فلاحیتي
" إرضاء السلف و الخلف ، معا" ! "

 


منذ زمن طويل و شغلي الشاغل هو إرضاء الفريقين ، السلف و الخلف أو الأجداد و الأحفاد . حاولت طوال هذه الأعوام إرضاء الفريقين و أنا أكتب باللغة ذات الفرعين ، اللغة العربية . يعرف المتابع و المتتبع أن اللغات تتطور و تتغير لأكثر من أمر إنما الأمر الخطير الذي يطور و يغير اللغات هو الإقتصاد . قديما" كان العرب - مثلا" - يقسمون الخيل إلى عتاق و هجن أي إلى أصائل و غير أصائل و يهتمون بأشكالها و أعمارها و ... لكنما العرب - حديثا" - يهتمون بأشكال السيارات الحديثة و أنواعها و أعمارها و بأصالتها كذلك ! فالإقتصاد و بتبعه الأدب و الفن و الثقافة و القوانين و السياسة و حتى الحكمة و المثال ، هو الذي يسير الألفاظ و المفردات و المصطلحات و الرموز و الإشارات ، كما يحلو له ، أولا" و آخرا" !
حاولت طوال هذه الأعوام إرضاء الفريقين و أنا أكتب النظم و النثر و الشعر و المقال و ... بفرعي لغتي العربية ، الفصيح و العامي . على سبيل المثال لا الحصر ، استخدمت " يرجحنا " بضم الياء و الحاء و فتح الراء و كسر الجيم المشددة ، في قصيدة نثرية و أنا أعلم جيدا" أن العامة و الخاصة لا يستخدمون هذه الصيغة القديمة بل يقولون و يكتبون بديلتها العصرية أي " يأرجحنا " ، و عكس هذا تماما" استخدمت في قصيدة تفعيلة مفردة " استشهادي " و هي كلمة مستحدثة لا محل لها من الإعراب في العربية القديمة عربية السلف و الأجداد !
حاولت طوال هذه الأعوام إرضاء الفريقين ، إرضاء عظام ما زلت متمسكا" بها و إرضاء لحوم و شحوم تجرني خلفها على الرغم من عظامي و عظامي ، معا" !


( عادل السكراني )
1 / 9 سنة 2014 الميلادية .



المدون فلاحيتي

" الدفاع عن النفس ! "


على الرغم من كل السلبيات التي تصدر عنا نحن أهل " الفلاحية " عامة" و خاصة" ، على الرغم من كل التصرفات اللا لائقة التي نواجه بها الآخرين و على الرغم من كل نقاط الضعف التي يراها الأغيار فينا ، ما زلنا نفوح و نضوع إيجابا" و إيجابية" و ما زلنا نمتلك الخصال و الصفات الحسنة التي تسلمناها من " الفلاحية " العظيمة .
قديما" و حديثا" تعرضت مدينتنا العريقة إلى هجمات شرسة شنها عليها أناس لم يأخذوا عن الإنسانية و الحضارة و الثقافة و العلم و الأدب و الأخلاق سوى أسمائها ! لماذا شنت هذه الغارات الحاقدة الحاسدة ؟! لذنب واحد لا غير ! ما هو هذا الذنب ؟! ذنب التميز ! ف" الفلاحية " ما تزال تتميز عن غيرها بأشياء كثيرة ! على سبيل المثال هناك ميزة طبيعية . أكثر سبحانه و تعالى من ملح هذه الأرض لتكون خضرتها و فاكهتها و سمكها و طيرها مالحة" مليحة" بإذنه و حكمه و حكمته . كما أن هناك ميزة" تأريخية" حضارية" . تسلمنا من تأريخنا و من حضارتنا أذواقا" و أشواقا" و ذكاءا" و شعورا" و أخلاقا" و آدابا" مميزة" كما شاء الله . إن " الفلاحية " و أهلها يجلون أهل المشاهد لا أهل الشهادات و إن هذا الأمر طبيعي جدا" فإننا نهتم بالمظروف لا الظرف . هل يعني هذا المقال أننا لا نعترف بمواهب غيرنا و أننا لا نقر بإبداعات غيرنا ؟ لا و ألف لا ! وقفت " الفلاحية " إجلالا" أكثر من مرة و مرة كما صفقت كذلك أكثر من مرة و مرة و هي تشاهد الناجحين المبدعين المميزين من الأقارب و الغرباء الذين لا ينتمون إليها ألبتة" !
إننا مع الحق و لهذا سندافع عن نفوسنا لأنها مع الحق . ستدافع " الفلاحية " العظيمة عن نفسها على الرغم من عداء أعدائها و مخاذلة بعض مثقفيها الذين يسكتون عن قول الحق حينا" و يتواطؤون مع الباطل أحيانا" !


( عادل السكراني )
27 / 8 سنة 2014 الميلادية .



المدون فلاحيتي

رحمک الله یا ابامهدی



المدون فلاحيتي

العرب والسيوف الهندية



 

 

 

السيف سلاح وقطعة حربية دفاعية وهجومية، استخدمه الإنسان منذ أقدم العصور في العصر الحديدي عندما تعرف على الحديد وطريقة سبكه وطرقه.
في العصور القديمة كان البرونز مادة صنع السيوف، حتى أنهاها العصر الحديدي، إذ أن الشعوب التي تمكنت من صهر الحديد وصنعت منه سيوفها تمكنت من التغلب على شعوب العصر البرونزي بقوة الحديد.

