فلاحیتي
الملف الأسبوعي :
فاضل الشعر والشعراء
( في الذكرى السنوية الثانية لرحيل ملافاضل السكراني )
#قاسم مزرعه فرد #

الجزء الثالث


دراسة في مجموعة " أودأرجع " :
إذا كان لكل شاعر معلقة أو قصيدة عرف بها أكثر من غيرها فمما لاشك فيه أن قصيدة" احبچ یا فلاحیتي" هي أكثر السكرانيات شهرة و إنتشارا من بين قصائد الراحل ملافاضل السكراني في أوساط المجتمع الأهوازي عامةً وأهل الفلاحيه خاصة، حتى قيل أنه من الصعب الحصول على أحد من أهالي الدورق لم يحفظ بضعة أبيات منها أن لم نقل أكثرها. و كان ملا فاضل قد إعتبر هذه القصيده الأجمل والأفضل و الأحب إليه بين قصائده وشعره کافة. (أسبوعية الأهواز، الرقم 15، السنه 1378 شمسي)
وفي هذه القصيده يصف الشاعر مدينته الفلاحيه بأجمل و أدق التعابير و الصور و المفردات بدءاً بطبيعة الهور الخلابة، مروراً بنخيلها الباسق و وصولاً لحلاوة الگنطار و البریم و ألعاب و طقوس أهاليها قائلاً في مطلعها :
أحبچ من نمت بفیای نخلات الشتلهن خالنا سبیتي
أحبچ من بنا البناي من معدن ذهب طینچ کسر بیتي
أحبچ یا فلاحیتي
أحبچ یا فلاحیتي
وعلی غرار قصيدة" الأهواز" للعملاق الأهوازي " الحاج جبار عصمان الطایی" فقد تضمنت هذه القصيده أيضاً ملامحا و فقراتا تاريخية ذات أهمية قصوى من تاريخنا المجيد أهمها معركة" أبي الطوق" التي خلدت و ذكرت بأحرف من نور في تاريخنا المعاصر بما فيها من إنتصارات لأهل هذه المدينة على الجيش البريطاني أواسط القرن الثامن عشر ميلادي. وهکذا وصفت وذكرت هذه الملحمة في أبيات من هذه القصيده:
أحب ثوارچ الثارو و حبها الهلهلت لفعال ثوارچ
أحب أحرارچ الصدو اجیوش العزمو یمحون آثارچ
أحب زلمچ الگصو راس ابوطوگ الیدنس راد شنیارچ
أحب گومچ الهزمو جيش أبو طوب ورجع مغلوب المعارچ
وحسب ظني أن ملا فاضل هو أول من جسد هذه المعركة من خلال الشعر و بعده قام الدكتور عباس الطايي بقصيدة عنوانها " علیا البطلة الأهوازية " أكد فيها كثيراً على البطله" عليه بنت الشيخ سلمان الكعبي" صاحبة الدور البطولي والمحرك الرئيسي لهذه الملحمة قائلاً:
و دشت علیا إعلى الديوان
و وگفت بالباب الکعبیه
وگفت، وگفت نخلتنا العیطه العربيه
وگفت مثل الزانه الترعد
والسیف ابیمناها ایعربد
ولم یکن ملا فاضل الوحید ممن فتنوا بدیارهم وغرام بلدانهم فها هو الملا محسن السید صالح الموسوي لم یر مثیلا لبلدته بین مدن الكون بقوله:
الله یا دیرة هلي يل ماكو مثلچ دیره
الله یا جیرانه أهل الوفی والغیره
وتغنى"طاهر القيم" ب عبادان و أيضاً كل من الشعراء عادل السكراني و قاسم الرشيدي وصفوا لنا المحمرة بقصائدهم الخالده:"بقاء المحمرة"و" حلم غبشه" وقد انفرد أبو أمجد الحيدري بوصف الأهواز قاطبة ولیس التركيز على منطقة دون أخرى مشابها لقصيدة الحاج جبار عصمان الطایی التي جاء ذكرها آنفاً. وقد أثار ملا فاضل السكراني حفیظة الكثير من الشعراء بقصيدته" احبچ یا فلاحیتي " فقام موسی جرفي بتأليف مقطوعة شعريه مطولة علی هذا الغرار و قال الشاعر " باسم حمادي " قصيدته" أحبچ یا خفاجیتی" مستلهما و متأثراً بشكل كبير من ما قاله ملا فاضل قائلاً في مطلعها :أحبچ یا خفاجیتی أحبچ یا خفاجیتی
أحبچ یا غطای و مسکنی و بیتی
ومثل ما ذکر الملا فاضل ملحمة أبي الطوق أيضاً تضمنت قصيدة باسم حمادي على صفحات خالدة من تاريخ مدينته الخفاجیه أبرزها معركة المنيور و ثورة محيي الزيبگ فیقول فيها:
عدنه إرجال ثاروا بلا اسلاح ابغيره متحزمين
وابن زيبگ حداها و رفع تسمیتی
وعدنه إرجال بل منیور ثاروا علی الطوب
وجدام الأهل عل خصم هدیتی
یتبع.........



المدون فلاحيتي

أنامل تعزف البياض
لقاء مع العازف نسيم عساکره

بقلم : بدر نصّاري

أنامل تعزف البياض؛لقاء مع العازف نسيم عساکره

ولد الفنان نسيم عساکره في مدينة الفلاحيّة الفيحاء بالأهواز في تأريخ ١٩٨٢/٨/٢٨ لعائلة فنية و نشأ وترعرع في أرضها وتحت سمائها حيث الطبيعة الخلابة ورائحة البساتين وأنغام الطيور و الأبلام المنسابة في مياه أنهارها وأهوارها وهي تشق طريقها وسط أغصان البردي و الکولان المتعانقة وکذلک ليالي السمر في مضايفها الجميلة حيث الحکمة والموعظة و الشعر والمواويل والأصوات الفطرية الشجية المعبرة عن واقع وهموم الناس.

وسط هذه الأجواء نشأ فناننا حيث بدأت هذه الأنغام تحدث وقعا في قلبه و وجدانه إذ ظهرت موهبته سريعًا و رافقها دعم کبير من والده و قد بدأ مسيرته الفنيّة بالعزف على آلة الإيقاع ( الطبلة ) مع والده الفنان المطرب " سردال ابو نسيم " کما عزف للفنانيين حسّون معشوري و خضيّر ابو عنب على الآلة نفسها .

نسيم عساکره عشق آلة الکمان متأثراً بالأشرطة الغنائية التي کان يستمع لها بکل انتباه و حفاوة و من هذا المنطلق جاهد بکل ما بوسعه و ابتاع الکمان في سن الرابعة عشر و بدأ يستمع للأشرطة الغنائية العربية و أخذ يتمرن على العزف و شارک مع والده ايضاً في الحفلات و رويداً رويدا کسب الخبرة و المهارة حتى صار عازفاً بارعاً ذاع صيته في أواسط المجتمع.

ابو أمجد اعطى للکمان کل موهبته ووقته لا بل أعطى روحه فجعلک وأنت تستمع إليه تشعر و کأن هذا الصوت يخرج من صدره ليدغدغ شغاف قلبک ويملئه شجنا.

تأثر نسيم في مسيرته الفنية بالفنان العراقي الشهير فالح حسن و الفنان الأهوازي الراحل عبدالله خضيّر عساکره و الفنانيين جهاد عقل و محمد أمين و الفنان الفارسي بيجَن مرتضوي .

له لقاء مع الفنان فالح حسن الذي أشاد و أعجب بمهارة نسيم و تفننه في العزف و سرعته الفذه .

عندما سألته عن الفنان جابر عبادي و اين مکانته في خريطة ذکرياته المهنية و الفنية ؛ قال بأنه في القديم کانت الفرقة تجلس على الأرض و يحيط بها الجمهور و لکن جابر عبادي اول من نظّم الفرقة و رتب آلاتها و عزافها على الکراسي و أعطى الفرقة الموسيقة شکلاً حضارياً .
نسيم يعتبر الفنان جابر عبادي اسطورة و مدرسة من مدارس الفن الأهوازي و له الفضل على الکثير من الفنانين في الأهواز .

أنامل تعزف البياض؛لقاء مع العازف نسيم عساکره

عمل نسيم مع فنانين و مطربين کثيرين في الداخل منهم الفنان الراحل عبدالأمير دريس ، الفنان عاصي الزنبوري ، الفنان جابر عبادي و ذکر لي اسماء اکثر من خمسين مطرب و مغني منهم : عبد الخالق آلبوعلي ، ضاحي الأهوازي ، عبدالرضا الفراتي ، رزاق شاخوره ، مجيد سهامي ، حسين ابوعلي العدگي ، محزون عساکره ، ناصر عباداني،عبد الرحمان الجابري ، قاسم الأسمر ، سيدعباس ، سليم البونائي ، عادل الدراجي ، ستار بغلاني ، بدر ابوناصر ، عظيم عساکره ،سعد جابر عبادي ، عارف الربيعي ، طارق اللامي ، محمد جابر ، علي الهاجر ، علي حمدي ،شبّر الساهر ، حکيم البصري ،مهدي کارون ، سعد الساهر ، حسين عيداني ، ماجد الحيدري ، احمد خنافره .

و عزف نسيم لکوکبة من فناني الوطن العربي أبرزهم : محمد السامر ، رعد الناصري ، فرج وهاب ، صباح المحمداوي ، حسين عبدالجبار ، الفنانة مروة أحمد، کاظم الشايع ، عدنان الجبوري و الکثير من النجوم و الشباب الذين التقى بهم و عمل معهم في دولة الإمارات المتحدة العربية هم : محمود الشاعري ، احمد السلطان ، جعفر الغزال ، حيدر الحسناوي ، حمزه القيسي ، علي السالم ، غزوان الفهد ،علاء الشاعر ، خالد العراقي، زياد الشيخ ، زيد الحبيب و آخرين .

نسيم يجيد کل المقامات الموسيقية الشرقية ( صُنع بسحرک ) أي الصبا ، النهاوند ، العجم ، البيات ، السگاه ، الحجاز ، الرست ،الکرد . و ما یتفرع منها من أطوار ریفیة معروفة في الأهواز و جنوب العراق و قد عزفت لي أنامله الذهبية جميع تلک المقامات و الأطوار في الليلة الشتوية الباردة التي التقيته في قرية أوشار .

و في النهاية عندما سألته إلى أين تأخذک موسيقاک قد أجابني إلى عالم الجنون حيث الحب و الخيال .

اتمنى للأستاذ نسيم أبي أمجد عساکره المزيد من التوفيق و التفوّق .

 

موقع : بروال



المدون فلاحيتي


 قلب الجيم شينًا

* في لغة العرب الفصحى


الهَبْج و الهَبْش
الهَبْشُ نوعٌ من الضَّرْب. ابن الأَعرابي: الهَبْشُ ضَرْبُ التَّلَف.
وقد هَبَشَه إِذا أَوجَعَه ضَرْباً. ( لسان العرب مادة - ه ب ش -)


 هَبَجَ يَهْبِجُ هَبْجاً: ضَرَبَ ضَرْباً مُتَتابعاً فيه رَخاوةٌ، وقيل: الهَبْجُ الضَّربُ بالخَشَبِ كما يُهْبَجُ الكلبُ إِذا قُتِلَ.
وهَبَجَه بالعصا: ضَرَبَ منه حيث ما أَدْرَكَ، وقيل: هو الضَّربُ عامَّةً. ( لسان العرب مادة - ه ب ش- )

* في اللغة العامية

- شلع  : تحوير '' قلع '' أي أزال قلبت القاف جيماً فصارت '' جلع '' ثم للنطق الأسهل تحولت إلى '' شلع '' .

- طارِش :  من يدق الباب و يأتي بالأخبار ليلاً أو نهاراً . أصل اللفظة : ''طارق '' . قلبت قافها جيماً فصارت : '' طارِج '' ثم لقرب مخارج الحروف و للنطق الأسهل قلبت الجيم شيناً فتحولت إلى : '' طارِش '' .  و في لسان العرب : '' أصل الطُّروق من الطرقِ و هو الدَّق ، و سمي الآتي بالليل طارقًا لحاجته إلى دَق الباب   و طَرق القومَ يطرقهم طرقاً و طروقاً : جاءهم ليلاً فهو،طارِقٌ '' .

توفيق النصّاري
 ٢٠١٦/١/٢٣



المدون فلاحيتي

حفل العلوانية - اليوم ٢٠١٦/١/٢٩- مدينة الأهواز - قاعة آفتاب



المدون فلاحيتي


" حبر أبيض "

المجلة الأدبية الأولى في الأهواز


تقرير: سماهر أسد

”حبر أبيض” العنوان اللامع لمجلة إختصاصية في مجال قصيدة النثر و التي تم طبع أول عدد منها ديسمبر2015 و تم توزيعها في بعض الدول العربية و في الأهواز بدعم من منظمة المنطقة الحرة في عبادان.

تحتوي هذه المجلة الحصرية على 82 صفحة من دراسات أدبية و رؤى نقدية، حوارات مع شخصيات نثرية أهوازية ، نصوص شعرية من شعراء هذا النمط الشعري من مختلف أنحاء العام العربي، ترجمة لأشعار نثرية، و تعريف لكتب و مجموعات شعرية.

في العدد الأول تمت دراسة قصيدة ليوسف السرخي نقدها جمال النصاري، الأدب النسوي البصري كتبها عبدالساة البصري، صياغة اللحظة الشعرية /النثر كتبتها سمر محفوض، و أيضا مقال حول شعر عود زاده لعلي عبدالحسين.

 في القسم الاخر حاور هادي سالمي الشاعرة الأهوازية الهام لطيفي، حاورت ايضا آمال إبراهيم الشاعر ميثم الحربي من العراق ، و ايضا حاور جمال النصاري سمر محفوض من سورية.

 نقرأ في هذا العدد من المجلة النثرية نصوص شعرية لسعيد أبوسامر(خجسته)، ليلا فكاري، بسمه المرواني، حمزة كوتي، رعد زامل، لانا المجالي، حسن الطرفي، رياض الغريب، إدريس علوش، و فهيمه الكعبی.

هناک فصل فی هذه المجلة يحتوي على ترجمات من شعر شعرا القصيدة النثرية من مختلف أنحاء العالم، آمال إبراهيم ترجمت مقال من الفرنسية، سعيد خجسته ترجم قصيدة للشاعر والت ويتمان الأمريكي، و ترجم أحمد كريستو قصيدة عندما أموت لجمال نصاري من العربية الى الفرنسية.

بضرس قاطع نقول أن هذه المجلة الأدبية هي أول مجلة علمية في مجال قصيدة النثر الأهوازية.

بالطبع هذه الحركة ستنقل الصوت النثري الأهوازي الى العالم العربي و ستلحق الأدب النثري الأهوازي بطابور الأدب العالمي.

 نشكر مدير التحرير الدكتور جمال نصاري، و هيئة التحرير و الترجمة (سمر محفوض، البصري،علي عبدالحسين، بشير حاجم، آمال ابراهيم، سعيد خجسته، أحمد كريستو) و كل من شارك في طبع و نشر العدد الأول لهذه المجلة و نأمل أن يستمر نشر هذه المجلة لتكون منبرا عالميا للقصيدة النثرية الأهوازية.

يمكنكم التواصل معنا على الرقم التالي للإستفسار و الدعم و التبرعات المادية للمجلة:
 09387134313



المدون فلاحيتي


مقدمة كتاب " الفصيح الراسب في اللهجة الأهوازية تأليف توفيق النصّاري  :



اللغة العامية أو الدارجة في الأهواز تعکس کالمرآت نفسيات الناس و تدون تجاربهم و تجلو للناظر صحائف من دفين آلامهم و خفي آمالهم . لهذا کان لزاما علی کل دارس لشؤونهم أن يحيط بوسائل التعبير و التخاطب عندهم .

ان التطور الحضاري يبعد بعض المفردات عن اللغة الفصحی ؛ فيعزف عنها أهل الكتابة و ترسب في اللهجات العامية حتى يظن البعض ان المفردة عامية لا صلة لها بالفصحى، و من أهم المواد التي تطرقت لها في هذا الکتاب هو تعريف هذه الألفاظ و کشف جذورها العربية. و قد ألّفت هذا الکتاب معتمداً علی أمهات المعاجم العربية کالعين و اللسان و العباب الزَّاخر و القاموس المحيط و المصباح و المجمل و مختار الصحاح و الحظ الأکبر کان للسان العرب و هو يعدّ من أشمل المعاجم العربية وأكبرها.

منذ سنين و أنا أدوّن ما أقع عليه من المفردات الفصيحة الراسبة في لهجتنا الدارجة و بعد ما رأيت أنه قد أصبح في يدي طائفة لا بأس بها من هذه المفردات أخذت القلم و بدأت بالتعديل و الحذف و الإضافة و الترتيب الی أن ظهر هذا الکتاب.

علماً أن هناك الكثير من الألفاظ التي أهملتها لتداولها في العامية و الفصحی علی حد سواء أو لشيوعها الکبير مثل التفاح و الباب و الليل والسماء والعين و غيرها من الألفاظ.

و سيری القارئ ان مانقلته کثير التداول علی الألسن لايستغني عنه عرب الأهواز في أحاديثهم اليومية.

و أخيراً أقدم الشکر والإمتنان لكل من ساهم، مشافهة أو كتابة، والعذر على التقصير، فما الکمال إلا لله وحده.

و أقول قول الحکيم الذي سبقني:

إِنَّى رأيتُ أنه لا يَكْتُبُ إنسانٌ كتابا في يومِهِ إلا قال في غَدِهِ، ولو غُيِّر هذا لكان أحسَنَ، ولو زِيد كذا لكان يُسْتَحسَن، ولو قُدم هذا لكان أفضل، ولو تُرِك هذا لكان أجمل وهذا من أعظم العبر، وهو دليلٌ على استيلاءِ النقص على جُمْلة البَشَر.

توفيق النصّاري
الأهواز ، مدينة الفلاحية
٢٠١٥



المدون فلاحيتي


الملف الأسبوعي :
فاضل الشعر والشعراء
(في الذكرى السنوية الثانية لرحيل ملافاضل السكراني)
#قاسم مزرعه فرد #

قاسم مزرعه فرد


الجزءالأول


قبل عامين وفي مثل هذه الأيام رحل عنا شاعر أتفق عليه الوسط الأدبي الأهوازي ولقبوه ب" سلطان الشعر الشعبي" و " عميد الابوذیه" ألا وهو ملافاضل السكراني (1302-1392)والذي رحل عن عمر یناهز 90 عاماً تاركاً و مخلفا وراءه موروثا شعرياً زاخرا تجاوزت 2500 بيتاً في أشكال و أنواع الشعر العامي.
وهو من النوادر الذين كرموا من قبل الشعب في حياتهم وقبل مماتهم مثلما يستحق ذلك.  
وقد كتب وقيل عنه الكثير و وصف بأحلى التعابير على لسان المعجبين منهم الشاعر صلاح سالمي وکلماته المعبرة في حفل ملافاضل التكريمي والذي قال فيها:
يا أبا مهدي و عادل
ياعميد الشعر حقاً أنت عملاق الفطاحل
أنت اسطون الأساطين الأوائل
سلمت مملكة العشق التي أسستها
سلم القرطاس و الحبر الأصيل
سلمت تلك الأنامل
وبما ان الشعر والأدب لم يختصر عنده بل شمل الأجداد و وصولاً للأولاد والاحفاد فهكذا وصفهم"مذخور أبو فيصل الغبيشاوي":
حالي شعركم وانصبت منه ابمرض سكراني
وسئلونی سکران وگلت عدکم عجب سکرانی
گالو خمر شارب گلت سامع شعر سکرانی
شعر هذا العصر و أكمل وزن مهداوي
ولم ينتهي الأمر هنا بل هو الوحيد من بين شعراء الشعر الشعبي الأهوازي ممن عقدت الندوات و ألقيت المحاضرات و كتبت الدراسات عن شعره و أدبه بهذا الشكل الكبير وعلی سبیل المثال وليس الحصر یمکن الإشارة لمحاضرة الأستاذ صلاح سالمي بعنوان" آیات الجمال و الابداع" ودراسة المهندس عبدالحسين حيدري عن جذور الفصحى في أشعار ملافاضل وأخيراً وليس آخرا کتاب" ادبیات غنائی در ادبیات عرب خوزستان " للشاعر والباحث عادل کنعانی زاده والذي قبل أن یکون کتابا بالأحرى کان عنوانا لإحدى الدراسات الآکادیمیه المقدمه لإحدى الجامعات الایرانیه.
وعلی هذاالأساس تعلق الشارع الأهوازي باشعاره کثیرا فمنهم من تغنی بها ومنهم من حفظها حتی قیل أن أحدهم یسمی" عبد نواصری" یحفظ ما یقارب ألف بیتا من أبياته وهذا ما يذكرنا ب" حماد الراوية" والعجب العجائب التي حيكت حوله و عنه بحفظه على كل حرف من حروف المعجم مائة قصيدة كبيرة!!!
وقد قامت بعض القنوات الفضائية بإنتاج أفلام وثائقية ملا فاضل و سيرته وآخرها فلم" أود أرجع " الوثائقي للمخرج المتألق حبیب باوی ساجد والذي بث و عرض قبل أيام علی شاشة قناة خوزستان.
هذا جزء و جانب من ما كان قد حصل في حياته، ولكن في مماته حصل مالم يكن في الحسبان تكريماً لهذه الشخصية الأدبيه الفذه فسميت شوارعا و أزقة و قاعاتا بإسمه وبدأت المدن الأهوازية تتسابق في ما بينها لإقامة المجالس التأبينية تخليدا لذكراه وتوافدت الحشود من كافة الشرائح والمناطق لتقديم التعازي والمشاركة في مراسيم تشییع جثمانه الطاهرة حتی تجاوز العدد عشرات الآلاف في تلك الأيام وخمن علی أنه قاب قوسين أو أدنى من مئة ألف أو يزيدون حسب ما تناقلته بعض المصادر المحلية. وهذا الموقف الشعبي المشرف يذكرنا بما كان قد حصل في رحيل فيلسوف الشعراء" ابوالعلاء المعري" فقيل أن أكثر من 200 قارئ تلو الآيات في مصابه و 480 شاعرا کتبوا في رثائه عند وفاته ، هذا بالرغم من ما کان یتداول و یتناقل عن کفره و زندقته في تلك الحقبة وشبیه لهذا الموقف حصل في رحیل ملافاضل السكراني فقد انشدت عشرات الأبيات في حقه وألقيت في رثائه لیس في الأهواز فحسب وإنما حتی علی لسان فحول الشعر الشعبي العراقي من أمثال" جابر الکاظمی"، " سمیر صبیح" و غيرهم. ..
یتبع.



المدون فلاحيتي

'' القلب المکاني في لهجة عرب الساحل و الجزر ''


توفيق النصّاري

القلب المكاني  هو تقدیم بعض الحروف على بعض دون تغییر فی معنى الكلمة . و الدراسات  اللغویة تؤکد وجود هذه الظاهرة فی کل اللغات تقریباً . و قد إهتم بها علماء اللغة العربیة الأقدمین و ذکروا  عدداً کبیراً  من الکلمات التی خضعت للقلب المکاني . دونك بعضها :
أیِس و یئس : قنط
 جبذ و جذب  :جرَّ .
صاقعة  وصاعقة : الصوتُ الشدید من الرعدة یسقط معها قطْعةُ نار .
بكل و لبك : خَلَطَ .
 مِزرَاب ومِرْزاب : المیزاب
معیق و عمیق : ذو عمق .
شربق و شبرق : مقطَّع ممزَّق .

 وتوجد إمثلة کثیرة  من هذا .

القلب المکاني فی لهجة عرب الساحل و الجزر  :

لهجة العرب في الساحل و الجزر  شأنها شأن اللهجات الأخری تحتفل بكثیر من الأمثلة التی تؤكد وقوع القلب المكاني فیها . وهاك بعض الأمثلة الّتي جمعتها :
 
دِيْ :
مقبض الشيء . نحو : ''  دِي السچین '' أي مقبضها . أصل اللفظة '' يَد '' و قد خضعت للقلب المكاني فتحولت إلى : '' دِي '' .جاء في لسان العرب : '' يَدُ الفأْسِ ونحوِها: مَقْبِضُها. ''  .

رافه
الرافة هي الحَدّ و الفاصل بين قطعتين من الأرض ، ( ج روايف ) . أصل اللفظة '' أُرْفة '' و قد  خضعت اللفظة للقلب المكاني فتحولت إلى ''  رافه '' . جاء في لسان العرب '' الأُرْفةُ: الحَدُّ وفَصْلُ ما بين الدُّورِ والضِّياع '' .

حِمْبزان :
نبات حولي ينبت في المناطق الرطبة  زاحفاً حيث يتفرع من الأصل عدة فروع زاحفة . له جزرة بيضاء حلوة المذاق يأكلها الناس. أصل اللفظة '' حنزاب '' و قد  خضعت للقلب المكاني   فأبدل مكان الحرفان الباء والزاي، فأصبح حنباز بدل حنزاب، ثم قلب حرف النون ميماً و حصل له تثنية كعادة العرب في التصغير والتثنية ، فأصبح حمبزان. جاء في لسان العرب : ''  الحُنْزُوبُ: ضَرْبٌ من النَّباتِ. والحِنْزابُ والحُنْزُوبُ: جَزَرُ البَرِّ، واحدته حِنْزابةٌ  '' .

شَمَّخ :
شَمَّخ وجهه : خدشه . أصل اللفظة '' خمش '' و قد خضعت للقلب المكاني فتحولت إلى '' شمَّخ '' جاء في لسان العرب : '' الخَمْشُ: الخدْشُ في الوجه وقد يستعمل في سائر الجسد، خَمَشَه يَخْمِشُه ويخمُشُه خَمْشاً وخُمُوشاً وخَمَّشه '' .

فِشَنْدغَه :
الضفدع . أصل اللفظة '' شفدغه '' و قد خضعت للقلب المكاني . جاء في العباب الزاخر : '' الشُّفْدُغ: الضُّفْدِع الصغيرة  '' .

دَرْمَغ :
دَرْمَغ الشيء : خلطه بالتراب أو بالطين و ماشابه ذلك . نحو : الطفل درمغ ثيابه أي لَطّخها . أصل اللفظة '' دَغْمَر '' و قد خضعت للقلب المكاني فتحولت إلى '' دَرْمَغ '' . جاء في لسان العرب : '' الدَّغْمَرَةُ: الخَلْطُ. يقال: خُلُقٌ دُغْمُريٌّ ودَغْمَريٌّ. والدَّغْمَرَةُ: تخليط اللَّونِ والخُلْقِ؛  الأَدْرَنُ: الوَسِخُ. ودَغْمَرَ: خَلَطَ.  ودَغْمَرَ عليه الخَبَرَ: خلطه. '' .

تَبَیَّنَ من خلال البحث  أن القلب المكاني هو إِبْدَال فونولوجي یؤدي إلى تغییر ترتیب الأصوات داخل الکلمة  و في لهجة عرب الساحل و الجزر  قد وقع فی الأسماء والأفعال  .

ضبط بتأريخ
٢٠١٦/١/١٨

المصادر و المراجع :

توفيق النصّاري - الفصاحة العربية في لهجة عرب الساحل و الجزر
أحمد مختار عبد الحميد  - معجم اللغة العربیة المعاصرة
محمد بن منظور الأفريقي - لسان العرب
الصاغاني - العباب الزّاخر و اللباب الفاخر



المدون فلاحيتي
التشکیل البصري فی القصيدة النثرية
الدکتور رسول بلاوي

 



لا شک ان القصیدة النثرية - حسب رسالتها ومشروعها - قصيدة ورقية. رسالة النثرية رسالة عالمية تريد أن تعبر عن روح العصر وتتخذ الخصائص التي تحقق للشعر كيانه. فهي وليدة فلسفة تسعى إلى البحث عن السيطرة على الزمان والفضاء. ومن منظار سوسيو ثقافي، شأنها شأن التطورات الأدبية والفنية لها علاقة وثيقة بالتطورات السياسية والاجتماعية والفكرية في المجتمع.


القصیدة النثرية انطلاقا من كونيتها، استخدمت أدوات فنیة لتحظى بالتعاطف الجماهیري دون استفزاز و اعتداء واستنهاض؛ وهذا الأمر یتطلب أن تفرغ مفرداتها علی جسد الورقة، وتعتمد علی البناء الفني من خلال كتابتها علی مساحة الورقة، وتوزيع السواد والبیاض واستخدام الأشكال الهندسية؛ مما يساهم ذلک في اثراء النص ودینامیکیته وخصوبته کما یفتح المجال للقراءات والتأويلات.


فیمکن لنا أن نعد القصیدة النثرية قولا ابداعیا فی الشکل لکنه قد ینتج فکرا أحيانا. وهذا الشکل یفقد الکثیر من دینامیکیته وشحناته الدلالیة إذا لم یفرغ علی مساحة الورقة؛ لأن الشکل یخاطب عین المتلقي ویهتم بالصور البصریة ک (السواد والبیاض، وعلامات الترقیم، والتفتیت، والأشکال الهندسیة، ....).


فهذه التقنیات تساعد المتلقي على الاستیعاب والتأويل كما تساعد الناقد على فك شفرات النص، وقد تنوب عن شخصیة الشاعر الذي يترك نصه قابلا للتأويلات خلافا للقصائد المنبریة التي یکتبها  الشاعر کي يلقاها على جمهوره وقد تتمظهر جوانيته في كيفية الإلقاء وكأنه يفرض المعاني على الجمهور؛ فمهمة الشاعر في القصيدة المنبرية لم تنته عند خلق النص، بل لابد من رعايتها خلافا للنثرية المكتوبة حيث إنتهاء خلقها يعني اكتمال القصيدة وموت المؤلف.


هناک علاقة ديالكتيكية بين الشکل والرؤية في القصيدة النثرية، فالشكل تابع للرؤية؛ يتغير الشكل حسب رؤية الشاعر التي يريد الإفضاء إليها، فالمضمون يحدد شكل القصيدة.
وقد تحررت قصیدة النثر من قیود الوزن والقافیة لیعبر الشاعر عن رؤيته بحریة أوسع؛ فیری أصحابها أن التشبث بالموسيقى يحد من انطلاقات المتخيل ويقلل من شعرية النص الذي يطمح إلى نطاق عالمي عبر استخدامه البناء الفني على مساحة الورق.


قصیدة النثر في الشعر العربي أخذت تشق طريقها وسط معارك نقدیة بین مخالفیها ومؤيديها حتی استقرت علی ما هي عليه الآن؛ تخلصت من قیود الوزن والقافیة واتخذت من الشکل والبناء آليات فاعلة لنقل الثيمات إلى المتلقي وفقا لرؤية الشاعر الخاصة.



