازدواج كـرد: تـزوّج حسيـن.

 

2. تخلّـف : 

في العربيـة: 

تأخـر: تخلـف مائـة عـام.

في الفارسيـة: 

مخالـفة، خـرق القانـون: تخلفات كارمندان: مخالفـات الموظفيـن.

 

3. تعريـف: 

في العربيـة: 

إعطاء معنـى، إعطاء معلومـات عن الشيء: تعريـف كلمـة، تعريـف شـيء.

في الفارسيـة: 

مـدح، ثنـاء: ازتـو تعريـف مى كنـد: يمـدحـك.

 

4. تـقلّـب: 

 في العربيـة: 

تغـير متعاقـب صعـودا أو هبوطـا: تقلـب أسعـار؛ تغيـر و تبـدل متواتـر، عدم استقـرار: تقلـب الطقـس، تقلـب المـزاج.

في الفارسيـة: 

غـش: در امتحان تقلب می کند: يغـش في الامتحـان.

 

5. جـريمـه : 

في العربيـة: جنايـة، جـرم: ارتكـب جريمـة.

في الفارسيـة: غرامـة: جريمـه بپردازیـد: ادفعـوا غرامـة.

 

6. عكـس:

في العربيـة:

خـلاف، ماهو مخالف الشيء و متعـارض تماما معه: عكس المنطق السليـم، عكس الحقيقـة.

في الفارسيـة:

صـورة: عكس تورا دارم: عنـدي صورتـك.

 

7. كـثيـف: 

في العربيـة:

مجتمع و كثـير، متلبـد، كـث : لحية كثيفـة، ضبـاب كثيـف. 

في الفارسيـة: 

وسـخ، ملـوث: هـوا كثيـف است: الجـو ملـوث.

 

8. مصـاحبـه:

في العربيـة:

مرافقـة، معاشرة: إياك و مصاحبـة البخيـل.

في الفارسيـة:

إجراء مقابلـة، لقـاء: مصاحبـه مطبوعاتـى: مقابلـة صحفيـة...

 

 

 

عارف السكراني

8/5/2015

 



المدون فلاحيتي

کلمات ترکية في اللهجة الأهوازية

 

توفيق النصّاري

لاتخلو لغة مهما کانت أصيلة من ألفاظ أجنبية . يقع هذا الإقتباس من مجاورة الشعوب بعضها لبعض و مخالطتها و مهاجراتها و متاجراتها. و قد وقعت هذه العوامل کلها للعرب في الأهواز ، فلا بدع اذا دخلت لغتهم العربية کلمات ترکية أو فارسية  . شرحت فيما مضی شيئاً من الکلمات الترکية و ذلك في سلسلة من المنشورات تحت عنوان " كلمات تركية في اللهجة الأهوازية " و في هذا المقال جمعت جميع تلك المنشورات و قمت باضافة طائفة من الألفاظ عليها ورتبتها حسب ترتيب الأحرف الهجائية مضافاً لها حَرْفَيْ " چ  "  بعد حرف الجيم وكذلك " گ "  بعد حرف القاف . فهاکم مفردات المقال  :

 

اَتَگ :  ما يلبس تحت النفنوف النسائي من شعار رقيق . و  اللفظة مأخوذة من التركية   etek   و تعني تنّورة .

 

إسكله : هيكل أو منطقة تبنى على الميناء أو شاطئ المرفأ حيث ترسو السفن وتنزل حمولتها من البضائع أو المسافرون أو تقوم بتحميلهم. من التركية : iskele و التركية من الطليانية  Escale

 

اَصْطا : الماهر في مهنته ؛ معلم صنعة . بالتركية  usta .

 

إكراميّه : عَطيّة تُعطى للعامل زيادة على أجره . صياغة تركية  ikramiye من أصل عربي .

 

اوجاق :مفردة شبه منسية کانت تطلق علی الموقد  . ترکيه  ocak . و قد ذکرها الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي بقوله :

" هاك اخذ بتوت الگلب خلهن مشط لزلوفك

دثرني ب " اوجاقك " جمر، بلشته يدفي اضيوفك "

 

باروت : خليط من مِلح مخصوص وكبريت وفحم ، يشتعل بِسُرعة ، يكون في قذائف الأسلحة النَّاريَّة   . من الترکية barut .يقول أحد الشراء :

" إحنَ مضغتنا الرصاص و گوتنا الباروت

و لو خلّص فشگنا بالسيوف انفوت "

 

باغه  :   مادة صناعيّة صلبة شفّافة ، تُصنع منها الأقلام والأمشاط والدمى وغيرها ، شديدة القابليّة للاحتراق . مأخوذة من التركية   Bağa .

 

بُرغي : مِسْمَارٌ لَهُ شَكْلٌ  حَلَزُونيٌّ. من التركية  burgu لنفس المعنى .

 

بَصمه :  أثر الختم بالإصبع   .بالتركية  basma و تعني  طبع  ، مطبوع ، كبسة ، عصرة ، دهس ، دوس .

 

بگشه : صرّة يضعون فيها الملابس و يشدونها من الأعلی و تحمل علی الكتف و اليد.  من التركية  bohça . لنفس المعنى .

 

بُگشه : بستان صغیر . من التركیة  bahçe  .

 

بلكي : في العامية تعني : ربما ، لعل .  و هي مأخوذة من  التركية   belki   و التركية من الفارسية : بَلكه . و بلكه الفارسية مركبة من  " بَل " العربية و هو ﺣﺮﻑ ﻳﻔﻴﺪ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻝ ﻣﻦ ﻣﻌﻨﻰ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻢ  و من  أداة " كه " الفارسية   . و قد ذکرها الشاعر عبود الحجي سلطان بقوله :
لَوْ أن يسمح و داني اشفي على شفه
"بلكي" يئول ألم گلبي على شفه
من ويده غدا جسمي على شفه
جرف هار و لضا و نهار بيَّ

 

بنديرة  : تطلق على العلم أو الراية التي ترفع على السفينه . و لفظتنا العامية مأخوذة من التركية  bandıra  أي العلم و التركية  مأخوذة من الإيطالية  bandiera  لنفس المعنى .

 

بَهادُر : إسم علم مذكر تركي شبه منسي  . من التركية   bahadır أي الشجاع ، باسل ،جسور  .

 

بویه : مادَّة مُلوِّنة ، ما يُصْبَغ به . من التركية   . boya

 

بُوش : الفَارِغ ، الخالِي . من التركية  . boş

 

بيرق : علم ، راية . تركية  bayrak لنفس المعنى  .

 

بيز : خرقة لرفع الظروف الحارة من النار . بالتركية  bez و تعني قطعة قماش للمسح ؛ منديل .

 

تِتَن : تبغ . بالتركية  tütün  لنفس المعنى .

 

تَغار : القدر الكبير ج تَغارات . ترکية  tağar .

 

تُفَگ : ﺑُﻨْﺪُﻗِﻴَّﺔ ، سلاح ناريّ للصَّيد أو الحرب ويرمى به الرَّصاص قِوامه قناة حديديّة مركَّزة على حاضن خشبيّ . بالتركیة  tüfek لنفس المعنى .

 

تَنکه : وعاء من الصّفيح يُحفظ فيه البنزين أو الزيت ونحوهما  . ترکية  teneke . تَنَك : صَفِيحَة ،  قَصْدِير . تَنَك چي : ج تَنَكچيّه : صانع التنك . و من الأمثال : " ضرطه و بسوگ التَنَکچيّه " ، تكثر الضَوْضَاء في سوق التَنَکْچيّة من اصوات المطارق  ، ولانشغال التَنَکچيّة في عملهم فإن الضرطة لا يمكن سماعها ، فقالوا هذا المثل.

جام : جسم شفّاف صُلْب سهل الكسر ينتج من صهر مخلوط كربونات الصوديوم والكربون والرمل ( السيليكا ) ثمّ تبريد المصهور بسرعة  . çam

 

جَنْطه : محفظة من جلد أو غيره توضع فيها الثياب أو غيرها . بالتركية : çanta لنفس المعنى .

 

چاويه : مسمار كبير الحجم يستعمل في صناعة السفن الخشبية . بالترکية  çivi .

 

چبنتو : الإسمنت ، مسحوق يتكوَّن من محروق الحجر الجيريّ والطَّفل ويضاف لناتجهما نسبة صغيرة من الجبس ، يتصلَّب عند خلطه بالماء ، لذا يستعمل في البناء . من التركية .çimnto

 

چَخّان :کذّاب . ترکية : چاخان .

 

چرداق : معمل لكبس التمور و تصديرها . ترکية  çardak .

 

چزمه: حِذَاء طوِيل . ترکية    çizmeلنفس المعنی .

 

چَلْبَك : نقول :  الشرطي چَلْبَك المتهم او السارق  أي وضع في يده القيدَ  ، فالسارق أو المتّهم مْچَلْبَك . برأيي چَلْبَك مقلوب كَلْبچ و الفعل مأخوذ من لفظ Kelepçe  التركي و هو    قيد يتكوّن من سوارين ولكلِّ سوار مفتاح ، وبينهما حلقات من الحديد  .  علماً أن   Kelepçe التركية مركبة من  kelep  و هي  تحوير '' كلب '' العريبه و من '' çe  چه''  الفارسية و هي أداة لتصغير الكلمات .