اشتهرت عدة بلدان في صناعة السيوف منها الهندفي صناعة السيف المهند

المهند: سَيْفٌ مَصْنُوعٌ مِنْ حَدِيدِ بِلاَدِ الْهِنْد
دخل سیف الهندی الادب العربی باشکال متعددة و
منهامايلي:
قد زرته و سیوف الهند مغمـــدة
 وقد نظرت إلیه و السیـوف دم
(المتنبئ)

وايضا
ان الرسول لسیف یستضاءُ به
و صارم من سیوف الهند مسلول (  کعب بن مالک)


تُهابُ سُيُوفُ الهِنْدِ وَهْيَ حَدائِدٌ
 فكَيْفَ إذا كانَتْ نِزارِيّةً عُرْبَا.
 وَيُرْهَبُ نَابُ اللّيثِ وَاللّيْثُ وَحدَه
 فكَيْفَ إذا كانَ اللّيُوثُ لهُ صَحبَا.
(المتنبئ)

و لقد ذکرتک و الرماح نواهلٌ منّی
و بیض الهند تقطر من دمی و أود تقبیل السیوف لأنها لمعت کبارق ثغرک المتبسم.
(عنترةبن شداد)

العِزُّ وَالمَجدُ في الهِندِيَّةِ القُضُبِ
لا في الرَسائِلِ وَالتَنميقِ لِلخُطَبِ
(محمد بن عثيمين )

كفاه سيوف الهند في كل غمرة
له سيف آراء يفل المهندا. 
( إبراهيم اليازجي)

 بمِثلِ سُيُوفِ الهِندِ إذْ وَقَعَتْ وَقَدْ
 كَسَا الأرْضَ باقي لَيلِها المُتَجَوِّبِ.
(الفرزدق )
َ
 قوم تطول ببيض الهند أدرعهم
فما يضر ظباها أنها بتر
(الحكم بن أبي الصلت)

 بطعن كأشداق الجمال مفتح
وضرب ببيض الهند للهام فالق.
(إبراهيم بن قيس)

ِ
لماذا اشتهرت سیوف الهند عند العرب لهذه الدرجه؟؟
مع ان كانت العرب ايضا تصنع السيوف في الشام واليمن ومصر والعراق.

دراسه جیولوجیه تؤكد سقوط اعداد هائلة من النيازك في شبه الجزيرة الهنديه والنيزك عبارة عن كتلة مكونة من الحديد والنيكل وقد استخدمت بقايا كثير من النيازك في شبه جزيرة العرب والهند وغيرها من البلاد في صناعة أجود أنواع السيوف في الماضي.ونظرا لوجود مادة خام عالية الجودة اشتهرت سيوف الهند عند العرب واخذوا يستوردونها من بلاد الهند اكثر من أن يصنعوها بأيديهم.
المراجع
1-موسوعة فيكي بيديا
2-موسوعة الأدب العربي
3-المدخل الى علم الجغرافيا والبيئة-د.طه الفراء د.محمد محمدين



بحث وتجمیع عزیز سوالی - مدینه الفلاحيه



المدون فلاحيتي

المسؤول



بعد أن استقال من منصبه... تنفس الصعداء!
فصار بإمكانه أن ينشئ صفحة على الفيس  بوك، وأن يحلق لحيته!
وأن يرتدي ما يحلو له، من بناطيل الجينز، والأقمصة قصيرة الأكمام، وأن
يمشي في الشوارع دون أن يخشى من مراقبة جواسيس الرئيس،
وكأنه يولد للحياة ثانية..... وكأنه أطلق سراحه من سجن!

سعيد مقدم (أبو شروق)



المدون فلاحيتي

المنصرف و غير المنصرف في القرآن الكريم


" دراسة محدودة في بعض المصادر و الأسماء و جموع الأسماء المنتهية بالهمزة  من القرآن الكريم "
الكلمات مرتبة حسب ترتيب الألفباء ( و ما يليها علامتان اختصاريتان هما " م " للمنصرفة أو المنصرف و " غ م " لغير المنصرفة أو غير المنصرف ) :
أشياء : غ م
أسماء : م
أشداء : غ م
أعداء : م
أغنياء : غ م
إفتراء : م
أنبياء : غ م
إنشاء : م
أولياء : غ م
براء : م ( بفتح الباء )
برآء : غ م ( بضم الباء و فتح الراء )
بريء : م
بلاء : م
بناء : م ( بكسر الباء )
بناء : م ( بفتح الباء و تشديد النون )
بيضاء : غ م
جفاء : م ( بضم الجيم )
حمأ : م
حنفاء : غ م
خاسيء : م
خلفاء : غ م
دعاء : م
دكاء : غ م ( بتشديد الكاف )
رحماء : غ م ( بضم الراء و فتح الحاء )
رخاء : م ( بضم الراء )
سواء : م
شركاء : غ م
شفاء : م
شفعاء : غ م
شهداء : غ م
صفراء : غ م
ضراء : غ م
ضعفاء : غ م
ضياء : م
عشاء : م
عطاء : م
غثاء : م ( بضم الغين )
غطاء : م
فداء : م
فقراء : غ م
قرناء : غ م ( بضم القاف و فتح الراء )
مراء : م ( بكسر الميم )
مشاء : م ( بتشديد الشين )
مكاء : م ( بضم الميم )
نداء : م
نساء : م
نعماء : غ م ( بسكون العين )
هباء : م
* النتيجة :
ا . الجموع على وزن ( أفعال ) يعني ( أسماء ) و ( أعداء ) هي ( منصرفة ) بإستثناء ( أشياء ) التي هي ( غير منصرفة ) .
ب . الجموع على وزن ( أفعلاء ) يعني ( أشداء ) و ( أغنياء ) و ( أنبياء ) و ( أولياء ) هي ( غير منصرفة ) .
ج . الجموع على وزن ( فعلاء ) يعني ( رحماء ) و( برآء ) و( حنفاء ) و( خلفاء ) و ( شركاء ) و ( شفعاء ) و ( شهداء ) و ( ضعفاء ) و ( فقراء ) و ( قرناء ) هي ( غير منصرفة ) .