المدون فلاحيتي


الغياب في قصيدة «بلادٌ لم تجدها علی الخارطة»
للشاعريوسف السرخي
مجلة (حبر أبيض)/العدد الأول _ديسمبر2015

http://s1.picofile.com/file/7440448488/%DB%8C%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%AE%DB%8C.jpg


يشکلُ الغيابُ عنصراً حيوياً في النص الشعري إثر العوامل النفسية و الإجتماعية المضطربة التي يتحملها الأديب و الفنان فيبدأ الشاعر برحلة مع مجهولاته و تناقضاته النفسية ليجسّد المعاناة الخفية في الذات الوجودية المتألمة من خلال رموزه و تشبيهاته. فيقول صلاح فضل: « تعد علاقات الغياب علاقات معنی و رمز. فهذا الدال "يدل" علی ذلک المدلول ، و هذه الحقيقة تقصي الأخری و هي أن الحادثة ترمز لفکرة، و تلک الفکرة توضح نفسية الشخصيات» ( فضل، 1980، ص 306).
فضلاً عن ذلک يقف الغياب بوجه قانون اللغة و تيماتها السائدة ليشکل بغيابه حضوراً في النص الشعري؛ « فالتشکيل الشعري هو خرق لقاعدة اللغة، و القاعدة هي ذلک النمط المرجعي الذي يحترمه کل متداول للغة معينة حتی يضمّن لکلامه سهولة التواصل و ممارسة تأثير معين. و بقدر مايکون التشکيل حاضراً بقوة فإن القاعدة تمثل غياباً. و عندما تصاغ هذه القضية اللغوية في إطار جمالي نقدي فإنه يترتب عليها التمييز بين نوعين من العلاقات التي يمکن ملاحظتها في العمل الأدبي، علاقات تقوم بها العناصر الحاضرة وأخری تقوم بينها و بين العناصر الغائبة» (خمري، 2001، ص15)
نظرياً و فلسفياً  أسّس جاک دريدا  لنظرية الحضور و الغياب و ميتافيزيقية الحضور؛ نافياً هيمنة العقل الغربي کتيمة هامة من تيمات الحضور. يقول وجدان عبدالعزيز « أن الصمت و الکلام و الحضور و الغياب ثنائيات فلسفية تعدُ مفتاحاً مهماً من مفاتيح قراءة النظرية التفکيکية للفيلسوف الفرنسي جاک دريدا ، الذي قدّم واحدة من أهم النظريات الخلاقة في القرن الحادي و العشرين ؛ من حيث إضفاء  نزعة تفکيکية حقيقية للأشياء من حولنا، بداية من البنية السياسية الکبری للعلاقات الدولية  بين أطراف الغالب (المرکز) و المغلوب (بقية دول العالم) و مروراً بکافة أشکال الإنتاج الإنساني و الإبداع الفني الکتابي و التصويري،  إلی آليات قراءة الأشياء و تحليلها و تفسيرها المستمر بإعتبارها کينونة متحولة و متجددة المعنی. و قد افرزت هذه النظرية العديد من المصطلحات من أهمها و أکثرها رواجاً و شيوعاً و استخداماً في الحقول المعرفية الإنسانية، الصمت و الکلام، الحضور و الغياب،الکتابة و الإختلاف» (عبدالعزيز، الشاعرة صليحة نعيجة بين الغياب و الحضور، موقع الديار اللندنية).
من أهم عناصر الغياب هو تجسيد الفقد و الإنعزالية في ظل الغربة. فنری «المفکّر شاعراً کان أم أديباً مولع باعتزال الناس . فهو رغم اعتزازه بنفسه و تحمله مسؤولية أکبر من طاقة الإنسان نتيجة طموحه العالي و اللامحدود ، يشعرُ أنه غريب بين الناس مع أنه يحملُ عبئهم» ( جواد مغنية، 2004، ص19). يقول الشاعر:
بلادٌ لم تجدها علی الخارطة
 کجزيرةٍ مفقودةٍ في محيط النسيان
....
بقيت في منعزلٍ عن التاريخ و المؤرخ و الصارخ و المستصرخ
(السرخي،1391،ص12)
أما النسق الثاني من ثيمة الغياب هي الحالة العشوائية التي يعيشها الإنسان المعاصر في ظل استبداد الحکومات و شکلية الحداثة في  هذا القرن:
بلادٌ
و لياليها تملأها السمومُ لتشعلَ الدموع في الأحداق کالجمر
و أنا أمشي عشوائياً في الأزقة کحياتي و موتي المُر(المصدر نفسه)
تُنتج العشوائية التيه و الضياع حتی يلجأ الشاعر إلی عالم اللاوعي أو عالم الرؤيا الشعرية أو عالم اللامحدود الباطني:
بلادٌ
و في أحيائها
يعلّمک الزمان إمّا أن تکون شاعراً
و إمّا أن تکون مجنوناً( المصدر نفسه، صص 13-14)
نری  الثيمة الاکثر تأثيرا في الغياب هي ثيمة تعطيل الحياة وتعطيل الکون ؛ فيصبح الکون جامداً و جريحاً. من هذا المنطلق ينفصل  الموتيف عن العالم السفلي و يقترب من الماوراء لکي يتجاوز مرحلة التفکک التکويني.
يقول الشاعر:
بلادٌ
و فيها نهرٌ
....
نهرٌ و إن نظرت في امتداده نحو الأفق
تراه لن يستمرَّ في زحفه
تراه يغيب بينه و بين السماء
تراه يصعد إلی السماء رويداً رويداً(المصدر نفسه، صص 15-16)
أما النسق الخامس من الغياب هو غياب الذات الوجودية في ظلّ تراکمات متناقضة و مجهولة. من هذه الزاوية تبتعد الرؤية الشعرية عن المعلوم لتقترب من المجهول. فالأشياء المجردة و المحسوسة کالموت و الرائحة تأخذ طابعاً وجودياً لتصل إلی غياب العمر عند الإنسان الکهل.يکتب الشاعر:
بلادٌ
و فيها لا تصدّق ما تری
و صدّق ما لا تراه (کلُّ شيء لا يعبر عن ذاته)
فملامسة أنامل کهلٍ تکفي لتشعرني
بملامسة جذع نخلةٍ من الموت و الخلود اقتربت
و عطر وشاح جدة يکفي ليملأني
 برائحة الحقول التي ذهبت( المصدر نفسه، ص17)

المصادر و المراجع
1- جواد مغنية، احمد: الغربة في شعر محموددرويش، بيروت، دارالفارابي، 2004
2-خمري، حسين: الظاهرة الشعرية العربية  الحضور و الغياب، دمشق،اتحاد الکتاب العرب، 2001 م.
3- السرخي، يوسف: منفردٌ بعمق القمر، آبادان،  دارهرمنويطيقا للنشر و التوزيع،  1391ش.
4-فضل، صلاح: نظرية البنائية في النقد الأدبي،



المدون فلاحيتي

اطلالة نقدية علی قصيدة (صفنة عشگ) للشاعر عبدالقادر مقدم


             


       بقلم: الدکتور رسول بلاوی

 ﻳﺘﻨﺎﻭﻝُ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﻣﻘﺪﻡ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮَ ﻣﻦ ﺍﻷﻏﺮﺍﺽ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺠﺰﻩ ﺍﻟﺸﻌﺮﻱ، ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﻘﻒ ﻋﻨﺪ ﻏﺮﺽٍ ﺩﻭﻥ ﺍﻵﺧﺮ ﺃﻭ ﻧﻤﻂٍ ﺷﻌﺮﻱّ ﺧﺎﺹ، ﺑﻞ ﺗﻄﺮّﻕ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﻏﺮﺍﺽ ﻭ ﺍﻟﻤﻀﺎﻣﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻭ ﻋﺎﻟﺞ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻷﻭﺍﺯﻥ ﻭ ﺍﻷﻧﻤﺎﻁ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻟﺔ ﺑﻴﻦ ﺷﻌﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ .
ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻐﺰﻝ ﻫﻮ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﻐﺎﻟﺐ ﻋﻠﯽ ﺷﻌﺮﻩ، ﻋﺎﻟﺠﻪ ﺑﺠﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺘﺄﺛﻴﺮ، ﻭﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺧﻴﺎﻝ ﻭﺍﺳﻊ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺇﻃّﻼﻋﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻭﻧﻈﺮ ﺛﺎﻗﺐ ﻭﺑﺼﻴﺮﺓ ﻧﺎﻓﺬﺓ، ﻭﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻟﻐﺔ ﻏﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻘﺎﻣﻮﺱ ﺟﻠﻴﻠﺔ ﺍﻹﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺛﺎﻗﺒﺔ ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺟﺰﻟﺔ ﻓﺨﻤﺔ ﺍﻹﻳﻘﺎﻉ ﺭﻗﻴﻘﺔ
ﺍﻹﻳﺤﺎﺀ ﻭﺍﻟﻠﻔﻆ ، ﻭﺃﻭﺯﺍﻥ ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻀﺎﻣﻴﻦ .
ﻋﺒﺪﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﯾﻜﺘﺐ ﻧﺼﻮﺻﺎً ﺫﺍﺕ ﺑﻨﺎﺀ ﺷﻌﺮﻱ ﺭﺻﻴﻦ ﻭﯾﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﻓﻜﺮﺓ ﺍﻟﻨﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﺘﺮﻫﻞ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ
ﺃﻭ ﺗﻔﻠﺖ ﻣﻦ ﻳﺪﻩ ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ، ﺃﻭ ﺗﻨﺤﻮ ﻣﻨﺎﺡ ٍ ﺯﺍﺋﺪﺓ ﻻ ﺗﺨﺪﻡ ﻓﻜﺮﺓ ﺍﻟﻨﺺ ﺃﻭ ﺑﻨﺎﺋﻪ ﺍﻟﻠﻐﻮﻱ، ﻭﻫﻨﺎﻟﻚ ﺧﻴﻂ ﺳﺮﻱ ﻳﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻨﺺ
ﺍﻟﻰ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ ﻳﺸﻌﺮ ﺍﻟﻘﺎﺭﻯﺀ ﺇﻧﻪ ﻳﻘﺮﺃ ﻧﺼﺎ ﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺘﻤﻜﻦ ﻭﻣﺘﻤﺮﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ . ﻓﺎﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺠﺪّﺩ ﻭﻣﺘﺄﻟﻖ، ﻭ ﻛﻠﻤﺎﺗﻪ ﺍﻟﺸﻔﺎﻓﺔ
ﻭﺍﻟﺮﻗﻴﻘﺔ ﺗﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺬﺍﺕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺇﺳﺘﺌﺬﺍﻥ ﻭﻣﻦ ﺃﻭﺳﻊ ﺍﻷﺑﻮﺍﺏ، ﻭﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﯾﺘﻤﺘﻊ ﺑﺨﻴﺎﻝ ﺧﺼﺐ ﻭﺧﺰﻳﻦ ﻟﻐﻮﻱ ﻏﻨﻲّ ﺑﺎﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮﻳﺔ ﺍﻟﺮﺍﺋﻌﺔ، ﻛﻤﺎ ﺇﻧﻪ ﯾﻜﺘﺐ ﻗﺼﺎﺋﺪﻩ ﺑﻠﻮﻋﺔ ﻣﺨﺘﺰﻧﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﺍﺧﻠﻪ .
ﻧﺠﺪ ﻣﻔﺮﺩﺍﺗﻪ ﺍﻟﺜﺮّﺓ ﺗﻨﺒﺾ ﺑﺎﻟﻮﻓﺎﺀ ﻭﺍﻟﺤﻨﻴﻦ ﻭ ﺍﻟﻠﻮﻋﺔ، ﻭﺗﻔﻴﺾ ﻧﺼﻮﺻﻪ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮﻳﺔ ﺷﺠﻨﺎً ﻭﻟﻮﻋﺔً ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺗﻌﺒﺮﺍﻥ ﻋﻦ ﻋﻤﻘﻬﺎ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﺍﻟﺘﻮﺍﻕ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺤﺐ، ﻭﺗﺨﺘﺰﻥ ﻗﺼﺎﺋﺪﻩ ﺟﺬﻭﺓ ﻋﺸﻖ ﻻ ﺗﻨﻄﻔﻰﺀ ﻣﻮﺳﻮﻣﺔ ﺑﻤﺨﻴﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﻭﻟﻐﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻧﺎﺑﻀﺔ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎﺓ .
ﺃﻭﻝ ﻗﺼﻴﺪﺓ ﺳﻤﻌﺘﻬﺎ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ " ﺍﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﺑﺄﺻﻮﺍﺗﻬﻢ " ﻭﻫﻲ ﻗﺼﻴﺪﺓ " ﺻﻔﻨﺔ ﻋﺸﮓ " ﻓﻘﺪ ﺗﺮﻛﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﻓﻲ ﻣﺨﻴﻠﺘﻲ ﺃﺛﺮﻫﺎ ﻟﺠﻤﺎﻟﻬﺎ ﻭﺭﻗّﺘﻬﺎ ﺣﻴﺚُ ﺭﺷّﺤﺘﻬﺎ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﻣﺤﻮﺭﺍً ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ . ﻭ ﻓﻲ ﻣﺎﻳﻠﻲ ﻧﻮﺭﺩ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ:

صفنة عشگ

 یاخذنی ﺍﻟﻔﮑﺮ ﻭﺍﮔﻌﺪ ﻭﺍﺳﻮﻟﻒ ﺑﯿــﮏ
ﻭﺍﺗﺴﻠّﻪ ﺍﺑﺪﻣﻌﺘﯽ ﺍﻟﺘﺠـــﺮﺡ ﺍﺑﺨــــﺪّﯼ

ﻭﺍﮔﻞ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺍﺻﺒﺮﯼ ﻭﻃﺒّﮕﯽ ﺍﻟﺤﺴﺒﺎﺕ
ﻭﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﻌﺎﺗﺐ ﻏـﻠّـــﮕﯽ ﻭﺳـــﺪّﯼ

ﺻﺎﻓﻦ ﮐﻞ ﻭﮐﺖ ﻭﺑﻨﯽ ﻭﺍﻫﺪّﻡ ﺿﯿــــﻢ
ﻭﺣﺴﺒﻪ ﺍﺗﺠﯿﺒﻨــــﯽ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﯿــﻪ ﺍﺗـــﻮﺩّﯼ

ﻭﻫﻤﻮﻣﮏ ﺍﻟﺘﺎﻫﻦ ﻣــﺎﺩﺭﻧّﮏ ﻭﯾــــــــﻦ
ﻋﺎﻓﻨّﮏ ﻭﺍﺟﻨّﯽ ﻭﻧﺎﻣـــﻦ ﺍﺑﺴــــــﺪّﯼ

ﺍﻧﺘﻪ ﺍﻫﻤﻮﻡ ﻋﻨﺪﮎ ﻭﺍﻧﻪ ﻋﻨﺪﯼ ﺍﻫﻤﻮﻡ
ﺑﯿـــــﻬﻦ ﺷﮑﺒﻨﺖ ﻭﺍﺗﺤﻤّﻠﺖ ﻭﺣـــﺪﯼ

ﻭﻣﺸﺪﻭﻩ ﺍﺑﻬــــﻮﺍﮎ ﻭﺿﯿّﻌﺖ ﺍﻟــﺮﺍﯼ
ﺑﻠّﺎﻡ ﻭﻏﺸﯿﻢ ﻭﺿﯿّــــــــﻊ ﺍﻟﻤـــــﺮﺩﯼ

ﻻ ﺍﮔﺪﺭ ﺍﻋﻮﻓﮏ ﻭﺍﻧﺴﻪ ﮐﻞ ﻣــﺎﭼـــﺎﻥ
ﻭﻻﺑﯿّﻪ ﺍﻋﻠـﻪ ﻫﺠﺮﮎ ﻭﺍﺣﻤﻞ ﺍﻟﯿﺴﺪّﯼ

ﮔﺎﻟﻮﻫﺎ ﺍﻟﺸﻠﺐ ﻣﺎ ﯾﺜﻤﺮ ﺍﺑﻼ ﻃــــــﯿﻦ
ﻭﻟﻮ ﺷﺤّﺖ ﺍﻟﺪﻫﻠـﻪ ﺍﯾﺼـــﻮﻓﺮ ﺍﻟﺒﺮﺩﯼ

ﻭﺍﯾﻤﻮﺕ ﺍﻟﻨﺨﻞ ﻟﻮ ﻓﺎﺭﮔﻪ ﺍﻟـــــــﻔﻠّﺎﺡ
ﻭﺍﻟﺤﻠﻔﻪ ﺍﺑﻮﮐﺎﺣﻪ ﺍﺑﻤﺸـﺮﺑﻪ ﺍﺗﺴـــﺪّﯼ

ﻫﯿﭻ ﺁﻧﻪ ﻭﻗﻀﯿﺘﯽ ﻭﺣﺎﻟﺘﯽ ﺍﺑﻠﯿّـــــﺎﮎ
ﻭﺍﺯﻭﺩ ﻣﻦ ﻫﺬﻧّﯽ ﻭﯾﺠﻦ ﻣِﻦ ﺑﻌــــﺪﯼ

ﺳﺎﻟﻔﺘﯽ ﺍﺻﺒﺤﺖ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺒﻌـــﯿﺪ ﺍﻭﯾﺎﮎ
ﻭﺍﻟﺠﺎﺭ ﺍﻋﻠﻪ ﺟﺎﺭﻩ ﺍﻟﻤﺎﻋﺮﻑ ﯾﺒـــﺪﯼ

ﻣﺤّﺪ ﻫﯿـــﭻ ﻋﺎﻧﻪ ﺍﺑﮑﺜﺮ ﻣﺎ ﻋﺎﻧﯿـــﺖ
ﻭﻻ ﻭﺍﺣـــﺪ ﺗﺎﺫّﻩ ﻭﻻ ﺻﺒﺮ ﮔــــــــﺪّﯼ

ﺍﺗﻤﻨّﯿـﺘﮏ ﺍﻟــــﻢ ﻭﯾﻌﺎﻟﺠﻪ ﺍﻟﺪﮐــــــــﺘﻮﺭ
ﻭﺑﻮﺻﻔﺖ ﻋﻼﺟﻪ ﺍﻟﺤﺎﻟﺘﯽ ﺍﯾﻬـــــﺪّﯼ

ﺑﺲ ﺟﺮﺣﮏ ﻋﺘﯿﺞ ﻭﻣﺎ ﺍﯾﻔﯿﺪﻩ ﺍﻋﻼﺝ
ﻭﻇﻞ ﻋـﺎﯾﺶ ﺍﻭﯾﺎﯼ ﻭﯾﺎﮐﻞ ﺍﺑﭽﺒــﺪﯼ

ﻣِﻦ ﻏﺼﺒﻦ ﻋﻠّﯿﻪ ﺍﺗﺤﻤّﻠﯿﺘﮏ ﻫﯿــــــﭻ
ﺻﺎﺑﺮﻋﻞ ﺟﺮﻩ ﻭﮐﻞ ﻣﺎﺳﺪّﻩ ﻭﯾﺴــﺪﯼ

ﻟﺌﻦ ﺍﻟﻌﮕﻞ ﻋﻨﺪﮎ ﻭﺍﻟـــﮕﻠﺐ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ
ﻭﺁﻧﻪ ﺍﺑﺠﺴﺪ ﺧﺎﻟﯽ ﻭﮐﻞ ﺷﯽ ﻣﺎﻋﻨﺪﯼ

ﻳﺒﺪﻭ ﻣﻦ ﻋﻨﻮﺍﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ " ﺻﻔﻨﺔ ﻋﺸﮓ " ﺇﻧﻬﺎ ﻭﻟﺪﺕ ﺑﻌﺪ ﻣﺨﺎﺽ ﻋﺴﻴﺮ ﻭﺻﻔﻨﺔ ﻣﺮﻫﻘﺔ . ﻓﻘﺪ ﺇﺧﺘﺎﺭ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﺑﺒﺮﺍﻋﺔ ﻭ ﺿﻤّﻨﻪ ﺇﻳﺤﺎﺀﺍﺕ ﺗﺸﻲﺀ ﺑﻤﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻭ ﺃﻟﻤﻪ . ﻭ ﻟﻮ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﻣﺴﺘﻮﺡٍ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻄﺮ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺇﻻ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺘﻠﻘﻲ ﻻ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻹﻗﺘﺒﺎﺱ ﻓﻴﺒﻘﯽ ﻋﺎﻟﻘﺎً ﻓﻲ ﺫﻫﻨﻪ ﺣﺘﯽ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ .
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺗﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ ﻭ ﺍﻟﻤﻀﻤﻮﻥ ﺍﻟﯽ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻗﺼﺎﺋﺪ ﻣﺠﺎﻳﻠﻲ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ، ﺇﻟّﺎ ﺍﻧّﻬﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﻭ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻓﻴﻬﺎ؛ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺗﺤﺘﻮﻱ ﻋﻠﯽ ﻟﻐﺔ ﺗﺮﺍﺛﻴﺔ ﻭ ﻣﻔﺮﺩﺍﺕ ﺟﺰﻟﺔ ﻓﺮﺿﺘﻬﺎ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺮﻳﻔﻴﺔ ﻋﻠﯽ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ . ﻓﻠﻨﻨﻈﺮ ﺍﻟﯽ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻌﺎﺑﻴﺮ : ‏« ﻭﺣﺴﺒﻪ ﺍﺗﺠﯿﺒﻨــــﯽ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﯿــﻪ ﺍﺗـــﻮﺩّﯼ‏» ، ﻭ ‏« ﻋﺎﻓﻨّﮏ ﻭﺍﺟﻨّﯽ ﻭﻧﺎﻣـــﻦ
ﺍﺑﺴــــــﺪّﯼ ‏» ، ﻭ ‏« ﺑﻠّﺎﻡ ﻭﻏﺸﯿﻢ ﻭﺿﯿّــــــــﻊ ﺍﻟﻤـــــﺮﺩﯼ ‏» ، ﻭ ‏« ﺍﻟﺤﻠﻔﻪ ﺍﺑﻮﮐﺎﺣﻪ ﺍﺑﻤﺸـﺮﺑﻪ ﺍﺗﺴـــﺪّﯼ‏» ، ‏«
ﻭﺍﻟﺠﺎﺭ ﺍﻋﻠﻪ ﺟﺎﺭﻩ ﺍﻟﻤﺎﻋﺮﻑ ﯾﺒـــﺪﯼ ‏» .. ﻓﻬﺬﻩ ﺍﻟﺘﻌﺎﺑﻴﺮ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻭ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﻲ ﺍﻟﺮﺻﻴﻨﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻟﺐ ﺍﻟﻤﺘﻠﻘﻲ ﻓﻴﻄﺮﺏ ﻟﻬﺎ ﻭ ﻳﺘﻔﺎﻋﻞ
ﻣﻌﻬﺎ .
ﻋﺎﺵ ﺍﺑﻮ ﻋﺎﺭﻑ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻔﻼﺣﻴﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻃﺔ ﺑﺎﻟﺒﺴﺎﺗﻴﻦ ﻭ ﺍﻟﻘﺮﯼ . ﻭ ﻗﻀﻲ ﺍﻟﮑﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻭﻗﺘﻪ ﻓﻲ ﺃﺣﻀﺎﻥ ﺍﻟﺒﺴﺎﺗﻴﻦ، ﻳﺘﺴﻠّﻖ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ ﻭ ﻳﺴﺘﺤﻢّ ﻓﻲ ﺟﺪﺍﻭﻝ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭ ﺍﻟﺴﻮﺍﻗﻲ ﺛﻢّ ﻓﻲ ﻧﻬﺮ ﺍﻟﻌﺒﻮﺩﻱ ﺍﻟﻘﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻬﻢ . ﮐﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﺴﺮﺡ ﻃﻔﻮﻟﺔ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻭ ﺻﺒﺎﻩ، ﻓﺈﻧﺘﻘﺸﺖ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﻭ ﺫﺍﮐﺮﺗﻪ .
ﻓﮑﺎﻥ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﺍﮐﺮﺓ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺍﻟﮑﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ ﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺔ ﻟﺪﯼ ﺍﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﯼ ﻋﻠﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ :
ﺍﻟﺤﺴﺒﺔ، ﺷﻜﺒﻨﺖ، ﺑﻠّﺎﻡ، ﺍﻟﻤﺮﺩﻱ، ﺍﻟﻔﻼﺡ، ﺍﻟﺪﻫﻠﺔ، ﺍﻟﺒﺮﺩﻱ، ﺍﻟﺤﻠﻔﺔ، ﻳﺒﺪﻱ، ...
ﻟﻘﺪ ﺍﻣﺘﺎﺯﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺑﺠﻤﺎﻟﻴﺔ ﺇﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻊ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻬﺎ؛ ﻓﻬﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﻟﻴﺴﺖ ﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺔ ﺃﻭ ﺇﻋﺘﺒﺎﻃﻴﺔ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻞ؛ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻣﻬﻨﺪﺳﺔ ﻣﻨﺴﺠﻤﺔ .
ﻳﺤﺮّﺭ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﻣﻦ ﺷﺤﻨﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻭﻳﺒﺚ ﻓﻴﻬﺎ ﺇﻳﺤﺎﺀﺍﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ؛ ﻭﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻤﺮﺟﻌﻴﺔ ﺍﻟﻨﺼﻴﺔ ﻟﻠﻜﻠﻤﺎﺕ ﻋﻨﺪﻩ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻌﺠﻤﻴﺔ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺇﻳﺤﺎﺋﻴﺔ ﻣﺴﺘﻮﻟﺪﺓ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﻗﻬﺎ ﺍﻟﺸﻌﺮﻱ؛ ﻓﺎﻧّﻪ ﻳﻤﻠﻚ ﻗﺪﺭﺓ ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﺸﻌﻴﺮ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ، ﻭﺑﺚ ﺇﻳﻘﺎﻋﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ، ﻭﺗﺸﻌﻴﺮ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﻭﺧﻠﻖ ﺍﺋﺘﻼﻓﻬﺎ ﺍﻟﻨﺴﻘﻲ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ .
ﻭ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ ﻳﺘّﻀﺢ ﻟﻨﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺃﺑﺎ ﻋﺎﺭﻑ ﻗﺪ ﺃﺣﺐّ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺑﺼﺪﻕ ﻭ ﺇﺧﻼﺹ، ﻭ ﺇﻧﻌﮑﺲ ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺟﻤﺎﻝ ﻧﻔﺴﻪ، ﻭ ﺻﻔﺎﺀ ﺳﻤﺎﺋﻬﺎ ﻓﻲ ﺻﻔﺎﺀ ﺷﻌﺮﻩ، ﻓﻌﺬﺑﺖ ﺃﻟﻔﺎﻇﻪ ﮐﻤﻴﺎﻫﻬﺎ ﺍﻟﻌﺬﺑﺔ ﻭ ﺭﻗّﺖ ﻣﻮﺳﻴﻘﺎﻩ ﮐﻤﻮﺳﻴﻘﯽ ﺃﻧﻬﺎﺭﻫﺎ ﻭ ﺑﻼﺑﻠﻬﺎ، ﻭ ﻗﺪ ﮐﺸﻔﺖ ﻟﻪ ﻋﻦ ﺃﺳﺮﺍﺭ ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ ﻭ ﺳﺤﺮﻫﺎ .. ﻓﻔﻲ ﺍﻟﻤﻘﺘﺒﺴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻳﻠﺠﺄ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻟﻴﻌﺒّﺮ ﻋﻦ ﺁﻻﻣﻪ ﻭ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻓﻴﻘﻮﻝ:

ﮔﺎﻟﻮﻫﺎ ﺍﻟﺸﻠﺐ ﻣﺎ ﯾﺜﻤﺮ ﺍﺑﻼ ﻃــــــﯿﻦ
ﻭﻟﻮ ﺷﺤّﺖ ﺍﻟﺪﻫﻠـﻪ ﺍﯾﺼـــﻮﻓﺮ ﺍﻟﺒﺮﺩﯼ

ﻓﻘﺪ ﺷﺒّﻪ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻧﻔﺴﻪ ﺑـ " ﺍﻟﺸﻠﺐ " ﻭ " ﺍﻟﺒﺮﺩﻱ " ، ﻓﻴﺮﻣﺰ ﺑـ " ﺍﻟﺸﻠﺐ " ﺍﻟﯽ ﺍﻟﺨﻴﺮ، ﻭ ﻳﺮﻣﺰ ﺑـ " ﺍﻟﺒﺮﺩﻱ " ﺍﻟﯽ ﺍﻟﺨﻀﺮﺓ ﻭ ﺍﻟﺨﺼﺐ ﻭ ﺍﻟﻄﺮﺍﻭﺓ .
ﻓﻜﻤﺎ ﺃﻥ " ﺍﻟﺸﻠﺐ " ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﻄﻴﻦ ﻭ " ﺍﻟﺒﺮﺩﻱ " ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﺪﻫﻠﺔ، ﻳﺠﺪ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳّﺔ ﺍﻟﯽ ﺣﺒﻴﺒﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﺣﻴﺎﺓ ﻣﻦ ﺩﻭﻧﻪ . ﻭ ﻓﻲ ﺗﻌﺒﻴﺮ " ﺍﻳﺼﻮﻓﺮ ﺍﻟﺒﺮﺩﻱ" ﻳﺮﻣﺰ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﯽ ﺷﺪﺓ ﺫﺑﻮﻟﻪ ﻭ ﺷﺤﻮﺑﻪ؛ ﻓﺎﻟﻠﻮﻥ ﺍﻷﺻﻔﺮ ﻳﺪﻝّ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭﺍﻟﻬﻢ ﻭﺍﻟﺬﺑﻮﻝ ﻭﺍﻟﻜﺴﻞ ﻭﺍﻟﻤﻮﺕ ﻭﺍﻟﻔﻨﺎﺀ؛ ﻭ ﺭﺑﻤﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﻻﻟﺔ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻟﺨﺮﯾﻒ ﻭﻣﻮﺕ ﺍﻟﻄﺒﯿﻌﺔ ﻭﺍﻟﺼﺤﺎﺭﻯ ﺍﻟﺠﺎﻓﺔ ﻭﺻﻔﺮﺓ ﻭﺟﻮﻩ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ. ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ :

ﻭﺍﯾﻤﻮﺕ ﺍﻟﻨﺨﻞ ﻟﻮ ﻓﺎﺭﮔﻪ ﺍﻟـــــــﻔﻠّﺎﺡ
ﻭﺍﻟﺤﻠﻔﻪ ﺍﺑﻮﮐﺎﺣﻪ ﺍﺑﻤﺸـﺮﺑﻪ ﺍﺗﺴـــﺪّﯼ

ﻳﺸﺒّﻪ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺎﻟﻨﺨﻞ ﻓﻴﺘﻤﺎﻫﯽ ﻣﻊ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺠﺮﺓ ﺍﻟﺼﺎﺑﺮﺓ؛ ﻓﺎﻟﻨﺨﻠﺔ ﻋﻨﺪﻩ ﺻِﻨﻮُ ﺍﻟﺬﺍﺕ، ﻭ ﺭﻣﺰ ﺍﻟﺸﻤﻮﺥ ﻭ ﺍﻹﺻﺎﻟﺔ، ﻭ ﺍﻟﺜﺒﺎﺕ ﻭﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ..
ﻭﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻻﻳﺼﻮّﺭ ﺍﻟﻨﺨﻠﺔ ﻣﺸﻬﺪﺍً ﻃﺒﻴﻌﻴﺎً ﺑﻘﺪﺭ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻳﺼﻮّﺭ ﺗﺄﺛﻴﺮﻫﺎ ﻭ ﺩﻻﻻﺗﻬﺎ ﺍﻟﺮﻣﺰﻳﺔ . ﻭ ﻗﺪ ﻗﺎﺑﻞ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺑﻴﻦ
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺠﺮﺓ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻛﺔ ﻭ ﺑﻴﻦ " ﺍﻟﺤﻠﻔﺔ " ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﺒﺘﺔ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻓﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻣﻦ ﻭﺭﺍﺀﻫﺎ .
ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺗﺤّﺘﻢ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﺍﻟﻌﻄﻒ ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ ﻹﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ ﻟﻠﻘﺎﺭﺉ ﻭ ﺗﺄﻛﻴﺪﻫﺎ، ﻓﻘﺪ
ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻷﺑﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺎﻟﻴﺔ :

ﯾﺎﺧِﺬﻧﯽ ﺍﻟﻔﮑﺮ ﻭﺍﮔﻌﺪ ﻭﺍﺳﻮﻟﻒ ﺑﯿــﮏ
ﻭﺍﺗﺴﻠّﻪ ﺍﺑﺪﻣﻌﺘﯽ ﺍﻟﺘﺠـــﺮﺡ ﺍﺑﺨــــﺪّﯼ

ﻭﺍﮔﻞ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺍﺻﺒﺮﯼ ﻭﻃﺒّﮕﯽ ﺍﻟﺤﺴﺒﺎﺕ
ﻭﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﻌﺎﺗﺐ ﻏـﻠّـــﮕﯽ ﻭﺳـــﺪّﯼ