 

چماق :عصا تستخدم للضرب . ترکية : چوماق .

 

چول : الأرض الخالية . بالتركية  çöl و تعني الصحراء ؛  البادية .

تقول الأم :

دل اللول الولد يبني دل اللول

عدوك عليل و ساکن " الچول "

 

چي : أداة تلحق بأواخر الكلمات التركية فتفيد المهنة و الحرفة و أيضاً تدل علی اسم الفاعل .بالترکية  çi .

 

چينْكو  : صفائح الزنك والقصدير ، مأخوذة من التركية çinko  .

 

خاشوگه : أداةٌ يُتناول بها الطَّعامُ وغيرُه . ترکية    kaşığı  .

 

خاقان : لقب ترکي أطلق علی عشيرة عربية معروفة . و اللفظة  ترکية   hakan تعني ملك ، سلطان

 

خاوليّه : فُوطَةٌ ينشَّف بها الوجهُ واليدان ونحوهما . تركية  '' havlı ''  لنفس المعنى . مركبة من '' hav '' بمعنى خَمل ، وبر  ، و من '' lı '' و بمعنی  ذو ، صاحب ، حائز ، يّ ، فيكون المعنى : مُخمَل ، مزئبر .

 

دوبه : حاوية نهرية مسطحة . مأخوذة  التركية   duba .

 

دوش : طريقة لشرب الشاي توضع فيها  مكعبات السكر مابين الأسنان و ثم يشرب عليها الشاي المر  . اللفظة ذات أصل تركي  dişleme  و تعني العَض من المصدر  dişlemek  .

 

دوشگ : الفراش الذي يوضع علی الأرض للنوم  döşek.

 

دولاب : خزّانة ملابس . بالتركيه  Dolap ..

 

دولمه : أكلة تركية تتخذ من ورق العنب.   عرفت في الأهواز و العراق بهذه التسمية و في الشام و مصر بتسميات أخرى .و اللفظة  مأخوذة من اللغة التركية  dolma  و تعني محشي لأن ورق العنب يحشى بالأرز و الخضار و التوابل و المواد الأخرى .

 

زنگین : ذو مال وافر . zengin

 

سْباهي :إسم علم يطلق علی الذکور ، معناه الخيّال . و اللفظة كانت تطلق في الدولة العثمانية علی صنف من الفرسان لهم نظام خاص  sipahi .

 

سرسري : طائش  ، أبله ، متهور . من التركية  serseri لنفس المعنى .

 

سرگي : مغلاق ، مزلاج . من التركية  sürgü لنفس المعنی .اُم سرگي : ضرب من البنادق القديمة .

سِرِه : طابور من السيارات لنقل الناس . مأخوذة من التركية :  sıra و تحيط بالمعاني التالية : دور ، صف ، سطر  ، ترتيب ، نوبة .

 

 سِكَمْلِي : مقعدٌ من الخشب ونحوِه لجالس واحد . مأخوذة من التركية  iskemle لنفس المعنی .

 

سوخْتچي: تطلق  على المَكّار او المُتَقَلِّب  او المتلاعِب  . و اللفظة مأخوذة من اللغة التركية : sahteçi مركبة من   sahte و تعني مُزَوَّر ؛ مُزَيَّف و من çi و هي اداة المهنة ؛ فيكون المعنى مُزوِّر ؛ غشّاش .

 

سوده : مادة مضادة  للحموضة تضاف للخبز . مأخوذة من التركية  Soda .

 

شَعريّه : الإِطْرِيَةُ ، ضَرْبٌ من الطعام كالخيوطِ يُتَّخَذُ من الدَّقيقِ . مأخوذة من التركية    Şehriye

 

شِلّتاني :   دجّال ، مشعوذ  ، كاذب .   من التركية  şarlatan  لنفس المعنى .

 

شَمسيّه : مِظلَّة تُحْمَل في اليد تُتَّقَى بها الشمس . صياغة تركية   şemsiye من أصل عربي .

 

شِنقار :طائر الشاهين . ترکية : شونقار .

 

صچمه : رصاصة صغيرة تستخدم في صيد الطيور ج صَچِم . تركية  saçma

 

صَمّون : ضرب من الخبز . بالتركية  somun و تعني .ﺭﻏﻴﻒ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮ  .

 

صَنجق : علم . بالتركیة  sancak  لنفس المعنى  . و قد ذكرها الملافاضل السكراني في قوله  :


أسچب دمعة عْيوني و أهلها
لل هزها الهوى و گلبي وهلها
گل سلمه الدهر و أهلي و أهلها
الضحى " صنجق" حرب شالوا عليَّ

 

صوبه : مفردة شبه منسية تطلق عای المدفاة . من التركية  soba  .

 

صوچ : إثم ، جُرم ، معصية  ، ذنب . بالتركية   . suç

 

طَمغه : طابع ، علامة ، سمة .  مأخوذة  من التركية:  damga  

 

طوب : آلة الحرب المعروفة التي تُدفَع بها القذائف . بالتركية و الفارسية  top.

 

طوز : مسحوق الغسيل . تركية  çamaşır tozu.

 

عَرموط : الإجاص . بالتركية  armut و بالفارسیة : '' امرود '' و '' ارمود '' . و المفردة ذات أصل عيلامي ! .

قال الشاعر حسن عاشور :

يَاشفتينه بشكر لو شهد بتين

 ظگتچن و إحتين للگلب بتين

ب " العرموط " بالتفّاح بتين

 مثلچن وين أحصّل طعم ليَّ

 

فشگ :الرصاص الواحدة : فِشگه . ترکية  fişek .

 

فَنَر : الفانوس . وردت في شعر عبود الزرگانی . بالتركیة  fener لنفس المعنى . و قد ذكرها الشاعر عبود الحجي سلطان الزرگاني  في قوله :

قسم بالله فلا ریّض ولاعن
و أحن و أحزن على افراگه و لاعن
اله وجنه "فنر" تاضي ولاعين
المها و جيد المها و لفته وحشيّه

 

قاره  : مادة حامضة سوداء اللون تباع على الأطفال  . و اللفظة تركية: kurut kara    أي الإقط الأسود . حذف الشق الثاني  و نطق الشق الأول kara   أي الأسود  .

 

قالپاق : ( ج قالپاقات )غطاء مزخرف لعجلة  السيارة يتم استخدامه لتغطية محور العجلة للحد من تراكم الأوساخ والرطوبة. كما أنه يزيد من جمال السيارة بتزيينه للعجلات .  و الکلمة ترکية تطلق علی  غطاء القدر .

 

قاورمه : ضرب من الأكلات . من التركیة  kavurma و تعني لحم مقلي ، لحم حميس .

 

قايش : حزام . تركية  kayış  .

 

قبّط : قَبَّط الشي أغلقه . من التركية  kapattı    .

 

قَبَق : سِدادة ، غطاء ، غلاف  . ترکية  kapak .

 

قَبله : القدر ج قِبالي . ترکية : قابلاما .

 

قچقچي :  من يجترم إِدخالَ الأَشياء الممنوعة أَو إِخراجَها من البلاد  . تركية     kaçakçı

 

قَزْمَه : العصا القصيرة . بالتركية  kazma تعني المعول ؛ مرّ .

 

قَمّه : سيف قصير . تركية  kama   .

 

قوزي :أكلة تحضّر من لحم الغنم.  من التركية  kuzu و تعني الخروف .

 

قوطي : عُلبه . تركية  kutu .

 

كديش : الفرسُ غيرُ الأَصيل . و قد ذكرها الشاعر وداعة البريهي بقوله :

يدهري لو ردت تولي ولك حيل

بزودك و الّذي تملكه ولك حيل

" الكديش " بساعته ايبيِّن و الكحيل

يطلعه اظراعه يوم الموزميّه

 

گراغول : عشیرة عربية ذات إسم تركي     Karakol  يعني : حرس  ، مركز الشرطة  ، مخفر  .

 

گَلَنگدن : الدافع في البندقية . ترکية  " گَلَنگدن" .مرکبة من" گَلَن " أي المجيء و من " گدن " أي  الذهاب .

 

گُمرگ : ضريبة تُؤخذ على البضائع المستوردة . بالتركية  gümrük  .

 

گیمر : زُبْدَةٌ رقيقةٌ وهي مادّة أخفّ من الحليب تكون فوقه ، بيضاء اللّون دسمة لذيذة الطّعم. بالتركية  kaymak لنفس المعنى .يقول المطرب  :

" يبو العيون السود ماجوزن أنا

خدّک " الگيمر " أنا اتريَّگ منه "

 

كنداق : الأخمص ،  هو جزء من بندقية أو سلاح ناري أخر، والذي يثبت إليه السبطانة وآلية الإطلاق. يتم تثبيت الأخمص على كتف الشخص أثناء الرماية، ويساعد الأخمص في التسديد . من التركية   kundağı لنفس المعنى .

 

قِندره : حذاء . من التركية  kundura لنفس المعنى .

 

لَبْلَبِي : نوع من الحمّص يؤكل مسلوقاً . من التركية  leblebi .