( عادل السكراني )
كتبت الدراسة قبل أعوام لكنها نشرت في 15 / 8 سنة 2014 الميلادية .



المدون فلاحيتي

« يا ضماير » . . .

 


أعترف : أهلچ عشاير !
أعترف : أهلچ رميهم يلگط من السما ال طاير !
أعترف : أهلچ سباع بعز تهز الگاع و تدور الدواير !
أعترف : أهلچ يذبحون الهوى(ا) العذري بمناشير السراير !
أعترف : أهلچ نشامى(ا) يطهرون بحز خناجرهم حبيبات الحراير !
أعترف : أهلچ بأبصار المفاسد و اللهو ينظرون لأصحاب البصاير !
أعترف : أهلچ يضدون الأديب العاشگ المؤمن الثاير !
أعترف : أهلچ يودون السفيه الحاقد الكافر الجاير !
أعترف : أهلچ يصدون بخبثهم صحوچ البالطيب غاير !
أعترف : أهلچ يردون بشرور اشرارهم كل خير فاير !
أعترف : أهلچ فضايلهم جراير !
أعترف : أهلچ فضايحهم شعاير !
أعترف : أهلچ بسنة ذل جرايرهم كبايرهم صغاير !
أعترف : صاير ال صاير !
ل(ا)كن اصرخ : يا ضماير !
يا ضماير
صيري للساير مناير !
يا ضماير
أملي الساير الحاير !
يا ضماير
زفي لأصحاب الضماير بإعترافاتچ بشاير !


( عادل السكراني )
٧ / ٩ عام ٢٠٠٢ الميلادي .



المدون فلاحيتي

 

ال مابخ حر ظماي بجدح مايل

 الاحبه ..مايعدل حمل مايل
..ال نخيته ومنتخه ال نخواي.مايل
محنتي املامسه يحرم عليَّ


ال سرو ماودعوا  و ادعوا  بي ين
. وعليهم دم دموع العين بين
 مابين وفاهم لچن بین

الجفه ولابلوفه حنو عليَّ


الوکت و الایم الی علی لوما
 صفو واتكاثر اعلی الچبد لوما
..حنانی ال بلخلك موصوف لوما
 بذلته الهم اشجان اعملو بيه

شحط لک من دوا  و اتطیب یدای
ترا هو انفطر گلبی وگام یدای
..اعرفنچ ذکیه اشبیچ یدای
 تقابیتی وکرمتی اهل الردیّه

الظعن مبعد على واصرخ وراحل

اهنا يل تارك العشره وراحل

ابرحيلك راح كل حيلي وراحل

الامل واتنطر احتوف المنيّه

 

الشاعرة زينب بگعان البریهی 



المدون فلاحيتي



 

اتمنا عمري ال فات يذکرني ويعود
و أرجع طفل بطران و ألعب بلعجود


کلما اظُب السیر هم یرتخی اردود
گمت آنا اشک موجود لومانی موجود


دمعه ال بعتهه هناک ویّا التراچی
 دمعة طفل جوعان یبلع بواچی



حسن عاشور



المدون فلاحيتي

حلوتي الخضراء


استيقظت وكالأيام الماضية ساعة قبل أذان الفجر، صليت، ثم ودون أن أقرر وجدت نفسي وسط بحر العالم المجازي، مررت على المواقع العربــــيــــة وما أكثرها، ثم على المواقع الأهوازية وما أقلها، حتى تكاد أن تعدها بأصابع إحدى يديك؛ ثم دخلت في الـفـيـس بوك، اخترت بعض القصص أو الأشعار لمجلة إليك أكتب ثم كتبت بعض التعليقات وخرجت. اليوم أيضًا لدي متسع من الوقت، علمًا بأني أقضي عطلتي الصيفية التي تستمر ثلاثة أشهر على أقل تقدير.

 

وقبل أن تشرق الشمس سقيت حديقتي، لاطفت بعض أشجارها، شذبت أغصانها، ودون أن أدري تسرق الـنـخـلــــــة مني جل وقتي، بل أنا الذي أنفق جل وقتي لأستجيب لدعاء ميلي نحوها. لا أدرك بعد ما السحر الذي تسحرني به هذه النخلة وأخواتها والذي يجعلني أحدق إليها دون أن أرمش، أغوص بين سعفاتها، أغرق بين خوصها، يخزني سلاؤها ولا أشعر بألم وخزه، أدري أنها تداعبني ولا تنوي

 طعني، هي تدري بمدى حبي لها، ولا مراء أنها تحس بهذا الوله العميق، وإلا لما لوحت لي بسعفاتها كلما أقبلت عـلـيــها وآيـــات الترحيب على سيمائها صادقة، ولما فرشت مائدتها الشهية أمامي كلما دنوت منها، كأنها تعلم أني أتيتها دون أن أفطر، فتقدم لي الرطب الجني الحالي الذي أين حلاوة العسل منه؟

أحس أن خوصاتها هي التي تجني لي رطبها فتطعمني إياه، وما إن توضع الرطبة في فمي حتى تموع دون أن ألوكها فتنتشر حلاوتها في فضاء فمي، ثم أحس بسكّرها ينتشر في جميع عروقي فأسكر به سـكرا يغمض عينيّ، يـأخذني إلــــــــى عالم ثان باستطاعتي أن ألامس أشـجـــاره الجميلة بأناملي، وتتراكض تصاوير أنهره بسرعة

البرق في ذهني تاركة أثرا عظيما يزيد نشوتي أضعافا؛ ثم أفتح عيني لأراها تنظر إلي مبتسمة بنظرات ذوات علق وكأنها راضية من التأثير العميق الذي أوجدته فيّ، والذي أخذ بي مأخذه؛ ولـــم يحصل أن رميت نواة منها قط، بل أجمعها ثم أبحث عن مكان مناسب لأزرعها آملا أن تنبت نخلة مثلها في يوم ما.