ﻛﻤﺎ ﻭ ﻗﺪ ﺇﺳﺘﺨﺪﻡ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﺍﻹﻟﺘﻔﺎﺕ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺑﻴﺎﺕ ﻓﻔﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻷﻭﻝ ﺟﺎﺀﺕ ﺍﻟﺠﻤﻞ ﺧﺒﺮﻳﺔ ﺑﺼﻴﻐﺔ ﺍﻟﺘﻜﻠّﻢ : " ﺃﮔﻌﺪ " ، " ﺃﺳﻮﻟﻒ " ، ﻭ "ﺃﺗﺴﻠّﻪ " ؛ ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻄﺮ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺟﺎﺀﺕ ﺍﻟﺠﻤﻞ ﺃﻣﺮﻳﺔ ﺑﺼﻴﻐﺔ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ : " ﺍﺻﺒﺮﻱ " ، ﺻﺒّﮕﻲ " ، ﻏﻠّﮕﻲ " ، ﻭ" ﺳﺪّﻱ ". ﻭ ﺫﻟﻚ ﻳﺪﻝّ ﻋﻠﯽ ﻣﺪﯼ ﺇﺭﻫﺎﻕ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻭ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ، ﻓﺄﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﻔﺮّ ﻣﻦ ﻭﺣﺪﺗﻪ ﺍﻟﻘﺎﺗﻠﺔ ﻓﺄﺧﺬ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺨﺎﻃﺐ ﻳﺘﺴﻠّﯽ
ﺑﻪ ﻓﻼ ﻳﺠﺪ ﻏﻴﺮ ﺭﻭﺣﻪ ﺍﻟﺘﻮّﺍﻗﺔ، ﻓﻴﺨﺎﻃﺒﻬﺎ ﻭ ﻳﺪﻋﻮﻫﺎ ﻟﻠﺼﺒﺮ .
ﻭ ﺇﺫﺍ ﺃﺧﺬﻧﺎ ﺇﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺳﻮﻑ
ﻧﺠﺪ ﺃﻛﺜﺮﻫﺎ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﻄﺎﺑﻊ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭ ﺍﻷﻟﻢ، ﻓﻤﻨﻬﺎ : ﺍﻟﻀﻴﻢ، ﺍﻟﻬﻤﻮﻡ، ﻏﺸﻴﻢ، ﺍﻟﻬﺠﺮ، ﺍﻟﻤﻮﺕ، ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﺎﺓ، ﺍﻷﺫﻳﺔ، ﺍﻟﺼﺒﺮ، ﺃﻟﻢ، ﺍﻟﺠﺮﺡ، ....
ﻭ ﻓﻲ ﺍﻷﺑﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻳﺼﻞ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﯽ ﺫﺭﻭﺓ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭ ﺍﻷﻟﻢ ﻓﻴﺼﻮّﺭ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﺎﺓ ﺑﺘﻌﺎﺑﻴﺮ ﺭﺍﺋﻌﺔ ﻭ ﺻﻮﺭ ﺟﻤﻴﻠﺔ :

ﺻﺎﻓﻦ ﮐﻞ ﻭﮐﺖ ﻭﺑﻨﯽ ﻭﺍﻫﺪّﻡ ﺿﯿــــﻢ
ﻭﺣﺴﺒﻪ ﺍﺗﺠﯿﺒﻨــــﯽ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﯿــﻪ ﺍﺗـــﻮﺩّﯼ

ﻭﻫﻤﻮﻣﮏ ﺍﻟﺘﺎﻫﻦ ﻣــﺎﺩﺭﻧّﮏ ﻭﯾــــــــﻦ
ﻋﺎﻓﻨّﮏ ﻭﺍﺟﻨّﯽ ﻭﻧﺎﻣـــﻦ ﺍﺑﺴــــــﺪّﯼ

ﺍﻧﺘﻪ ﺍﻫﻤﻮﻡ ﻋﻨﺪﮎ ﻭﺍﻧﻪ ﻋﻨﺪﯼ ﺍﻫﻤﻮﻡ
ﺑﯿـــــﻬﻦ ﺷﮑﺒﻨﺖ ﻭﺍﺗﺤﻤّﻠﺖ ﻭﺣـــﺪﯼ

ﻓﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﻨﺔ ﺍﻟﻘﺎﺗﻠﺔ ﻫﻴﻤﻨﺖ ﻋﻠﯽ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻭ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻣﺤﻴﻄﺎً ﺑﺎﻟﺤﺴﺒﺎﺕ ‏(ﻭﺣﺴﺒﻪ ﺍﺗﺠﯿﺒﻨــــﯽ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﯿــﻪ ﺍﺗـــﻮﺩّﯼ ‏) ؛ ﻟﻜﻨّﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﺴﻠﻢ ﻟﻠﻀﻴﻢ ﻭ ﺍﻟﻬﻤﻮﻡ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺣﺒﻪ، ﻓﻴﺤﻤﻞ ﻭﺣﺪﻩ ﻫﻤﻮﻣﻪ ﻭ ﻫﻤﻮﻡ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ؛ ﻭ ﻣﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﻤﻮﺩ ﻭ ﺍﻹﻳﺜﺎﺭ ﻧﺠﺪﻩ ﻋﺎﺟﺰﺍً ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﻓﻴﺸﺒّﻪ ﻧﻔﺴﻪ ﺑـ " ﺍﻟﺒﻠّﺎﻡ ﺍﻟﻐﺸﻴﻢ " ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺿﺎﻉ " ﺍﻟﻤﺮﺩﻱ " ﻭ ﻫﻮ ﺍﻟﻮﺳﻴﻠﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻬﺘﺪﻱ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ؛ ﻫﻜﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻓﻘﺪ ﺃﺿﺎﻉ ﺭﺃﻳﻪ ﻭ ﺭﺷﺪﻩ، ﻓﻼ ﻳﻘﺪﺭ ﻋﻠﯽ ﺗﺮﻙ ﺍﻟﻤﺤﺒﻮﺏ ﻭ ﻧﺴﻴﺎﻧﻪ، ﻭ ﻻ ﻋﻠﯽ ﻫﺠﺮﻩ ﻭ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﺮّﺽ ﻟﻪ ﺟﺮّﺍﺀ ﺫﻟﻚ :

ﻭﻣﺸﺪﻭﻩ ﺍﺑﻬــــﻮﺍﮎ ﻭﺿﯿّﻌﺖ ﺍﻟــﺮﺍﯼ
ﺑﻠّﺎﻡ ﻭﻏﺸﯿﻢ ﻭﺿﯿّــــــــﻊ ﺍﻟﻤـــــﺮﺩﯼ

ﻻ ﺍﮔﺪﺭ ﺍﻋﻮﻓﮏ ﻭﺍﻧﺴﻪ ﮐﻞ ﻣــﺎﭼـــﺎﻥ
ﻭﻻﺑﯿّﻪ ﺍﻋﻠـﻪ ﻫﺠﺮﮎ ﻭﺍﺣﻤﻞ ﺍﻟﯿﺴﺪّﯼ

ﻭ ﺍﻟﻤﺘﺄﻣﻞ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻬﺎ ﺍﻷﻭﻝ ﺍﻟﯽ ﺍﻵﺧﺮ ﻳﺠﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﻃﺎﺑﻊ ﺍﻹﺳﺘﺴﻼﻡ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻌﺸﻮﻕ ﻷﻥ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺃﺣﺒّﻪ ﺑﺈﺧﻼﺹ، ﺑﻌﻘﻠﻪ ﻭ ﻗﻠﺒﻪ ﻭ ﺭﻭﺣﻪ ﻓﻼ ﻳﺠﺪ ﺳﺒﻴﻼً ﻟﻠﺘﺨﻠّﺺ ﻣﻦ ﺣﺒّﻪ ﻓﻴﻌﻠﻦ ﺇﻧّﻪ ﺳﻴﺒﻘﯽ
ﺻﺎﺑﺮﺍً ﻋﻠﯽ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺳﻴﺘﻌﺮّﺽ ﻟﻪ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ :

ﻣِﻦ ﻏﺼﺒﻦ ﻋﻠّﯿﻪ ﺍﺗﺤﻤّﻠﯿﺘﮏ ﻫﯿــــــﭻ
ﺻﺎﺑﺮﻋﻞ ﺟﺮﻩ ﻭﮐﻞ ﻣﺎﺳﺪّﻩ ﻭﯾﺴــﺪﯼ

ﻟﺌﻦ ﺍﻟﻌﮕﻞ ﻋﻨﺪﮎ ﻭﺍﻟـــﮕﻠﺐ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ
ﻭﺁﻧﻪ ﺍﺑﺠﺴﺪ ﺧﺎﻟﯽ ﻭﮐﻞ ﺷﯽ ﻣﺎﻋﻨﺪﯼ

ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺍﻟﻐﺰﻟﻴﺔ ﺍﻟﺮﺍﺋﻌﺔ ﺍﻟﻤﺒﻄّﻨﺔ ﺑﺎﻟﺤﺰﻥ ﻭ ﺍﻟﻠﻮﻋﺔ ﻭ ﺍﻷﻟﻢ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﻣﻘﺪﻡ ﺗﻌﻄﻴﻨﺎ ﻓﻜﺮﺓ ﻋﻦ ﺃﺳﻠﻮﺑﻪ ﻭ ﻧﻬﺠﻪ، ﻭ
ﻟﻌﻠّﻬﺎ ﻻ ﺗﻤﺜّﻞ ﻗﺼﺎﺋﺪﻩ ﺍﻟﻐﺰﻟﻴﺔ ﺍﻷﺧﺮﯼ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﻤﻌﻬﺎ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻓﻲ ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺳﻴُﻨﺸﺮ ﻋﻦ ﻗﺮﻳﺐ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﯽ؛ ﻷﻥّ ﻣﻌﻈﻢ ﻏﺰﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ ﻣﺤﺎﺳﻦ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﻭ ﺟﻤﺎﻟﻪ ﻭ ﻏﻨﺠﻪ ﻓﺘﺨﻠﻮ ﺃﻛﺜﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻃﺎﺑﻊ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭ ﺍﻷﻟﻢ.




المدون فلاحيتي

" معالم المجد تُباد"/ بقلم: سعاد الكعبي


http://s6.picofile.com/file/8226321934/photo_2015_12_04_17_39_23.jpg
كانت شريان الأهواز و أنفاسه و لها مواقفٌ مشرفةٌ خلدها التأريخ، يعرفها الصغير و الكبير و القريب و البعيد، لكنها باتت تتألم اليوم و تنهار؛ تضج و ترثي نفسها؛ وحيدة مهمشة؛ حزينة ممزقة، كل الأبواب بوجهها مؤصدة. لم تعد تلك الجميلة العربية الفرحة التي تتنقل عنوانا بفاه العرب! فماذا حلّ بهذه الأم الطيبة؟ أمّ المواهب و الخيرات، نبع الأصالة اليعربية، حاضنة العلم و الأدب، دورق العطاء و الجود و فلاحية المجد و العلى.

مواهب الفلاحیة و مفاخرها:

تتربع الفلاحية على بحرٍ من النفط و تضم أحد أكبر أهوار العالم، و تعد من المدُن الرئيسية المولّدة للتمور و تضمّ مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية.
علاوةً على هذا للفلاحية مفاخرٌ تأريخيةٌ و علميةٌ ،فإنها كانت عاصمة الإقليم قبل المحمرة ،و أيضا تحتوي على إحدى أقدم و أكبر المكتبات لحفظ المخطوطات القديمة و تراث علماء البلد، و كذلك تُعرف بمدينة الأدب نسبةًً للكم الكبير من الأدباء فیها، ومن أقدمهم عالم الصرف و النحو "إبن السکیت الدورقي" ،و على رأس المعاصرين أمير الأبوذیة الراحل "فاضل السکراني".

معاناة الفلاحية و مآسيها:

هذه الأرض المباركة التي منحت الوطن كنوزاً و إحتضنت معالماً خالدةً بمهدها الحضاري، رغم كل ما تملكه من خير و ثروة إلا أن وضعها المأساوي جعلها في قائمة أفقر المدن في العالم حيث لا نصيب لها من ممتلكاتها، و لقد أُغتصبت حقوقها في كافة المجالات؛ فمعظم أريافها تفتقر إلى شبكات الصرف الصحي للمياه، طرقها و معابرها غير صالحة للسير، وضع المدارس فيها غير إنساني و لايطيقه النظر، و لم ترمز المدينة هذه لأيّ تقدم حضاري في التأسيسات و الشوارع. و هذا الإهمال أدى إلى أضرار بالغة و حوادث سير قاتلة،  و لازالت تزهق الأرواح فيها لفقد أبسط الخدمات الطبية أو بأيدي أشباه الأطباء، و المستشفيات أصبحن مقاتل الأبرياء و مقابر الأحياء.
و بعد تلك الأزمات، فإرتفاع معدل البطالة
الناجم عن التمييز العنصري و قلة الدخل المادي زاد الطين بلة و تسبب في تردي الحياة و تدهور الأوضاع المعیشیه لدى تلك البلدة العربية.
فأين تذهب هذه الثروات؟ و أين نصيب أهلها منها ؟و من هو المسؤول عن المعاناة و الجراحات التي مزقت صدر الفلاحية عظما و لحما، و أنهكت الأهواز سماء و أرضا؟ جراحات ولدت بآفة التفقير و التهميش الممنهج، و تجبر العربيّ للتخلي عن أرضه الأم، و هذا هو مبتغى الظالمين.

و اليوم من المخجل أن نصمت و نرى كيف تقطّع شرائين الحياة خلف صرح المجد و العلم ،و تباد معالم العروبة بيد الحاقدين و المغضوب عليهم. فالصامتون هم الضالّون، إذ قُضي الأمر و هم في غفلة و سباتٍ عظيم.



المدون فلاحيتي

حق المراة في الفشل

                                                                                          مریم کعبي

جرائم الشرف لم تنته بعد لكن يبدو أن عصر الثورات انتهى ولم تعد كثير من النساء يحبن رجلا حتى الموت ولا كثير من الرجال يثور لأجل أعرافه حتى الجريمة..ربما هذه الواجهة تخدعنا ونبتسم لعصر العقل المحاسب ونحتفل بانخفاض نسبة جرائم الشرف. لكن في الواقع، هذا العقل قام بتغيير إستراتيجية المواجهة ليقلل خسائره ولم يغير معاييره لتعريف الشرف وعوض الأجساد الأرواح تقتل ألان. نعم المرأة نسبيا أصبح لديها حق اختيار الزوج وحق التعليم وحق العمل وحق التصويت وبالأحرى الحق بان تكون ناجحة وصاحبة مكانة اجتماعية مرموقة لكن لا يحق لها أن تفشل وعندها ثمن الفشل يمكن أن يكون كل عمرها.لا يحق لها أن تعبث بقواعد المجتمع الأبوي للعمل. لا يحق لها أن تتابع بعد أن تخطئ. وطالما المرأة تدخل حياتها الشخصية والاجتماعية بحذر شديد ولم تمش حتى الضياع، لم تجرب الوحدة حتى النضوج، لم تعشق حتى الجنون ولم تخطئ حتى تزدهر تجاربها في الحياة، إنتاجها ومشاركتها ستبقي متوسطة . وهذا التغيير لن يحصل بنشاط نساء قليلات أو جمعيات نسائية فحسب بل يحتاج إلى طبقة من الرجال والنساء مؤمنة بحق المرأة في الفشل والتجربة ، حياتها تكون نموذجا حيا من الفكر المتحضر لعامة الناس لان ببساطة المجتمع يسمي قلائل النساء متمردات ولم يتأثر كثيرا منهن لان لا يمتلكن منصات كثيرة للتواصل مع رموز المجتمع الأبوي ليس لشرح حق المرأة في الفشل والتجربة وفضح العنف المستتر والمتزايد عليها فحسب بل لفرضه على المجتمع بما يشمل من أسلوب الحياة المتحضرة والمؤمنة بحق المرأة في الحضور و التجربة والفشل والاستمرار بدون أي شروط سوى الشروط الذي يخضع لها كل الإنسان بغض النظر عن كونه امرأة أو رجلا.و الرجل المؤمن بقضية المرأة لديه كثير من المنصات الاجتماعية ليعمل لكن العمل لازم أن لا يكون داخل قواعد المجتمع ألأبوي كما جربنا كل هذه العقود من الحوارات العديمة الفائدة والنصائح التي تتحول غالبا إلى مجادلات بل حياته ومشاركته غير شكلية مع المرأة في الحياة الشخصية والعامة لازم أن تكون مدافعة عن حق المرأة في الفشل والتجربة. وبدون هذه المشاركة الجوهرية للمرأة نشاطنا نحو الحفاظ على الهوية العربية والمطالبة بالأكثر يبقى مشلولا ومتعثرا بترديد المرأة والمجتمع الذي يعد أمراضه ضمن رموز هويته، الموت يقف قريبا منه.

 



المدون فلاحيتي


ﺍلمرأﺓ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﺔ ؛ ﻇﻠﻢ ﺑﻼﺣﺪﻭد

                                                                                                    ﺣﻤﯿﺪﺓ ﺷﺮﯾﻔﺎﺕ


"ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ " ،" ﺍﻷﻡ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺍﺫﺍ ﺍﻋﺪﺩﺗﻬﺎ،ﺍﻋﺪﺩﺕ ﺷﻌﺒﺎً ﻃﯿﺐ ﺍﻻﻋﺮﺍﻕ " ﻭ ... ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ ﯾﺮﺩﺩﻫﺎ ﺍﻟﮑﺜﯿﺮ ﻭ ﻧﺴﻤﻌﻬﺎ ﯾﻮﻣﯿﺎً ﻣﻦ ﮐﻞ ﺟﻬﺔ ﻭﻣﻦ ﺍﻟﮑﺜﯿﺮ ﻣﻦ ﻓﺌﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﻟﮑﻦ ﻣﻬﻤﺎ ﻋﻠﺖ ﻫﺬﺓ ﺍﻟﺸﻌﺎﺭﺍﺕ ﻓﺄﻧﻬﺎ ﮐﺎﻧﺖ ﻭ ﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ ﺑﻌﯿﺪﺓ ﻋﻦ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ، ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﺮﯾﺮ ﻟﻠﻤﺮﺍﺓ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﺔ ، ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﺍﻟﺘﯽ ﺗﻈﻠﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﮐﻞ ﻓﺌﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ، ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤﯿﺎﺕ ﻋﺪﯾﺪﺓ ﻭ ﺑﺸﺘﻲ ﺍﻟﻄﺮﻕ .
ﻧﺮﯼ ﺍﻥ ﻟﻤﻌﻈﻢ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻭ ﺍﻟﻌﺸﺎﺋﺮ ،ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻭ ﻧﺨﻮﺓ ﺧﺎﺻﺔ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮﺍﻥ ﺍﺧﻮﺓ ﻓﻼﻧﺔ ، ﻓﻼﻧﺔ ﺍﯼ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ،

ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺟﻮﺩﻫﺎ ﻓﻘﻂ ﻭ ﻓﻘﻂ ﮐﺸﻌﺎﺭ، ﺫﻟﮏ ﺃﻥ ﻓﻲ ﻣﮑﻮﻥ ﺍﻟﻘﺒﯿﻠﺔ ﻭ ﺗﺤﺖ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﻘﺒﯿﻠﺔ، ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﻟﯿﺲ
ﻟﻬﺎ ﻭﺟﻮﺩ ﺧﺎﺭﺟﻲ ﺍﻭ ﻋﺪﺩﻱ ﺑﻞ ﮐﻞ ﺍﻟﺤﺴﺎﺑﺎﺕ ﺗﮑﻮﻥ ﺭﺟﻮﻟﯿﺔ ﻓﻘﻂ ﻭ ﻟﯿﺲ ﻫﺬﺍ ﺑﻞ ﺍﻟﮑﺜﯿﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ ﺗﺤﺖ ﻇﻞ ﺍﻟﻘﺒﯿﻠﺔ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﻋﻠﯽ ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﻭ... ﺍﻣﺎ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﺔ ﻓﺎﻧﻬﺎ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﺍﻟﻈﻠﻢ ﻋﻠﯽ ﺍﻟﺒﻨﺖ
ﻣﻦ ﺍﻭﻝ ﯾﻮﻡ ﻣﯿﻼﺩﻫﺎ ﺣﯿﺚ ﺗﻔﺮﻕ ﺑﯿﻦ ﺍﻟﻮﻟﯿﺪ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﻭ ﺍﻟﻮﻟﯿﺪ ﺍﻟﺼﺒﻲ ﻭ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻫﺬﺓ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ ﺣﺘﯽ ﺗﮑﺒﺮ ﻭ
ﯾﺼﺒﺢ ﺍﻟﻤﺜﻞ ‏«ﺍﻟﺒﻨﺖ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﺰﺑﻠﺔ ﺗﮑﺒﺮ ﺍﺑﺴﺮﻋﺔ‏» ﺍﻟﻤﺜﻞ ﺍﻟﺴﺎﺋﺪ ﻋﻨﺪ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﯿﻦ ﻭ ﻣﻦ ﺛﻢ ﻋﻨﺪ ﻟﻌﺐ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﯾﻘﻮﻟﻮﻥ ‏«ﺻﻮﺕ ﺣﯿﺔ ﻭ ﻻ ﺻﻮﺕ ﺍﺑﻨﯿﺔ ‏» ﻟﺘﺼﻞ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭ ﺍﻟﻀﻐﻮﻃﺎﺕ ﺍﻟﺘﯽ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﻋﻠﯿﻬﺎ ﻭ ﺗﺠﺒﺮﻫﺎ ﻋﻠﯽ ﺍﻟﺤﺮﻣﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﮐﻤﺎﻝ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻭ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﮏ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻭ ﺣﻖ ﺍﺧﺘﯿﺎﺭ ﺍﻟﺰﻭﺝ، ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺰﻭﺝ ﺍﻟﺬﻱ ﯾﻤﺎﺭﺱ ﺍﻟﻈﻠﻢ ﺑﺸﮑﻞ ﻏﯿﺮ ﻃﺒﯿﻌﻲ ﻋﻠﯽ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﺔ ، ﺑﺎﻻﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﯽ ﺍﻥ ﺍﻟﮑﺜﯿﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻮﺍﺋﻞ ﺗﺆﮐﺪ ﻋﻠﯽ ﻭﺟﻮﺏ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻣﻦ ﺍﻷﻗﺎﺭﺏ ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﯾﺘﺒﻌﺔ ﺍﯾﻀﺎً ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺍﻟﻨﻬﻮﺓ ﻋﻨﺪ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﯿﻦ ، ﻭ ﺣﺘﯽ ﻓﻲ ﯾﻮﻡ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻓﺄﻥ ﺍﻫﻞ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﯾﻌﺘﺒﺮﻭﻥ ﺍﻥ ﺣﻀﻮﺭ ﻓﺮﺡ ‏(ﻋﺮﺱ ‏) ﺑﻨﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﻤﺴﯿﺌﺔ ﻗﺒﻠﯿﺎً ﻭ ﺗﺼﻞ ﺍﺣﯿﺎﻧﺎً ﺍﻟﯽ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺘﯽ ﺗﺠﻠﺐ ﺍﻟﻌﺎﺭ ﻟﻠﻌﺎﺋﻠﺔ ﻭ ﺍﻟﻘﺒﯿﻠﺔ ،ﺍﺫﺍ ﮐﺎﻧﺖ ﻣﺘﺰﻭﺟﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﯿﻠﺔ ﺍﺧﺮﯼ.
ﺗﺼﺒﺢ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺯﻭﺟﺔ ﻭ ﺍﻟﻈﻠﻢ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻭ ﯾﻨﻤﻮﺍ ﻣﻌﻬﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻈﻠﻢ ﯾﻮﻣﺎً ﺑﻌﺪ ﯾﻮﻡ ﻭ ﯾﺒﺮﺭ ﻋﻠﯽ ﺷﮑﻞ ﺍﻟﻤﺰﺍﻭﺟﺔ ﺑﯿﻦ ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﻭ ﺍﻟﺸﯿﻄﺎﻥ ، ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﺴﺪ ﺍﻟﺸﺮ ﻭ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻭ ﺍﻟﻨﻔﺎﻕ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺍﻣﺜﺎﻝ ﻣﺜﻞ:‏« ﺍﺳﺘﺸﯿﺮﻭﻫﻦ ﻭ ﺧﺎﻟﻔﻮﻫﻦ ‏» ﻭ ‏« ﺃﻣﻦ ﺍﺑﺤﯿﺔ ﻭ ﻻ ﺗﺄﻣﻦ ﺑﻤﺮﯾﺔ ‏» ﺟﺰﺍﺀً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻟﻀﯿﻘﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺴﺎﺋﺪﺓ ﻭ ﺍﻟﻤﻌﺒﺮﺓ ﺑﺠﻼﺀ ﻋﻦ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﺍﻟﻘﻬﺮﯼ ﻭ ﺍﻻﺿﻄﻬﺎﺩﯼ ﺍﻟﺬﯼ ﺗﻌﺎﻧﯿﻪ ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﺍﻻﻫﻮﺍﺯﯾﺔ .
ﻭ ﻟﻠﺸﺮﻉ ﺍﻟﻤﺤﺮﻑ ﻧﺼﯿﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻈﻠﻢ ﺍﻟﮑﺒﯿﺮ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻋﻠﯽ ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﺔ ﻭ ﻫﻨﺎ ﺍﮐﺘﻔﻲ ﻓﻘﻂ ﺑـﻤﻮﺿﻮﻉ ﺍﻟﺠﺰﺍﺀ ﺍﻟﺸﺮﻋﻲ ﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺠﻨﺲ ﺍﻟﺬﻱ ﯾﺼﻞ ﺍﻟﯽ ﺣﺪ ﺍﻟﻘﺘﻞ ‏( ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﮐﻤﺎ ﯾﻌﺮﻑ ﻋﻨﺪ
ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﯿﻦ ‏) ﻭ ﻋﺪﻡ ﺗﺴﺎﻭﻱ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﺰﺍﺀ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻖ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭ ﺍﯾﻀﺎً ﺍﻟﺘﻔﺴﯿﺮ ﺍﻟﻤﺤﺮﻑ ﻟﻠﺸﺮﻉ « ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺗﺴﺎﻭﻱ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻣﺮﺃﺗﯿﻦ‏» ﺍﻟﺬﻱ ﯾﺘﺨﺬ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺠﻬﻼﺀ ﺣﺠﺔ ﻟﻼﺩﻋﺎﺀ ﺑﺄﻥ ‏« ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﻧﺼﻒ
ﻋﻘﻞ‏» . ﻭ ﺣﺘﯽ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺍﯾﻀﺎً ﯾﺴﺘﻤﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻈﻠﻢ ﻟﯿﺼﺒﺢ « ﻣﻮﺕ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺳﺘﺮ‏» ﻭ ‏« ﮐﺮﺍﻣﺔ ﺍﻟﻨﺴﻮﺍﻥ ﺩﻓﻨﻬﻦ‏» ﻭ ﺣﺘﯽ ﻋﺰﺍﺀ ‏(ﻓﺎﺗﺤﺔ‏) ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻟﯿﺲ ﻣﺘﺴﺎﻭﯾﺎً ﻣﻊ ﺍﻟﺮﺟﻞ
ﻋﻨﺪ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﯿﻦ .



المدون فلاحيتي

ترجمة أعلام


آبـادان: عبـادان

آتـن: أثينـا

آنكـارا: أنقـرة

اتحاديه كشورهاى عربى:
جامعة الدول العربيـة

أتريـش: النمسـا

اتيوپـی: إثيوبيـا

أرمنستـان: أرمينيـا

اقيانوس آرام: المحيط الهادئ

اقيانوسيـه: أقيـانيـا

اندونـزى: اندونيسيـا

انگلستـان: المملكـة المتحـدة

ايـروان: يريفـان

بارسلـون: برشلونـة

بلغارستـان: بلغاريـا

بمبئـى: بومبـاي

بوسنـى و هرزگویـن:
البوسنـة و الهرسـك

بيزانـس: بيزنطـة

بين النهريـن: وادي الرافديـن

پاراگوئـه: الباراغـواي

پالمیـر: تدمـر

پیمان آتلانتیک: الحلف الأطلسي

تاشكنـد: طشقنـد

تنگه هرمـز: مضيـق هرمز

تولـدو: طليطلـة

جنبـش عـدم تعهـد:
حركـة عـدم الإنحيـاز

چــاد: تشــاد

چچـن: الشيشـان

چیــن: الصيــن

خاوردور: الشـرق الأقصـى

خاورميـانـه: الشـرق الأوسـط

خرمشهـر: المحمـرة

دريـاى خـزر: بحـرقزويـن

درياى مديترانـه:
البحـرالأبيـض المتوسـط

دماغـه اميـدنيـك:
رأس الرجـاء الصـالـح

دهلـى نـو: نيـودلهـى

ژاپــن: اليـابـان

ژنـو: جنیـف

سازمـان ملـل متحـد:
منظمـة الأمـم المتحـدة

سنگـاپـور: سنغـافـورة

سوسنگـرد: الخفـاجيـة

سـوئيـس: سـويسـرا

شـادگـان: الفـلاحيـة

شـوشتـر: تـستــر

قفقـاز: القوقـاس، القوقـاز

كامبـوج: كمبـوديـا

کراچـی: کراتشـي

كـرانه باختـرى:
الضفـة الغربيـة

كرواسـى: كـرواتـيـا

كـره: كـوريـا

كولـى هـا: الغـجـر

گرجـستـان: جـورجیـا

گـرگـان: جـرجـان

لاهـه: لاهـاي

لهستـان: بولنـدا

ماداگاسکـار: مدغشقـر

مـالـزى: ماليـزيـا

ماهشهـر: معـشـور

مجـارستـان: هنغـاريـا

مغـولستـان: منغـوليـا

ناهيـد: زهـرة، نجمة الصباح

نپــال: النـیـبـال

واشنگتـن: واشنطـن

ونیـز: البندقيـة، وينيسيـا

ویــن: فیـینـا

هخامنـش: أخميـنيس

هخامنشيـان: الأخمينيـون...


عارف السكراني



المدون فلاحيتي

لماذانحن متشددون حيال نقد قناعاتنا العرفية والعقدية

http://s5.picofile.com/file/8151805050/IMG_20141116_WA0000.jpg
نحن الأهوازيون حالنا كحال معظم المجتمعات الشرقية وبالأحرى الشرق أوسطية نفتقر الى معاهد تتبنى الحوار المتمدن وتنشر بأوساط المجتمع وبالأخص الطبقة المتعلمة روح الرأي والرأي الآخر. وتتبنى منهجية النقد البناء الخال من محاولات الطعن والتهجم بالمعتقدات. يعرض المعتقدات وكثير من القناعات في محك النقد ليخرج بنتيجة مثمره هدفها إزالة الشوائب الفكرية المعشعشة بأذهان المجتمع التي لم تتماشى مع العصر الحديث ونوعاً ما تسمى بديننا الاسلامي (الخرافة والبدعة).ان هذه المهمة تحتاج لبناء بنية فكرية معتدلة تتعامل مع كثير من هذه الشوائب بعيداً عن التقديس لتتمكن من نقدها والتشكيك فيها. كمانعلم من اهم عوائق تقبلنا لنقد كثير من قناعاتنا هو التقديس الذي بنينا بمخيلتنا لتلك القناعات فهذا التقديس الغير مجدي النابع عن تفشي الجهل بمجتمعنا هو العائق الاساسي لعدم امكانيتنا من مناقشة المعتقدات بروح الرأي والرأي الآخر المنتج لتقبل النقد بروح رياضية. وهذا الأمر لم يختص بمعتقداتنا الدينية فقط وإنما يشمل جل (قناعاتنا الدينية منها والتقاليد العرفية) ونأخذ أبسط مثال عن التقاليد العرفية بمجتمعنا التي لم نتمكن من إزالتها بسبب التقدس المفرط لهذه العاده العرفية : هي مسئلة البيرق. لماذا لم تتمكن نخبنا المثقفة من ازالة فكرة البيرق لأنها دخلت بإطار التقديس فمن الصعب المساس بها والتشكيك بها. إذن قبل أن ننقد لابد من بناء بنية فكرية منسجمة تتبنى الحوار المتمدن داخل أوساط المجتمع وهذه مهمة المؤسسات والمعاهد الفكرية..