 

لَهانه : بقلة زراعيَّة ، لها رأس كبير أبيض ، تُطبخ وتؤكل . من التركية  lahana  و تعني الملفوف .

 

ماشه : ماسكة الشعر . ترکية : maşa .

 

مَطّاره:  دبّة ﻳﻮﺿﻊ فيها الماء و نحوه . يعتقد البعض أنها عربية و عندي  مأخوذة من التركية  matara    لنفس المعنى .

 

مشقاب : طَبَق ، إناء من أواني الطَّعام . ترکية أصلها : بُشقاب .مرکبة من boş أي فَارِغ ، خالِي . و من kap أي الوعاء  ، فيکون المعنی : الوعاء الفارغ .

 

مَمّه :  حلمة العجلات و الأكياس الهوائية .  من التركية   meme  و تعني حلمة الثدي .

 

نيشان : علامة الخطوبة ، مأخوذة من التركية : nişan  و تعني عربون الزواج ، خطبة .

 

ياخه : جزء الثوب الذي يحيط بالرَّقبة . تركية  yaka لنفس المعنى .

 

يَواش :مهلاً ، بهداوة .ببطء ، رویداً رویداً .يَواشك : على مهلك . تركية  yavaş لنفس المعنی .

 

و أجلب نظر القارئ الكريم إلی أنه بفضل القنوات الفضائية و المواقع و المدونات و شبكات التواصل الإجتماعي و الندوات الثقافية و بفضل وعي هذا الجيل الواعي المتحمّس لتعلّم لغته العربية  لم يعد ينطق أكثر هذه المفردات و رأيت رغبة لدی العامة إلی إستخدام المفردات العربية الفصحی بدل هذه الكلمات .

 

ضبط بتأريخ

2015/8/4

 

المصادر   :

ديوان لغات الترك – محمود بن الحسين بن محمد الکاشغري – 446 هجري – دار الخلافه العليه 1333

خودآموز ترکي استانبولي – ناصر احدي نيا – انتشارات زرقلم سال 92

قصائد الشاعر الشيخ ابراهيم الديراويpdf  – مدونة فلاحيتي  - ذي الحجه 1432

فرهنگ واژگان ترکي در زبان و ادبيات فارسي – عادل ارشادي فرد – انتشارات باغ انديشه – اسفند ماه 1379

المعجم الموسوعي للمصطلحات العثمانية التاريخية – سهيل صهبان – مطبوعات مکتبة الملک فهد الوطنية – الرياض 2000 م .

ديوان السکراني – الملافاضل الحاج يعقوب السکراني – الجزء الأول الطبعة الثانية – الناشر : الشاعر

الرائد – جبران مسعود – دار العلم للملايين – الطبعة السابعة – آذار/ مارس 1992

لغت نامه دهخدا - علی‌اکبر دهخدا – چاپخانه دانشگاه تهران آبان 1345 هجري شمسي

فرهنگ فارسي عميد – حسن عميد – راه رشد – 1389

تعلم اللغة الترکية – يعقوب اسکندر – طبع بمطبعة مدنيت بآنقره 1965

 



المدون فلاحيتي

المـجــد

 

لاتحسبنّ المجـد تمراً أنت آكلـه 

لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبـرا   

 

المجـد كل المجـد لرب المجـد و بارئـه و ممـد المجـد و باعثـه، ربنـا ذي المجـد المجيـد الأمجـد... 

  

مفـردة مجـد هي أنفـس المفـردات نبـلاً و سمـواً و رفعـةً فقد حـوت من المعـاني النبيلـة الساميـة مالم تحـوها مفردة أخـرى في قامـوس العربيـة. إذ تدفـق ينبوعهـا اللغـوي: 

علمـاً و علـواً و عـزةً و عظمـةً و ســؤدداً و سخـاءً و سماحـةً و كرمـاً و شرفـاً و قـوةً و نبـلاً ...    

 

فلـم أر قـط نظيـراً للمجـد في سمـو معانيـه، كما لـم يُـرَ قـط نظيـرٌ لصاحبـه ذي العـرش المجيـد المتعـال. ومن أجـل بلـوغ طائـر المجـد هـذا، تنافـس الملـوك و العظمـاء و تهافتـت النفـوس الأريحيـة و تغنـى فطاحـل الأدبـاء و الشعـراء منـذ قديـم الأيـام و سالفهـا، فقـال السمـوأل بن عاديـاء في أسمـى و أنبـل بيـت للمجـد: 

  

لنا نفوس لنيل المجد عاشقة

فإن تسلت أسلناها على الأسلِ

 لاينزل المجد إلا في منازلنا

كالنوم ليس له مأوى سوى المُقَلِ     

  

وقـال معـروف الرصـافي واصفاً الإسـلام و مجـده:

   

لقد أيقظ الإسلامُ للمجد و العُلى 

بصائر أقـوام عن المجـد نُـوّمِ

وأنشط بالعلم العزائم و ابتنـى

لأهليه مجـداً ليس بالمتهـدم 

وأطلق أذهان الورى من قيودها 

فطارت بأفكار على المجد حُـوّمِ  

 

ومن مستلزمـات سلـوك درب المجـد الإتصـاف بالتقـوى و العفـاف و الإقـدام و الحـزم و الكـرم، يقـول أبوالعـلاء: 

 

ألا في سبيل المجد ما أنا فاعلُ: 

عفاف و إقدام و حزم و نائـلُ  

 

ومن معانـي المجـد و مستلزماتـه أيضـاً وفـرة المـال و الثـراء و الغنـى، الأمـر الذي يحصـل الكرمـاء ببذلـه و إنفاقـه على صيـت ذائـع و اسـم لامـع و ذكـر طيـب و مجـد أثيـل و إلى ذلك يشيـر شاعـر العـرب الأكبـر:   

 

فلا مجـد في الدنيـا لمن قـل مالـه 

ولا مال في الدنيـا لمن قـل مجـده   

 

ومن ثـم بلـغ المجـد بمجـده، أعلى درجـات النمـو و الحيـاة. فهو الكائـن الحـي بل السيـد الشريـف المشـرف على الخلـق طـراً، يبتسـم و يرحـب بمـن يـراه ماجـداً غيـوراً ذائـداً عن حمـى الديـار، قـال الأخطـل الصغيـر بشـارة الخـوري واصفـاً شجاعـة و بسالـة أبطـال ثـورة فلسطيـن:    

 

ضحـك المجـد لنا لمـا رآنـا 

بدم الأبطـال مصبوغـاً لوانـا     

 

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

'' كانت العرب ''  

 

صُنع الأمشاط :

كانت العرب تصنع الأمشاط من خشب شجرة الشيزي . 

 

صنع الجص :

کانت العرب تصنع الجص من الخَشْرَم و هي حجارة رخوة .

 

صبغ الثياب : 

 و كانت تصبغ الثياب بالشّرَف او الشّرْف و هو نبت أحمر ..و كذلك بالوَرْس و هو شيء أصفر مثل اللطخ يخرج على الرّمث بين آخر الصيف و أوّل الشتاء إذا أصاب الثوب لوّنه .

 

تسويد شعر الرأس :

كانت العرب تسود شعر الرأس بورق شجر البَشام . 

 

تنظيف الأسنان : 

 كانت العرب تنظف ألأسنان بعروق شجر الأراك و هو أفضل ما استيك بفرعه من الشجر .

 

صُنع الحبال : 

 كانت العرب تصنع الحبال من لحاء شجرة الخَزَم .

 

صنع الغرابيل :

كانت العرب تصنع الغرابيل من نبات الأسل و هو نبات له أغصان كثيرة دِقاق بلاورق .

 

صْنع السروج :

كانت العرب تصنع السروج من خشب يسمى قَيْقَب .

 

صنع السهام :

كانت العرب تصنع السهام من أغصان شجر النبْع و هو من أشجار الجبال .

 

صُنع السُّبَح :

كانت العرب تصنع السُّبَح من العراب و هو ثمر شجرة الخَزَم .

 

صُنع الأسورة :

كانت نساء العرب تتخذ الأسورة من الذَّبْل و هو عظام ظهر دابة من دواب البحر و قيل السلحفاة .

 

صُنع السُفَر :

كانت العرب تصنع السُفرة من الخوص و كانت تسمى : نُفْيَة .

 

طحن الحبوب :

كانت العرب تطحن الحبوب كالشعير و الحنطة بالرحى و هي حجران مستديران يُوضع أحدهما على الآخر و يدار الأعلى على قطُب .

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٤/٢٢



المدون فلاحيتي

جذور الدارجة

 

 

 أصل كلمة "إشمالك"

 

إشمالك و إشمالكم ... من المفردات التي يكثر استخدامها في الدارجة. ويتضح جذرها الدقيق إذاما قمنا بتفكيكها. فإذا قلنا "إش" تعني "ما" و كذلك "مالك" تعني"بالك" يصبح معادلها بالعربية الفصحى: "مابالك؟" وهو بالطبع الجذرالصحيح لهذه المفردة الإستفهامية. قال تعالى:

 

《قال ارجع إلى ربك فاسأله مابالُ النسوة اللاتي قطعن أيديهن...》يوسف 50

 

《قال فمابالُ القرون الأولى》طه 51

 

 وقال البحتري واصفا بركة المتوكل:

 

ما بالُ دِجلَةَ كَالغَيرى تُنافِسُها ☆

في الحُسنِ طَوراً وَأَطواراً تُباهيها...