قــد ترونها ساكتة، لكنني أرى حركاتها، وأسمع همساتها حين تهامسني أوعندما تتهامس مع العنادل والعصافير التي تشاركني في الآونة والأخرى في حبها. وكم يبهرني لونها الأخضر الزاهي، حتى عزمت أن أشتري لي كوفية خضراء أتعمم بها كلما خرجت لمناسبة أو لزيارة أهلي أو أصدقائي.

وحينما نتمشى أنا وحبيبتي أم شروق بقصد التنزة في شوارع المحمرة، أبصبص من غير علمها إلى نخلات الجيران الباسقات فوق الأحواش، عندها تزيدني ارتياحًا وأمانًا واطمئنانًا. ولــم أتذكر يومًا أني خرجت من البيت دون أن ألقى على نـخـلـتـي وصحويباتها تحية الإعجاب والحب.

هذا ولا تلوموني إن أغرمت بحبها، وبالغت في غزلها، فهي فضلا عن أنها حلوة كريمة مباركة، هي رمز بلادي وحضارتي وشموخي.

سعيد مقدم (أبو شروق)



المدون فلاحيتي

 

قصيدة : كارون أمير منتصر

شعر : مصطفى غافلي 

عام : 2013 

              

*****

كارونُ .. يسألكَ الدعاء

النخلُ و الشجرُ المخضَّبُ بالعناء

و السحبُ و المطرُ المعلَّقُ بالسماء

و النورسُ المبتلُّ من أنشودة الأمواجِ

خوفاً سيهربُ من لظی الحَجّاجِ

من بندقيةِ صيدِ أرواحِ الطيور

و الوَزِّ و الوَلهِ المؤلَّهِ بالصقور

يأتي بها كرهٌ تفشّی من رؤی الحَجّاجِ

و الطلقةِ العمياءِ من عنفِ انحناء

يعلو الأنينُ هنا و يُحتضَرُ الصَّباح

و تَشقُّ ثوبَ الضوءِ أوتارُ الصِّياح

و يجرجرُ الطاووسُ موّالاً بأغنيةِ الجفاف

فيُعيدُ بالتأريخ شهدَ الماء من وحي السُّلاف

و يعودُ بالصُّبح التنفسُ و الجمال

و الشمسُ تُشرقُ من تثاؤُبِ يقظةٍ بينَ الجبال

و الوردُ حيّاها إذ التمَعَ المنال

و اخضرَّت اوراقُ الرياضِ تضوُّعاً بفمِ الرَّجاء

كارونُ .. لا تطويكَ أوجاعُ المياه

فالرّملُ يعتنق اهتزازاً منكَ يشدو في صباه

و الشمسُ تلمُسُ فيكَ وجهاً ما به بُقَعُ الذنوب

وجهاً يدقُّ به هویً ..

نبضٌ تربَّعَ بالقلوب

فأتت لِتَحتضنَ الدروب

لكن سيذبحُها الغروب

و ستبقی آثارُ الدِّماء

و يشاهدُ اللهُ احمرارَها فيكَ کالجسَدِ المقطَّعِ بالسهام

و الليلُ يخنُقُهُ الظَّلام

و إليكَ تأوي خيرُ أسرابِ الحمام

تغفو كما يغفو بجانبكَ الأنام

و تغيبُ بالألوانِ ألوانُ الضّياء

كارونُ إنَّ حبيبتي اختارت لموعدنا كَراسيَكَ الصّغار

هل يا تری أحدٌ من العُشّاقِ جرَّب لوعةً

 حلّت كراسيَكَ الصّغار ؟

أو نسمةً تسقي اشتباكَ الأيدي في وَسَطِ النهار ؟

و تُري أصابعَنا الثمار

تنمو و نطلبُ ما نريدُ بها و نأخذُ ما نشاء

كارونُ إنَّ أبا هلالٍ قد أتاك

و الدَّمعُ برّاقٌ بعينهِ مُذ رآك

سيقولُ كيف السفنُ مرَّت من حشاك

و تُراقِصُ الأجواءُ أشرعةً و لا يحمي تهزهُزَها سواك

سيقولُ كيف الساقياتُ مرَرنَ شوقاً من هناك

و حملنَ ماءَ العذب و ارتجفَ الرّداءُ بهنَّ إذ مُدَّت يداك

فخَجلنَ منكَ و فيكَ آياتُ الحياء

كارونُ قُم ..

فأبو نؤاسٍ قادمٌ بمراكبِه

هيّئ له العزفَ القديمَ إذا أتی بتجاربِه

فالشعرُ مختبئٌ بِفيه ، إذا حكی سيثيرُ سرَّ عجائبِه

و الشعرُ حسّاسٌ إذا يتغيرُ النهر الذي

رَقَصَ الخيالُ بجانبِه

و أثارَ فيه الإشتهاء

كارونُ لا يحزنكَ إعصارُ الأذی

سيحوّلُ اللهُ المياهَ إلی شذی

وحياً و يرتفعُ الضَّباب

و تضيعُ بالبرد الجسورُ كأنما

غَرَقَت بنورٍ خرَّ من وبَرِ السَّحاب

و تلوذُ قطراتُ الندی بحلاوةِ الشجرِ المعتَّقِ بالتُّراب

و تلوذُ فيكَ فهكذا ..