                                                #عباس_ أباطارق



المدون فلاحيتي


تدریس اللغه العربیه تحت إشراف موسسه فنون نبراس الأدب



استمرار تدریس اللغه العربیه تحت إشراف موسسه فنون نبراس الأدب جهود لا یغدر بثمن و من واجب کل مواطن اهوازی تعلیم هذه اللغهان اللغة العربیة لغة الکتاب الالهی الخالد القرآن الکریم و لغة التراث الاسلامی القیم المتمثلة بالکتب الحدیثیة، و التاریخیة و التفسیریة و.... فلهذه اللغة ممیزات خاصة کالتنوع فی التعبیر، و السعة و الشمولیة فی المفردات و السلاسة و البلاغة، و الأهم من ذلک کله ان صلاتنا و الأدعیة المأثورة عن الائمة المعصومین (ع) بهذه اللغة، فالاشخاص الذین یریدون ان یتعرفوا علی حقیقة الاسلام و الجمال و الدقة الموجودة فی کلام الله سبحانه و تعالی و المعصومین (ع) بلا واسطة یجب علیهم ان یحیطوا بهذه اللغة احاطة کاملة.تعتبر اللغة من أهم الوسائل للتفاهم و تکوین العلاقات بین الناس، و ان القدرة علی‌ التکلم من النعم الالهیة الکبیرة التی أشیر إلیها فی بدایة سورة "الرحمن": «علّمه البیان».یرتبط الناس بعضهم ببعض فی هذا العالم بواسطة اللغة و إن إحدی هذه اللغات هی اللغة العربیة و قد ارتبطت هذه اللغة باللغة الفارسیة ما یزید علی الالف عام. و أهمّ ما تمتاز به هذه اللغة من خصائص انها لغة القرآن الکریم حیث انزل الله سبحانه و تعالی القرآن بهذه اللغة و کان الرسول (ص) و الأئمة المعصومون (ع) یناجون الله تعالی بها.ان هذه اللغة لغة الکتاب الالهی الخالد القرآن الکریم و لغة التراث الاسلامی القیم المتمثلة بالکتب الحدیثیة، و التاریخیة و التفسیریة و.... فمن هذه الناحیة اکتسبت الحالة القدسیة و القیمة الخاصة فالذین یریدون ان یتعرفوا علی حقیقة الاسلام یجب علیهم ان یحیطوا بهذه اللغة احاطة کاملة.و بالاضافة الی ما ذکرناه فهناک ممیزات خاصة لها نذکر ما یلی:1. انها احدی اکمل و اغنی اللغات.2. من اوسع و اشمل اللغات فی المفردات و الاصطلاحات.3. هی لغة اهل الجنة کما هو المعروف، حیث نقل عن الرسول الاکرم (ص):"احب العرب لثلاثة أشیاء: الأول: إنی عربی، ثانیاً: القرآن عربی، ثالثاً: کلام اهل الجنة عربی ".[1]من هنا تتضح أهمیة تعلّم اللغة العربیة للأنسان المتعطش و المتلهف لعروبه حیث یأخذ حاجته من مصادرها الأصلیة.
 
بقلم :جعفر الحیدری



المدون فلاحيتي

 لابُـدَّ من العربيـة

بعد الانتهاء من العسكرية عام 1376 الشمسي الموافق للعام الميلادي 1997 ، صدرت توجيهات وزارة التعليم بتعييني مدرساً للغة الضاد في مدينة رامز التابعة لمحافظة الأهواز. وتوالت التوجيهات السامية ليتم تعييني أخيراً في ثانوية باقرالعلوم التابعة لذلك القضاء. وسرعان ما عينتني إدارة تلك الثانوية أيضاً مدرساً للصف الثالث العلمي. وما إن دخلت الصف استغربني التلاميذ و بدأوا بتوجيه أسئلتهم العجيبة الغريبة ولسان حالهم يقول:

 

- لماذا ندرس العربية؟!

- نحن لسنا بحاجة إليها؟!

- غالبيتنا تتحدث الفارسية.

- نحن ندرس الفرع العلمي...

 

وبعد أن غفروا لي سكوتي الطويل ... أشرت إلى أحد التلاميذ بالتوجه إلى السبورة و إمساك الطبشور ليخط بيمينه عبارة:

 

- استعمال دخانيات ممنوع است.

 

ثم بادرت فوراً بتوجيه أسئلتي نحوه:

- ماعدد أو نسبة المفردات العربية الموجودة في العبارة؟!

 

فأجاب الحاضرون قاطبة: 

تشكل المفردات العربية نسبة 80% الثمانين بالمئة.

ومرة أخرى قمت بتوجيه سؤال من نوع آخر: 

هل تعرف يا سيد... حافظ الشيرازي؟ 

قال: نعم إنه شاعرنا و نحفظ من أشعاره الكثير!! ... 

قلت: طيب. وهل قرأت هذه الأبيات من شعره الملمع:

 

ازخون دل نوشتم نزدیک دوست نامه 

 

إنی رأیتُ دهـراً من هجرك القیامـة 

 

دارم من ازفراقش دردیده صدعلامت 

 

لیست دمـوع عیني هذا لنا العلامـة؟

 

هر چند کآزمودم، از وی نبود سودم 

 

من جرّب المجـرّب، حلّت به الندامـة 

 

پرسیدم از طبیبی احوال دوست گفتا 

 

فی بُعدها عذابٌ فی قربها السلامـة 

 

گفتم ملامت آید گر گرد دوست گردم 

 

و اللِه مـا رأینـا حُبـاً بـلا مـلامــة 

 

حافظ چو طالب آمد جامى بجام شيرين 

 

حتى يـذوقَ منه كأسـاً من الكرامـة

 

وأيضاً هل قرأت ملمع سعدي الشيرازي الذي يقول:

 

سَل المصانعَ ركباً تهيـمُ في الفلـواتِ

 

تو قدرِ آب چو دانی که در کنارِ فراتی...

 

فراقنامه ى سعدی عجب که درتو نگیرد

 

وإن شكوتُ إلى الطيرِ نُحنَ في الوكناتِ

 

وأيضا هل قرأتم هذه القصة لسعدي الشيرازي و بطلها إنسان عربي و تحتوي الكثير من المفردات العربية؟:

 

حاتم طائى را گفتند: از خود بزرگ همت تر در جهان دیده ای یا شنیده ای؟ گفت: بلی، روزی چهل شتر قربان کرده بودم امرای عرب را . پس به صحرا به حاجتی رفتم. خارکنی را دیدم ، بدو گفتم به مهمانی حاتم چرا نروی؟ که خلقی بر سماط وی گرد آمده اند. گفت: هرکه نان از عمل خویش خورد، منت حاتم طائی نبرد... من او را به همت و جوانمردی از خود بزرگتر دیدم...

 

إذاً العربية هي مفتاح فهم الأدب الفارسي... فماكان من أولئك التلاميذ إلا الاقتناع بالأدلة و بضرورة تعلّم العربية.

 

        

عارف السكراني

 2015



المدون فلاحيتي

هوشاعر غيرشاعر!

هـو شاعـرٌ غيـر شاعـرٍ بـ :

 

    «معنـى شاعـر»

 

هـو شاعـرٌ غيـر شاعـرٍ بـ :

 

«الفـرق بيـن ضـل و ظـل»

 

هـو شاعـرٌ غيـر شاعـرٍ بـ :

 

«الفـرق بيـن ضـن و ظـن»

 

هـو شاعـرٌ غيـر شاعـرٍ بـ :

 

   «الـوزن و القافيـة»!!!

 

هـو شاعـرٌ غيـر شاعـرٍ بـ :

 

«لـزوم تطبيـق شعـره على نفسـه»

 

هــو شـاعــرٌ بـــ :

 

    «اســم شـاعــر»!!!

 

       

 عارف السكراني

 2014



المدون فلاحيتي

دارسات في اللهجة الأهوازية ( النحت مثال )اً

 

توفیق نصاري

 

 

 

النحت في اللغة :

النَّحْتُ: في اللغة هو :« النَّشْرُ والقَشْر.والنَّحْتُ: نَحْتُ النَّجَّارِ الخَشَبَ. نَحَت الخشبةَ ونحوَها يَنْحِتُها ويَنْحَتُها نَحْتاً، فانْتَحَتَتْ. والنُّحاتة: ما نُحِتَ من الخَشَب. ونَحَتَ الجبلَ يَنْحِتُه: قَطَعَه، وهو من ذلك.  

النحت في الإصطلاح

أن تعمد إلی کلمتين أو جملة فتنزع من مجموع حروف کلماتها کلمة تدل علی ماکانت تدل عليه الجملة أو العبارة . و لما کان هذا النزع يشبه النحت من الخشب و الحجارة سُمي نحتاً .  و لعل أول من تحدث عن النحت في اللغة العربية الخليل بن احمد الفراهيدي إذ قال :

« ان العين لا تأتلف مع الحاء في کلمة واحدة لقرب مخرجيها إلا أن يشتق فعل من جمع بين کلمتين مثل :(حي علی ) کقول الشاعر :

الا رب طيف بات منک معانقي     الی ان دعا داعي الفلاح فحيعلا

أو کما قال الثالث :

اقول لها و دمع العين جار          ألم يحزنک حيعلة المنادي

فهذه کلمة جمعت من (حي) ومن (علی) .و هذا يشبه قولهم تعبشم الرجل و تعبقس و رجل عبشمي اذا کان من عبد الشمس او من عبد قيس فاخذوا من کلمتين متعاقبتين کلمة و اشتقوا فعلاً . قال :

و تضحک مني شيخة عبشمية

کأن لم تَری قبلي أسيرا يمانيا

نسبها الی عبد شمس فأخذ العين و الباء من عبد و أخذ الشين و الميم من شمس و اسقط الدال و السين فبنی من الکلمتين کلمة فهذا من النحت ».

و من هذا الحديث و شواهده يکون النحت عند الخليل : أن تأخذ من کلمتين متعاقبتين کلمة واحدة ، و إذا ما کانت الکلمة المنحوتة فعلاً عوملت معاملته ، و إذا ما کانت اسمًا ع.ملت معاملته ، و نهج العربية في النحت أن تأخذ من الکلمتين کلتيهما أخذًا متساويًا .( العربية الفصحی الحديثة – بُحوث في تطور الألفاظ و الأساليب )

و مما ذکره الأزهري صاحب ( تهذيب اللغة ) من المنحوت : فلان يبرقل علينا ، و دعنا من البرقلة ، و هو أن يقول و لايفعل و يعد و لاينجز ، أخذ من البرق و القول . و من الرباعي المؤلف قولهم لمَرقَة حب الرمان المُحَبرَم و المِشلَوز ( بکسر الميم و سکون الشين و فتح اللام ) : المشمشة الحلوة إلخ ..... أخذ من المشمش و اللوز ( تهذيب اللغة )

رأي ابن فارس في النحت :

يقول إبن فارس في کتابه مقاييس اللغة :« إعلم أن للرباعي و الخماسي مذهبا في القياس  ، يستنبطه النظر الدقيق ، و ذلك أن أکثر ما تراه منه منحوت ، و معنی النحت أن تؤخذ کلمتان و تنحت منهما کلمة تکون آخذة منهما جميعاً بحظ .و الأصل في ذلك ما ذکر الخليل ( يقصد الخليل بن احمد ) من قولهم : حيعل الرجل إذا قال :حيّ علی »

. و قد ذکر في هذا المعجم ما يقرب من ثلاثمائة لفظة منحوتة ، منها : ( الفرزدقة ) القطعة من العجين من ( فرز) و ( دق ) و ( افرنقع ) من ( فرق) و ( نقع ) ، و ( الفلقم ) الواسع من ( فلق ) و ( بقم ) .

أول رسالة مختصة بالنحت

و ذکر الياقوت أن عالماً أسمه الحسن بن خطير و لقبه الظهير توفی بمصر عام 598 وضع رسالة من أربعين صفحة عنوانها «تنبيه البارعين علی المنحوت من کلام العرب » .

النحت في لغة الأهواز العامية:

النحت في اللهجات العامية أوسع من الفصيح ، لأن اللغة العامية لاتخضع لقواعد معينة فزاد فيها النحت و کثر ، فهم ينحتون من الجملة فعلاً يدل علی النطق بها ، و علی حدوث مضمونها ، أو  ينحتون کلمة واحدة من کلمتين تدل علی صفة بمعناها او بأشد منها  ، أو  ينحتون من کلمتين اسما أو أن  ينحتون  حرفاً من حرفين او اکثر ، بحيث يکون الحرف الجديد آخذا  منهما جميعاً بحظ في اللفظ دالا عليهما جميعاً بالمعنی. أو ان يحذفون بعض الحروف لتسهيل النطق.

في مايلي نورد أهم الـمَـنحوتات في اللغة العامية الأهوازية :

اشبيك:  منحوتة من " أي شي ء بك" .

اشبيدي :  منحوتة من  " اي شيٍ بيدي " . يقولون : « اش بيدي علی ال ماهو بيدي » و يقول أحد المطربين :« اش بيدي عْليک يَا الّي شْلعت گلبي »

اشحال :  منحوتة من "  أي شئ حاله " .  يقولون بالمثل الشعبي «هذا اوّل برو وشحال تاليته »

اشخيرک :  منحوتة من "  أي شئ خيرک" .

اشعندك: منحوتة من : أي شيٍ عندك .

اشکار :نحو : « علي نجح بالدراسة إشکار محمد » أي ما دخل محمد ، منحوتة من أي شيٍ کاره . الکار مأخوذة من الفارسية .

اشکبره :  منحوتة من  " اي شيء کُبره " .

اشکثر :  منحوتة من  " أي شيٍ کثره" . قالت الشاعرة  رکن الطرفي :

سری ظعن الأودّه ماتوانه  / الخنسا مثل وني ماتوانه

" اشکثر" النا من اهلنا ماتوانه / مثل فيّتک ما فيّوا عليَّ

اشكون  :  منحوتة من  " أي شيء يكون؟" .

إشگد:  منحوتة من " اي شيء قدّه "

إشلون / اشلونه : منحوتة من "  اي شيء لونه " .

اشوکت: منحوتة من  " اي شئ وقته " .

المته : منحوتة من  " إلی متی "  . قال الشاعر الملافاضل السکراني :

« إل مَتـی نشگف عن العيلات بيدين

جرحهن سيف أخو ال طبّر أخيّه »

الهَسَّه :  منحوتة من  " إلی هذه الساعه" . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« یَاخضیِّر تَحنـّـت گاعنا بْدمّک یَابو مَنْصُور

دَمَّکْدَمْنبَی لو دَم إمام " ال هَسَّه " بعده یفور»

اليمته : منحوتة من  " إلی متی " .

امشان : لأجل . منحوتة من " من شأن " . يقال امشانک أي " من شأنک " . امشان شنو : « من شأن أي شيٍ » أي من أجل ماذا

أَمَّنْ: ( بتفخيم الميم ) : و تعني لکن  و أما . نحو " ليلی جميله أَمَّنْ زهرا أجمل منها » أي : ليلی جميلة و أما زهراء أجمل منها » و أعتقد أنها منحوتة من " أَمَّا"  و"أَنْ" .

إهدَعش : منحوتة من "  إحدی عشر"  و تنحت الأعداد المرکبة من 11 إلى 19 .

بساع :  منحوتة من "بسرعة "

بسع : مخفف " بساع " منحوتة " بسرعه " .

بسمله :  منحوتة من " بسم الله " . و يقولون عند دعوة الضيوف إلی مائدة الطعام : " بسملّه "

بعدين : منحوتة من  " بعد أن  " 

بَلاش : و كذلك :  " بْلاشْ ": منحوتة من  " بلا شيء " و تعني : بدون مقابل، أو مجاناً، و أخذها الأتراك فقالوا : بَلَش .

بَلَيّه : منحوتة من "  بلا أيَّ " و تعني :  بدون .قال الشاعر الملافاضل السکراني :

« بيها الوگف ظل مقهور ظل داوي و بليّه شعور

و آنه ابسع لفاني جنون منهن و اصبحت مجنون »

 

بُوبْشِيْر :حشرة الرعّاش ، منحوتة من " أبو بشير " و يعتقدون أنه يبشر بالخير و هذا سبب تسميته . ( تستعمل في قصبة عبادان)

بيش :  منحوتة من  " بأي شيء "  .

تَراکُم: منحوتة " ترا انکم " .

تَوّک :  منحوتة من " توه أنک ". و التوة من الکلام الفصيح المنسي الراسب في اللهجات العامية : يقال : مضت تَوَّةٌ من الليل والنهار أَي ساعة؛ . والتَّوَّة: الساعة من الزمان. قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« وِذبحت عُمري مِثِل ذَبح الرَّضيع التَوَّه يحبي

و آنا هاذ آنا بْعذابک ماتگلي اش چان ذَنبي ؟؟»

ثيمالا :  منحوتة من "  في أمان الله " و  قد قلب الفاء ثاءً .

بلايَّه : منحوتة من "  بلا ايَّ "

حسبالي : منحوتة من : ، حسب بال(حسب ما في بالي ) ، و تعني: ظننت، أو كنت أتوقع، أو غلب على ظني .

چنّک : منحوتة من  " کأنک " و قد قلب الکاف چاء . وقد وردت أخبار تدل على قدمها في الاستعمال، بهذه الصورة، ، فقذ روي ، أن: إبراهيم بن سفيان الزيادي النحوي المتوفى سنة  249سمع مغنياُ يغني أبياتاً فقال له: لمن هذا الشعر أصلحك الله؟، فقال له المغن:« لي ياسيدي، وأنا جوان بن دست الباهلي سيدي» ،قال : فقلت: ليس جوان ودست - عافاك الله- من أسماء العرب . قال : « ايش عليك من ذا يا سيدي » قلت: فردد الصوت، قال: تريد تقشمه« كنَّك » عقاب أو «كنَّي »ما أعرفك، ماتركت على كبد ابن عمي الأصمعي الماء وقد جيت إلي، طارت أفراخ برجك طارت » (فقه اللغة المقارن – ابراهيم السامرائي ص 235.)

 

شانيش :  منحوتة من  " شأن اي شي" .

شاکل : أي شيء أکله .

شِتريد :  منحوتة من "  أي شئ تريده "

شتسوي: منحوتة من أي شيٍ تسويه .

شتگول: منحوتة من أي شيٍ تقول .

شلّک :  يقولون "شلّک حايه ؟ " و هي منحوتة من " أي شئٍ لک؟ "

شنته :  منحوتة من " أي شيٍ أنتَ " .و يقول بعضهم  عند السؤال عن الصّحة : « شِنته من الطيور؟ » فالذي صحته جيّدة يجيب بطير  کالصقر أو النسر أو ماشابه و الذي صحته رديئة يجيب ب " النکوّه " أو غيرها من الطيور الضعيفة .

شِنو :  منحوتة من " أي شئ هو " .

شِنهي :  منحوتة من "  أي شيٍ هي "  . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« يَا ال بتِت چلمه عْلی بالي وشافْهَه گليبي وتولَّع

ماهي فصليَّه يَا ولفي الروح شِنْهِيتْريد تِصْنَع»

شِنِي: منحوتة من " أي شيّ هي  "

شيخُصّك: منحوتة من  أي شيٍ يخصك .     

عبالي: منحوتة من "  على بالي " .

عدبالي :  منحوتة من  " عندبالي " .

عَليش:  منحوتة من  " علي أي شي ء" . قال الشاعر الملافاضل السکراني :

« عليش تْحش هرش گلبي              بمنجل خشن بولادي »

عَليمن :

منحوتة من " علی من " .قال الشاعر عادل السَّکراني :

« عَليمَن يا گلب تِعتِب عَليمَن                   (سَعَد ) گاضي و ( رَعَد ) حَدر الوطيّه »

 

عَساني : منحوتة من عسی أني . يقولون في المثل الشعبي « گلّبني عساني أنفَعَك »

شسمَک : منحوتة من " شنو اسمک" . و شنو من : " أي شيء هو "  .

شعليّه :  منحوتة من "  أي شئ عليَّ "

امنين :  منحوتة من " من أين "  . ˚منين لک : من أين لك .

شِنهوه : منحوتة من " أي شيٍ هو "

شنهو :  منحوتة من " اي شيٍ هو " . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« ال يمته اظل مشتول بشفافي العطش و العين تدمع

شنهوذنبي ما اشم طيبك و لاهم بسمك اسمع »

عشانك: و"عشاني" وأصلها: على شأنك أي من أجلك ، وعلى شأني أي : من أجلي.

 

عَلَشانْ:  منحوتة من  "علي شأن " . و تعني : من أجل .

کسّاع :  منحوتة من  " کل ساعة" .

كِلِّش:  منحوتة من  " كل شيء"  . ويقولون: كلش زين أي جيد جداً.

گلفع : گلفع الشيء :قشّره  . الگلفاعه :قطعة مشقوقة من الطين اليابس . منحوتة من " قَفَعَ " و " قَلَعَ "  و " قَلَف " و هذا النحت قديم . و اللفظة من الفصيح المنسي الراسب في العامية ، جاء في اللسان : « القِلْفِعُ : الطين الذي إِذا نَضَبَ عنه الماءَ يبس وتشقَّق » .

گَلّي : منحوتة من " قال لي "

لاوين :   منحوتة من " إلی وين " :  و  " وين " هي تحريف "  أين" الفصيحة و قد قلبت الهمزة واواً کعادتهم في قلب الحروف . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« ياقطار ال تطوي بسنين العمر " لاوين" رايح

ماوصلت آخر السچّه إش مالک ˚بمشيک تشاوح »

لمّن :  (بتفخيخ اللام ) :منحوتة من "  (لَمَّا) و(أَنْ) " . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

« یَاخضیر چنت عین الگلاده و مرتعش لمّاع

" لمّن"  تسمع النخوه چنت اوّل نفــر فـــزّاع»

لَوَّن : منحوتة من   " لو انّ " .

ليش :  مرکبة من لـ + أَيش .  و أَيش منحوتة من " أي شيٍ " فيکون أصلها : لأي شيءٍ . جاء في اللسان : « قال الكسائي: من العرب من يقول لا ذا جرم ولا أن ذا جرم ولا عن ذا جرم ولا جَرَ، بلا ميم، وذلك أنه كثر في الكلام فحذفت الميم، كما قالوا حاشَ للهِ وهو في الأصل حاشَى، وكما قالوا أَيْشْ وإنما هو أيُّ شيء، وكما قالوا سَوْ تَرَى وإنما هو سوفَ تَرَى. »

 

مامش:  منحوتة من " ما مِن شيء ".  و قد ذکرها قال الشاعر  الملافاضل السکراني بقوله :

هويتک يَال هويتک گبل مامش     و لامش من حنانک رحم مامش

ال دمع عيني ال يهمله الشوگ مامش     و أکامش ربعي ال لاموا عليَّ

مَحّد :  منحوتة من  " ما أحد " و تعني : لا أحد .

مدري : منحوتة من " ما أدري " أي لا أدري .

مْضَربط : تقول العامة فلان مْضَربط و يقصدون أنه کبير الجثة ،  أصلها مضبطَر منحوتة من ضَبَر و ضَبَط . و اللفظة من الفصيح المنسي الراسب في العامية .جاء في اللسان : الضِّبَطْر، مثال الهِزَبْر: الضخم المكتَنِزُ الشديد الضابط .

مِـنّا :  منحوتة من " من هنا  " .

مِنَّاک:  منحوتة من " من هناک " .

منساع :  منحوتة من  " منذ ساعة" .

منو: منحوتة من " منَ هو " .

مِنهان :  منحوتة من " من هنا " .

مهو : منحوتة من " ما هو "  و تعني : ليس ، غير موجود.

مَهَي : منحوتة من " ما هيَّ " و تعني : غير موجودة ،  ليست .

 

موش :  منحوتة من  " ماهو شيء" . قال الشاعر الملافاضل السکراني :

تلول ردوف عندک موش تل بس    سبني و صرت أتل النفس تل بس

الشمس لو ما يساهي العين تلبس     رداک إن چان ماتمت مضيّه

 

و حاة :  منحوتة من  " و حياة"  ( قسم ) . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

(وحاة) الاگلوب ال بالحزن ( و حاة) الجدام الحافية

وَسفه :  منحوتة من "  وا أسفاه " . قال الشاعر الملا فاضل السکراني :

وَسفهال من زغر سنهم ودوني          انکروا ودّي و نسوني و زروا بيَّ

 

وک :  مختصرة من  " ولک  " و  ولک  منحوتة من " ويل لک  " . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

«( وک )و حات أبو فاضل حرام ان چان حبک ردنه غيره»

ولک : منحوتة من "  ويل لک " . قال الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي :

لاولك لا تذبح ˚گليبي طفل معصوم يرضع

لاولك والعمر كاغد بس يجيسه الماي ينگع

ولوک :  منحوتة من  "ولو إنک "

ويلي : منحوتة من " ويلٌ لي "

هسه :  منحوتة من  " هذه الساعه " .

هَالساعه : منحوتة من  " هذه الساعه " .

هلّيله :  منحوتة من  " هذه الليله " .

همبيتک: و کذلك  " يَمبيتک" : منحوتة من "  إنهيم بيتک " أصلها إنهجم و قد قلب حرف الجيم ياء کعادتهم في قلب الحروف . و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية : هَجَم البيتَ يَهْجِمُه هَجْماً هَدَمه. وبيت مَهْجومٌ: حُلَّتْ أَطْنابُه فانْضَمَّتْ سِقابُه أَي أَعْمِدتُه .

هَنّوبه :  منحوتة من " هذه النوبه "

هنياله :   منحوتة من " هنيئـًا له " و هنيالک من " هنيئاً لک " .

يابک : منحوتة من  " جاء بک" . يابهُم : من جاء بهم  .يابتک : جاءت بک .يابه : جاء به .

ياني :  منحوتة من "جائني " و قد قلب الجيم ياء کعادهم في قلب الحروف .

يُبا :  منحوتة من "  يا أبتاه "

يبوي:  منحوتة من " يا بويه "

يَلمود : أصلها جلمود . منحوتة من جَمَد و جَلَد .

يلّه:( بتفخيم اللام ) هيّا ، بسرعة ، منحوتة من" يا الله " .

 

يُمّه   :  منحوتة من "  يا أُماه " قال الشاعر الشيخ إبراهيم الديراوي :

« يمّه دَمْعِچ لا يِشوفُونَه ال يِکرهُون و نِصِير  حْچايّه ليهُم

يمّه گوّه تْجلِّدي جِدَّامهُم و بْگَلب صابِر جابليهُم »

 


المصادر :

1 – لسان العرب ، إبن منظور

2 – مختار الصححاح

3 –قصائد الشيخ إبراهيم الديراوي  pdf   - مدونة فلاحيتي

4 – ديوان السکراني – الملافاضل السکراني

5 – مختارات من شعر عادل السکراني الجزء الثاني

8 – العين – أحمد بن خليل الفراهيدي

9 – شفاء الروح – سليم فرج جيزان

10 - فقه اللغة المقارن – ابراهيم السامرائي

11 – العربية الفصحی الحديثة – ستتکيفتش ، ترجمه محمد حسن عبدالعزيز

 


المدون فلاحيتي

تشابه الکلمات بين العربية و العبرية  ( 2 )

 

نشرت فيما مضی شيئاً مماعثرت عليه من الکلمات المتشابهة بين العربية و العبرية و قد أخذه اولو العلم بالقبول و الإستحسان فتحمست إلی مُوَاصَلته و اليوم  بعد حمد الله جلّ ثناؤه ، أقدم الجزء الثاني لکل المحبين والمهتمين و المنشغلين بالدراسات اللغوية و الأدبية . فإليکم إدامة البحث :

أتا :  في العربية : أنت .

إِتِروج : شَجَرٌ ، يُعْطِي ثِمَاراً أَكْبَرَ مِنَ الَّليْمُونِ لاَ يُؤْكَلُ ، عَصِيرُهُ حَامِضٌ في العَربية :أُترُج .

أروسا : المرأةُ المَخْطُوبَة .في العربية : عَرُوسَةُ : المرأةُ عند زواجها .

إشل : شجر يشبه الطَّرْفاء إِلا أَنه أَعظم منه وأَكرم وأَجود عُوداً تسوَّى به الأَقداح الصُّفْر الجياد، ومنه اتُّخِذ مِنبر سيدنا محمد . في العربية : اَثْل .

أو : حرف يفيد التقسيم ، في العربية : أو .

إيحاد : أَوَّلُ عدد الحساب . في العربية : واحد  .

إيل :  في العربية : إلی .

إيلف : عدد (1000) في العربية : ألف . 

بار : حَبُّ القمح ، في العربية : بُرّ .

بَت : الأُنثَى من الأولاد. في العربية : بِنت  .

بَخا : سالَ دَمْعُهُ . في العربية : بکی . 

بيتْسا ج بيتسيم : ما تضعه إناث الطّير ونحوها . و في العربية : بيضة ج بيض. 

تين لي : في العربية : أعطني .

پتح : فتح.  في العربية : فتح .

پيحام : ما تخلَّف من إحراق النباتات خاصة  . في العربية : فَحْم .

حاردال : نَبَاتٌ لَهُ حَبٌّ صَغِيرٌ جِدّاً ،يُسْتَخْدَمُ فِي بَعْضِ الْمُسْتَحْضَرَاتِ الطِّبِّيَّةِ . في العربية : خَرْدَل .

حاميشا : عَدَد ( 5 )  . في العربية : خَمْسَة .

حِطّه:  القَمْح والبُرُّ . في العربية : حِنْطة .

حلاڤ (v)  : اللبنُ المَحْلوبُ . و في العربية : حَلِيب .

حوڤ(v)   : الذَّنب الذي يَسْتحقّ فاعله العُقوبة عليه ، في العربية : حَوب .

زه : اسم إشارة . في العربية : هذا .

سرسور : الوسيط بين البائع والمشتري لتسهيل الصفقة  ، في العربية : سِمْسَارُ .

سڤع (v)  : امتلأ من الطّعام . في العربية : شَبَع .

سيريت :  سير من نسيج ونحوه ممدود ضيق العرض .في العربية :  شريط

شُوق : الموضعُ الذي يُجلبُ إليه المتاعُ والسِّلَعُ للبيع والابتياع . في العربية : سُوق .

شامين : خلاف المَهْزول . في العربية : سَمِين .

شَبات : يوم السبت ، في عربية  : سَبت .

شَبَت : قَطَع  .  في العربية : سَبَّتَ الشيءَ : قَطَعَهُ .

طَعم :ذاق . و في العربية : طَعِمَ يَطْعَمُ طُعْماً، فهو طاعِمٌ إذا أَكَلَ أَو ذاقَ .

عاموق : ذو عمق ، في العربية : عميق .

عزڤ(v) : ترك . و في العربية : عزف عن الشيء: انصرف عنه.

عِسِب : نباتٌ طَرِيٌّ غيرُ متخشب ، في العربية: العُشْب .

قتف : قطع . في العربية :قَطف .

کاپش: داسَ ، في العربية : کبَسَ أي ضَغَط .