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

'' أسماء المناطق و القرى في الأهواز ( 6 ) ''

گبر النوخذه :

 

جزیره أهوازية غير مسكونة تقع في خور موسى بمدينة معشور يكثر فيها طائر الخطّاف و هي غير معروفة لدى الكثير من الناس . و يقال سميت بهذا الإسم لدفن أحد النواخذة فيها . و النوخذه هو ربّان السفينة و قائدها .


توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/٢١



المدون فلاحيتي

جميل الترجمة (1)

من جميل الترجمة أن تترجم كلمة خالصة أو شبه خالصة من العربية إلى الفارسية و بالعكس تبدأ بنفس الحرف التي تبدأ بها الكلمة المقابلة في اللغة المقصودة، ممايسهل للمترجم حفظها و اقتناءها:

 

العربية : الفارسية

 

أمل: اميد

إنجاز: انجام

بائس: بينوا

بارز: برجسته

باسق: بلند

باسل: بى باک

بتر: بريدن

بر: بيابان

برميل: بشكه

بوظة: بستني

بوليصة شحن: بارنامه

بوم: بوف

تعب: تلاش

تفرج: تماشا

تموز: تيرماه

جاروف: جارو

خامد: خواب

خدش: خراش

خرس: خاموشى

خرش: خراشيدن، خاراندن

خرف: خنگ

خرنق: خرگوش

خريف: خزان

خطاط: خوشنویس

خطبة: خواستگاری

خطیب: خواستگار

خلال: خارک

خنزير: خوک

خنق: خفه کردن

خنوص: خوک

داء: درد

داخل: درون

دخان: دود

دخل: درآمد

درز: دوختن

دري: درخشان

دواء: دارو

رسن: ريسمان

زرد: زره

زنزانة: زندان

سارية: ستون

سحر: سپیده دم

سرادق: سراپرده

سعال: سرفه

سفود: سيخ

سلة: سبد

سلك: سيم

سلوة: سرگرمی

سماط: سفره

سنان: سرنيزه

سنة: سال

سهل: ساده

سيد: سرور

شابك: شيردرنده

شبت: شويد

شجن: شاخه

شجير: شمشير

شحن: شارژ

شعبة: شاخه

شعوذة: شعبده بازى

شغب: شورش

شغبر: شغال

شغف: شیفتگی

شق: شكاف

صوت: صدا

قارب: قايق

قماط: قنداق

قمع: قيف

کرنب: کلم

كلف: ككمک

كنيسة: كليسا

كوخ: كلبه

كوسى: كدو

لحس: لیسیدن

مائدة: ميز

مائدة المفاوضات: ميزمذاكره

مثقب: مته

مجهر: میکرسکپ

مدام: مى

مدمن: معتاد

مذبة: مگس کش

مذیاع: میکروفون

مرمريج: مارماهى

مزعامة: مار

مستنقع: مرداب

مسك: مشک

مسلم: مسلمان

مسمار: ميخ

مسيعة: ماله

مشفق: مهربان

معاكسة: متلک انداختن

معتدل: میانه رو

معدل: ميانگین

مغامر: ماجراجو

مقابلة: مصاحبه

مقلاة: ماهى تابه

مكنة: ماشين

مكننة: مكانيزه كردن

مكوك: ماسوره

مص: مکیدن

مضياف: مهمان نواز

مضيّف: مهمان دار

مطارح: مبل

ممیت: مرگبار

مهو: مرواريد

موت: مرگ

میزان: مهرماه

نائب: نماينده

ناب: نيش

نادر: ناياب

ناشئ: نوآموز

ناصية الشارع: نبش خيابان

ناعم: نرم

ناطور: نگهبان

نافلة: نوه

ناقلة جند: نفربر

نصف: نيم

نظر: نگاه

نقابة: نمايندگی

نقیب: نماینده

وحام: ويار...

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

سياسات السياسة 

سياسة إجرامية: سياست جنايتكارانه

 سياسة إزالة التوتر: سياست تنش زدايى

 سياسة الإبادة الجماعية: سياست كشتار دسته جمعى

سياسة الإحتواء المزدوج: سياست مهار دوگانه

سياسة الأرض المحروقة: سياست زمين سوخته

 سياسة الإنفتاح: سياست درهاى باز

سياسة التصفية: سياست پاکسازی نژادی

سياسة التعنت: سياست لجبازى

 سياسة التفرقة العنصرية: سياست تبعيض نژادی

سياسة التقشف: سياست رياضت اقتصادى، سياست صرفه جويى

سياسة التهدئة: سياست برقرارى ثبات

سياسة التوسع: سياست توسعه طلبى

سياسة الفصل العنصري: سياست تبعيض نژادی

 سياسة الكيل بمكيالين، إزدواجية المعايير: سياست يك بام و دو هوا

سياسة تساومية: سياست سازشكارانه

سياسة دس الأنوف في الشأن الداخلي: سياست دخالت در امور داخلى دیگران

سياسة عدم التسوية: سياست عدم سازش

سياسة فرق، تسد: سياست تفرقه بينداز، حكومت كن

سياسة قمعية: سياست سركوبگرانه

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

الفلاحیة - صلاة العید - 1436

 

 

 



المدون فلاحيتي

کلمات ترکیة في اللهجة الأهوازية (٨)

 

اَتَگ : ضرب من الألبسة النسائية . و اللفظة مأخوذة من الترکية : etek و تعني تنّورة .

 

 

دوش :طريقة لشرب الشاي توضع فيها مكعبات السكر مابين الأسنان و ثم يشرب عليها الشاي المر . اللفظة ذات أصل تركي : dişleme و تعني العَض من المصدر dişlemek .

 

طوب :المدفع . بالتركية و الفارسية : top .

 

طوز : مسحوق الغسيل . تركية : çamaşır tozu .

 

قايش : حزام . تركية : kayış .

 

گراغول : عشیرة عربية ذات إسم تركي : Karakol يعني : مركز الشرطة ، مخفر ، حرس .

 

گُمرگ : ضريبة تُؤخذ على البضائع المستوردة . بالتركية : gümrük .

 

ياخه : جزء الثوب الذي يحيط بالرَّقبة . تركية : yaka لنفس المعنى .

 

يَواش :مهلاً ، بهداوة .ببطء ، رویداً رویداً .يَواشك : على مهلك . تركية : yavaş لنفس المعنی .

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/٦



المدون فلاحيتي

'' أسماء المناطق و القری في الأهواز (5)''

الگِصْبه :

 الگصبة أو گصبة النصّار منطقة وسيعة في عبادان سميت بذلك لكثرة قصبها . جاء في لسان العرب : '' أَرض مُقْصِـبة وقَصِـبةٌ: ذاتُ قَصَبٍ '' .

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/٢١



المدون فلاحيتي

تقرير :فاضل حمدان (شاوردي)

 أحد اعضاء الهئية التحضيرية لحفل احلى الأعياد

 
 
اقيم حفل احلى الأعياد في الفلاحية ، وسط موجة من الإعتراضات و رغم كل العراقيل التي وضعت في طريق الهئية التحضيرية لهذا الحفل . الساعة التاسعة مساء يوم الامس( الأثنين، الثالث من شوال)كان الموعد المقرر لأقامة هذا الحفل وقبل الموعد المقرر بساعة ، حيث كانت الهيئة التحضيرية منهمكة في اعداد تحضيرات الحفل و اجراء اتصالتها مع الشعراء و الفنانين ، تم ابلاغها عن تعطيل معظم برامجها و خاصة الفقرات الموسيقية . هذا ما استدعى ان تقررالهيئة التحضيرية عدم اقامة هذا الحفل، و لكن بعد دقائق من النقاش و التشاور بين الأعضاء ، قررت الهيئة القائمة إقامة هذا الحفل رغم كل النواقص من اجل استمرار العمل و حصد اليأس من قلوب الجمهور و الحشد الذي ملأ القاعة.
 
 
قدمت قصائد جميلة من قبل الشعراء ، كلا" من الشاعر هادي سالمي و الشاعر سمير البوصبيح و الشاعر هاشم عساكره و الشاعر سيد حسن الشريفي و الشاعر مرتضى زرگاني .
 