يستلُّ منكَ الطقسُ وشوشةَ الشتاء

فسيجمع الله المراکبَ و الكواسجَ و اللآلئَ ها هنا

و سيجمع الأسماكَ و الأصدافَ لو قدرٌ دنی

و أنا أرشُّ المجدَ من فوق الجسور

و يحقق الله المنی

وعداً أری آتٍ و ألمحُ فيهِ حبّاتِ البهاء

.



المدون فلاحيتي

 

اني سمعت الخطاب

وشاهدت الرئيس يقسم بالكتاب

اصغيت الى ما قال الرئيس

حول التقدم والرقي

وقال البطالة علتي

وهي اكبر حيرتي

ﻻ تأيسوا فأنا لست شقي

واستمر الرئيس قائﻻ

يحكي بلهف وشجن

ما بال الشوارع هكذا

ومالي ارى الناس في اذى

صوتوا لي فأنا طهر نقي

واستمر قائﻻ

انني جاهدت اعواما ثمان

هذه مفخرة جلبت للناس امان

ايها الناس قسم

لن تروا مني الم

صوتوا لي فأنا لست بغي

فرح الناس وقالوا انما انت صواب

ضمئت بلدتنا انما انت سقي

ليس يدري الناس ما قال الرئيس 

كان هباءا وسراب

كان قبل الانتخاب

وقديما تخدع الشاة ذئاب

واخيرا صوت الناس له

ولقى الدورق منه ما لقي

حسين مقدم



المدون فلاحيتي

تقیم موسسة المعلم الثقافیة المسابقة الاولی لحفظ الشعرالعربی الفصیح الخاصة بالاطفال و المراهقین و تحت عنوان :

فرسان الشعر

       تم تمدید فترة التسجیل إلی یوم 15 من شهریور و یمکنکم التسجیل من خلال المدونة هذه و بارسال مواصفاتکم المطلوبة ما یلی . الاسم و اللقب ، العمر ، المدینة ، و رقم الهاتف الجوال للتواصل

کما یمکنکم التسجیل عن طریق نظام ال "sms" عبر الرقم التالی بکتابة الاسم و اللقب ، العمر ، المدینة ، و رقم الهاتف الجوال للتواصل : 10008809572685

 

1-المسابقة تختص بالاطفال دون ال15 سنة

2- ینقسم المتسابقون الی فئتین عمریتین: الاولی تشمل جمیع الاطفال الذین تکون اعمارهم العاشرة و دونها ومن کلا الجنسین وتسمی مجموعة "الف" ، والثانیة تشمل جمیع الاطفال الذین تتراوح اعمارهم مابین ال11 و ال 15 سنة ومن کلا الجنسین ایضا.

3- علی کل متسابق حفظ3 قصائد من مجموع 14 قصیدة مدرجة فی الکراسة                         4- یحقّ للمتسابق حفظ قصیدة واحدة من خارج الکراسة لیضیفَ لها قصیدتین منها(من داخل الکراسة)

5-سیتم تکریم ثلاثة فائزین من کل فئة بجوائزکالتالی:

1-جهاز تبلت  2- جهاز پلی ستیشن      3- قطع ذهبیة

6- اختبار المتسابقین سیکون خلال ثلاثة ایام و هی 20-21-22 من  الشهر السادس (شهریور)من السنة الشمسیة الحالیة.

7- ستقام المسابقة فی مدینة الأهواز و علی أحبّتنا المشارکین من المدن الأخری الحضور فی المکان و الزمان المحدّدین. علی المتسابق احضار بطاقته المدنیة یوم الاختبار.

8- درجات الاختبارستتوزع بالنقاط علی المعاییرالتالیة :

الف: الحفظ الجید للقصائد: 50 نقطة

ب: التدقیق فی إعراب الکلمات 20 نقطة

ج: ألأداء الجید(حرکة الجسم، نبرة الصوت المتناسبة مع نص القصیدة ) 20 نقطة

د: التدقیق فی تلفظ الحروف 10 نقاط

المجموع: 100نقطة

یرجی تحمیل القصاید من احدی الروابط التالیة و هی بصیغة بی دی اف:

1- قصائد مسابقة فرسان الشعر

 

2- قصائد مسابقة فرسان الشعر

 

3- مسابقة فرسان الشعر

یمکنکم تحمیل التسجیل الصوتی للقصائد من خلال الروابط التالیة :

1- آداب الطریق

2- إرادة الحیاة

3- أرید لسانی

4- الأرانب و الفیل

5- الأم

6- التربیة و الامّهات

7- الثعلب و الدیک

8- الحبّ یکبر

9- الدیک و الثعلب

10- الصدیق

11- الغزال و الثعلب

12- الفأر و القط

13- الکلب و الحمامة

14- المدرسة 2

15- المدرسة

16- المعلّم

17- النظام

18- أمّی

19- بین صدیقین.