کاما : اسمٌ ، يُعبَّر به عن عددٍ مُبْهم القَدْر والجنس في العربية : کَمْ .

کريز :  شجر  يحمِلُ ثمرًا يشبه البُرقوق ، ولكنه أَصَغر منه ، في العربية : کَرَز .

کزڤ(v): أخبر عن الشّيء بخلاف ما هو عليه في الواقع . في العربية :کذب .

کڤر (v): ستره وواراه في التُّراب . و في العربية : كَفَرَ الشَّيْءَ : سَتَرَهُ .

ليماعلی :إلی الفوق، في العربية : للأعلی .

ليئان : في العربية :  إلی أين

مار : عكس حُلو ، في العربية : مُر .

مئُوحار : في العربية : متأخراً .

مَتاي :في العربية : متی .

ملخ : صاحب الأمر والسّلطة . و في العربية : مَلِك .

موشی : اسم نبي . في العربية : موسی .

ميا : عَشْرُ عَشَرات . في العربية : مِائة و مئة .

ناکار : من حِرفته نَجْرُ الخشب وصُنْعه.  في العربية : نجّار .

ها إيله : اسْمُ إِشَارَةٍ لِلْجَمْعِ . في العربية : هؤلاء .

يارَك : ما فوق الفخِذ من الإِنسان . في العربية : وَرْك  .

يهڤ (v): وهبه إياه . في العربية : وَهب .

 

 

توفیق النصّاري

٢٠١٤/١١/٢٢



المدون فلاحيتي

أسماء الشهور القمرية قديماً

 

عاشُور                                          محرّم

صُفَر                                           صفر

فَرحَة الزَّهرا                                ربيع الأول

أُخو أوَّل                                      ربيع الثاني

أخو ثاني                                   جمادي الأوَّل

أُخو ثالث                                   جمادي الثاني

زْيارَه                                                رجب

گصَيِّر                                                شعبان

رمضان                                           رمضان

فطر أوّل                                              شوال

فطر ثاني                                          ذي العقده

ضْحيَّه                                             ذي الحجة

 

 ( إعداد : ميلاد نصاري )


المدون فلاحيتي
مكتبة آل المحسني:
 
 

هي من المكتبات التي كان لها صيت قوي، ومكانة كبيرة في منطقة «الفلاحية» بالدورق من نواحي خوزستان بإيران، وهي نتاج سلالة علمية عملت على تكوينها من مؤلفاتها التي كتبها الأفذاذ من علمائها، وتوارث الكتب بين أجيالها، وإيقاف الكتب على أبنائها، وشراء الكتب حتى أصبحت من أكبر المكتبات في المنطقة، ويمكن توضيحها من خلال التالي:

نبذة عن المؤسس:

تأسست هذه المكتبة على يد الفقيه الشيخ أحمد بن الشيخ محمد بن الشيخ محسن بن الشيخ علي الأحسائي (1157 – 1247هـ).

ولد في المدينة المنورة 1157هـ إبان إقامة والده هناك لفترة، وعاش شطراً كبيراً من حياته في الأحساء إلى حين هجرته سنة 1214هـ، هو وجمع من أفراد عائلته إلى إيران، واستوطن في منطقة الدورق.

تتلمذ على أبرز أعلام النجف في عصره، منهم: أبرزهم الشيخ حسين بن الشيخ محمد آل عصفور البحراني (ت1216هـ)، والشيخ جعفر كاشف الغطاء النجفي (ت 1228هـ)، والسيد محسن الأعرجي، والسيد محمد جواد العاملي (ت 1226هـ)، والسيد مهدي الطباطبائي بحر العلوم (1212هـ)، والشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي (ت 1241هـ)، وغيرهم(1).

خلف وراءه العديد من المصنفات، لا زال معظمها عند أحفاده في الفلاحية، حفلت حياته بالمهام الدينية الجسيمة في منطقته حتى وافته المنية سنة 1247هـ، عن عمر يناهز التسعين، ودفن في مقبرته الخاصة التي أعدها لنفسه، وقد بُني له مسجد فيها.

التأسيس:

وجَد الشيخ أحمد المحسني ضرورة تكوين مكتبة عامة تضم تراث العلماء في الفلاحية، وتجمع شتات الكتب في المنطقة، وحفظها من الضياع، والتلف، فكانت هذه اللفتة الواعية البذرة الأولى لإنشاء مكتبة «آل المحسني» العلمية. وتكمن أهمية المكتبة في كونها ضمت معظم المخطوطات في تلك المنطقة، وتراث العلماء فيها، كما أنها تضمنت التراث العلمي والفكري والأدبي لأسرة المحسني هناك، ولكن حالها لا يختلف عن غيرها من المكتبات عندما لا تلقى اليد التي تعي أهميتها، أو تدرك كيفية التعامل مع التراث والحفاظ عليه، وقد تكلم السيد هادي بن السيد ياسين آل باليل الموسوي الدورقي عن تأسيس هذه المكتبة، ومصيرها فقال: «كانت (الفلاحية) تضم بيوتات علمية عريقة تحتفظ بمخطوطات في شتى فروع العلم وأبوابه من الفقه والحديث والتفسير والرجال والطب والأدب والتأريخ وغيرها، وكانت هذه الكتب موزعة في المكتبات الخاصة.. وعند ورود الشيخ أحمد (الفلاحية) سنة 1214هـ، كان أكثر علمائها القدامى قد انقرضوا، فانتقل أغلب تلك الكتب إلى مكتبة الشيخ أحمد حتى صارت مكتبة قيمة، فيها الكتب المرموقة والمهداة والمبتاعة من جميع مكتبات (الفلاحية) و(الدورق) القديمة، وبعد الشيخ أحمد أضاف عليها ابنه الشيخ حسن وأحفاده الشيء الكثير»(2)، وهذا يوضح مدى الجهد الذي بذله المؤسس في تكوين نواة المكتبة بشتى الوسائل والطرق، حافظاً بجهده تراث أسرته والمنطقة التي أحبها وأحبته من التلف والضياع.

محتويات المكتبة:

فهي مكتبة كبيرة وواسعة بمعنى الكلمة، تضم المئات من المخطوطات والكتب النادرة والقيمة، بل تراث منطقة من أبرزها كتابات (آل المحسني)، إضافة إلى ما جمعوه خلال عمرهم المديد، وهم بيت علم وفقاهة، يعشقون الكتب، ويأنسون بها، كما أحصى الشيخ الآغا بزرك الطهراني في الذريعة والطبقات أسماء بعض من مقتنيات هذه المكتبة، وقد حاولنا أن نضع فهرسًا أوليًّا لبعض محتويات المكتبة:

مجموع مؤلفات ومصنفات الشيخ أحمد المحسني (1157 – 1247هـ) وهي:

- منهل الصفا في أحكام شريعة المصطفى. كتاب فقه استدلالي غير مكتمل.

- شرح المختصر النافع في الفقه، لم يتم.

- وقاية المكلف من سوء الموقف: في الصلاة والعقائد والخمس.

- رسالة حسنة في الجهر والإخفات بالبسملة والتسبيح في الأخيرتين.

- رسالة في حجية ظواهر القرآن الكريم.

- رسالة في صلاة الجمعة أيام الغيبة.

- رسالة في ما يغفر من الذنوب وما لا يغفر.

- فائدة في النسبة بين الكفر والشرك، كتبها في جواب من سأله عن ذلك.

- حاشية على كتاب (التنقيح الرائع) للمقداد السيوري.

- حاشية على (تهذيب الأحكام) للشيخ الطوسي.

- حاشية على (قواعد الأحكام) للعلامة الحلي.

- حاشية على (مدارك الأحكام) للسيد محمد العاملي.

- حاشية على (مسالك الأفهام) للشهيد الثاني.

- حاشية على (مفاتيح الشرائع) للفيض الكاشاني.

- مجموعة فوائد ونوادر كثيرة ومختلفة.

- ديوان شعر: يزيد على ألفي بيت معظمه في شأن النبي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام، وفي آخره بعض القصائد باللهجة الدارجة(3).

مصنفات ولده الشيخ حسن بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد المحسني الأحسائي الفلاحي (1213 – 1272هـ)، وهي:

- حاشية على كتاب (بحار الأنوار) للعلامة المجلسي(4).

- حاشية على كتاب (وسائل الشيعة) للحر العاملي(5).

- تعليقة على كتاب (جواهر الكلام) للشيخ محمد حسن النجفي(6).

- تعليقة على كتاب (الحدائق الناضرة) للشيخ يوسف البحراني(7).

- تعليقة على كتاب (الكفاية) في الفقه للمحقق السبزواري(8).

- تعليقة على كتاب (مفاتيح الشرائع) للفيض(9).

- تعليقة على كتاب (هداية الأئمة إلى أحكام الأمة) للحر العاملي(10).

- رسالة في حل أخبار الطينة وهي مختصرة(11).

- رسالة في أجوبة مسائل الشيخ محمد الصحاف(12).

- المسائل الجبارية، في فنون شتى، ألفه في جواب الشيخ جبارة بن حالوب(13).

- حاشية على كتاب (المدارك في شرح شرائع الإسلام)(14).

- حاشية على كتاب (المسالك في شرح شرائع الإسلام)(15).

- مناسك الحج(16).

- ديوان شعر(17).

- رسالة في الخمس(18).

كتب ومصنفات الشيخ موسى بن الشيخ حسن بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد المحسني الأحسائي (1239 – 1289هـ) وهي:

- الباكورة: منظومة في علم المنطق(19).

قال في مستهلها:

يقول موسى هو نجل الحسن

أحمد ربي الله فهو خير مُحسِن

وأفتتح المنطق بالتصديق

لواهب العقل على التحقيق

- ملتقطات الدرر من لج دأماء هجر: في الحكمة ومسائل أخرى(20).

- الندبة المهذبة: ديوان شعر(21).

- تعليقة على «الجواهر» للشيخ محمد حسن(22).

- تعليقة على «مدارك الأحكام» للسيد محمد العاملي المتوفى سنة 1009هـ(23).

- تعليقة على «مسالك الأفهام» للشهيد الثاني(24).

- تعليقة على «مفاتيح الشرائع» للفيض الكاشاني(25).

- بحث في الإمامة(26).

- رسالة في الرد على الشيخ يوسف البحراني صاحب الحدائق في قوله بعدم حجية البراءة الأصلية(27).

- رسالة في وجوب الإخفات في الركعتين الأخيرتين من الرباعية(28).

- مقالة فقهية(29).

- رسالة فقهية: في الطهارة والصلاة(30).

- ديوان شعر للشيخ سلمان بن الشيخ محمد بن الشيخ حسن بن الشيخ أحمد المحسني الفلاحي (1281 – 1341هـ)(31).

عدد من الكتب التي عليها تملك الأسرة وهي:

- الوافي لحل الكافي في العروض والقوافي.(32)

- الأسباب والعلامات: للسمرقندي.(33)

- شرح المغني، للجار بردي.(34)

- شرح الشواهد، للعيني.(35)

- آيات الأحكام، للشيخ عبد النبي.

- شرح الشقشقية، للشيخ عبد النبي.

- الإمامة، للشيخ عبد النبي.

- تنزيه الأنبياء، للسيد المرتضى(36).

- الرجال الكبير(37).

ويذكر الطهراني مما شاهده من محتويات المكتبة في ترجمة الشيخ سليمان بن الشيخ محمد بن الشيخ حسن بن الشيخ أحمد المحسني الأحسائي: «رأيت تملك المترجم له بخطه على عدة كتب منها: (شرح المغني) للجار بردي، و(شرح الشواهد) للعيني، وغيرها، وقد تملك الثاني بعد تملك جده الشيخ حسن له، ورأيت مجموعة من الكتب كان أهداها الشيخ يوسف عم والد المترجم له لابن أخيه الشيخ محمد في سنة 1268هـ»(38).

وهذا يؤكد أن المكتبة كانت غنية بالكتب المتنوعة التي كانت تشكل إرثًا عائليًّا يتوارثه أبناء أسرة «المحسني» جيلاً بعد جيل، كما يثبت الدعم الذي يلقاه أبناء العائلة من الآباء والأعمام لدعم المسيرة العلمية والحفاظ على استمرارها.

مصير المكتبة:

يكمل السيد هادي آل باليل في ياقوته الأزرق النهاية غير المحمودة للمكتبة النادرة والقيمة، وكيف أصبحت مجرد ذكرى وأثراً بعد عين فيقول: «ولكن بعد مرور أكثر من قرن ونصف، وفي زماننا هذا تقاسمها أحفادهم فتلف بعضها في الحرائق، وراح بعضها طعمة للأرَضة والفئران، وبقي بعضها عرضة للأمطار والإهمال، وقد وقَفت على بعض مخطوطاتها المخرومة سنة 1401هـ في (حسينية الشيخ محمد علي) في الفلاحية...»(39) وهذا شيء بلا شك يقرح القلب، ويؤلم الفؤاد، بأن يضيع تراث بلاد بأكمله، ويكون له هذا المصير المفجع.

كما انتقل قسم من المكتبة إلى عدد من مكتبات الأعلام في إيران والعراق من أبرزها(40):

- مكتبة الشيخ محمد جواد الجزائري في النجف الأشرف.

- مكتبة السيد محمد الموسوي الجزائري.

- مكتبة السيد هادي باليل الموسوي في مدينة قم(41).

كما بقي جزء من هذه الكتب عند بعض أحفاده في الفلاحية.(42)

سمات المكتبة وملامحها:

1- إن المكتبة كانت تضم التراث العلمي للفلاحية في العديد من الحقول المعرفية، المتمثل فيما تركه العلماء في المنطقة بعد وفاتهم، وهذا لا شك يعني كمية كبيرة من الكتب والمخطوطات.

2- إن المكتبة حوت تراث «آل المحسني» الأسرة التي عُرِفت بالعلم والمعرفة والأدب وكثرة الكتابات والتحقيقات.

3- عدم وجود آلية واضحة في كيفية انتقال المكتبة عند وفاة الأعلام أدى إلى تشتت المكتبة، وتفرقها بين الورثة سواء هو من أهل العلم أو لم يكن، وبالتالي تشتت المكتبة وضاع معظم محتوياتها.

4- حدوث التلف للعديد من الكتب لعدم معرفة تقنية الحفاظ عليها خصوصاً وأن الكثير من الكتب لها مئات السنين، فهي عرضة للتلف بشكل كبير، وتحتاج إلى خبرة للعناية بها.

 

مجلة الواحه - العدد 48 - من المكتبات الدارسة في التراث الأحسائي.. خارج الوطن - محمد علي الحرز



المدون فلاحيتي

قلب النخيل

 

هل خجل من فعله و عرق جبينه و لعن نفسه ثلاث مرات عندما ثقبها بقضيبه الحديدي ؟؟ او إستمر کالأطفال حينما يرمون الضفادع بالحجر ؟! هل غمّض عينيه حينما قلعها من الأرض؟ او فرح  و بدأ بحساب الأرباح حينما رأی قلبها متورماً من القهر .

 

جاء المطر ليشفي غليلها ويحيي روح المقاومة و الصمود فيها لکن سرعان ما جاءت أقضبة الغدر لتفتك بها و تمزّقها. 

 

 لا اعرف ما يحدث بقلوبهم حينما يبيعون الجمّار علی صاحبات النظارات الباهظة و السيارات الفخمة علی طريق عبادان - معشور . لا اعرف کيف يبيعون قلب الشجرة المعطاءة التي اشتهرتْ بها بلادي و كانت رمزاً من رموزها ؟ لا اعرف کيف يبيعون قلبها وقد اوصى بها النبي محمد ابلغ وصية اذ اعدها عمة لبني آدم؟ .

 

کل ما أمر علی بائعي الجمّار في خور الدورق اتذکر مظفر النواب و قوله : '' النخلة أرض عربية '' . اتذکر الفلاح العَجوز الذي رأيته قبل سنوات يغرس فسائل النخيل في أرضه ويقول : ''.شتلوا و کلينا نشتل وياکلون '' . حينما أراهم يقشطون شرائح الجمّار اتذکر الملافاضل السکرانيّ عندما يقول : '' أحبچ من نمت بفياي نخلات ال شتلهن خالنا اسبيتي '' لا اعرف هل هذه النخلات مازالت علی قيد الحياة او فتك بها بعد ما غدر الزمان بخالنا " اسبيتي " ؟ . 

 

لا أعرف کيف يظلم الأنسان  في عصرنا هذه الشجرة وان الملك البابلي حمورابي وضع قبل حوالي أربعة آلاف سنة قوانين تتعلق بزراعة النخيل وقد نصت إحدى هذه القوانين على فرض غرامة من اللُجَين لمن يقطع نخلة واحدة .

 

في السنوات الماضية کان البائع يجلب رؤوس الجمار من البساتين بعد تقطيع النخيل لأسباب تتعلق بتنظيم البستان او الأمراض أو ماشاكلهما امّا اليوم علاوة علی أصحاب النخيل الذين امتهنوا بيع الجمّار بشکل يومي أخذ اللصوص بدخول المزارع خلسة لقطع النخيل و بيع قلبه فأقضبتهم الحديدية لاتقيم فرقاً بين جذوع النخيل و جدران الصخر .

 

توفيق النصّاري



المدون فلاحيتي

أبوذية و لفظ

 

حينما تقرأ بعض الأبوذيات التي كتبها الشعراء في بداية القرن المنصرم أو في وسطه ستجد مابين شطورها بعض المفردات العامية الّتي لاتستعمل في وقتنا الحاضر و يصعب معرفة معناها أو جذورها أو أسباب تسميتها لعامة الناس . 

 

في هذا البحث البسيط أود أن أشرح بعض هذه الكلمات . كما أنوه : ليس الهدف من هذا البحث الدعوة إلى إحياء هذه الكلمات أو الترويج لإستعمالها في الشعر الشعبي بل هدفي الوحيد هو تعريف جذور ها و تداخلها و تحويرها و تغييرها مع مرور الزمن . فدونك أيها القارئ الكريم ماجمعته :

 

- عثاجيل :

 

جدائل الشعر أو الضفائر،. و قد ذكرها الملافاضل السكراني بقوله:

إلك يفلة خشف ناهي و الك لف

تته و لاتفل " عثاجيلك" ولك لف

علي شوگک کلف والله و الکلف

وداعك و البچي و فرگاك ليَّ

في الفصحى : العُثكُول : الشِّمراخ ؛و هو ماعلیه البُسْر من عيدان الكباسة ؛ و هو في النخل بمنزلة العنقود من الكَرم . و في العامية العثاجيل :جدائل الشعر سميت بذلك تشبيها بالعثكول .

 

- صنجق :

 

العلم و الراية . و اللفظة مأخوذة من التركية :سنچك . و قد ذكرها الملافاضل السكراني في قوله :

أسچب دمعة عْيوني و أهلها 

لل هزها الهوى و گلبي وهلها

گل سلمه الدهر و أهلي و أهلها

الضحى " صنجق" حرب شالوا عليَّ

 

و هي في الألسن الدارجة العربية : سنجق .

 

- فَنَر :

 

الفانوس . لفظة عامية منسية دخيلة في عاميتنا ؛ و أغلب الظن أنها مأخوذة من اللغة التركية . هذه اللفظة الى اليوم تستعمل في اللهجات الخليجية . و قد ذكرها الشاعر عبود الحجي سلطان الزرگاني في قوله :

 

قسم بالله فلا ریّض ولاعن

و أحن و أحزن على افراگه و لاعن

اله وجنه "فنر" تاضي ولاعين

المها و جيد المها و لفته وحشيّه

 

- بِلِد :

 

كرة تصنع من الرصاص مربوطة في نهاية حبل معلم بعلامات . يستعمل لقياس عمق البحر . و قد ذكرها الشيخ مذخور بن محيسن النصّاري بقوله :

 

ببحري مايگاوش "بلد" وأنجر

و عیب انگاد للأنذال و أنجر

سفیه ال یاب فاسه بصخر و أنجر 

أنا الفولاد ماینوخذ بيَّ

 

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية ؛ جاء في القاموس المحيط للفيروز آبادي : البلد :هنة من رصاص مُدحرجة يقيس بها الملاح الماء .

و في تاج العروس : سلك متفاوت الطول يوضع ثقل في احد طرفيه ليغوص في الماء .

 

- ماهوت :

 

لفظة منسية ؛كانت تطلق على ضرب من الأقمشة الفاخرة . قال الشاعر يفير البحير :

 

بْزي ماهوت لاتبخل و لاشال

و مدحنه ماثمر عدكم و لا شال

مركبك بس عسر مني و لاشال

نگل کل الخلیج و دار میّه

 

و الكلمة مأخوذة من الفارسية : ماهوت . و تطلق بالفارسية على نوع من الأقمشة السميكة .

 

- العبيط :

 

في العامية تعني الدم الأسود الثخين . و العبيط في الفصحى :الدم الطري . قال الشاعر الملافاضل السكراني :

 

"عبيط " جروح دلّالي تردين

على الّي بثوب عز حسنه تردين

دخيله لايدن حيله تردين

ترك بحشاي علّه و عمل بيّ

 

- ياهي :

 

ريح تهب من الشمال . و قد ذكرها الملافاضل السكراني في قوله :

 

ماقدّر زماني ال غدر ياهي 

علي يمطر قهر و الريح "ياهي"

كل مصايبه صعبات ياهي

ال تهون و ضيمها يسهل عليَّ

 

و أطلق على هذه الرياح اسم الياهي نسبة الى "جاه " و هو اتجاه الشمال( خلاف القطب) في البوصلة البحرية القديمة( الديره) . ثم أبدلوا حرف الجيم ياءاً كعادهم في قلب الحروف . 

 

- دنجيّه :

 

الدنجيّة او الدنگیّة ( ج دوانيج و دوانيگ) سفینة شراعية بحرية نهرية ؛ متوسطة الحجم ؛ تشبه سفينة البوم الكويتية كثيراً و تمتلك صاريين ( یسمی الواحد منها دگل) لمد الشراع . و تسیر بقوة الريّاح و الجدف . و قد ذكرها الشاعر الملافاضل السكراني في قوله :

 

چالگرطاس گلبي و وگع بالماي

ال سروا مَا ستخبروا ما دروا بالماي

على دوانيجهم ما لحگ بالماي

شله من دون اِ لِدْوانيج 

بيّ 

 

 

- جليب :

 

لفظة منسية تعني البئر . قال الشاعر الملافاضل السكراني :

 

عَلَي جور الزّمان بعنف يملاي 

ال جربتي من "جليبه" العفن يملاي

بوحل دمع المحاجر برك يملاي

و نهضته بغير أخو تصعب عليَّ 

 

و الجليب كذلك في الألسن العامة في الخليج و هي من الفصيح الراسب في العامية أصلها :قليب .

 

 

- الغُبّه :

 

الموضع العميق من البحر . و اللفظة الى اليوم تتداول في قصبة عبادان . و قد ذكرها الشاعر وداعه البريهي في قوله :

 

حْمول ثگال عندي من يشلها 

كثيرة جروح گلبي من يشلها

هالغرگان گلّ لي من يشلهه

" بغُبّه" و زود عالي و غزر ميّه

 

الغُبّة من الكلام الفصيح الراسب في العامية . و في لسان العرب لإبن منظور : الغُبُّ :الضاربُ من البحر . 

 

- بلكي :

 

ربما ؛لعل . قال الشاعر عبود الحجي سلطان :

 

لَوْ أن يسمح و داني اشفي على شفه

"بلكي" يئول ألم گلبي على شفه

من ويده غدا جسمي على شفه 

جرف هار و لضا و نهار بيَّ 

 

مأخوذة من التركية : belki . و التركية من الفارسية :بلكه .و الفارسية مركبة من "بل" العربية و أداة " كه" 

 

-البيابي :

 

لفظة عامية تعني العيون . و أعتقد أنها جمع البؤبؤ . كما قالوا :ليلو في نطق لؤلؤ . و اللفظة وردت في أبوذية "فتنسال" للشاعر عبود الحجي سلطان الزرگاني :

 

" البيابي" اش ما يعن ذچرك فتنسال

عبيط و لاتظن مثلي فتنسال

خوفي من اللحظ يغضب فتنسال

هنادي و بيهن حْتوف المنيّه 

 

- برز :

 

استعد ؛جهز ؛ حضر. و قد وردت في أبوذية "وبريز " للشاعر عبود الحجي سلطان الزرگاني :

 

كل يوم استعد للدهر "و بريز" 

بحربه و دان يرمي علي و بريز 

صفيت آنه بهوى لقمان و بريز

أناطر للفرج ماحصل ليَّ 

 

في اللهجة القديمة يقال بَرز الشخص أي استعد و جهز . و اللفظة كذلك في ألألسن الدارجة الخليجية . 

 

* مداخلة خارجة عن السياق : ان التطور يبعد بعض المفردات عن اللغة الفصيحة ؛ فيعزف عنها أهل الكتابة ؛و ترسب في اللهجات العامية حتى يظن البعض ان المفردة عامية لا صلة لها بالفصحى . و هذا هو المراد من استخدامي لعبارة "الكلام الفصيح الراسب في العامية " 

 

 

توفيق النصّاري

٣ /ذي العقدة /١٤٣٥

٨/شهريور /١٣٩٣

 



المدون فلاحيتي

الأمــل

 

كم هي تافهة الحيـاة مالم تملأ بالأمل و الطمـوح. فهو إكسير الوجود. والتحلي به، يتوج الحياة بمنتهى السعادة و السرور و يدفع بها إلى وفرة الإنتاج و يخلق منها فرصة سانحة للنجاح و ورشة ناشطة للعمل. فالحياة بلا أمل و طموح حياة جافة و باردة. وهو للمرء أجنحة قوية و أحلام وردية يحلق بها في الآفاق العلمية و العملية النائية. وأقل مايمكن أن يحققه الإتسام بالتفاؤل و الأمل لأبناء البشر، منحهم البهجة و الحيوية أثناء التحلي به، سواء تحقق أو لم يتحقق. وإلى ذات المعنى أشار الشاعر بقوله : 

 

أمانيَّ من ليـلى عِـذابٌ كأنمـا

 

سقتني بها ليلى على ظَمـَأٍ بَردا

 

ومُنًى إن تكن حقا تكن أحسن المُنى

 

وإلا فقـد عشنـا بهـا زمنـاً رغـدا

 

أجل، الأمل ... الأمل ... لولاه لبطل العمل ! فهو الباعث الرئيس لنشاط الروح و الجسم. فالأمل بالشفاء هو الذي يحدو بالمريض لتناول الدواء المر. والأمل بالنجاح هو الذي يحدو بالطالب ليثابر في تلقي دروسه باستمرار. و الأمل بالنصر هو الذي يحدو بالجندي ليقاتل ببسالة. وكذلك فالذي يحدو بالكاتب البارع ليسطر كلماته بحروف من نور، أمله المنشود في تعليم الشعب و تثقيفه ... وصدق الشاعر حين قال :

 

أعلـل النفـس بالآمـال أرقبهـا

ماأضيق العيش لولا فسحة الأمل

 

عارف السكراني

 



المدون فلاحيتي

مدينة الفلاحيه – البوم ( 1 )

Picture 132 copy copyPicture 005 copy copyPicture 011 copy copyPicture 008 copy copyPicture 023 copy copy Picture 026 copy copy Picture 035 copy copy Picture 028 copy copy Picture 041 copy copy Picture 049 copy copy Picture 057 copy copy Picture 063 copy copyPicture 087 copy copy Picture 100 copy copy Picture 095 copy copyPicture 103 copy copy Picture 105 copy copy Picture 108 copy copyPicture 132 copy copyPicture 111 copy copy Picture 121 copy copyPicture 137 copy copyPicture 120 copy copy Picture 135 copy copy Picture 133 copy copy

منقول من موقع خیال اللیل



المدون فلاحيتي

ترجمة قصيدة الدكتور جمال نصاري (ممرضتي الفارسية) إلى الإنجليزية

بقلم : آمال ابراهيم

        

Dr. Jamal Nassari was born in Abbadan in 1979, (Iraqi residing in an Iranian claimed area). Fills the post of professor in Piam nur University, and was granted the degree of PhD in Arabic Literature from Tehran, 2012. His publications in Arabic are: Poetry, Means of Survival and others in Persian: Badr Shaker Alsayyab, Deity of Myth, Abbas Bur Abbasi: Poet of Pain, Glimpses of Yearning: translation and reading in the works of Lamyaa Omar Ayyad from Tunisia, The Shadow of a Dream: translation and reading in the works of Fawzia Alekrami from Tunisia, Eloquent Silence: translation and reading in the works of Fatima Buhraka from Morocco and in both languages he wrote: Away from the Boat, translation and reading in the works of Amal Awwad Radhwan from Palestine. His collections in poetry are: the crime, when I die and many other writings and translations in various journals and websites.

 

 

My Persian Nurse

Surrounded by vast whiteness

, I lie down in bed

Sensing the pulse of language

she approaches me.

She says:

Arabic

Schizophrenic

Dual personality..

A tear rolls down cheeks as my eye answers:

Embrace me as you would a poem,

My blood type,

Illegal children selling their lives

On the road

In coffee shops

On sidewalks

Between the hands of scholars.

How much time do you need

To cleanse my body

Of all this dust,

Of the silence of day,

The disclosure of night?

(Hadith)*

One kiss would cure me.

Has this patient asked too much?

Has he throw his brain away with the garbage?

Set your fingers on my lips with grief

These are wounds, the prophet’s ink

When his pen went dry

While wandering in the details of your body.

(Hadith)

I’ll accompany you till the last station in your eyes.

Will you grant your bosom more silence

So it might perform its last prayer?

You are the quality of waters

Whereas I am mere superstition

Scattered by an image,

By the biography of the prophet

and French coffee…

 

* Hadith: the name of the Persian nurse

Translated from the original Arabic to English by Amal Ibrahim

Revised by English Poet : George Szirtes

 

  

ولدَ جمال نصاري في سنة 1979 في مدينة عبادان.تَخرّج في مرحلة الدکتوراه من قسم اللغة العربية جامعة علوم تحقيقات في طهران.

کتبه المترجمة الی الفارسية

بدر شاکر السياب (باللغة الفارسية)

عباس بور عباسی شاعر الألم (باللغة الفارسية)

الشعر سلاح للبقاء(باللغة العربية)

شذرات الحنين ترجمة و دراسة في شعر لمياء عمر عياد(باللغة الفارسية)

ظل حلم ترجمة و دراسة في شعر فوزية العکرمي(باللغة الفارسية) )

الصمت الناطق ترجمة و دراسة في شعر فاطمة بوهراکة (باللغة الفارسية)

بعيداً عن القارب ترجمة ودراسة في شعر آمال عواد رضوان(باللغتين الفارسية و العربية)

 

 

ممرضتي الفارسية

علی السرير

کنتُ مستلقياً

و البياضُ يُحاصرني من کل مکان

اقتربت مني وجسّت نبض اللغة

و قالت:

عربيٌ

شيزوفرنيٌ

مزدوج الشخصية

نزلت الدمعة

و أجابت عيني

خُذيني بين ذراعيک شعراً

فَفَصيلة دمي

أطفال حرام يَبيعونَ عمرهم

في الشارع

في المقهی

علی الرصيفِ

في حضرة الفقية

کم تَحتاجين من الوقتِ

لکي تَنتشلي من جَسدي

ذرات الغبار

صمت النهارِ

بوح الليلِ

«حديثُ»

قبلةٌ واحدةٌ تَکفي

لکي أستعيدَ عافيتي

هل بالغَ هذا المريضُ في الطلبِ؟

أم رَمی عقله في سلة المهملاتِ؟

ضَعي أناملکِ علی شفتي حزناً

فالجراحُ

حبرُ نبيٍ جفّ قلمه في تفاصيل جسدک

«حديثُ»

سأرافقکِ حتی آخر محطةٍ في عينيکِ

هل ستمنحنينَ النهدَ متسعاً من الصمتِ

ليصلي رکعته الأخيرة؟

أنتِ للماء صفةٌ

و أنا الخرافةُ التي نثرتها

الصورةُ

و السيرةُ

و القهوة الفرنسية



المدون فلاحيتي

المرشحون...خدمة شهرة أم شهرة خدمة؟!