 
 
 
 
ايضا" كانت للفنان المسرحي المتألق تقي البوخنفر حصة في هذا الحفل ، لتقديم ، مسرحية ممتعة برفقة فريقه المسرحي ، لرسم البهجة على وجوه الجمهور .
رغم نشر اعلان تعطيل الحفل ، حضر حشد من الجمهور لم تسعهم القاعة و ساحة دائرة الثقافة، حيث كان حضورا" واسعاً من النخبة ، فضلوا الوقوف في ساحة الدائرة بدلا" من دخول قاعة الاحتفال ، بسبب قلقهم من الوضع الموجود.
الموقف الملفت للنظر ، حضور الشاعر الأديب عادل السكراني ، نجل المرحوم ملا فاضل ، حيث بقى واقفا" خارج القاعة و لم يلقي ما لديه من الشعر و فضل الوقوف مع الشباب دون ان يقادر المحل الى نهاية الحفل . 
راجين المولى ان يفتح نوافذ الانطلاق لهذا الشعب و من الاخوة الوقوف و الاصرار على تغيير الوضع .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منقول من موقع بروال


المدون فلاحيتي

کلمات روسیه 

 

أخذنا الکلمات التالیة من اللغة الفارسية و الفارسية من اللغة الروسية :

 

بُكْسواد : بالروسية буксовать . (بالخط اللاتيني : 'buksovat )

 

پشکه: بالروسية бочка . ( بالخط اللاتینی : bochka ) 

 

چِدَن : بالروسية Чугун ( بالخط اللاتيني : Chugun )

 

زاپاس : بالروسية запас ( بالخط اللاتیني : zapas )

 

ساسات: بالروسية сосать. ( بالخط اللاتيني: ( 'sosat ) 

 

سَماوَر : بالروسية Самовар . ( بالخط اللاتيني : Samovar )

 

كالباس : بالروسية колбаса . ( بالخط اللاتيني : kolbasa )

 

كالسكه : بالروسية коляска ( بالخط اللاتيني : kolyaska )

 

 

ويتكه : بالروسية водка . ( بالخط اللاتيني: vodka ) 

 

توفيق النصّاري

۲۰۱۵/۷/۲۱

* المصادر :

√ فرهنگ فارسی عمید

√فرهنگ معین 

√ لغت نامه دهخدا 

√ غوغل ترجمه



المدون فلاحيتي

مكانة الجهل!

 

 

 

يتمتع الجهل و الجاهل في المجتمعات الجاهلة المتخلفة - والطيور على أشكالها تقع - يتمتع بمكانة رفيعة راقية. حيث يقدرونه و يفسحون له المجال رحبا و يجلسونه في صدر مجالسهم و محافلهم الإجتماعية و الأدبية و القرآنية ... و تنقل إليه الجفان ليأكل مالذ و طاب من الأطعمة... وذلك خوفا من سطوة جهله أو طمعا في تدفق أمواله ... وهو إلى ذلك كله لم يقصر في أداء واجبه إذ تراه ينير محفلهم القرآني هذا، بخرق سافر من رنين نقاله أو خوط ساحر في فنجانه أو خوض ساخر فيمالايعنيه من إخوانه!

 

 

 

أجل، قدتغافل هذا الجمع عن الكلام المنسوب إلى الإمام الهمام علي بن أبي طالب:

 

«لايجلس في صدر المجلس إلا رجل فيه ثلاث خصال: يجيب إذا سئل، وينطق إذا عجز القوم عن الكلام، ويشير بالرأي الذي فيه صلاح أهله، فمن لم يكن فيه شيء منهن فجلس، فهو أحمق»

 

 

 

وفضلا عن ذلك تنمو و تنمو خضراء الدمن هذه في منبت السوء حتى تنال أعلى المراتب الإجتماعية و الوظيفية و ماتوفر من المصالح المادية. وفي الوقت نفسه ينظر إلى العالم و المتعلم بعين الإزدراء و كأنه جنى جناية لاتغتفر و ذلك لأنه ليس من سنخهم و غير متعايش معهم قلبا و قالبا. وما أجمل تعبير الشاعر الكبير جميل صدقي الزهاوي:

 

 

 

ياجهـلُ أنت برغـم العلـم و الأدبِ 

 

ممتـعٌ بعلـو الجـاه و الرتـبِ

 

ياجهـل يأتيـك عفـوا ماتحاولـه

 

ياجهل من دون سعي منك أو تعبِ

 

لاشيء في الشرق أعلى منك منزلةً

 

ياجهل حسبك هذا المجد من حسبِ

 

العلـم يعـجـز عن إدراك بغـيتـه

 

وأنـت تبلـغ ماترجـوه عن كثـبِ

 

تأتي المحافـل مزهواً بتكرمـةٍ

 

والعلم يرجع مطرودا الى العقبِ

 

 

 

 

 

عارف السكراني

 



المدون فلاحيتي

عید الفطر السعید 1436 الفلاحية

 



المدون فلاحيتي

تأرجُح اللهجة الأهوازيّة بين القُرَشيّة والتّميميّة. 

 

بسم الله الرحمن الرحىم.

لاشك أنّ للغة قريش المكانة الأولى بين اللهجات العربية التي قد عرفتها الجزيرة العربية وماحولها من أماكن قطنتها العرب ،وبفضل نزول القران بها و وجود الكعبة الشريفة و الأسواق الأدبية المعروفة قد أصبحت هي الفصحى المقصودة ، متقدمةً على نظيراتها الأخرى. وقد أشبعها اللغوييون القدامى بحثاً ، واعتنوا بها من حيث النطق و الرسم و الإعراب والوضع والإشتقاق ،ولكن هذا لايعني أنّ اللهجات الأخرى ضعيفة في جميع المجالات ولا تستحقّ البحث والدراسة. يؤكّد عدد من اللغويين القدامى أنّ اللهجة التميمية أقوى قياساً من بعض قواعد اللهجة القرشية مستشهدين بمواضيع كثيرة منها : كسر أوائل الأفعال المضارعة. فهذا سيبوية يرى أنّ القياس في أوائل الأفعال المضارعة الكَسرُ ،ويذكر كيف يُراعي التميميون هذا القياس الذي تراعيه جميع العرب إلاّ الحجازيين . وتجدر الإشارة هنا انّ هذا القياس كان ولايزال يُراعى عند الأهوازيين حيث يقومون بكسر أوائل الأفعال المضارعة حالهم كحال إخوتهم العرب في الجزيرة العربية نحو: يِكتب، نِمشي، تِصرخ، يِنامون وغيرها من الأفعال الأخرى. ومن الفوارق الأخرى بين لغة قريش ولغة تميم هو نَبر الهمزة اي إلتزام النطق بها عند التميميين وعدم نبرها اي تسهيلها وعدم النطق بها عند الحجازيين إلاّ عند محاكاة التميميين. عُرِف التميميون بنبر الهمزة الذي كان يستحسنه العرب خاصة ً البدو منهم ،ومجئ القران بنبر الهمزة كان تأييداً لِما كانت تقوم به تميم ،ولكن القران لم يلزم المسلمين بتحقيق الهمزة وحبّذت بعض القرءآت التسهيل في ذلك،فقرأ البعض \\\"وأصبحَ فؤاد أمّ موسى فارغاً\\\" (القصص \\\\10)على نحو \\\"وأصبحَ فواد أمّ موسى فارغاً\\\" . قد سُمِّي التميميون بأهل النبر وقد أطلق ابن سيدة ابوالحسن علي بن اسماعيل صاحب كتاب المخصص لقب \\\"أهل التحقيق\\\" على الذين ينبرون الهمزة و يحققونها سواءً كانوا تميميين أم قريشيين ،لأنّ بعض الحجازيين كانوا ينبرون الهمزة تأسياً بالتميميين أيضا. أما الأهوازيون يميلون الى عدم النبر في كلامهم ،اي يستسهلون عدم الإلتزام بنطق الهمزة ،ويحتذون بالقرشيين في هذا المجال وينطقون بها أحياناً كما نطق بها بعض القرشيين. وإليك هذه النماذج من عدم نبر الهمزة عند الأهوازيين: فواد (فؤاد)، تاريخ (تأريخ) ، ياخذ (يأخذ) ، يامر(يأمر) ، ماكول (مأكول) ، مامور (مأمور) ،قاري (قارء،قارئ ). وممّا لاينبره الأهوازيون هي الهمزة المقلوبة عن الحرف العلّة الواقع بعد الألف الزائدة نحو: خايف (خائف) ، قايل (قائل)، سايل(سائل)، زايف (زائف ) ، جاير(جائر) . وايضاً من الفوارق بين القرشية والتميمية هو موضوع إدغام المِثلينِ عند التميميين وفكّ إدغامهما عند القرشيين ،مثلاً : جاء في القران الكريم وفقاً للهجة قريش: \\\"واغضض من صوتك ( لقمان/19ً) اي إخفض صوتك بينما يقول التميميون: \\\'غضّ صوتك \\\" بالإدغام. ويستشهد البعض بقول جرير وهو شاعر تميميّ حين يقول: فغضّ الطرفَ إنّك من نميرٍ، فلا كعباً بلغت ولا كلابا. وجاء في القران: \\\"ولاتَمنُن تستكثر\\\"(المدثر/6)بينما تقول تميم: لاتمنّ. أما الأهوازيون يجنحون الى إدغام المِثلين مُحتذينَ بالتميميين في هذا الأمر ،لأنهم يرون في ذلك سهولة وفي فكّ الإدغام صعوبة وتكلّفا، فيقولون: شدّ ولايقولون أشدد،(شدّ الحَبل) و حلّ وفكّ وسدّ بدل أحلل،حلل و فكك، ،أفكك وأسدد،سدد (سدّ الباب). ومن الفوارق الأخرى بين القرشيين والتميميين هو موضوع التذكير والتأنيث ،ففي اسماء الأماكن يُذَكّر التميميون الطريق والسوق والصراط والسبيل كما هي الحال عند الأهوازيين وتُؤنثها قريش. وتؤنث قريش أيضاً مفردات التمر والشعير والذهب بينما هذه الأسماء تُستعمل مُذكّرةً عند التميميين والأهوازيين . ممّا لاشك ٌ فيه هو أنّ اللسان العربي كان مؤلفاً من وحدات لغوية متعددة بتعدد لغات ولهجات القبائل لكنّه صُقِل َ وتَوحّد قبل بزوغ فجر الإسلام وقُوِيَ و تمّ بعده ،أي بعد نزول القران به (بلسانٍ عربيٍّ مُبينٍ ). ولغة قريش وتميم هما اللغتان الرئيستان بين لغات العربية وكانتا من أهم لغات ولهجات العرب واكثرهن إنتشاراً، وتأثّر اللهجة الأهوازية بهما خير دليل على قدمتها وإصالتها وإصالة الناطقين بها . ً وماهذا الذي عرضناه إلاّ نموذجاً من تأرجُح اللهجة العربية الأهوازية بين القرشية والتميمية ،فمرةً تراها قرشية وتارةً أخرى تميمية ،وهذا مايجعلها لهجة قوية جامعة وحاضنة لكلتا اللهجتين القويتين المُعتمَد عليهما في الجزيرة العربية آنذاك واللتين قد ذاع صيتهما ونطق بهما الكثير من ناطقي لغة الضاد. ومن هذا المنطلق ينبغي أن تحظى اللهجة العربية الأهوازية بإهتمام اللغويين و الباحثين والناقدين وأصحاب الرأي و الأقلام ليثبت للجميع أنها لغة الأهوازيين الأصلية وليست مُستعارة و ليست مُنفكة عن اللسان العربي ّ ولا عن نظيراتها العربية. وهذا التوجّه لايتعارض مع الإهتمام باللسان العربي (اللغة الأمّ ) الذي هو غايتنا ومُبتغانا ، بل يصبّ في مصلحته و الإندفاع نحو تعلُّمه بخطوات ثابته ، و نموه و ازدهاره. 