20 - جذور

21- صاحب الدجاجة

22 - عنایة الله

23 - غایتی

24 - قدرة الله

25- لغتی

26- موطن الاحرار

 

* و هنا روابط بکیفیة أفضل و  لکن بحجم أکبر للتنزیل :

1- آداب الطریق

2- إرادة الحیاة

3- أرید لسانی

4- الأرانب و الفیل

5- الأم

6- التربیة و الأمّهات

7- الثعلب و الدیک

8- الحبّ یکبر

9- الدیک و الثعلب

10- الصدیق

11- الغزال و الثعلب

12- الفأر و القط

13- الکلب و الحمامة

14- المدرسة 2

15- المدرسة

16- المعلم

17- النظام

18- أمّی

19- بین صدیقین

20- جذور

21 - صاحب الدجاجة

22- عنایة الله

23 - غایتی

24- قدرة الله

25- لغتی

26- موطن الاحرار

 

سنعلن عن محل المسابقة لاحقا:

للمزید من المعلومات نرجو زیارة مدونة مؤسسة المعلم

 

http://almouallem.mihanblog.com/

 

 

 



المدون فلاحيتي



المدون فلاحيتي

الأدب و الثورات

"وائل التغلبی"

 

 

الشعر دیوان العرب، کثیراً ما نسمع هذه المقولة في المجتمع العربي بشکل عام، قد تکون صادقة الی حدٍ کبیر إذ لا نری مجتمع عربي یخلو من الشعر و الأهمیة الکبیرة التي یتمتع بها عندهم ، فقد إهتم العرب بالأدب و الشعر إهتماماً خاصاً دون العلوم و المعارف الأخری حیث أصبحت له قواعد و قوانین خاصة من الأوزان و الأسالیب و المواضیع و علوم لصیانة اللغة و غیرها، هذا إن دل فإنما یدلّ علی المکانة الخاصة التی یتمتع بها الأدب و الشعر عند العرب، فالأدب بفرعیه المنظوم و المنثور قد یکون فن حاله کحال الفنون و العلوم الأخری قد مرّ بمراحل و منعطفات و تغییرات علی مستوی الشکل و المحتوی علی مر کل السنین من بدایة العصر الجاهلي حتی العصر الحدیث، الّا اننا لا یمکن ان نشرح تاریخ الأدب و الشعر خاصةً و ما مرّ به من تطورات بهذه العجالة إنما نلمّح لمحة قصیرة علی تاریخ الشعر و من أراد أن یتعرف بشکل مفصّل یجب أن یراجع کتب تاریخ الأدب لکن هنا نمر علیها مرور الکرام.

بدایة لم یظهر الشعر الجاهلي هکذا ناضجاً کما هو بین ایدینا انّما مرّ بضروب و مراحل طویلة من التهذیب حتی بلغ ذلک الإتقان الذي أصبح علیه في أواخر العصر الجاهلي و أغراضه ومواضیعه کانت لا تتجاوز المدح و الهجاء و الغزل و الرثاء و الفخر و بقیت هذه المواضیع و الأغراض حتی عصر صدر الإسلام و العصر الأموي بزیادةالوصف علی مواضیعها حتی العصر العباسي لکن بتغییر بسیط فی أغراضها فمثلاً لا یقف الشاعر العباسي کثیراً علی الأطلال و دیار الحبیبة فقد غیّر الشاعرو الکاتب من محتوی تلک المواضیع فأصبحت في شعرالعصر العباسي مواضیع جدیدة کالشعر التعلیمي و الفلسفي و الشعر الصوفي اضافةً علی المواضیع القدیمة کالمدیح و الرثاء و....فالأزدهار العلمي و الأدبي الذي شهده هذا العصر لم یکن له نظیر و لم نشهد له مثیل من قبل و ذلک بسبب إهتمام الخلفاء بالعلم و الأدب، امّا بعد انهیار بنیان الخلافة العباسیة و زحف المغول و التتر من الشرق و اکتساح المدن الإسلامیة بواسطتهم قد نصل الی عصر الإنحطاط ، امّا بالنسبة للشعر فقد بدأ یدبّ فیه الضعف و السقم قبل ظهور المغول منذ أن استولی السلاجقة فی العراق فالسلاجقة و المغول کانوا لا یحسنون اللغة العربیة و لا یرعون الأدباء و لا ینیلون الشعراء ما یشجعهم علی الإستمرار فی قول الشعر فجمدت القرائح و خمدت المواهب لکن هذا لا یعني بأنّ لم یکن هناک شعراء مجیدون بل ظهر شعراء موهوبون من العراق و مصر و الشام ثم بعد هذه اللمحة السریعة نصل الی العصر المعاصر فقد تطور الأدب العربي منذ بدایة القرن التاسع عشر متأثراً بتلک المدارس الفکریة و الأدبیة الجدیدة من الغرب، و ما شهد هذا العصر من تطور ملحوظ في الأدب من نظم و نثر و سبب ذلک إتصال العرب و الدول الإسلامیة بالغرب و الحرکة الإستعماریة و الإستشراق و الإرسالیات و المدارس الأوربیة الحدیثة و غیرها فالکل یعلم بإن الغرب مع تصدیر السلع و الموارد الإقتصادیة یصدّر الثقافة و الفکر الغربي فثقافة الغرب هي المهیمنة علی العالم و هذه حقیقة لا یمکن نکرانها، فقد مهّد ذلک الی ظهور مدارس جدیدة و أسالیب مستحدثة في الشعر من حیث المحتوی و الشکل الهندسي للقصیدة و الأغراض علی ید شعراء کبارامثال محمود سامي البارودي و غیره من الشعراء و الأدباء الذین ساهموا في النهضة الأدبیة المعاصرة من تغییر في شکل القصیدة و قالبها العمودي الی الشعر الحر و عدم التزام الشاعر في القافیة، لأن الأخیرة کانت کما یزعمون تقیّد الشاعر من ایصال المعنی المراد، امّا في الشعر الحر یترک الشاعرلیقف حیث یشاء و لیس ملزماً ان ینهي المعنی عند آخر شطر و تحدّه القافیة و الوزن الواحد، فأخذ الشعر الحر یکتب بالعالم العربي و أخذ الشعراء یکتبون اشعارهم علی هذا النمط الجدید الذي دخل في عالم الأدب و الشعر العربي الحدیث لکن هذا القالب الجدید هل کان مجرد تغییر في الشکل ام تغیّر المضمون و المحتوی ایضاً؟ نعم فقد إختلف المضمون مع إختلاف الظروف و الأوضاع و صار یتکلم عن معاناة الشاعرو حدسه و شعوره و عن امور المجتمع من تیارات فکریة و تصورات عقائدیة و سیاسیة و إجتماعیة.