كثيراً ما يخطأ الناس في مجتمعنا في التفريق بين معاني هذين المصطلحين: "خدمة شهرة" و "شهرة خدمة". فيحسبون من يقوم بتلميع اسمه و رسمه و ترصيع صورته و حديثه، بشتى ألوان الخدع و يزمر و يطبل عبر وسائل الإعلام من منصات خطابة و مكبرات صوت و شبكات تواصل اجتماعي... يحسبونه خادماً حقيقياً لهم و لمآربهم النبيلة. وسرعان ما ينجذبون إليه. وإذا به لم يأتِ سوى لخدمة شهرته و إعلاء اسمه ومن ثم اکتساح المزيد من المصالح و المطامع الشخصية ... وتفشت هذه الظاهرة الخطيرة خاصة في صفوف المرشحين لمختلف المناصب العليا.

 

كـلام النبييـن الهـداة كلامـنـا 

و أفعال أهل الجاهلية نفعـل

 

 وبالطبع فإنّ الفرق بينهما شاسع و كبير. فخدمة الشهرة عبارة عن محاولات غيرمحدودة لبلوغ سراب مجد أثيل و اسم لامع و صيت ذائع و شهرة كاذبة مزيفة. وعلى العكس من ذلك، شهرة الخدمة عبارة عن محاولات غيرمحدودة لتحسين مستوى العمل و جودة أدائه دونما توقع أي إطراء و مديح... و"شهرة الخدمة" أيضاً، هي نتيجة طبيعية و تلقائية و عفوية لسلسلة من أعمال و إنجازات كبيرة و دقيقة و متقنة لإنسان صادق لم ينوِ في طيات نفسه إلا حب الخير و الإحسان لناسه و شعبه. وإن إنساناً كهذا لم ينوِ كذلك سمعة باهرة من البداية و لم تكن في مخيلته و حسبانه. إنما جاءت اليه عفوية بعدأن قام بتلميع و تكثيف نوعية و جودة خدماته الاجتماعية و الترفيهية و التثقيفية. 

 

ونحـن اليـوم، لسنا بحاجـة إلى شخصيات كاريكاتيرية كتلك، تتطلب الثنـاء و تقبيـل الأيـدي و التفسـح في المجالس و المحافـل.

 

بل نحن اليوم، بأمس الحاجة إلى زعماء و ممثلين بلاعناوين، بلاألقاب، بلامجد، بلابريق، بلازهو، بلازيف و بلاشهرة. نحن اليوم، بحاجة إلى فدائيين و جنود مجهولين لانراهم و لايرونا ! وإنما الدليل الوحيد عليهم، جميل صنيعهم و براعة آثارهم. ولله جنود لم تروها... نعم، إنهم جنود مثاليون و حقيقيون لايعنيهم تصفيق الجمهورو تمجیده...

 

 

عارف السكراني  



المدون فلاحيتي

""ا المحسنات البدیعیة في أبوذية وسنه ""

 

المحسنات البديعية هي فنون علم البديع ، أحد علوم البلاغة العربية

الثلاثة : المعاني و البيان و البديع .و قد سمّيت « محسنات » لأنها  تحسن

الکلام و تزينه .  و البديع  هو علم يعرف به وجوه تحسين الکلام بعد رعاية

تطبيقه علی مقتضی الحال و رعاية وضوح الدلالة . و وجوه البديع علی ضربين :

 

الف » المحسنات المعنويّة :

 

مايزيد المعنی حسناً ، اما بزيادة تنبيه علی الشيء ، أو بزيادة التناسب بين أجزاء الکلام .

 

ب »  المحسنات اللفظيّة :

 

مايزيد الألفاظ حسناً ، و إن کان لايخلو من تحسين المعنی .

 

 

 

في هذا النص  نود کشف هذه المحسنات البارزة في أبوذية " وسنها " للشاعر الشعبي المعروف عبود الحجي سلطان الزرگاني الفلاحي فإليکم نص البيت :

 

سَنَاهَا لِلبَدرْ يِشْبَهْ وَسِنْهَا

 

عَقيقْ وْ ليلو شْفَاهَا وَ سِنْهَا

 

أوِدْ عِينِي بْسَبَبْ عَافَتْ وَسَنْهَا

 

وَ ألومْ عْلَی العَگلْ چِي ثِبَتْ ليَّ

 

 

الف » المحسنات المعنوية :

 

 

اللف و النشر :

 

هو ذکر متعدد علی جهة التفصيل : بالنص علی کل واحد ،أو علی جهة الأجمال : بأن يؤتي بلفظ يشتمل علی متعدد ، و هذا هو اللف . ثم ذکر ما لکل واحد من المتقدم من غير تعيين ، ثقة بأن السامع يرد کل واحد إلی ما يليق به ، و هذا هو النشر . يقول الشاعر في الشطر الأول :

 

عَقيقْ وْ ليلو شْفَاهَا وَ سِنْهَا

 

فهنا  " السِن " راجع  ل" الليلو " و الشفاه راجع ل" العقيق "  .

 

 

حسن التعليل :

 

و هو أن يذکر الشاعر صراحةً أو ضمناً علّة الشيء المعروفة و يأتي بعلّة أدبيّة طريفة تناسب الغرض الذي يقصد إليه . و عنصر الخيال أساس هذه المحسنة . کقول الشاعر :

 

أوِدْ عِينِي بْسَبَبْ عَافَتْ وَسَنْهَا

 

وَ ألومْ عْلَی العَگلْ چِي ثِبَتْ ليَّ

 

الجمع :

 

و هو أن يُجمع بين شيئين أو أشياء في حکم واحد . کقول الشاعر في الشطر الأول :

 

سَنَاهَا لِلبَدرْ يِشْبَهْ وَسِنْهَا

 

فقد جمع بين السنا أو الضوء الساطع  و بين  السِن أو العمر  في  البدر .

 

الطباق :

 

و يسمی   التطبيق و الطباق و التضاد و التکافؤ : و هو أن يجمع بين متضادين ، أي : معنيين متقابلين في الجملة .وهو وسيلة فعّالة يستطيع الشاعر ، حين يحسن استعمالها ، التعبير عن الموقف بصورة درامية مؤثرة  .

أنظر إلی « العافت و الثبت »کيف يتحولان إلی طاقة تعبيرية تصويرية فاعلة

حين أحسن الشاعر إستعمالها  .

 

أوِدْ عِينِي بْسَبَبْ عَافَتْ وَسَنْهَا

 

وَ ألومْ عْلَی العَگلْ چِي ثِبَتْ ليَّ

 

 

مراعات النظير :

 

و هذا النوع سماه قوم بالتوفيق ، و آخرون بالتناسب ، و جماعة بالائتلاف و بعضهم بالمؤاخاة .و هو عبارة عن الجمع بين أمر و مايناسبه لا بالتضاد ، و

المناسبة هنا عامة سواء کانت المناسبة في اللفظ مع المعنی ، أو في اللفظ

مع اللفظ . و من مناسبة اللفظ مع اللفظ :

 

عقيق و ليلو شفاها و سنها

 

فهنا العقيق   و اللؤلؤ ،  يشترکان في القيمة و الثمن الباهظ  و أيضاً في

الجنس . و الشفاه  و السن ، يشترکان في الفم .

 

فناسب بين العقيق و اللؤلؤ و أيضاً بين السِن و الشفاه .

 

الغلو  :

 

هو وصف الشيء بما يستحيل وقوعه عقلاً و عادة  . کقول الشاعر :

 

"  سناها للبدر يشبه "

 

المبالغة :

 

و هو الممکن الوقوع في العقل  و إن کان بعيد الوقوع في العادة . کقول الشاعر :

 

عقيق و ليلو شفاها و سنها

 

فتشبيه لون الشفاه   بلون العقيق الأحمر ممکن عقلاً دون عادة  ، أو هو

بعيد الوقوع عادة .

 

التشبيه :

 

هو أسلوب في تصوير المعنی يقوم علی مقارنة شيء بآخر ، کمقارنة الحياة بالسّراب في قول الشاعر أحمد شوقي :

 

و ما الحياة إذا أظلمَت و إن خدعت  

   

  إلَّا سَراب علی الصحراء يلتمعُ

 

و هناک أدوات تدل علی التشبيه :

 

منها ماهو حرف : الکاف و کأن .

 

و منها ما هو اسم :مثل ، شبه ، شبيه ، و ما في معناها مما يدل علی

المماثلة أو المشابهة أو المضاهات أو المحاکاة . و تبين مما تقدم أن

التشبيه أسلوب أدبي يدل علی المشارکة أمر لآخر في صفته ، و أرکانه أو

عناصره أربعة :

 

۱-  مشبّه : و هو الموضوع المقصود بالوصف

 

۲- مشبَّه به : و هو الشيء الذي يُجعل نموذجاً للمقارنة و تتحقق فيه الصفة أقوی و أوضح و أقرب إلی إدراک السامع أو القاريء و تجربته .

 

۳ - وجه الشَّبه : و هو الوصف الذي يستخلص من المقارنة بين المشبه و المشبه به .

 

۴- أداة التشبيه :و هي الکلمة التي تدل علی معنی التشبيه و قد تکون حرفاً أو اسماً أو فعلاً .

 

سَنَاهَا لِلبَدرْ يِشْبَهْ وَسِنْهَا

 

عَقيقْ وْ ليلو شْفَاهَا وَ سِنْهَا

 

شبه نور الوجه و السن بالبَدْر أي القَمَرُ إِذا امْتَلأَ . و في الشطر الثاني شبه شفاه الحبيبة بالعَقِيق و هو خرز أَحمر يتخذ منه الفُصوص، الواحدة عَقِيقةٌ؛  و أسنانها باللؤلؤ .

 

فهنا : المشبه هو السناء  و السن (العمر) و الشفاه و السن ( الضرس )  ، و

المشبه به هو البدر و العقيق و اللؤلؤ . و وجه الشبه هو : حمرة الشفاه و

نور الوجه و تلألأ السن . و أداة التشبيه هي : يشبه  .

 

 

ب » المحسنات اللفظية :

 

الجناس التام :

 

أن يأتي المتکلم بکلمتين متفقتين لفظاً ، مختلفتين معنی ، لاتفاوت في ترکيبهما و لا إختلاف في حرکاتهما . سواء کان من أسمين ، أو فعلين ، أو من إسم و فعل ، أو إسم و حرف . فإن کانا من نوع واحد سمي مماثلاً . و إن

کانا من نوعين مختلفين سمي مستوفي .

 

سناها للبدر يشبه (  وَسِنهَا )

 

عقيق و ليلو شفاها ( وَ سِنهَا )

 

فالمراد من و سنها الأولي : و عمرها ، و بالثانية : و ضرسها .

 

 

 

الجناس المحرف :

 

و هو ما اتفقت فيه الحروف بين الکلمتين ، إلا أن إحداهما تخالف الأخری في الهيئة ، أي في الحرکة فقط ، أو في الحرکة و السکون . کقول  الشاعر :

 

 

عقيق و ليلو شفاها ( وَ سِنْهَا )

 

أود عيني بسبب عافت ( وَسَنْهَا )

 

فسين " الوَسَن " أو النوم مفتوحة أما سين السن مکسورة .

 

 

 

کتب بتأريخ

 

۳ / شوال /۱٤۳۵

 

توفيق النصّاري

 

 

 

 

 

 

 

المصادر :

 

بيت الأبوذية : ورثته الذاکرة من الأقدمين .

 

أسرار البلاغة  - عبدالقاهر الجرجاني

 

فن البديع – عبدالقادر حسين



المدون فلاحيتي

الألفاظ الفصيحة الراسبة في العامية .

 

ان التطور الحضاري يبعد بعض المفردات عن اللغة الفصيحة المتداولة ! فيعزف عنها اهل القلم و الكتابه و ترسب في اللهجات العامية حتى يظن البعض أن المفردة عامية لا صلة لها بالفصحى .

 ان المفردات التي ذكرت في لسان ابن منظور او في عين الفراهيدي او في قاموس الفيروزآبادي او في عباب الصاغاني و غيرها من الكتب لم تكن خاصة بمنطقة او لهجة معينة بل كانت شاملة . على سبيل المثال ذكروا الشبوط وهو في دجلة و ذكروا الفلج وتكثر الأفلاج في عمان و ذكروا الصفوف و هو في مناطق شرق الجزيره العربية و الزرزور في شمالها .

 

 ان اللغة العربية المعاصرة لاتشمل الفصاحة العربية كلها على سبيل المثال مفردة ''حابول'' التي تطلق في الامارات و عمان و عرب الساحل و الجزر في جنوب ايران على الكر الذي يصعد به النخل ؛ لم ترد في المعاجم الحديثة مع انها وردت في الامهات ... و كذلك لفظة الدقل التي تطلق على ضرب من النخل في الاهواز و العراق لم ترد في معاجم اليوم ولكنك تجدها في الأمهات .

في هذا المقال البسيط اريد ان اذكر بعض الالفاظ العربية الراسبة في كلامنا الدارج التي لم يأتي ذكرها في المعاجم الحديثة . فإليكم بعض ماجمّعته :

 

** الحسو :

طعام يطبخ للنفساء . 

و قد ورد في لسان العرب :"" الحَسُوُّ على فعول :طعام معروف ""

ولم يذكر في المعاجم الحديثة .

 

** نهلان :

يقال " اجه نهلان " اي عطشان و تعبان .

و في لسان العرب :" "النّهلانُ : العطشان ."" و هذا لم يرد في المعاجم المعاصرة .

 

** مْحَبتَر :

القصير السمين .  

و في الامهات :"" الحَبتَر:القصیر و الأنثى حَبتَرة"" .

وهذا لانجده في المعاجم الحالية .

 

 

** حوّش :

حَصّل . يقال حوّش له كذا اي حصّل عليه .

و في الأمهات :"" حَوّش إذا جمَّع . و الحَوْش هو جمع الشيء و ضمه "" . و لم اقع عليها في مابين يدي من المعاجم الحديثة .

 

** راس :

يقال ولد فلان على راس أخيه اي بعده دون فاصل بين ولادتيهما بمولود آخر .

و اللفظة وردت في اللسان :ولدت ثلاثة أولاد رأسا على رأس أي واحداً في إثر آخر .

 

** شنينه :

اللبن الرقيق . و اللفظة وردت في اللسان : الشَّنينُ :اللبن يُصَبُّ عليه الماء .

و هذه المفردة لم ترد في المعاجم الحديثة .

 

**صْبي :

يقولون :صْبي العين اي ناظره .

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في اللسان :"" الصَّبِيُّ :ناظر العين .

و اللفظة لم اعثر عليها في المعاجم العربية الحديثة .

 

** الصِرع :

مرض يشبه الجنون . يقال فلان :مصروع اي مصاب بالصرع .

و اللفظة وردت في الأمهات . جاء في اللسان :الصَّرع :عِلّة معروفة . و الصَّريع :المجنونُ .

 

** الشرى :

بثور تخرج في الأرجل بعد دخول المستنقعات لقلع الخرّيط او القصب و ماشاكل .

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في لسان العرب : الشّرى :"" شيء يخرجُ على الجَسَد أحمرُ كهيئة الدراهم . و قيل :هو شبه البَثْر يخرج في الجسد "" . و الشرى من الالفاظ التي لانجدها في المعاجم العربية المعاصرة .

 

** البِلِد : 

كرة من رصاص مربوطة بنهاية حبل تقذف في البحر لقياس عمقه .

و اللفظة وردت في القاموس المحيط : "" البلد هنة من رصاص مُدحرجة يقيس بها الملّاح الماء ""

و هذه اللفظة لم ترد في المعاجم الحديثة . و قد استعمل صاحب معجم اللغة العربية المعاصرة عبارة " حبل سبر الغور " 

 

** الگباب :

ضرب من السمك البحري يملحونه و يجففونه ثم يستعمل لصنع التثخانه و المگشت . 

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية .جاء في لسان العرب :"" القُباب ضرب من السمك يشبه الكَنعد"" .

و قد خلت المعاجم الحديثة من هذه اللفظة .

 

 

** الدِخِس : 

سمكة الدلفين ( في قصبة عبادان )

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية جاء في لسان العرب : ""الدَّخس : دابة في البحر تنجي الغريق تمكنه من ظهرها ليستعين على السباحة و تسمى الدّلفين "" 

 

و كلمة الدخس من الالفاظ التي لم اعثر عليها في المعاجم العربية الحديثة .

 

*علما ان كلمة الدلفين يونانية الأصل .

 

** الهبري :

الجفرد . يقولون : كلا"" الهبري"" اي الجفرد.

و اللفظة من الفصيح القديم جاء في لسان العرب : "" الإبرية و الهُبارية :ماتعلّق بأسفل الشعر مثل النُخالة من وسخ الرأس "" .

و هذا من الكلام الذي لانجده في اللغة العربية المعاصرة .

 

** النونة :

الخال الذي يظهر بعد غرز الجسم بالابرة و النيلج او الكحل او ماشاكلهما . و قد استخدم الشاعر عادل السكراني هذه اللفظة فقال :

 

( شال الهوا بگذلة أمس 

و الشعر عاف الماشه !

و النونه طلّلگها الحنچ

و الخد طرد نگراشه ) .

 

و هي من الفصيح . جاء في لسان العرب :""النونة النُقبة او النُقرة في ذقن الصبي الصغير "" . و هذا مما لانجده في معاجم اللغة العربية المعاصره

 

** چنعت :

 ضرب من السمك البحري المعروف . و في لسان العرب : ""الكَنعَت :ضرب من سمك البحر ""

و الكنعت من الالفاظ التي لم ترد في المعاجم العربية الحديثه .

 

 

** الدگل : 

 الخشبة الطويلة التي تثبت في وسط السفينة و يمدّ عليها الشراع .و كان لبعض السفن دقلين للإستفادة القصوى من الرياح .

و في اللسان : ""الدَّقل و الدّوقل :خشبة طويلة تُشدُّ في وسط السفينة يمدُّ عليها الشراع ""

و اللفظة لم ترد في المعاجم الحديثة .

 

** التِجن :

بعر الغنم الذي يستعمل لتجويد الأرض . و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في اللسان : و تقَّنوا أرْضهم : ارسلوا فيها الماءَ الخاثرَ لتجود .

 

 

** الگُبگُب : 

تطلق على السرطان البحري ( في قصبة عبادان) و يسميه البعض ابوينيب . و في الفصيح : القُبقُب :صدف بحري .

و هذه اللفظة لن تجدها في المعاجم الحديثة .

 

** سَنع :

يقال بنت فلان سنعه اي جميلة و ايضا يقال مْسنّعه اتسنّع و ايضاً يقال شغلك سنع أي جميل و منظم .

و اللفظة من الفصيح :السَّنَعُ :الجمال . و السَّنيعُ : الحسَن الجميلُ . و امرأة سَنيعة : جميلة لينة المفاصل لطيفة العظام في جمال .

 

**الهيس : 

حلوى تتكون من خليط التمر و الأرز و بعض التوابل .

و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في اللسان : الحَيس :الخلط ؛ و منه سمي الحيس . و الحيس الأقط يخلط بالتمر و السمن .

و الحيس لم ترد في المعاجم الحديثة .

 

** توّه :

قبل قليل . و اللفظة من الفصيح الراسب في العامية . جاء في اللسان :التوّة :""الساعة من الزمان ""

ولانجدها في المعاجم الحديثة مع انها كثيرة الاستعمال في اللهجات العربية .

 

توفيق النصّاري

١٨ /ذي القعدة /١٤٣٥

٢٣/شهريور/١٣٩٢ 

ُ



المدون فلاحيتي

دراسات فی اللهجة الأهوازیة ( القلب المکانی مثالاً)

 

بقلم : توفیق النصّاری

القلب المكاني  هو تقدیم بعض الحروف على بعض دون تغییر فی معنى الكلمة . و الدراسات  اللغویة تؤکد وجود هذه الظاهرة فی کل اللغات تقریباً . و قد إهتم بها علماء اللغة العربیة الأقدمین و ذکروا  عدداً کبیراً  من الکلمات التی خضعت للقلب المکاني . دونك بعضها :

 

أیِس و یئس : قنط


 جبذ و جذب  :جرَّ .

 

صاقعة  وصاعقة : الصوتُ الشدید من الرعدة یسقط معها قطْعةُ نار .

 

بكل و لبك : خَلَطَ .

 

 مِزرَاب ومِرْزاب : المیزاب

 

معیق و عمیق : ذو عمق .

 

شربق و شبرق : مقطَّع ممزَّق .

 

 وتوجد إمثلة کثیرة  من هذا .

 

القلب المکاني فی اللهجة الأهوازیة :

 

اللهجة العربیة الأهوازیة شأنها شأن اللهجات الأخری تحتفل بكثیر من الأمثلة التی تؤكد وقوع القلب المكاني فیها . وهاك أمثلة مما جمعته :

 

یغمه :

الیغمة من الماء و نحوه : مقدار ما یملأ الفم . نحو : " شربت یغمة ماي "أی شربت جرعة منه .أصل اللفظة : " غمجة " .قلبت الجیم یاء فصارت : " غمیه " و حدث القلب المکاني فحل حرف الیاء محل الغین و تحولت إلی :" یغمه " .

 

 

گضبة :

و فی المثل : " ال یدری یدري و ال مایدري یگول گضبة عدس " أصل اللفظة :" قبضة " . قلب حرف القاف جیماً قاهریة وخضعت  للقلب المکانی فحل حرف الضاد محل الباء و تحولت  إلی : گضبه .

 

 

یَزْله :

الیزلة أرجوزة تقال فی الحروب و المناسبات الإجتماعیة .تختم  بعبارة تهیّج الناس فیرددونها بصوت عال و یدکون الأرض بأرجلهم : أصل اللفظة : " زجلة " . قلب حرف الجیم یاءً فصارت : " زیله " ثم خضعت للقلب المکاني و حل حرف الیاء محل الزاي فتحولت إلی : " یَزله ".

 

نَعَل :

فلان نعَل  فلان : سَبَّهُ ، شَتَمَهُ . والمفعول مَنعول .  أصلها : لَعَن . والمفعول مَلْعون .

 

فعص :

تقول العامة : فعص التمرة ونحوها أی دلكها بإصبعیه. أصل اللفظة :" فصع " .  و قد خضعت للقلب المکاني فتحولت إلی : فَعَص .

 

 

شَرموخ :

العِثْكالُ الذی علیه البُسْرُ، وأَصله فی العِذْق . أصل اللفظة :" شُّمْروخ "  . و قد خضعت للقلب المکاني فحل المیم محل الراء و تحولت إلی : شَرموخ .

 

 

 

لَعَط :

 

لَعَط الشیء : لَحِسه .أصل اللفظة : لطع . حدث القلب المکانی فحل حرف العین محل الطاء و تحولت إلی : لَعَط .

 

خاوی :

تقول العامة : " فلان خاوی فلان " أی صَارَ لَهُ أخاً أوْ صَدِیقًا . أصل اللفظة : آخَى و قد حدث القلب المکانی  فتحولت إلی : " خاوی " .

 

 

صگد :

عكس الكذب . أصل اللفظة : صدق . و قد حل حرف القاف محل الباء .

 

 

حگرصة :

تقول العامة " فلان حگرصة " أی یتدخل بأمور لاتعنیه تشبیهاً له بالحرقوص أو الحَرَقْصى أو الحُرْقُصاء و هی دویبة صغیرة تَدْخل فی فُروج النساء . و قد قلب حرف القاف جیماً قاهریّة و خضعت اللفظة للقلب المکانی فتحولت إلی : " حگرصه " .

 

 

تَبَیَّنَ من خلال البحث  أن القلب المكاني هو إِبْدَال فونولوجي یؤدي إلى تغییر ترتیب الأصوات داخل الکلمة  و في اللهجة الأهوازیة قد وقع فی الأسماء والأفعال  .

 

ضبط بتأریخ

۲٠۱۵/۵/۱۲

 

 

 

المصادر و المراجع :

 

معجم اللغة العربیة المعاصرة

لسان العرب

العباب الزّاخر و اللباب الفاخر



المدون فلاحيتي

الإبدال في لهجة عرب الساحل و الجزر

 

 توفيق النصّاري

 

الإبدال في اللغة :

 

بَدَلُ الشيء: غَيْرُه. بِدْل الشيء وبَدَله وبَدِيله الخَلَف منه، والجمع أَبدال. والأَصل في التبديل تغيير الشيء عن حاله، والأَصل في الإِبدال جعل شيء مكان شيء آخر .

 

 

 

الإبدال في الإصطلاح  :

 

هو جعل حرف مكان آخر في الكلمة،  مثل الجدث و الجدف، حيث جعل الثاء بدل الفاء . قال ابن منظور :" الإِبدال جعل شيء مكان شيء آخر كإِبدالك من الواو تاء في تالله " . و الإبدال عند المحدثين هو إختلاف بين صورتين أو نطقين لکلمة ذات معنی واحد و ذلك الإختلاف لايجاوز حرفاً واحداً من حروفها بشرط أن توجد علاقة صوتية بين الحرفين المبدل و المبدل منه .

 

الإبدال في لهجة عرب الساحل و الجزر :

 

اللهجة العربية في منطقة الساحل و الجزر شأنها شأن جميع اللهجات العربية ، زاولت  الابدال و کانت ظواهر الإبدال فيها متعددة ، في ما يلی نشير إلی أهمِّ ظواهر الإبدال في هذه اللهجة العربية :

 

 

 

إبدالُ الجيم ياءً

 

لقد کان لهذه الظاهرة أصل عند قبيلة بني تميم فذکر أنهم يقولون : صهاري و صهري في صهاريج و صهريج و ذکر أبو الطيب اللغوي رواية تؤکد وجود مثل هذا الإبدال عند طائفة من العرب فقال :« قال ابوحاتم :قلت لأم هيثم :هل تبدل العرب الجيم ياءً في شيء من الکلام ؟ فقالت نعم ، ثم أنشدتني :

 

إذا لم يکن فيکن ظل و جنی      فأبعدکن الله من الشيرات

 

أي من الشجرات .

 

و قال ابن السکيت الدورقي أن بعضهم قال : شيرة للشجرة .

 

و من أمثلة هذا الإبدال في لهجة عرب الساحل :

 

يفره : البئر و فصيحها جفره ... .يَمّع الشيء و فصيحها جَمَع ... ميهال :  الخَشَبة التي يُحَرَّك بها الجَمْر و فصيحها :مجهال ... ييفه و فصيحها: جيفة ...محلاي : الخشبة التي يُدَوَّرُ بها الخبز  و فصيحها : محلاج ...يزّاف : تاجر السمك فصيحها : جزّاف .

 

 

 

ابدال الشين چيماً :

 

 کما في  چوف بدل شوف أي أنظر .

 

 

 

إبدال الثاء فاءً

 

يقولون" فلج" بدلا من " ثلج"، و فريد بدلا من " ثريد " و " فلّاجه " بدلا من  " ثلّاجه  ". و نجد أمثلة من هذا الإبدال وردت في العربية الفصحی  : ...الحفالة و الحثالة ... الفوم و الثوم ... الجدث و الجدف .

 

 

 

 

 

إبدال الهمزة واواً

 

 يقولون : وَزّه و يقصدون أزَّه و يقولون : وَن و يقصدون أنَّ و يقولون : وين و يقصدون أين ...و توجد أمثلة أخری من هذا .  و نجد أمثلة من هذا الإبدال وردت في الأمهات من الکتب اللغوية العربية  : أرَّخ الکتاب و وَرَّخَه ... و أکّدت العهد و وکّدته ... و وشاح و إشاح ... و وسادة و إسادة .

 

 

 

إبدالُ السين صاداً

 

ذکر ابن السيدة ان بني العنبر من تميم قالوا صاطع في ساطع و قد ورد هذا الإبدال في لهجة لهجة تميم فقال التميميون : الصاق في الساق و قالوا : الصراط و الصيقل و صلغ و صخب في السراط و سيقل و سلغ و سخب . و قال الفراء : « ماء سخن و صخن »

 

و في لهجة عرب الساحل و الجزر عادة يحدث هذا الإبدال حينما تکون السين قبل الغين أو الخاء أو الطاء أو القاف و من أمثلة هذا الإبدال عندهم :

 

صخام : الفحم  و فصيحها : سُّخامُ ...  صخلة و فصيحها سخله  ... صبخ و فصيحها سبخ ... فصخ ملابسه و فصيحها : فسخ . و توجد أمثلة کثيرة من هذا .

 

 

 

إبدال السين زاياً

 

کما في " زَعتَر " و فصيحها : " سعتر " و ينسب هذا الإبدال الی قبيلة هذيل، فقد ورد في شعر لأبي ذؤيب الهذلي ما يؤيد ذلك . فقال:

 

أكل الجميم وطاوعته سمحج       مثل القناة وأزعلته الأجرع

 

يقصد أسعلته. فأبدل السين زايًا.

 

 

 

إبدالُ القاف گافاً ( جيماً قاهرية )

 

ليس الگاف دخيلاً من الفارسية و الإنجليزية کمايظن البعض بل هو من لغات اليمن القديمة .و ذکر ابن دريد أن هذا الصوت معروف في لغات اليمن . و في ذلك  يقول الشاعر :

 

و لا أكول لكدر الكوم كد نضجت           ولا أكول لباب الدار مكفول

 

اي: ولا أقول لقدر القوم قد نضجت ولا أقول لباب الدار مقفول

 

و وصف الصوت بأنه الحرف الذي بين القاف و الکاف و الجيم .

 

و قد کثر هذا الإبدال في لهجة عرب الساحل و الجزر من ذلك :

 

الگماط و فصيحها قماط .... بَرگ  الذي يَلمع في الغيم و فصيحها : برق ... برگع و فصيحها برقع ..... رگاد : النوم و فصيحها : الرُّقاد ... رْگاگ : أقراص هشّة خُبزت على قرص حديدي يسمى" « التاوة» " و فصيحها: الرُّقاقُ ...  صگع . نحو : صگع الديچ أَي صاح و فصيحها : صَقَعَ الدِّيكُ يَصْقَعُ أَي صاح .... گراده و فصيحها : قراده ... گَرع : ضرب من اليقطين فصيحها : قرع .... گُرم : شجرة معروفة . فصيحها : القُرْم ... گيصوم و فصيحها : قيصوم .

 

 

 

إبدال الذال دالاً

 

کما في " الجريدي" وفصيحها  : " جريذي " .... دنب : نحو دنبة الخروف و فصيحها : ذنب .

 

إبدال الذال زاياً

 

کما في" الزفر "  و فصيحها : " ذفر" .

 

إبدالُ القاف جيماً

 

و من أمثلة هذا النوع في لهجة عرب الساحل و الجزر :

 

الجَت و فصيحها : قَت . الحلج و فصيحها : حلق ... الجديم و فصيحها :قديم ... الجليل و فصيحها :قليل ... إبريج  و فصيحها : إبريق ...الجليب : البئر و فصيحها : القَلِـيب ... جَلَع الشي فصيحها : قلع .

 

 

 

و من أمثلة هذا الإبدال في لغة العرب الفصحی :

 

التحديق و التحديج ... و المزلاق و المزلاج ... و التزلج و التزلق .

 

 

 

إبدال الکاف چيماً

 

ذهب سيبويه أن صوت " الچيم " أقرب مايکون إلی الکاف و هو صوت الکشکشة الذي عرف في اللهجات العربية القديمة ، و حدده إبن دريد بأنه بين الجيم و الشين ، و لعل أحمد بن فارس وصفه بدقة أکثر إذ قال :« الحرف الذي بين الشين و الجيم و الياء»  .