 

ياسر زابيه



المدون فلاحيتي

«مؤسسة فنون نبراس الأدب» تهنئ الشعب الأهوازي بمناسبة عيد الفطر

 

 

تقدم رئيس مؤسسة فنون نبراس الأدب مرتضي النيسي التهنئة بمناسبة عيد الفطر، مؤكد أنها "ماضية فى أداء دورها الثقافي في المجتمع مع جهود و تضحيات اعضاء المؤسسة الفعالين الي وهم عقيل عايز الحيدري، ابو كوثر النيسي، علي ابو رياض الحيدري،ياسر الساعدي ،جعفر ابو وسام الحيدري، والعمل على الدراسات و القيام بنشر الوعي الثقافي و مواجهة كافة التحديات بعزيمة لا تلين وإرادة لا تنكسر".

 

وأكد النيسي، في بيان، اليوم الجمعة، أن شعار"ساحة فرسان الفكر ستظل دائماً الدافع لمواصلة جهود الثقافية التى تعمل على الأزدهار تحسن ثقافة الشعبية في مجتمعنا الأهوازي بفضل ودعم ومؤازرة أبناء الشعب 

كما أكد النيسي استعداد مؤسسة فنون نبراس الأدب لدعم الكل من المفكرين و الكتاب والشعراء و الفنانين و ما يستفيد بهي المواطنين في محافظتنا العزيزة 

 

وفي ختام البيان قال: بكل الحب و بكل الود و بكل معاني الصدق والاخاء و بكل ما تحمله الكلمة من معاني جميله وراقية ابارك لكم هذا العيد

اللهم لك الحمد على أن بلغتنا شهر رمضان ، اللهم تقبل منا الصيام والقيام ، وأحسن لنا الختام ، اللهم اجبر كسرنا على فراق شهرنا ، وأعده علينا أعواماً عديدة وأزمنة مديدة ، واجعله شاهداً لنا لا علينا ، اللهم اجعلنا فيه من عتقائك من النار ، واجعلنا فيه من المقبولين الفائزين

 

تقرير: جعفر الحيدري



المدون فلاحيتي

" ﺭﺣﻴﻢ ﻓﺮﺣﺎﻧﻲ "

 

ﻓﻲ ﺫﻛﺮﻯ ﻓﻨﺎﻥ ﻣﺎﺕ ﻏﺮﻳﺒﺎ ﻭ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﻣﻦ ﺷﻌﺒﻪ !

 

 

 

ﺭﺣﻴﻢ ﻓﺮﺣﺎﻧﻲ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﺤﻤﺮﺓ ﻭ ﻓﻲ ﺍﻭﺍﺋﻞ ﺍﻧﺪﻻﻉ ﺍﻟﺤﺮﺏ ‏( ﺍﻻﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ‏) ﻋﺎﺋﻠﺘﺔ

ﻫﺎﺟﺮﺕ ﺍﺳﻮﺗﺎ ﻛﻘﺎﻃﺒﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﻲ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻻﺭﺍﺿﻲ ﺍﻻﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﻭ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ

ﺍﻟﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﺮﻳﺰ. ‏( ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻟﻲ ‏) ﻫﻨﺎﻙ ﺗﺰﻭﺝ

ﻣﻊ ﺍﻣﺮﺍﺓ ﻏﻴﺮﻋﺮﺑﻴﺔ ‏( ﻣﻦ ﺍﺻﻞ ﺗﺮﻛﻲ ‏) ﻣﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﺣﻴﺎته ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻮﻓﻘﺔ ﻭ ﺍﺩﺕ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﻭ ﺍﻻﻧﻔﺼﺎﻝ ﻭ ﺫﺍﻟﻚ ﺑﺴﺒﺐ ﺭﻭﺣﻪ ﻭ

ﺣﺴﻪ ﺍﻟﻔﻨﻲ ﺍﻟﺮﻫﻴﻒ ﻭ ﻋﺸﻘﻪ ﺍﻟﻬﺎﻳﺞ ﻓﻲ ﺣﺒﻪ "

ﻟﺴﺒﺦ " ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﺒﺎﺩﺍﻥ ﻭ ﺟﺴﺮ ﺍﻟﻤﺤﻤﺮﻩ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ

‏( ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﻋﻦ ﺧﻮﺍﻃﺮﻩ ﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﺣﺪ لقائاتنا ﺍﻧﺬﺍﻙ ‏) ! .

ﻛﻢ ﻣﺮﺓ ﻛﻨﺖ ﺍﺷﻮﻓﻪ ﺟﺎﻟﺴﺎ ﻭﺣﻴﺪﺍ ﻓﻲ ﻋﺰ ﺍﻟﻈﻬﺮ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺴﺒﺦ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻤﻄﺎﺭ ﻋﺒﺎﺩﺍﻥ ﻭ ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﺆﺩﻱ ﺍﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﺤﻤﺮﺓ ﻭ

ﻫﻮ ﻳﺮﺳﻢ ﻣﻨﺎﻇﺮ ﻣﻦ الأشجار اليابسة ﻭ العطشانة

ﺍﻟﻤﻮﺟﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻻﺭﺍﺿﻲ ! ﻛﻨﺖ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﺍﺳﺘﻐﺮﺏ ﻣﻦ " ﻣﻮﺿﻮﻉ " ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ ! ﻛﺎﻥ ﺍﺳﺘﺎﺫﺍ ﻓﻲ ﺭﺳﻢ ﺍﻟﺒﺎﺳﺘﻞ ‏( ﻧﻘﺎﺷﯽ ﺑﺎ ﻣﺪﺍﺩﻫﺎﯼ ﭘﺎﺳﺘﻞ ‏) ﻭﺍﮐﺜﺮ ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ

ﺍﻟﺘﻲ ﺭأﻳﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺮﺳﻮمة ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻻﺳﻠﻮﺏ . ﻟﻼﺳﻒ

ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺍﺣﺪﺍ ﻳﺘﻨﺒﻪ ﺍﻟﻰ ﻣﻮﻫﺒﺔ ﻭ ﻗﺪﺭة ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﺍﻟﻤﻮﻫﻮﺏ ! ﺻﻌﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ ﻭ ﺗﺪﺍﻋﻴﺎﺕ

ﺍﻧﻔﺼﺎﻟﻪ ﻣﻦ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭ ﺑﻌﺪﻩ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺘﻪ ‏( ﺣﺴﺐ ﻣﺎ قال ﻟﻲ ‏) ﺟﺮﻩ ﻧﺤﻮ ﺍﻻﺩﻣﺎﻥ , ﺍﻟﺸﺊ ﺍﻟﺬﻱ ﺯﺍﺩ ﻣﻦ ﻋﺰلة ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﻭ ﺍﺛﺮ ﻧﻔﺴﻴﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ " ﺯﺍﺩ ﺍﻟﻄﻴﻦ بلة " ﻫﻮ ﻋﺪﻡ معرفة ﺟﻤﻬﻮﺭ ﺍﻟﻨﺨﺒﺔ ﻭ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﺔ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﺷﻌﺒﻪ ﺑﺎﻟﻔﻦ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ ﻭ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﺮﺳﻢ

ﺑﺎﻟﺒﺎﺳﺘﻴﻞ !! ﺑﺴﺒﺐ ﺧﺒﺮﺗﻲ , ﻛﻨﺖ ﺍﺩﺭﻙ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻋﻤﻠﻪ ﺍﻟﻔﻨﻲ ﺍﻟﺮﺍﺋﻊ , ﻟﺬﺍﻟﻚ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺯﻳﺎﺭﺗﻪ ﻟﺒﻴﺘﻲ ﻗﻤﺖ ﺑﺸﺮﺍﺀ ﻋﺪﺩﺍ ﻣﻦ ﺭﺳﻮﻣﺎﺗﻪ ﺍﻟﺒﺎﺳﺘﻠﻴﺔ

ﺍﻧﺬﺍﻙ ! ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺍﺳﺎﻋﺪﺓ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻧﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ

ﻛﺎﻧﺖ ظروفي ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ ﺻﻌﺒﺔ . ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺍﻛﺘﺐ ﻫﺬﺍ

ﺍﻟﺴﻄﻮﺭ ﻭ ﻫﻮ ﻗﺪ ﺗﻮﻓﻰ ﻣﻨﺬ ﺯﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ ؟ ! و لكن ﺍﺛﺮ ﻗﺮﺍﺋﺘﻲ ﻟﻮﻓﺎﺓ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻻﺷﺨﺎﺹ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ !

ﺗﺪﺍﻋﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﺳﻢ فأجئة ﻭ ﺑﺪﻭﻥ ﺍﻳﺔ ﺳﺒﺐ ﺍﻭ

ﻣﻘﺪﻣﺔ ﺍﻟﻰ ﺫﻫﻨﻲ ! ﻟﺬﻟﻚ ﺍﺛﻨﺎ ﺣﺪﻳﺜﻲ ﺍﻟﻬﺎﺗﻔﻲ ﻣﻊ

ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﺳﺌﻠﺖ ﻋﻦ ﺍﺣﻮﺍﻝ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﺨﺺ

ﻭ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ ﺻﺎﺩﻣﺎ ! ﻟﻢ ﺍﺻﺪﻕ ﻣﺎ ﻗﻴﻞ ﻟﻲ لأن ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻌﺮﻓﻪ ﻭ ﺍﺑﻨﺎﺋﻲ ﻛﺎﻧﻮ ﺻﻐﺎﺭﺍ ﺍﻧﺬﺍﻙ ! ﻭﻟﻜﻦ

ﻛﺎﻥ ﻋﻨﺪﻱ ﻫﺎﺟﺰ ﻗﻮﻱ ﺑﺎﻥ ﺍﻟﺨﺒﺮﺻﺤﻴﺤﺎ , ﻋﻨﺪ ﺑﺤﺜﻲ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻻنترنت , لاحظت ﺍﻧﻪ زوجته 

ﻓﻲ ﺫﻛﺮﻯ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﺮﺣﻴﻠﻪ , ﺍﻗﺎﻣﺖ ﻣﻌﺮﺽ

ﻻﻋﻤﺎﻟﻪ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﺮﻳﺰ ! ﺍﺭﺟﻮ ﺍﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻫﺬﺍ

ﺍﻟﺴﻄﻮﺭ ﺗﺨﻠﻴﺪﺍ ﻟﺬﻛﺮﻯ ﻓﻨﺎﻥ ﻣﺒﺪﻉ ﻭﺍﻧﺴﺎﻥ ﺻﺎﺩﻕ ﻭ

ﺑﺴﻴﻂ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﻟﻢ ﻳﻌﺮﻓﻪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻣﻦ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﺷﻌﺒﻪ ﻭ ﺗﻮﻓﻰ ﻭ ﻫﻮ ﻏﺮﻳﺐ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﻭﻃﻨﻪ -

 

ﻛﺎﻇﻢ ﺑﺮﻭﺷﻚ ٢٠١٥

 

------------------------------------

ﻧﻤﺎﯾﺸﮕﺎﻩ ﺁﺛﺎﺭ ﻃﺮﺍﺣﯽ ﻣﺮﺣﻮﻡ ﺭﺣﯿﻢ ﻓﺮﺣﺎﻧﯽ ﺩﺭ

ﺗﺒﺮﯾﺰ ﮔﺸﺎﯾﺶ ﯾﺎﻓﺖ

ﺗﺒﺮﯾﺰ - ﺧﺒﺮﮔﺰﺍﺭﯼ ﻣﻬﺮ: ﻧﻤﺎﯾﺸﮕﺎﻩ ﺁﺛﺎﺭ ﻃﺮﺍﺣﯽ

ﻣﺮﺣﻮﻡ ﺭﺣﯿﻢ ﻓﺮﺣﺎﻧﯽ ﺩﺭ ﮔﺎﻟﺮﯼ ﻫﻨﺮ ﻭ ﺍﻧﺪﯾﺸﻪ

ﺣﻮﺯﻩ ﻫﻨﺮﯼ ﺁﺫﺭﺑﺎﯾﺠﺎﻥ ﺷﺮﻗﯽ ﺩﺭ ﻣﻌﺮﺽ ﻋﻼﻗﻤﻨﺪﺍﻥ

ﻗﺮﺍﺭ ﮔﺮﻓﺖ . - ﺑﻪ ﮔﺰﺍﺭﺵ ﺧﺒﺮﮔﺰﺍﺭﯼ ﻣﻬﺮ ﺍﺯ ﺗﺒﺮﯾﺰ،

ﺍﯾﻦ ﻧﻤﺎﯾﺸﮕﺎﻩ ﺗﻮﺳﻂ ﻫﻤﺴﺮ ﻣﺮﺣﻮﻡ ﻓﺮﺣﺎﻧﯽ ﻭ ﺑﻪ

ﻣﻨﺎﺳﺒﺖ ﺳﻮﻣﯿﻦ ﺳﺎﻟﮕﺮﺩ ﻓﻮﺕ ﻭﯼ ﺑﺮﮔﺰﺍﺭ ﺷﺪﻩ

ﺍﺳﺖ . - ﺑﺮ ﺍﺳﺎﺱ ﺍﯾﻦ ﮔﺰﺍﺭﺵ ﻏﺎﻟﺐ ﺁﺛﺎﺭ ﺍﯾﻦ

ﻧﻤﺎﯾﺸﮕﺎﻩ ﺭﺍ ﭘﺮﺗﺮﻩ ﺷﺨﺼﯿﺘﻬﺎﯼ ﻓﺮﻫﻨﮕﯽ ﻭ ﺑﺮﺧﯽ

ﺍﻣﮑﻨﻪ ﺗﺎﺭﯾﺨﯽ ﺗﺸﮑﯿﻞ ﻣﯽ ﺩﻫﺪ



المدون فلاحيتي

کلمات ترکية في اللهجة الأهوازية (٦)

 

 

 سرگي : مغلاق ، مزلاج . من الترکية : sürgü لنفس المعنی .

 

دولمه :أکلة معروفة . من الترکية : dolma    لنفس المعنی .

 

 سکملي : مقعدٌ من الخشب ونحوِه لجالس واحد . مأخوذة من الترکية : iskemle لنفس المعنی .

 

طاگيّه : قبعة تغطي الرأس. مأخوذة من الترکية : takke.

 

 

طوز :مسحوق الغسيل . من الترکية : toz و يعني مسحوق .

 

قبّط : قَبَّط الشي أغلقه . من الترکية : kapattı   .

 

إسکله : معروفة ، من الترکية : iskele و الترکية من الطليانية : Escale .

 

 

بگشه : صرّة يضعون فيها الملابس و يشدونها من الأعلی و تحمل علی الکتف و اليد.  من الترکية : bohça .

 

بَهادُر : من أسماء الأعلام ، شبه منسي . من الترکية  : bahadır أي الشجاع ، باسل ،جسور  .

 

توفیق النصّاري

٢٠١٥/٤/١٥



المدون فلاحيتي

مالايستحيل بالإنعكاس 

مالايستحيل بالإنعكاس أو القلب أو القلب المستوي هي صناعة بلاغية في باب البديع تطلق على مفردة أو مجموعة مفردات تصح قراءتها طرداً و عكساً أو من اليمين و اليسار بغض النظر عن الحركات. وإليكم نماذج من القلب المستوي أو مالا يستحيل بالإنعكاس:

 

رادار

 

زوج عجـوز

 

حصـان ناصـح

 

أرض خضـرا

 

ساكـب كـاس

 

كـن كمـا أمكنـك

 

دام عـلا العمـاد

 

لُـمْ أخـاً مَـلّ

 

كمالـك تحـت كلامـك

 

سـر فلاكبـا بك الفـرس

 

سور حماه بربها محـروس

 

بلح تعلق تحت قلعة حلـب

 

كبّـرْ، رَجـاءَ أجْـرِ ربّـكَ

ُْ

لُذْ بكلّ مؤمّلٍ إذا لمّ وملَك بذَل

 

وفي التنزيـل العزيـز: 

 

ربـك فكبـر، كـل في فلـك: والعجيـب أن هذه" كـل في فلـك" تتناسب و الدوران الفلكي. 