 من ثمّ القصیدة النثریة و ما فیها من أخذ و رد في تسمیتها فإنها قصیدة و عند القارئ القصیده في المعنی العام و المتعارف علیه تکون قالب عمودي و شعراً منظوماً و موزوناً ناهیک أن تکون قالباً عمودي او شعراً حراً طلیقاً من کل القیود بالتالي هو جمع بین نقیضین، النظم و النثر. فقد یتوهم القارئ عند سماعها بأنها شعر منظوم لکن عند قراءتها تکون خالیة من الوزن و القافیة و لا فیها شطر أو بیت من الشعر قد تکون فیها عاطفة و خیال و صور لکن من دون وزن أو موسیقی فهذا لا یقرّب ما یکتب من هذا النمط من الشعر أي تقریب. اننا هنا لا نرید التطرق الی الإبداع و الحداثة و الخوض في قضایا الشعر المعاصر و الشعر المنثور خاصة ولا نرید إنتقاد أصحاب المواهب في هذا المضمار و لکن یجب أن لا ننسی بأن في بدایة الشعر الحر عندما أبدعت نازک الملائکة بهذا النمط من الشعر أخذ أکثر الناشئین یکتبون هذا النمط الجدید دون مستوی هذه الحریة التی أعطیت لهم و شاع الشعر الحر و تلاقفها الشعراء الشباب و وقع الشعر الحر في منحدر خطر لغةً و معنی فصارت الترجمة النثریة للشعر الأجنبی شعراً حراً، لکن یجب أن نعید النظر و أن ندقق في کل ابداع مستورد و خصوصاً اذا کان هذا الإبداع ثقافي و أدبي و لا تأخذنا غمرة التفرنج و التغرّب في مجتمع اسلامي عربي و أهوازي لأن قضیة الحداثة نفسها مازالت حتی الیوم موضوع نقاش و أخذ و رد و مازال ثوبها النهائی لم یأخذ شکله المطلوب و ابعاده المحدوده و ما قیل من الشعر في هذه المرحلة من الزمن یمکن أن یسمی في قسم منه بالمحاولات التجریبیة التي لم ترق الی أن تکون نماذج أدبیة التي تأخذ صفة الخلود و لا تزال قلیلة. فوجب علینا أن نختار من هذا الإبداع ما یتلائم و یناسب بیئة مجتمعنا و ثقافتنا لإن الأدب هو ولید بیئته و لا یظن القارئ اننا نعارض التطور و التعددیة في الأدب و لا نرتضیه في ثقافتنا بل إن التطور سنة الله في الحیاة لکن الذي یأخذ بید الأنسان و یقوده الی الرقي المادي و التکامل الروحي. بعد هذا الملخص القلیل من تاریخ الأدب و خاصةً الشعر و ما مر به من انبعاثات و ارهاصات و إشکالیات و کل هذا الإهتمام بالأدب و ما أخذ من حیز کبیر في المجتمع العربي من مکانة هامة لا یمکن التنکر لها و وجب القول بأن للأدب و الأدیب مکانة خاصة هو ذا الأدیب الذی یقود شعبه بکلماته شعراً کان او نثراً و قد یدفع من خلالها ضریبة ثقیلة قد تصل الی حد حبل المشنقة فکم من شاعر و أدیب و مثقف عانی الویلات في السجن و المنفی من أجل کلمة قالها في وجه الظلم و دافع عن حقوقه المشروعه و تکون هذه الکلمات صادقة ناطقة لا تخجل من الواقع المریر، فهکذا یسعی الأدیب و المثقف ان یکون صوت امته الناطق بأسمها و المعبر عن الآمها و آمالها و التطلع نحو المستقبل الزاهر. و ما نريد قوله هنا بأن الأدب و الشعر و ما یتمتع به من مکانة خاصة في المجتمع العربي و ما أخذ من مساحة شاسعة في التاریخ الثقافي للأمة العربیة و کیف صار یؤثر بنفوس الشعوب العربیة و یتکلم عن معاناتها و لا یختص بطبقة دون أخری و لا یکون حکراً علی أحد. ما نرمي الیه هنا هو أن وراء أکثر الثورات التي حدثت في تاریخ الشعوب العربیة کانت من إثرِ القصائد الطوال و الرنانة التي تحثّ الشعب الی النهوض و الثورة ضد الإستبداد و عندما نقول أو نکتب بأن للثقافة و الأدب دور کبیر في تمهید الثورة و إندفاعها نأتي بنماذج من الثورات العربیة.