 

و حصر القدماء هذا الإبدال في کاف المخاطبة سواء  أکان ذلک في الوقف أم في الوصل .

 

و في لهجة عرب الساحل لم يقتصر ابدال کاف المخاطبة چيماً بل تجاوزه إلی طائفة کبيرة من المفردات منها :

 

بِرچه  و فصيحها بِرکه .... سچّه : الزقاق و فصيحها : سکّة . .. ..سِچل  : سمكة بنية اللون فصيحها : السِّكْلُ . لکن اللهجة حافظت علی نطق الکاف و لم تبدلها في طائفة کبيرة من الألفاظ منها : کتاب ، کوّد ، کشخه ، الکد ، کُرکم ، کرش ، کِخ ،کوع .

 

 

 

 

 

 ضبطت بتأريخ

٢٠١٥/٤/١٦

 

 

 

 

المصادر :

 

لسان العرب لإبن منظور

 

من أسرار اللغة للدکتور إبراهيم أنيس

 

اللهجات و اسلوب دراستها انيس فريحه

 

لهجات العرب للعلامة المحقق أحمد تيمور باشا

 

لهجة تميم و أثرها في العربية الموحدة لغالب فاضل المطلبي

 

القاموس المحيط للفيروز آبادي

 

العباب الزّاخر و اللباب الفاخر للصاغاني



المدون فلاحيتي

ما هو الشعر

من أدب الحافلة

بثينة: سيدي فؤاد،ماهو الشعر برأيك؟...

فؤاد: الشعر هو الكلام الجميل المؤثر في النفس البشرية، وعلى هذا الأساس الذي وضعته، يتوسع مفهوم الشعر ليضم إلى قلبه الكبير جميع الكتابات الجميلة التي تترك في ضمير المتلقي أثرا عميقا يؤدي إلى سمو الفرد و ازدهار المجتمع؛ وإن أي أدب لايساهم في تنمية المجتمع ولايحدث فيه ضجة فكرية وثقافية ليس عندي بأدب...ومن هذا المنظار يعد القرآن الذي هو كلام رب العالمين، وكتاب نهج الفصاحة للرسول الأكرم ونهج البلاغة والصحيفة السجادية وكل الأدب الحكمي كأدب المتنبي وأبي تمام وأشعار المعري والخيام الفلسفية وأدب المنفلوطي وجبران خليل جبران وكثير من الكتاب والناظمين،شعرا...

بثنية: وماهو دور الخيال في الشعر؟...

فؤاد: الشعر الحقيقي هو لغة بليغة دقيقة وفكرة عميقة وعاطفة رقيقة، وإنه لمن السذاجة أن نجعل الخيال من أركان الشعر!! ومانصنع بشعر يخلو من الفكر والتجارب الإنسانية التي تحث المتلقي على إعادة النظر في ذاته وحياته و التدبر في خلق الله أو أن يثير الحزن و السرور في قلبه؟ فكثيرا مايحتاج الإنسان إلى أن يشعر بالحزن أو السرور في خلواته. لذلك إن الشعر الموزون ولاسيما المنثور منه الذي يتخذ من الخيال والتشبيهات والإستعارات المملة، ركيزة له، ليس بشعر وإنما هو ضرب من الطلاسم والكلمات المتقاطعة التي يراد منها إتلاف وقت القارئ وإدخاله في نفق مظلم لايخرج منه إلا وهو في مستشفى الأمراض العقلية...

 إنني أدعو الى الكتابة السهلة الجميلة المؤثرة الحاملة للفكر الإنساني والحب والرحمة والرأفة والتسامح بين بني البشر سواء أكانت تلك الكتابة قصة أو قصيدة أو مقالا، فهي تعد شعرا عندي....

 

فؤاد العاشوري



المدون فلاحيتي

'' أسماء المناطق و القرى في الأهواز (8) ''

 

دورخْويِّن :

منطقة وسيعة تابعة لمدينة الفلاحية . و اسمها مركب من شقين ، الأول '' دور '' جمع الدار ، و الثاني '' خْوَيِّن '' و هو إسم رجل . و يقال ان خْوَيِّن هو أول من سكن هذه المنطقة و بنا له دوراً فيها فسميت بإسمه .

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/٢٣



المدون فلاحيتي

     الدنيا من منظار أبي نواس

     (762-813 م / 198-145هج)

كانت نظرة أبي نواس إلى الحياة الدنيا نظرة مادية خمرية. إذ كان يريدها خمرة بعد خمرة و سكرة إثر سكرة في موكب من الندمان و الألحان. والخمرة بالنسبة له هي إكسيرالوجود و الطبيب المداوي لهمومه و شجونه و هي كل ما في الحياة و كل مايملك بل هي الحياة بعينها: 

 

أنا ابن الخمر مالي عن غذاها * الى وقت المنية من فطام

 

 رضيت من الدنيا بكأس و شادن * تحير في تفضيله فطن الفكر

 

ألا فاسقني خمرا، وقل لي: هي الخمر * ولاتسقني سرا، إذا أمكن الجهر

فعيش الفتى في سكرة بعد سكرة * فإن طال هذا عنده قصر الدهر

 

وتخطى أبونواس في حبه للخمر حد العشق ليبلغ حد العبادة و التقديس. وهو في ذلك كله، كان يحاول جهد طاقته الإبتعاد عن الألم و اقحام تلك الروح القلقة المعذبة في نشوة السعادة و السرور بعد أن اقتحمتها الدنيا بالويل و الثبور. ومن خلال هذه المحاولات الجريئة للبحث عن السعادة، يمكننا أن نلمس مقدار حزنه الدفين و آلامه النفسية و أهمها:

 

ا. طفولة معذبة : 

كان أبونواس يتيم الأب و الأم. حيث توفي أبوه في الأهواز - مسقط رأسه - وهو ابن سنتين أو ست سنين. فانتقلت به أمه جلبان الى البصرة. ثم انشغلت عنه بمطالب العيش. فسرعان ماصار ذلك الطفل الجميل الطلعة، الفكه المحضر، الحاد الذكاء ألعوبة بيد الأقدار يتجاذبه الأتراب إلى لهو أو شراب.

 

ب. إخفاقه في الحب : 

تعرض أبونواس لصدمة نفسية كبيرة إثر فشله في الحب و لاسيما حب عشيقته جنان جارية آل عبدالوهاب بن عبدالمجيد الثقفي المحدث، التي شغفت قلبه بجمالها و أدبها وماكانت تعرف من أخبارو تروي من أشعار.

 

ولما كانت فلسفة أبي نواس تقوم على إزدراء الحياة و السخرية منها، مضى يجيد في فن الزهد - في آخر ايامه - كما أجاد في اللذة و الفجور:

 

أيا رُبَّ وجـهٍ، في التراب، عتيـقِ

ويا رب حسن، في التراب، رقيـقِ

ويا رب حزم، في التراب و نجدة

ويا رب رأي في التراب وثيـقِ

أرى كل حي هالكاً و ابنَ هالـكٍ

وذا نسب في الهالكين، عريــقِ 

فقل لقريب الدار : إنك ظاعـنٌ

الى منزل نائي المحل سحيـقِ 

إذا امتحن الدنيـا لبيبٌ، تكشفت

له عن عدوٍ في ثياب صديــــقِ

 

وهذه الانتقالة المفاجئة الى الزهد، قدنعدها نحن توبة و ندما على مافات ولكنها على حد قول عميد الأدب العربي مفهومة أيضا : " فلو أنك أردت أن تتبين فلسفة أبي نواس لما استطعت إلا أن تقول: إن أبانواس كان يزدري الحياة و يسخرمنها. ولعلك تدهش إذا قلت لك إني أشبه أبانواس بأبي العلاء. تدهش لأن أبانواس مشرق مبتسم، في حين كان ابوالعلاء عابسا مكتئبا. تدهش لأن ابانواس رجل لذة و فجور. في حين كان ابوالعلاء رجل زهدو حرمان. ومع ذلك فابونواس شبيه بأبي العلاء: كلاهما كان يزدري الحياة. وكلاهما كان يمقتها مقتا شديدا. وكل مابينهما من الفرق أن أبانواس كان يكره الحياة فيزدريها. ويستعين عليها باللذة و اللهو. وأن اباالعلاء كان يكره الحياة، فيستعين عليها بالزهد و الحرمان. وفي الحق أن المتشائمين ينقسمون الى هذين القسمين: فمنهم متشائم يضحك و يلهو، ومنهم متشائم يعبس و يبكي و هم جميعا متشائمون، تقوم فلسفتهم على هذه القاعدة، وهي أن الحياة شيء ليس بذي خطر، لم ينشأ من خير، ولن ينتهي الى خير، فلتقض في لعب و لهو، أو فلتقض في حكمة و زهد، هذا شيء يختلف باختلاف الأمزجة لاأكثر و لاأقل. فليس غريبا إذا أن يجيد أبونواس في المجون و في الزهد معا." *

 

 

★ إرجاعات و ملاحظات:

 

* ابونواس صحيح وليس ابونؤاس

* حسين، طه: من تاريخ الأدب العربي، العصرالعباسي الأول، ص 233

 

★ أنظر في هذا البحث:

 

1. ابونواس، الحسن بن هاني: الديوان، شرح احمدعبدالمجيدالغزالي

2. حمود، محمد: ابونواس شاعرالخطيئة و الغفران

3. حسين، طه: من تاريخ الأدب العربي

4. ضيف، شوقي: العصرالعباسي الأول

5. البستاني، فؤاد افرام: المجاني الحديثة 3

6. الفاخوري، حنا: تاريخ الأدب العربي

 

 

اعداد و تحقيق: 

عارف السكراني 



المدون فلاحيتي

الدنيا من منظار بشاربن برد

     (168 - 96 هج)

لم تكن نظرة بشار إلى الحياة نظرة مادية فحسب، بل كان يحيا حياة ماجنة على أرض الواقع و يفوه بمجونه و إلحاده في شعره. فالحياة عند بشار عبارة عن هوى عاصف، و شهوات كالتنور المسجور، و مأدبة يجب أن تتنوع ألوانها لتقوي شهوة النهم. وقدقال لبعضهم مرة: لاتصيروا مجلسنا هذا شعرا كله، ولاحديثا كله، ولاغناء كله، فإن العيش فرص. ولكن غنوا و تحدثوا و تناشدوا، وتعالوا نتناهب العيش نهبا.

 

ولاشك أن الذي أطلق لنفسه الحرية في ارضاء غرائزه في غيرتحفظ و لااحتياط، ودون التفات إلى عرف أو دين، سخطه الشديد على الحياة و الأحياء. ذلك السخط الذي كان نتيجة طبيعية لعدة عوامل نفسية عقدت شخصيته و جعلته يشعر بغيرقليل من المرارة، أهمها:

 

ا. شخصه المادي:

كان بشار شاذا في شخصه المادي، فقد ولد أعمى، قبيح المنظر، مجدورالوجه، جاحظ العينين قدتغشاهما لحم أحمر...

 

ب. ازدراء الناس له:

وتدلنا حياة بشار على أن أهل عصره لم يكونوا حريصين على الرفق و حسن الأدب، وإنما كانوا يسخرون من بشار حتى يبلغوا إعناته، و يخرجوا به عن طوره.

 

ونؤمن مع الأستاذ مارون عبود أن الذي أذكى تهالك بشار على الملذات هو الكبت Refoulement فملذات بشار بقيت منقوصة، ولم يرو غلته كل ماارتكب من الموبقات. وأما عمى بشار و قبح منظره فقدحملاه على التسامي Sublimation في فنه. وكما ادعى بشار و صدقه زيدان فإن العمى لم ينقص من ادراكه، بل قوى شاعريته و حدّ ذكاءه لانصراف المخيلة إلى التصور... ولذلك رأيت أكثر العميان من الشعراء يفوقون معاصريهم في سعة الخيال مثل هوميروس اليوناني و ملتن الانجليزي و بشار و أبي العلاء و غيرهما عند العرب. وإن قيل ماذا يدرك الأعمى المسكين أجبنا مع علماء النفس أن الإنسان مدرك بغيرعينيه. وقددلنا بشار على هذا، قبل علم النفس الحديث، فقال:

 

عميت جنينا و الذكاء من العمى

فجئت عجيب الظن للعلم موئلا

........................

 

ياقوم أذني لبعض الحي عاشقة

والأذن تعشق قبل العين أحيانا

قالوا بمن لاترى تهذي؟ فقلت لهم

الأذن كالعين توفي القلب ماكانا

........................

 

فقلت دعوا قلبي ومااختار وارتضى

فبالقلب لا بالعين يبصر ذو الحب

فماتبصر العينان في موضع الهوى

ولاتسمع الأذنان إلا من القلب

 

هذا و قدتصرف الشاعر في كثير من فنون الشعر ولكنه برع في الفخر و الغزل و الهجاء و الحكمة، وعلى ذكرالحكمة نقف عندجيدشعره في الصديق و الصداقة:

 

إذا كنت في كل الأمور معاتبا

صديقك لم تلق الذي لاتعاتبه

فعش واحدا او صل أخاك فإنه

مقارف ذنب مرة أو مجانبه

إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى

ظمئت و أي الناس تصفو مشاربه

ومن ذا الذي ترضي سجاياه كلها

كفى المرء نبلا أن تعد معائبه

 

☆ للتوسع في هذا البحث أنظر:

 

1. فروخ، عمر: تاريخ الأدب العربي، الأعصرالعباسية، ج 2، دارالعلم للملايين، بيروت، ط 5، 1985

2. عبود، مارون: الرؤوس، دارمارون عبود، بيروت، ط 3، 1967

3. ضيف، شوقي، العصرالعباسي الأول

4. زيدان، جرجي، تاريخ آداب اللغة العربية، ج 2

5. حسين، طه: من تاريخ الأدب العربي، ج 2

6. الهاشمي، احمد: جواهرالأدب

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

'' ﺣﻮﻝ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﻝ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺁﺭﺍﻣﻴﺔ ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ ﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻣﻴﺔ العراقيه '' 

 

ﮐﺘﺐ ﺍﻟﺒﺎﺣﺚ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺻﺒﺎﺡ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻘﺎﻻ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮﺍﻥ " ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺁﺭﺍﻣﻴﺔ ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ ﺣﻴﺔ ﻓﻲ

ﺍﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ " ﺭﺩ ﻓﻴﻪ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﮑﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺇﻟﯽ ﺃﺻﻮﻝ ﺁﺭﺍﻣﻴﺔ ﻭ ﺃﮐﺪﻳﺔ . ﻭ ﻗﺪ ﻭﺟﺪﺕ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﺻﺒﺎﺡ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺩﻫﺎ ﺍﻟﻰ ﺍﻷﻛﺪﻳﺔ ﻭ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﻪ ﻫﻲ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻭ ﻓﺎﺭﺳﻴﺔ ﻭ ﺗﺮﻛﻴﺔ . ﻓﻨﻈﻤﺖ ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎﺭﺉ ﺍﻟﮑﺮﻳﻢ ﺣﺘﯽ ﻻﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻻ ﺃﻭﺩ ﺍﻟﻮﻗﻊ ﺑﻪ :

ﺑﻼ ﺑﻮﺵ : ﻗﻠﻴﻞ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ، ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻲ . ﺑﻼ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺪﻭﻥ ﻭ ‏( ﺑﻮﺵ ‏) ﻛﻠﻤﺔ ﺍﺭﺍﻣﻴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﺍﻟﺨﻔﺮ ﺍﻭ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ، ﺍﻟﻔﺮﺝ . ﻭﺑﻼ ﺑﻮﺵ ﺗﻘﺎﻝ ﻟﻠﺸﺨﺺ ﺍﻟﻘﺒﻴﺢ ﺍﻱ ( ﺑﻼ ﺣﻴﺎﺀ ‏) ﻭﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻮﻥ ﻣﺎﺯﺍﻟﻮﺍ ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ " ﺟﻠﻴﻞ ﺍﻟﺤﻴﺎ " ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ . ﺍﻣﺎ ﺍﻟﺒﻮﺷﻲ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﻨﻘﺎﺏ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﻠﻔﻈﺔ ﻣﺮﮐﺒﺔ ﻣﻦ ﻗﺴﻤﻴﻦ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻷﻭﻝ ﻫﻮ " ﺑﻼ " ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺃﻱ ﺑﺪﻭﻥ ﻭ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ " ﭘﻮﺵ " ﺍﻟﻔﺎﺭﺳﻲ ﺃﻱ ﺍﻟﻐﻄﺎﺀ . ﻭ ﻗﺪ ﺇﺳﺘﻌﻤﻠﺖ ﺍﻟﭙﻮﺵ ﻣﺠﺎﺯﺍً ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ . ﻭ ﺍﻟﺒﻮﺷﻴﻪ ﻭ ﺍﻟﻄﺮﺑﻮﺵ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺠﺬﺭ .

ﺗﻤﺮﻳﺦ : ﻣﻦ ﺗﻤﺮﻭﺥ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺍﻟﺪﻋﻚ ﺍﻭ ﺍﻟﻤﺴﺎﺝ . ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻮﻥ : ﻣﺮّﺧﻮﻟﻪ ﺭﺟﻠﻪ ﻭﻓﺎﺥ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺟﻊ . ﺃﻱ ﺩﻋﻜﻮﺍ ﻗﺪﻣﻪ ﻭﺍﺭﺗﺎﺡ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻢ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﻠﻔﻈﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺃﻗﺮﺏ ﺍﻟﯽ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ . ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﻟﺴﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ ": ﻣﺮَﺧَﻪ ﺑﺎﻟﺪﻫﻦ ﻳﻤﺮُﺧُﻪ . ﻣﺮﺧﺎً ﻭﻣﺮَّﺧﻪ ﺗﻤﺮﻳﺨﺎً : ﺩﻫﻨﻪ . ﻭﺗﻤﺮَّﺥ ﺑﻪ : ﺍﺩّﻫﻦ " .

 

ﺟﺖ : ﻣﻦ ‏[ ﺩﺕ ‏] ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ ﻭﻫﻮ ﻋﺸﺐ ﻣﻦ ﺍﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﺒﺮﺳﻴﻢ ﺗﺮﻋﺎﻩ ﺍﻟﻤﺎﺷﻴﺔ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﺠﺖ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻓﺼﻴﺤﻬﺎ : " ﻗﺖ " ﻭ ﻗﺪ ﺃﺑﺪﻝ ﺣﺮﻑ ﺍﻟﻘﺎﻑ ﺟﻴﻤﺎً . ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ : " ﺍﻟﻘَﺖُّ: ﺍﻟﻔِﺼْﻔِﺼَﺔُ، ﻭﺧَﺺَّ ﺑﻌﻀُﻬﻢ ﺑﻪ ﺍﻟﻴﺎﺑﺴﺔَ ﻣﻨﻬﺎ "

 

ﺳﺮﺳﺮﻱ : ﻛﻠﻤﺔ ﺍﺭﺍﻣﻴﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﺫﻭ ﺍﻻﺧﻼﻕ ﺍﻟﺴﻴﺌﺔ ؛ ﺍﻱ ﺳﻤﺴﺎﺭ ، ﻗﻮﺍﺩ . ﻭﻫﻲ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﻔﺎﺭﺳﻴﺔ ﺍﻳﻀﺎ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﻠﻔﻈﺔ ﻣﺄﺧﻮﺫﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﮐﻴﺔ serseri: ﺃﻱ ﻃﺎﺋﺶ . ﻳﻘﺎﻝ ﺑﺎﻟﺘﺮﮐﻴﺔ : serseri genç ﺃﻱ ﺷﺎﺏ ﻃﺎﺋﺶ ﻭ "serseri davranışlar " ﺃﻱ ﺗﺼﺮﻑ ﻃﺎﺋﺶ ﻭ ﻫﻲ ﮐﺬﻟﮏ ﺑﺎﻟﻔﺎﺭﺳﻴﺔ . ﻭ ﻟﻌﻞ ﺍﻟﺘﺮﮐﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ !

 

ﺇﻟّﺢ : ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻮﻥ : ﺍﺧﻮﻳﻪ ﺍﻟـ ‏[ ﻟﺢ ‏] ﻭﻋﻤﻲ ﺍﻟـ [ ﻟﺢ ‏] ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺍﺧﻲ ﺷﻘﻴﻘﻲ ﻭﻋﻤﻲ ﺍﺥ ﺃﺑﻲ . ﻭﻫﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺁﺭﺍﻣﻴﺔ / ﻋﺒﺮﻳﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﺍﻟﻘﺮﻳﺐ ﺟﺪﺍ ‏( ﺀﻟﺢ ‏) .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﻭ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺓ ﻭﺭﺩﺕ ﻓﻲ ﻟﺴﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺑﺎﻟﻤﻌﻨﯽ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻝ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ : " ﻫﻮ ﺍﺑﻦ ﻋَﻢٍّ ﻟَﺢٍّ ؛ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻜﺮﺓ ﺑﺎﻟﻜﺴﺮ ﻷﻧﻪ ﻧﻌﺖ ﻟﻠﻌﻢ ؛ ﻭ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﻲ ﻟَﺤّﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺃﻱ ﻻﺯﻕُ ﺍﻟﻨﺴﺐ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ .'' ﻭ ﮐﻤﺎ ﺷﺎﻫﺪﻧﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻌﻨﯽ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻫﻮ ﺃﻗﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻨﯽ ﺍﻵﺭﺍﻣﻲ ﻭ ﺍﻟﻌﺒﺮﻱ .

 

ﺣﺮﻣﻪ : ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺸﻴﺮﻭﻥ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺑﺎﻟـ " ﺣﺮﻣﻪ " ، ﻭﺗﺮﺩ ﻫﺬﻩ ﺍﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻷﻛﺪﻳﺔ ﺑﺼﻴﻐﺔ [ ﺣﺮﻣﺎﺗﻮ ‏] ﻭ ‏[ ﺷﻤﺨﺎﺗﻮ ‏] ﻭﺗﻌﻨﻲ ‏( ﺑﻐﻲ ﺍﻟﻤﻌﺒﺪ‏) ﺍﻭ (ﻛﺎﻫﻨﺔ ﺍﻟﺤﺐ ‏) ، ﻭﺍﻟﻜﻠﻤﺘﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﺔ ﺗﺸﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻰ ﺯﻣﺮﺗﻴﻦ ﻣﻦ ﻛﺎﻫﻨﺎﺕ ﻣﻌﺒﺪ ﻋﺸﺘﺎﺭ ﺍﻟﻤﻮﻛﻼﺕ ﺑﺎﻟﺒﻐﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺪﺱ.

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ : " ﺣُﺮْﻣَﺔُ ﺍﻟﺮﺟﻞ : ﺣُﺮَﻣُﻪُ ﻭﺃَﻫﻠﻪ . " . ﻭ ﺍﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﮐﺮ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺘﺪﺍﻭﻝ ﻓﻲ ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻟﻠﻬﺠﺎﺕ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﻳﺔ ﻭ ﻋﺮﺏ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﻭ ﺍﻟﺠﺰﺭ .

 

ﺑﻮﺭﻱ : ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻮﻥ ﻛﻠﻤﺔ ‏[ ﺑﻮﺭﻱ ‏] ﻟﻠﺪﻻﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻧﺒﻮﺏ، ﻭﻛﻠﻤﺔ ‏[ ﺑﻮﺭﻱ ‏] ﻫﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﻋﺮﺍﻗﻴﺔ ﺍﻛﺪﻳﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﻗﺼﺒﺔ ﺍﻟﺒﺮﺩﻱ ﺍﻟﻤﺠﻮﻓﺔ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻨﺒﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺭﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺒﺖ ﺑﺎﻫﻮﺍﺭ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ، ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺟﺎﺀﺕ ﻛﻠﻤﺔ ‏[ ﺑﺎﺭﻳﺔ ‏] ﻭﺟﻤﻌﻬﺎ ‏[ ﺑﻮﺍﺭﻱ ‏] ﺍﻱ ﺣﺼﻴﺮﺓ ﺍﻟﻘﺼﺐ . ﺍﺑﺘﻜﺮ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻮﻥ ﻣﻌﻨﻰ ﺁﺧﺮ ﻟﻠﺒﻮﺭﻱ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ : ﻓﻼﻧﺎ ﺍﻧﻀﺮﺏ ﺑﻮﺭﻱ ، ﺑﻤﻌﻨﻰ ﻧـُﺼـﺐ ﻋﻠﻴﻪ ، ﺍﺣﺘﺎﻟﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺍﺳﺘﻐﻔﻠﻮﻩ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﺒﻮﺭﻱ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﻣﺄﺧﻮﺫﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﮐﻴﺔ : boru ﺃﻱ ﺍﻷﻧﺒﻮﺏ . ﻭ ﻟﻌﻞ ﺍﻟﺘﺮﮐﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻵﺭﺍﻣﻴﺔ : ﺑﻮﺭﻳﺎ ! .

 

ﻳﺰﻱ : ﻳﻜﻔﻰ ، ﺗﻢ ، ﻛﻤﻞ . ﻧﻘﻮﻝ ﻳﺰﻱ ﻋﺎﺩ ﺍﻱ ﻳﻜﻔﻲ ﺍﻻﻥ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺍﻟﻠﻔﻈﺔ ﻣﻦ ﺃﺻﻞ ﻋﺮﺑﻲ . ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻌﺒﺎﺏ ﺍﻟﺰﺍﺧﺮ " ﺍﺟْﺘَﺰﺃْﺕُ ﺑﺎﻟﺸﻲﺀ ﻭﺗَﺠَﺰَّﺃْﺕُ ﺑﻪ - ﺑﻤﻌﻨﻰ :- ﺇﺫﺍ ﺍﻛْﺘَﻔَﻴْﺖَ ﺑﻪ ﻭﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺐ ﻳﺪﻝُّ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻛﺘِﻔﺎﺀ ﺑﺎﻟﺸﻲﺀ " . ﻭ ﻫﻲ ﺗﺴﺘﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺎﺕ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﺔ ﺃﻳﻀﺎً .

 

ﻳﻔﻮﺥ : ﻭﻫﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺬﺭ ﺍﻵﺭﺍﻣﻲ ‏[ ﻓﻮﺥ ‏] ﺑﻤﻌﻨﻰ ﻳﻨﻔﺦ ، ﻳﻬﺐ ، ﻳﻄﻠﻖ ﺭﻳﺤﺎ ‏[ ﻳﻈﺮﻁ ‏] ، ﻳﺮﺗﺎﺡ . ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ : ﺍﻓﻮّﺥ ﺍﻟﺠﻤﺠﻤﺔ ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺃﺭﻳﺢ ﺍﻟﺮﺃﺱ .

ﺃﻗﻮﻝ :

ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ : " ﻓﺎﺥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻳﻔﻮﺥ ﻓَﻮْﺧﺎً ﻭﺃَﻓﺎﺥ ﻳُﻔﻴﺦ : ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻨﻪ ﺭﻳﺢ" .

 

توفیق النصّاري

٢٠١٤/١٢/٢٢



المدون فلاحيتي

لفظ عربي بمعنى فارسي!

 

1. ازدواج :

 في العربيـة: 

ثنائـية، كـون الشيء يجمـع بين اثنـين: ازدواج الشخصية، ازدواج ضريبـي.

 في الفارسيـة: 

زواج: حسـين ازدواج كـرد: تـزوّج حسيـن.

 

2. تخلّـف : 

في العربيـة: 

تأخـر: تخلـف مائـة عـام.

في الفارسيـة: 

مخالـفة، خـرق القانـون: تخلفات كارمندان: مخالفـات الموظفيـن.

 

3. تعريـف: 

في العربيـة: 

إعطاء معنـى، إعطاء معلومـات عن الشيء: تعريـف كلمـة، تعريـف شـيء.

في الفارسيـة: 

مـدح، ثنـاء: ازتـو تعريـف مى كنـد: يمـدحـك.

 

4. تـقلّـب: 

 في العربيـة: 

تغـير متعاقـب صعـودا أو هبوطـا: تقلـب أسعـار؛ تغيـر و تبـدل متواتـر، عدم استقـرار: تقلـب الطقـس، تقلـب المـزاج.

في الفارسيـة: 

غـش: در امتحان تقلب می کند: يغـش في الامتحـان.

 

5. جـريمـه : 

في العربيـة: جنايـة، جـرم: ارتكـب جريمـة.

في الفارسيـة: غرامـة: جريمـه بپردازیـد: ادفعـوا غرامـة.

 

6. عكـس:

في العربيـة:

خـلاف، ماهو مخالف الشيء و متعـارض تماما معه: عكس المنطق السليـم، عكس الحقيقـة.

في الفارسيـة:

صـورة: عكس تورا دارم: عنـدي صورتـك.

 

7. كـثيـف: 

في العربيـة:

مجتمع و كثـير، متلبـد، كـث : لحية كثيفـة، ضبـاب كثيـف. 

في الفارسيـة: 

وسـخ، ملـوث: هـوا كثيـف است: الجـو ملـوث.

 

8. مصـاحبـه:

في العربيـة:

مرافقـة، معاشرة: إياك و مصاحبـة البخيـل.

في الفارسيـة:

إجراء مقابلـة، لقـاء: مصاحبـه مطبوعاتـى: مقابلـة صحفيـة...

 

 

 

عارف السكراني

8/5/2015

 



المدون فلاحيتي

کلمات ترکية في اللهجة الأهوازية

 

توفيق النصّاري

لاتخلو لغة مهما کانت أصيلة من ألفاظ أجنبية . يقع هذا الإقتباس من مجاورة الشعوب بعضها لبعض و مخالطتها و مهاجراتها و متاجراتها. و قد وقعت هذه العوامل کلها للعرب في الأهواز ، فلا بدع اذا دخلت لغتهم العربية کلمات ترکية أو فارسية  . شرحت فيما مضی شيئاً من الکلمات الترکية و ذلك في سلسلة من المنشورات تحت عنوان " كلمات تركية في اللهجة الأهوازية " و في هذا المقال جمعت جميع تلك المنشورات و قمت باضافة طائفة من الألفاظ عليها ورتبتها حسب ترتيب الأحرف الهجائية مضافاً لها حَرْفَيْ " چ  "  بعد حرف الجيم وكذلك " گ "  بعد حرف القاف . فهاکم مفردات المقال  :

 

اَتَگ :  ما يلبس تحت النفنوف النسائي من شعار رقيق . و  اللفظة مأخوذة من التركية   etek   و تعني تنّورة .

 

إسكله : هيكل أو منطقة تبنى على الميناء أو شاطئ المرفأ حيث ترسو السفن وتنزل حمولتها من البضائع أو المسافرون أو تقوم بتحميلهم. من التركية : iskele و التركية من الطليانية  Escale

 

اَصْطا : الماهر في مهنته ؛ معلم صنعة . بالتركية  usta .

 

إكراميّه : عَطيّة تُعطى للعامل زيادة على أجره . صياغة تركية  ikramiye من أصل عربي .

 

اوجاق :مفردة شبه منسية کانت تطلق علی الموقد  . ترکيه  ocak . و قد ذکرها الشاعر الشيخ ابراهيم الديراوي بقوله :

" هاك اخذ بتوت الگلب خلهن مشط لزلوفك

دثرني ب " اوجاقك " جمر، بلشته يدفي اضيوفك "

 

باروت : خليط من مِلح مخصوص وكبريت وفحم ، يشتعل بِسُرعة ، يكون في قذائف الأسلحة النَّاريَّة   . من الترکية barut .يقول أحد الشراء :

" إحنَ مضغتنا الرصاص و گوتنا الباروت

و لو خلّص فشگنا بالسيوف انفوت "

 

باغه  :   مادة صناعيّة صلبة شفّافة ، تُصنع منها الأقلام والأمشاط والدمى وغيرها ، شديدة القابليّة للاحتراق . مأخوذة من التركية   Bağa .