 

وأيضا هناك أبيات من الشعر تقرأ يمينياً و يساراً:

 

مَودتُـهُ تَـدومُ لكـل هَـولٍ 

وهـل كُـلٌ مودتـهُ تـدومُ

 

وقدورد في جميع اللغات و من ضمنها الإنجليزية مايشبه ذلك:

 

 Nurses run :

توظيف الممرضات 

 

was it a cat i saw? 

 

هل هذه قطة أنا رأيتها؟

 

 

 عارف السكراني



المدون فلاحيتي

كلمات تركية في اللهجة الأهوازية ( ٤)

 

 

لَبْلَبِي : نوع من الحمّص يؤكل مسلوقاً . من التركية : leblebi .

 

لَهانه : القُنَّبِيط . من التركية : lahana و تعني الملفوف .

 

سوختچي : محتذي الحيلة . من التركية : sahteçi لنفس المعنى .

 

مَمّه : حلمة العجلات و الأكياس الهوائية . من التركية : meme و تعني حلمة الثدي .

 

 

شِلّتاني : دجّال ، مشعوذ ، كاذب . من التركية : şarlatan لنفس المعنى .

 

 

بُگشه : بستان صغیر . من الترکیة : bahçe و الترکیة من الفارسية : باغچه .

 

خاوليّه :منشفة اليد . تركية : havlu لنفس المعنى .

 

قچقچي : مهرّب . تركية : kaçakçı .

 

سرسري : طائش ، أبله ، متهور . من التركية : serseri لنفس المعنى .

 

قِندره : حذاء . من التركية : kundura لنفس المعنى .

 

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٤/٥



المدون فلاحيتي

'' أسماء المناطق و القری في الأهواز (3)''

'' حول إسم الحَدْبه ''

 

الحَدْبه قَرْيَة مِن قُرى مَدِينَة الفَلاحِية و هيّ حاضِرَة عَشيرَة آل بوغْبيش . و أعْتقد سُمّيت بالحَدْبَة لإرتفاع و عُلُوّ أرْضها . جاء في لسان العرب : '' الحَدَبةُ: ما أَشْرَفَ مِن الأَرض، وغَلُظَ وارْتَفَعَ، ولا تكون الحَدَبةُ إِلاَّ في قُفٍّ أَو غِلَظِ أَرضٍ ".

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/١٣



المدون فلاحيتي

الفلاحية أرض قتلت بأياد بشرية

ذات مرة كنت أكلم شخصا أهوازيا عن ثروات مدينة الفلاحية وحرمانها ولكنه لم يعرف الفلاحية

ولم يعرف عن أي مدينة أكلمه إلا بعد أن ذكرت له اسمها الفارسي (شادغان)..

و الحقيقة أني استغربت الأمر منه لأن الفلاحية من أكبر وأقدم المدن الأهوازية وفيها الكثير مما

يميزها عن الأخريات ومجرد اسمها تكفيها هيبة وشرفا واحتراما فكيف لم يعرفها البعض من

أهل الأهواز..عار والله عار.

وطبعا عندما نتدقق في الأمر نعرف الأسباب ولم نعد نستغرب هذا الشيء ولكن كل ما سيرافقنا

هو التأوه و الحزن..

نعم هذا الأمر جعلني أكتب السطور هذه من أجل تلك المدينة فقط.. لأنها قتلت بأياد بشرية:

*****

((الفلاحية أرض قُتلت بأياد بشرية))

الفلاحية من اكبر وأقدم المدن في بلدنا وتسمى كذلك الدورق نسبة إلى عائلة الدورق التي تقطن

هناك وكانت هذه المدينة مركز أمراء الأهواز قبل بناء مدینه المحمرة.

و تم تغيير اسم المدينة من الفلاحية إلى « شادغان:shadegan» خلال حكم عائلة البهلوي

بشكل رسمي.
“ثروات وعطاءات مدینة الفلاحیة”

١-تعد الفلاحیة من المدن الرئيسية المولدة للتمور ويتم تصدير الكثير منها إلى الخارج .

٢-و نضیف إلی ذلك الصنائع الیدویة التی تحصل من برکة هذه الشجرة.

٣- إضافه إلی هذا تتربع الفلاحية على بحر من النفط.

٤-کذلک تتمتع الفلاحية بوجود أحد أكبر أهوار العالم وإحدى الثروات الطبيعية فیها

وهذا الهور مع النكسة التي حصلت فيه لا يزال مرکزا سیاحیا کبیرا في المنطقة

بزيارات تصل إلى مایقارب ٣٠٠٠ شخص یومیا في العطل الرسمية

(خاصه فی السنوات الأخیرة) كما إنه مصدر رئيسي للأسماك في المدينة.

٥- إضافة إلى وجود نبات «البردي» الذی يثمر مادة ثمینة تسمی «الخریط»

(يتم طبخها ودمجها كحلوى باللون الأصفر) ویتم تصدير «الخريط» عبر اللنجات

إلى الأسواق الشعبية في الدول الأخری.

٦- وأیضا تتمتع الفلاحية بوجود أراضي زراعية كثيرة وتعتبر لأهالي القرى مصدر دخل أساسي.

٧- کذلک يوجد في الفلاحية ميناء تم إنشاؤه في عام 2012 وتعد من المشاريع الهامه لرفع

نسبة كبيرة من البطالة، ولكن رغم الإنتهاء منها لم يتم تفعیلها حتى الآن للتصدير الخارجي

بسبب عدم استخراج الترخيص لها (الإهمال) .

٨-كما تحتوي هذه المدینة على أحد أقدم وأكبر المكتبات العائلية المتخصصة في حفظ المخطوطات

وتراث علماء المدينة والمنطقة باسم مکتبة آل محسني التي تأسست عام 1214ه.

٩-کما وتُعرف الفلاحية بمدينة الأدباء أو الشعراء نسبة للكم الكبير من الأدباء الأهوازيين

فیها وأبرزهم ابن «السکیت» وحدیثا أمير الأبوذیة الشاعر الراحل «ملا فاضل السکرانی»

نعم أحبتي… هذه الأرض تربت في مهد الحضارة والأدب وتتمتع بوجود كل هذه الثروات العظيمة

ولكن رغم كل ما ملكت هذه الأرض المبارکة من علم وحضارة وأدب طوال التأريخ ورغم کل

عطاءاتها وشموخ نخیلها وخیرات میاهها وثرواتها الطبیعیة و مصانعها للبتروكيمياويات إلى أن

وضعها مؤسف للغایة وتعد من أفقر المدن الأهوازیة حیث سقف الفقر والبطالة فیها مرتفع جداً

وهذه المدینة تعانی من إلإهمال فی کافة المجالات الاجتماعیة (کالنقصان الشدید فی الخدمات التعلیمیة

والخدمات المدنیة) والبیئیة فعلی سبیل المثال الهور الذي كان في المرتبة الخامسة حسب اتفاقية رامسار

العالمية تراجع الیوم للمرتبة ٢٢ بسبب الإهمال وحفر الآبار.
و ذا لیس کل شیء فأهل هذه المدینة یعانون من قلة المیاه الصالحة للشرب. یعانون من فقدان الرصیف

لمعابرهم وشوارعهم ومن عدم وجود طرق ومعابر صالحة للاستخدام ولهذا لم تعد المدينة ترمز لأی

تقدم حضاري في البناءات والشوارع وهذا هو السبب الرئيسي لحوادث السير التي تسبب حالات

وفيات کثیرة سنویا فی هذه المدینة. کما وفقدت الکثیر من أبنائها لفقد الخدمات فی المستشفی وبأيدي

أطباء لا يمتلكون الخبرة وأصبح هذا الأمر مما یشکو منه أهل الفلاحیة.

هناک المزید والمزید من الحرمان والمعاناة والجراحات فی هذه المدینة والمدن الأهوازیه الأخری.

جراحات ولدت بآفات الفقر والتكبل. فمن المخجل أن نرى خلف صرح الأدب والعلم و العطاء

جهلا یقتل معالم الحیاة وهو جهل الاحساس بالمسؤولية من قبل أصحاب الشأن.

فنوجه خطابنا لهم؛ لمن يمثلون عدل الله في أرضه :

أين تذهب هذه الثروات وما هي ثمارها لذويها؟

أين حق أبنائها من أرضهم؟

لماذا کل هذا الجمود؟

هل تستحق مدينة الفلاحية وباقي مدننا کل هذا الحرمان؟

أغیثوا شعبکم وانقذوا بلدکم واخدموا مدنکم الجریحة إما تطبیقا لواجبکم و عملا بمسؤولیتکم وإما تلبیة

لنداء الإنسانیة فی ضمائرکم وإما خشیة من العقاب الإلهی.

ألم تسمعوا قوله تعالی: ((… و رفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم في ما آتاكم إن ربك سريع العقاب))

فأعتبروا يا أهل المناصب إن المولی مبتليكم.

 

بقلم: سعاد الكعبي



المدون فلاحيتي