 

بُرغي : مِسْمَارٌ لَهُ شَكْلٌ  حَلَزُونيٌّ. من التركية  burgu لنفس المعنى .

 

بَصمه :  أثر الختم بالإصبع   .بالتركية  basma و تعني  طبع  ، مطبوع ، كبسة ، عصرة ، دهس ، دوس .

 

بگشه : صرّة يضعون فيها الملابس و يشدونها من الأعلی و تحمل علی الكتف و اليد.  من التركية  bohça . لنفس المعنى .

 

بُگشه : بستان صغیر . من التركیة  bahçe  .

 

بلكي : في العامية تعني : ربما ، لعل .  و هي مأخوذة من  التركية   belki   و التركية من الفارسية : بَلكه . و بلكه الفارسية مركبة من  " بَل " العربية و هو ﺣﺮﻑ ﻳﻔﻴﺪ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻝ ﻣﻦ ﻣﻌﻨﻰ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ ﺃﻫﻢ  و من  أداة " كه " الفارسية   . و قد ذکرها الشاعر عبود الحجي سلطان بقوله :
لَوْ أن يسمح و داني اشفي على شفه
"بلكي" يئول ألم گلبي على شفه
من ويده غدا جسمي على شفه
جرف هار و لضا و نهار بيَّ

 

بنديرة  : تطلق على العلم أو الراية التي ترفع على السفينه . و لفظتنا العامية مأخوذة من التركية  bandıra  أي العلم و التركية  مأخوذة من الإيطالية  bandiera  لنفس المعنى .

 

بَهادُر : إسم علم مذكر تركي شبه منسي  . من التركية   bahadır أي الشجاع ، باسل ،جسور  .

 

بویه : مادَّة مُلوِّنة ، ما يُصْبَغ به . من التركية   . boya

 

بُوش : الفَارِغ ، الخالِي . من التركية  . boş

 

بيرق : علم ، راية . تركية  bayrak لنفس المعنى  .

 

بيز : خرقة لرفع الظروف الحارة من النار . بالتركية  bez و تعني قطعة قماش للمسح ؛ منديل .

 

تِتَن : تبغ . بالتركية  tütün  لنفس المعنى .

 

تَغار : القدر الكبير ج تَغارات . ترکية  tağar .

 

تُفَگ : ﺑُﻨْﺪُﻗِﻴَّﺔ ، سلاح ناريّ للصَّيد أو الحرب ويرمى به الرَّصاص قِوامه قناة حديديّة مركَّزة على حاضن خشبيّ . بالتركیة  tüfek لنفس المعنى .

 

تَنکه : وعاء من الصّفيح يُحفظ فيه البنزين أو الزيت ونحوهما  . ترکية  teneke . تَنَك : صَفِيحَة ،  قَصْدِير . تَنَك چي : ج تَنَكچيّه : صانع التنك . و من الأمثال : " ضرطه و بسوگ التَنَکچيّه " ، تكثر الضَوْضَاء في سوق التَنَکْچيّة من اصوات المطارق  ، ولانشغال التَنَکچيّة في عملهم فإن الضرطة لا يمكن سماعها ، فقالوا هذا المثل.

جام : جسم شفّاف صُلْب سهل الكسر ينتج من صهر مخلوط كربونات الصوديوم والكربون والرمل ( السيليكا ) ثمّ تبريد المصهور بسرعة  . çam

 

جَنْطه : محفظة من جلد أو غيره توضع فيها الثياب أو غيرها . بالتركية : çanta لنفس المعنى .

 

چاويه : مسمار كبير الحجم يستعمل في صناعة السفن الخشبية . بالترکية  çivi .

 

چبنتو : الإسمنت ، مسحوق يتكوَّن من محروق الحجر الجيريّ والطَّفل ويضاف لناتجهما نسبة صغيرة من الجبس ، يتصلَّب عند خلطه بالماء ، لذا يستعمل في البناء . من التركية .çimnto

 

چَخّان :کذّاب . ترکية : چاخان .

 

چرداق : معمل لكبس التمور و تصديرها . ترکية  çardak .

 

چزمه: حِذَاء طوِيل . ترکية    çizmeلنفس المعنی .

 

چَلْبَك : نقول :  الشرطي چَلْبَك المتهم او السارق  أي وضع في يده القيدَ  ، فالسارق أو المتّهم مْچَلْبَك . برأيي چَلْبَك مقلوب كَلْبچ و الفعل مأخوذ من لفظ Kelepçe  التركي و هو    قيد يتكوّن من سوارين ولكلِّ سوار مفتاح ، وبينهما حلقات من الحديد  .  علماً أن   Kelepçe التركية مركبة من  kelep  و هي  تحوير '' كلب '' العريبه و من '' çe  چه''  الفارسية و هي أداة لتصغير الكلمات .

 

چماق :عصا تستخدم للضرب . ترکية : چوماق .

 

چول : الأرض الخالية . بالتركية  çöl و تعني الصحراء ؛  البادية .

تقول الأم :

دل اللول الولد يبني دل اللول

عدوك عليل و ساکن " الچول "

 

چي : أداة تلحق بأواخر الكلمات التركية فتفيد المهنة و الحرفة و أيضاً تدل علی اسم الفاعل .بالترکية  çi .

 

چينْكو  : صفائح الزنك والقصدير ، مأخوذة من التركية çinko  .

 

خاشوگه : أداةٌ يُتناول بها الطَّعامُ وغيرُه . ترکية    kaşığı  .

 

خاقان : لقب ترکي أطلق علی عشيرة عربية معروفة . و اللفظة  ترکية   hakan تعني ملك ، سلطان

 

خاوليّه : فُوطَةٌ ينشَّف بها الوجهُ واليدان ونحوهما . تركية  '' havlı ''  لنفس المعنى . مركبة من '' hav '' بمعنى خَمل ، وبر  ، و من '' lı '' و بمعنی  ذو ، صاحب ، حائز ، يّ ، فيكون المعنى : مُخمَل ، مزئبر .

 

دوبه : حاوية نهرية مسطحة . مأخوذة  التركية   duba .

 

دوش : طريقة لشرب الشاي توضع فيها  مكعبات السكر مابين الأسنان و ثم يشرب عليها الشاي المر  . اللفظة ذات أصل تركي  dişleme  و تعني العَض من المصدر  dişlemek  .

 

دوشگ : الفراش الذي يوضع علی الأرض للنوم  döşek.

 

دولاب : خزّانة ملابس . بالتركيه  Dolap ..

 

دولمه : أكلة تركية تتخذ من ورق العنب.   عرفت في الأهواز و العراق بهذه التسمية و في الشام و مصر بتسميات أخرى .و اللفظة  مأخوذة من اللغة التركية  dolma  و تعني محشي لأن ورق العنب يحشى بالأرز و الخضار و التوابل و المواد الأخرى .

 

زنگین : ذو مال وافر . zengin

 

سْباهي :إسم علم يطلق علی الذکور ، معناه الخيّال . و اللفظة كانت تطلق في الدولة العثمانية علی صنف من الفرسان لهم نظام خاص  sipahi .

 

سرسري : طائش  ، أبله ، متهور . من التركية  serseri لنفس المعنى .

 

سرگي : مغلاق ، مزلاج . من التركية  sürgü لنفس المعنی .اُم سرگي : ضرب من البنادق القديمة .

سِرِه : طابور من السيارات لنقل الناس . مأخوذة من التركية :  sıra و تحيط بالمعاني التالية : دور ، صف ، سطر  ، ترتيب ، نوبة .

 

 سِكَمْلِي : مقعدٌ من الخشب ونحوِه لجالس واحد . مأخوذة من التركية  iskemle لنفس المعنی .

 

سوخْتچي: تطلق  على المَكّار او المُتَقَلِّب  او المتلاعِب  . و اللفظة مأخوذة من اللغة التركية : sahteçi مركبة من   sahte و تعني مُزَوَّر ؛ مُزَيَّف و من çi و هي اداة المهنة ؛ فيكون المعنى مُزوِّر ؛ غشّاش .

 

سوده : مادة مضادة  للحموضة تضاف للخبز . مأخوذة من التركية  Soda .

 

شَعريّه : الإِطْرِيَةُ ، ضَرْبٌ من الطعام كالخيوطِ يُتَّخَذُ من الدَّقيقِ . مأخوذة من التركية    Şehriye

 

شِلّتاني :   دجّال ، مشعوذ  ، كاذب .   من التركية  şarlatan  لنفس المعنى .

 

شَمسيّه : مِظلَّة تُحْمَل في اليد تُتَّقَى بها الشمس . صياغة تركية   şemsiye من أصل عربي .

 

شِنقار :طائر الشاهين . ترکية : شونقار .

 

صچمه : رصاصة صغيرة تستخدم في صيد الطيور ج صَچِم . تركية  saçma

 

صَمّون : ضرب من الخبز . بالتركية  somun و تعني .ﺭﻏﻴﻒ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮ  .

 

صَنجق : علم . بالتركیة  sancak  لنفس المعنى  . و قد ذكرها الملافاضل السكراني في قوله  :


أسچب دمعة عْيوني و أهلها
لل هزها الهوى و گلبي وهلها
گل سلمه الدهر و أهلي و أهلها
الضحى " صنجق" حرب شالوا عليَّ

 

صوبه : مفردة شبه منسية تطلق عای المدفاة . من التركية  soba  .

 

صوچ : إثم ، جُرم ، معصية  ، ذنب . بالتركية   . suç

 

طَمغه : طابع ، علامة ، سمة .  مأخوذة  من التركية:  damga  

 

طوب : آلة الحرب المعروفة التي تُدفَع بها القذائف . بالتركية و الفارسية  top.

 

طوز : مسحوق الغسيل . تركية  çamaşır tozu.

 

عَرموط : الإجاص . بالتركية  armut و بالفارسیة : '' امرود '' و '' ارمود '' . و المفردة ذات أصل عيلامي ! .

قال الشاعر حسن عاشور :

يَاشفتينه بشكر لو شهد بتين

 ظگتچن و إحتين للگلب بتين

ب " العرموط " بالتفّاح بتين

 مثلچن وين أحصّل طعم ليَّ

 

فشگ :الرصاص الواحدة : فِشگه . ترکية  fişek .

 

فَنَر : الفانوس . وردت في شعر عبود الزرگانی . بالتركیة  fener لنفس المعنى . و قد ذكرها الشاعر عبود الحجي سلطان الزرگاني  في قوله :

قسم بالله فلا ریّض ولاعن
و أحن و أحزن على افراگه و لاعن
اله وجنه "فنر" تاضي ولاعين
المها و جيد المها و لفته وحشيّه

 

قاره  : مادة حامضة سوداء اللون تباع على الأطفال  . و اللفظة تركية: kurut kara    أي الإقط الأسود . حذف الشق الثاني  و نطق الشق الأول kara   أي الأسود  .

 

قالپاق : ( ج قالپاقات )غطاء مزخرف لعجلة  السيارة يتم استخدامه لتغطية محور العجلة للحد من تراكم الأوساخ والرطوبة. كما أنه يزيد من جمال السيارة بتزيينه للعجلات .  و الکلمة ترکية تطلق علی  غطاء القدر .

 

قاورمه : ضرب من الأكلات . من التركیة  kavurma و تعني لحم مقلي ، لحم حميس .

 

قايش : حزام . تركية  kayış  .

 

قبّط : قَبَّط الشي أغلقه . من التركية  kapattı    .

 

قَبَق : سِدادة ، غطاء ، غلاف  . ترکية  kapak .

 

قَبله : القدر ج قِبالي . ترکية : قابلاما .

 

قچقچي :  من يجترم إِدخالَ الأَشياء الممنوعة أَو إِخراجَها من البلاد  . تركية     kaçakçı

 

قَزْمَه : العصا القصيرة . بالتركية  kazma تعني المعول ؛ مرّ .

 

قَمّه : سيف قصير . تركية  kama   .

 

قوزي :أكلة تحضّر من لحم الغنم.  من التركية  kuzu و تعني الخروف .

 

قوطي : عُلبه . تركية  kutu .

 

كديش : الفرسُ غيرُ الأَصيل . و قد ذكرها الشاعر وداعة البريهي بقوله :

يدهري لو ردت تولي ولك حيل

بزودك و الّذي تملكه ولك حيل

" الكديش " بساعته ايبيِّن و الكحيل

يطلعه اظراعه يوم الموزميّه

 

گراغول : عشیرة عربية ذات إسم تركي     Karakol  يعني : حرس  ، مركز الشرطة  ، مخفر  .

 

گَلَنگدن : الدافع في البندقية . ترکية  " گَلَنگدن" .مرکبة من" گَلَن " أي المجيء و من " گدن " أي  الذهاب .

 

گُمرگ : ضريبة تُؤخذ على البضائع المستوردة . بالتركية  gümrük  .

 

گیمر : زُبْدَةٌ رقيقةٌ وهي مادّة أخفّ من الحليب تكون فوقه ، بيضاء اللّون دسمة لذيذة الطّعم. بالتركية  kaymak لنفس المعنى .يقول المطرب  :

" يبو العيون السود ماجوزن أنا

خدّک " الگيمر " أنا اتريَّگ منه "

 

كنداق : الأخمص ،  هو جزء من بندقية أو سلاح ناري أخر، والذي يثبت إليه السبطانة وآلية الإطلاق. يتم تثبيت الأخمص على كتف الشخص أثناء الرماية، ويساعد الأخمص في التسديد . من التركية   kundağı لنفس المعنى .

 

قِندره : حذاء . من التركية  kundura لنفس المعنى .

 

لَبْلَبِي : نوع من الحمّص يؤكل مسلوقاً . من التركية  leblebi .

 

لَهانه : بقلة زراعيَّة ، لها رأس كبير أبيض ، تُطبخ وتؤكل . من التركية  lahana  و تعني الملفوف .

 

ماشه : ماسكة الشعر . ترکية : maşa .

 

مَطّاره:  دبّة ﻳﻮﺿﻊ فيها الماء و نحوه . يعتقد البعض أنها عربية و عندي  مأخوذة من التركية  matara    لنفس المعنى .

 

مشقاب : طَبَق ، إناء من أواني الطَّعام . ترکية أصلها : بُشقاب .مرکبة من boş أي فَارِغ ، خالِي . و من kap أي الوعاء  ، فيکون المعنی : الوعاء الفارغ .

 

مَمّه :  حلمة العجلات و الأكياس الهوائية .  من التركية   meme  و تعني حلمة الثدي .

 

نيشان : علامة الخطوبة ، مأخوذة من التركية : nişan  و تعني عربون الزواج ، خطبة .

 

ياخه : جزء الثوب الذي يحيط بالرَّقبة . تركية  yaka لنفس المعنى .

 

يَواش :مهلاً ، بهداوة .ببطء ، رویداً رویداً .يَواشك : على مهلك . تركية  yavaş لنفس المعنی .

 

و أجلب نظر القارئ الكريم إلی أنه بفضل القنوات الفضائية و المواقع و المدونات و شبكات التواصل الإجتماعي و الندوات الثقافية و بفضل وعي هذا الجيل الواعي المتحمّس لتعلّم لغته العربية  لم يعد ينطق أكثر هذه المفردات و رأيت رغبة لدی العامة إلی إستخدام المفردات العربية الفصحی بدل هذه الكلمات .

 

ضبط بتأريخ

2015/8/4

 

المصادر   :

ديوان لغات الترك – محمود بن الحسين بن محمد الکاشغري – 446 هجري – دار الخلافه العليه 1333

خودآموز ترکي استانبولي – ناصر احدي نيا – انتشارات زرقلم سال 92

قصائد الشاعر الشيخ ابراهيم الديراويpdf  – مدونة فلاحيتي  - ذي الحجه 1432

فرهنگ واژگان ترکي در زبان و ادبيات فارسي – عادل ارشادي فرد – انتشارات باغ انديشه – اسفند ماه 1379

المعجم الموسوعي للمصطلحات العثمانية التاريخية – سهيل صهبان – مطبوعات مکتبة الملک فهد الوطنية – الرياض 2000 م .

ديوان السکراني – الملافاضل الحاج يعقوب السکراني – الجزء الأول الطبعة الثانية – الناشر : الشاعر

الرائد – جبران مسعود – دار العلم للملايين – الطبعة السابعة – آذار/ مارس 1992

لغت نامه دهخدا - علی‌اکبر دهخدا – چاپخانه دانشگاه تهران آبان 1345 هجري شمسي

فرهنگ فارسي عميد – حسن عميد – راه رشد – 1389

تعلم اللغة الترکية – يعقوب اسکندر – طبع بمطبعة مدنيت بآنقره 1965

 



المدون فلاحيتي

المـجــد

 

لاتحسبنّ المجـد تمراً أنت آكلـه 

لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبـرا   

 

المجـد كل المجـد لرب المجـد و بارئـه و ممـد المجـد و باعثـه، ربنـا ذي المجـد المجيـد الأمجـد... 

  

مفـردة مجـد هي أنفـس المفـردات نبـلاً و سمـواً و رفعـةً فقد حـوت من المعـاني النبيلـة الساميـة مالم تحـوها مفردة أخـرى في قامـوس العربيـة. إذ تدفـق ينبوعهـا اللغـوي: 

علمـاً و علـواً و عـزةً و عظمـةً و ســؤدداً و سخـاءً و سماحـةً و كرمـاً و شرفـاً و قـوةً و نبـلاً ...    

 

فلـم أر قـط نظيـراً للمجـد في سمـو معانيـه، كما لـم يُـرَ قـط نظيـرٌ لصاحبـه ذي العـرش المجيـد المتعـال. ومن أجـل بلـوغ طائـر المجـد هـذا، تنافـس الملـوك و العظمـاء و تهافتـت النفـوس الأريحيـة و تغنـى فطاحـل الأدبـاء و الشعـراء منـذ قديـم الأيـام و سالفهـا، فقـال السمـوأل بن عاديـاء في أسمـى و أنبـل بيـت للمجـد: 

  

لنا نفوس لنيل المجد عاشقة

فإن تسلت أسلناها على الأسلِ

 لاينزل المجد إلا في منازلنا

كالنوم ليس له مأوى سوى المُقَلِ     

  

وقـال معـروف الرصـافي واصفاً الإسـلام و مجـده:

   

لقد أيقظ الإسلامُ للمجد و العُلى 

بصائر أقـوام عن المجـد نُـوّمِ

وأنشط بالعلم العزائم و ابتنـى

لأهليه مجـداً ليس بالمتهـدم 

وأطلق أذهان الورى من قيودها 

فطارت بأفكار على المجد حُـوّمِ  

 

ومن مستلزمـات سلـوك درب المجـد الإتصـاف بالتقـوى و العفـاف و الإقـدام و الحـزم و الكـرم، يقـول أبوالعـلاء: 

 

ألا في سبيل المجد ما أنا فاعلُ: 

عفاف و إقدام و حزم و نائـلُ  

 

ومن معانـي المجـد و مستلزماتـه أيضـاً وفـرة المـال و الثـراء و الغنـى، الأمـر الذي يحصـل الكرمـاء ببذلـه و إنفاقـه على صيـت ذائـع و اسـم لامـع و ذكـر طيـب و مجـد أثيـل و إلى ذلك يشيـر شاعـر العـرب الأكبـر:   

 

فلا مجـد في الدنيـا لمن قـل مالـه 

ولا مال في الدنيـا لمن قـل مجـده   

 

ومن ثـم بلـغ المجـد بمجـده، أعلى درجـات النمـو و الحيـاة. فهو الكائـن الحـي بل السيـد الشريـف المشـرف على الخلـق طـراً، يبتسـم و يرحـب بمـن يـراه ماجـداً غيـوراً ذائـداً عن حمـى الديـار، قـال الأخطـل الصغيـر بشـارة الخـوري واصفـاً شجاعـة و بسالـة أبطـال ثـورة فلسطيـن:    

 

ضحـك المجـد لنا لمـا رآنـا 

بدم الأبطـال مصبوغـاً لوانـا     

 

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

'' كانت العرب ''  

 

صُنع الأمشاط :

كانت العرب تصنع الأمشاط من خشب شجرة الشيزي . 

 

صنع الجص :

کانت العرب تصنع الجص من الخَشْرَم و هي حجارة رخوة .

 

صبغ الثياب : 

 و كانت تصبغ الثياب بالشّرَف او الشّرْف و هو نبت أحمر ..و كذلك بالوَرْس و هو شيء أصفر مثل اللطخ يخرج على الرّمث بين آخر الصيف و أوّل الشتاء إذا أصاب الثوب لوّنه .

 

تسويد شعر الرأس :

كانت العرب تسود شعر الرأس بورق شجر البَشام . 

 

تنظيف الأسنان : 

 كانت العرب تنظف ألأسنان بعروق شجر الأراك و هو أفضل ما استيك بفرعه من الشجر .

 

صُنع الحبال : 

 كانت العرب تصنع الحبال من لحاء شجرة الخَزَم .

 

صنع الغرابيل :

كانت العرب تصنع الغرابيل من نبات الأسل و هو نبات له أغصان كثيرة دِقاق بلاورق .

 

صْنع السروج :

كانت العرب تصنع السروج من خشب يسمى قَيْقَب .

 

صنع السهام :

كانت العرب تصنع السهام من أغصان شجر النبْع و هو من أشجار الجبال .

 

صُنع السُّبَح :

كانت العرب تصنع السُّبَح من العراب و هو ثمر شجرة الخَزَم .

 

صُنع الأسورة :

كانت نساء العرب تتخذ الأسورة من الذَّبْل و هو عظام ظهر دابة من دواب البحر و قيل السلحفاة .

 

صُنع السُفَر :

كانت العرب تصنع السُفرة من الخوص و كانت تسمى : نُفْيَة .

 

طحن الحبوب :

كانت العرب تطحن الحبوب كالشعير و الحنطة بالرحى و هي حجران مستديران يُوضع أحدهما على الآخر و يدار الأعلى على قطُب .

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٤/٢٢



المدون فلاحيتي

جذور الدارجة

 

 

 أصل كلمة "إشمالك"

 

إشمالك و إشمالكم ... من المفردات التي يكثر استخدامها في الدارجة. ويتضح جذرها الدقيق إذاما قمنا بتفكيكها. فإذا قلنا "إش" تعني "ما" و كذلك "مالك" تعني"بالك" يصبح معادلها بالعربية الفصحى: "مابالك؟" وهو بالطبع الجذرالصحيح لهذه المفردة الإستفهامية. قال تعالى:

 

《قال ارجع إلى ربك فاسأله مابالُ النسوة اللاتي قطعن أيديهن...》يوسف 50

 

《قال فمابالُ القرون الأولى》طه 51

 

 وقال البحتري واصفا بركة المتوكل:

 

ما بالُ دِجلَةَ كَالغَيرى تُنافِسُها ☆

في الحُسنِ طَوراً وَأَطواراً تُباهيها...

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

'' أسماء المناطق و القرى في الأهواز ( 6 ) ''

گبر النوخذه :

 

جزیره أهوازية غير مسكونة تقع في خور موسى بمدينة معشور يكثر فيها طائر الخطّاف و هي غير معروفة لدى الكثير من الناس . و يقال سميت بهذا الإسم لدفن أحد النواخذة فيها . و النوخذه هو ربّان السفينة و قائدها .


توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/٢١



المدون فلاحيتي

جميل الترجمة (1)

من جميل الترجمة أن تترجم كلمة خالصة أو شبه خالصة من العربية إلى الفارسية و بالعكس تبدأ بنفس الحرف التي تبدأ بها الكلمة المقابلة في اللغة المقصودة، ممايسهل للمترجم حفظها و اقتناءها:

 

العربية : الفارسية

 

أمل: اميد

إنجاز: انجام

بائس: بينوا

بارز: برجسته

باسق: بلند

باسل: بى باک

بتر: بريدن

بر: بيابان

برميل: بشكه

بوظة: بستني

بوليصة شحن: بارنامه

بوم: بوف

تعب: تلاش

تفرج: تماشا

تموز: تيرماه

جاروف: جارو

خامد: خواب

خدش: خراش

خرس: خاموشى

خرش: خراشيدن، خاراندن

خرف: خنگ

خرنق: خرگوش

خريف: خزان

خطاط: خوشنویس

خطبة: خواستگاری

خطیب: خواستگار

خلال: خارک

خنزير: خوک

خنق: خفه کردن

خنوص: خوک

داء: درد

داخل: درون

دخان: دود

دخل: درآمد

درز: دوختن

دري: درخشان

دواء: دارو

رسن: ريسمان

زرد: زره

زنزانة: زندان

سارية: ستون

سحر: سپیده دم

سرادق: سراپرده

سعال: سرفه

سفود: سيخ

سلة: سبد

سلك: سيم

سلوة: سرگرمی

سماط: سفره

سنان: سرنيزه

سنة: سال

سهل: ساده

سيد: سرور

شابك: شيردرنده

شبت: شويد

شجن: شاخه

شجير: شمشير

شحن: شارژ

شعبة: شاخه

شعوذة: شعبده بازى

شغب: شورش

شغبر: شغال

شغف: شیفتگی

شق: شكاف

صوت: صدا

قارب: قايق

قماط: قنداق

قمع: قيف

کرنب: کلم

كلف: ككمک

كنيسة: كليسا

كوخ: كلبه

كوسى: كدو

لحس: لیسیدن

مائدة: ميز

مائدة المفاوضات: ميزمذاكره

مثقب: مته

مجهر: میکرسکپ

مدام: مى

مدمن: معتاد

مذبة: مگس کش

مذیاع: میکروفون

مرمريج: مارماهى

مزعامة: مار

مستنقع: مرداب

مسك: مشک

مسلم: مسلمان

مسمار: ميخ

مسيعة: ماله

مشفق: مهربان

معاكسة: متلک انداختن

معتدل: میانه رو

معدل: ميانگین

مغامر: ماجراجو

مقابلة: مصاحبه

مقلاة: ماهى تابه

مكنة: ماشين

مكننة: مكانيزه كردن

مكوك: ماسوره

مص: مکیدن

مضياف: مهمان نواز

مضيّف: مهمان دار

مطارح: مبل

ممیت: مرگبار

مهو: مرواريد

موت: مرگ

میزان: مهرماه

نائب: نماينده

ناب: نيش

نادر: ناياب

ناشئ: نوآموز

ناصية الشارع: نبش خيابان

ناعم: نرم

ناطور: نگهبان

نافلة: نوه

ناقلة جند: نفربر

نصف: نيم

نظر: نگاه

نقابة: نمايندگی

نقیب: نماینده

وحام: ويار...

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

سياسات السياسة 

سياسة إجرامية: سياست جنايتكارانه

 سياسة إزالة التوتر: سياست تنش زدايى

 سياسة الإبادة الجماعية: سياست كشتار دسته جمعى

سياسة الإحتواء المزدوج: سياست مهار دوگانه

سياسة الأرض المحروقة: سياست زمين سوخته

 سياسة الإنفتاح: سياست درهاى باز

سياسة التصفية: سياست پاکسازی نژادی

سياسة التعنت: سياست لجبازى

 سياسة التفرقة العنصرية: سياست تبعيض نژادی

سياسة التقشف: سياست رياضت اقتصادى، سياست صرفه جويى

سياسة التهدئة: سياست برقرارى ثبات

سياسة التوسع: سياست توسعه طلبى

سياسة الفصل العنصري: سياست تبعيض نژادی

 سياسة الكيل بمكيالين، إزدواجية المعايير: سياست يك بام و دو هوا

سياسة تساومية: سياست سازشكارانه

سياسة دس الأنوف في الشأن الداخلي: سياست دخالت در امور داخلى دیگران

سياسة عدم التسوية: سياست عدم سازش

سياسة فرق، تسد: سياست تفرقه بينداز، حكومت كن

سياسة قمعية: سياست سركوبگرانه

 

عارف السكراني



المدون فلاحيتي

الفلاحیة - صلاة العید - 1436

 

 

 



المدون فلاحيتي

کلمات ترکیة في اللهجة الأهوازية (٨)

 

اَتَگ : ضرب من الألبسة النسائية . و اللفظة مأخوذة من الترکية : etek و تعني تنّورة .

 

 

دوش :طريقة لشرب الشاي توضع فيها مكعبات السكر مابين الأسنان و ثم يشرب عليها الشاي المر . اللفظة ذات أصل تركي : dişleme و تعني العَض من المصدر dişlemek .

 

طوب :المدفع . بالتركية و الفارسية : top .

 

طوز : مسحوق الغسيل . تركية : çamaşır tozu .

 

قايش : حزام . تركية : kayış .

 

گراغول : عشیرة عربية ذات إسم تركي : Karakol يعني : مركز الشرطة ، مخفر ، حرس .

 

گُمرگ : ضريبة تُؤخذ على البضائع المستوردة . بالتركية : gümrük .

 

ياخه : جزء الثوب الذي يحيط بالرَّقبة . تركية : yaka لنفس المعنى .

 

يَواش :مهلاً ، بهداوة .ببطء ، رویداً رویداً .يَواشك : على مهلك . تركية : yavaş لنفس المعنی .

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/٦



المدون فلاحيتي

'' أسماء المناطق و القری في الأهواز (5)''

الگِصْبه :

 الگصبة أو گصبة النصّار منطقة وسيعة في عبادان سميت بذلك لكثرة قصبها . جاء في لسان العرب : '' أَرض مُقْصِـبة وقَصِـبةٌ: ذاتُ قَصَبٍ '' .

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٧/٢١



المدون فلاحيتي

تقرير :فاضل حمدان (شاوردي)

 أحد اعضاء الهئية التحضيرية لحفل احلى الأعياد

 
 
اقيم حفل احلى الأعياد في الفلاحية ، وسط موجة من الإعتراضات و رغم كل العراقيل التي وضعت في طريق الهئية التحضيرية لهذا الحفل . الساعة التاسعة مساء يوم الامس( الأثنين، الثالث من شوال)كان الموعد المقرر لأقامة هذا الحفل وقبل الموعد المقرر بساعة ، حيث كانت الهيئة التحضيرية منهمكة في اعداد تحضيرات الحفل و اجراء اتصالتها مع الشعراء و الفنانين ، تم ابلاغها عن تعطيل معظم برامجها و خاصة الفقرات الموسيقية . هذا ما استدعى ان تقررالهيئة التحضيرية عدم اقامة هذا الحفل، و لكن بعد دقائق من النقاش و التشاور بين الأعضاء ، قررت الهيئة القائمة إقامة هذا الحفل رغم كل النواقص من اجل استمرار العمل و حصد اليأس من قلوب الجمهور و الحشد الذي ملأ القاعة.
 
 
قدمت قصائد جميلة من قبل الشعراء ، كلا" من الشاعر هادي سالمي و الشاعر سمير البوصبيح و الشاعر هاشم عساكره و الشاعر سيد حسن الشريفي و الشاعر مرتضى زرگاني .
 
 
 
 
 
ايضا" كانت للفنان المسرحي المتألق تقي البوخنفر حصة في هذا الحفل ، لتقديم ، مسرحية ممتعة برفقة فريقه المسرحي ، لرسم البهجة على وجوه الجمهور .
رغم نشر اعلان تعطيل الحفل ، حضر حشد من الجمهور لم تسعهم القاعة و ساحة دائرة الثقافة، حيث كان حضورا" واسعاً من النخبة ، فضلوا الوقوف في ساحة الدائرة بدلا" من دخول قاعة الاحتفال ، بسبب قلقهم من الوضع الموجود.
الموقف الملفت للنظر ، حضور الشاعر الأديب عادل السكراني ، نجل المرحوم ملا فاضل ، حيث بقى واقفا" خارج القاعة و لم يلقي ما لديه من الشعر و فضل الوقوف مع الشباب دون ان يقادر المحل الى نهاية الحفل . 
راجين المولى ان يفتح نوافذ الانطلاق لهذا الشعب و من الاخوة الوقوف و الاصرار على تغيير الوضع .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
منقول من موقع بروال


المدون فلاحيتي