 من الثورات التي إندلعت في السنین الماضیة: الثورة العربیة في الحجاز ضد العثمانیین في الثاني من حزیران 1916م کان من ضمن أسباب إندلاعها الشعر الذي یحرّض الشعب علی النهوض. ثمّ الثورة السوریة في سنة 1932م فقد ثار الشعب بوجه المحتلین الفرنسیین و قدّم التضحیات و قد نظم الشعراء من سائر البلاد العربیة القصائد الطوال في الثورة السوریه و الحرکة الوطنیة مثل أحمد شوقي و حافظ ابراهیم من مصر و الرصافي و الجواهري من العراق و إلیاس فرحات من لبنان و غیرهم ، من ثم الثورة العراقیة في الرابع عشر من تموز عام1958م و ألغت الملکیة في العراق و إعلان النظام الجمهوري فقد تباری الشعراء و الکتّاب من التعبیر عن عواطفهم إزاء الثورة و نغمتهم علی المحتلین الإنجلیز، فقد کان للأدب أثرمهم في إندلاع الثورات و إذکاء النار في صدور العرب علی حسهم القومي و تاریخهم الناصع و إستعادة امجادهم السالفة. و مما یجب أن یذکر في هذا المقام نعلم علی الأرجح ما جری في الفترة الأخیرة بالتحدید من أحداث سیاسیة و اضطرابات إجتماعیة و إقتصادیة في البلاد العربیة و نخصّ بالذکر الأوضاع السیاسیة و الثورات الشعبیة التي إندلعت بدایةً في تونس و مصر و لیبیا و الیمن حتی امتدّ هذا الربیع الی سوریا و.. ضد الرؤساء و حکوماتهم و امتداد الربیع العربي من بلد الی آخر و الأطاحة بالحکومات و رؤسائها، اذ لا نری شاعراً من شعرائنا یمجّد او یکتب شعراً و لا نری کاتباً یدبج مقالةً او موضوع یحلل فیه هذه الثورات لأن کل هذه الأوضاع و الأحوال سوف تدرس و تصبح تاریخاً یقرأها جیل یلینا کما قرأنا لقبلنا و یحللونها و یرون فیها ما غاب عنا. ما أرمي الیه هو أین الشاعر و الکاتب و المثقف الأهوازي من هذه الأمور و الأوضاع و لماذا ریشة الشاعر لا تخط ابیات من الشعر إزاء هذه الحوادث المهمة. اننا لا نفي بأن لا توجد هنالک أشعار لهذه الفترة بالتحدید تتفاعل مع الأوضاع فأصحاب الضمائر الحیة یهتمون لأحوال بني جنسهم و ما بالکم أن کانوا من الدول الأسلامیة و العربیة لکن قلیلة جداً و لا یمکن الأتیان بها کنماذج لهذه الفترة لقلتها. فلماذا کل هذا الألحاح بأن تکون اعمال أدبیة من نظم أو نثر لهذه الفترة؟ الا یکون للأدب حیز کبیر في هذه الفترة ألیس الأدب هو حصیلة الأوضاع التي یعیش فیها من سیاسة و إجتماع و غیرها یؤثر فیها و یتأثر منها علی حدٍ سواء، فمن خاصیة الأدب أوضاعه الزمنیة و العصور و البیئة و المکان الذي یمر بها. فأذا کانت التعددیة في الأدب حکر علی الشکل و لا تکترث علی إهتمام الجماهیر فهذه التعددیة المستوردة تفقد قیمتها بعد فترة من الزمن و لا یکون لها قیمة اذا لم تتفاعل مع الأوضاع . فوجب علی کل شاعر و کاتب و مثقف ان یحمل علی عاتقه هذه الأمانة الکبیرة و یکتبها شعراً و نثراً و یکتب محاسنها و حقیقتها لتکون أسوة نأتسي بها و لکي لا تغیب الأحداث و الأوضاع التي نمرّ بها في مجتمعنا و الذي یمر بها العالم ..



المدون فلاحيتي

شمسنا

وليد مالك آل ناصر

من این یبتل هذا الاسفلت الذی عاش الکثیر من همومه تحت ظل هذه الشمس التی تکتب کل یوم عن واقع هذه المدینه ؟ یا تری هل سنصبح غدا او بعد غدا علی شمس تفکر بان تکون اقل لهیبا او شمسا تفکر بان تتنحی عن السلطه قلیلا؟!

قد تکون الشمس هذه ذکری من ذکریات جدی الذی تهاونت عظامه و فضلت أن تکون هباءا منثورا فی سباقها الدائم مع التربه و دیدانها الجائعه طویلا!

لیتها کانت أقل جنونا ... أقل جنونا ... أقل جنونا ... تلک شمسنا التی حبطت أعمالها لتنتظر بأن یغفر الله لها بعد هنیهه!



المدون فلاحيتي
الکوکب الٱخر

 

أضئني ،زهرةَ عبّادِ شمس غيابُكَ .

 

مقبرةٌ مهجورة يدُكَ الصغيرةُ جسرٌ بينَ الجنّاتِ ،و بيني عيناكَ .

 

دربي إلى اللّه قلبي ،فراشةُ ليلٍ عيناكَ فانوسانِ يحترقانِ

 

.بالعبث تعبرُني كالريحِ تبعثرُني تمضي و في عينيكَ .المجهول ذاته

 

.أسميكَ موتي لمستُكَ العابرة وحدَها تجرّدُ وجهي منه ترسمُهُ غروبًا .

في الخريف قمرٌ ملوَّنٌ لا يبكي أطفالٌ لا يشيخونَ .تلكَ مدينتي

 

ك: أزهار بگعان البریهي.



المدون فلاحيتي
مدينتي

 

خرجت اليوم وزوجتي وأطفالي من البيت متجهين نحو مدينة الألعاب.

فماجد وهو طفلنا الصغير كان ومنذ الصباح يتحجج ويتذمر للخروج من البيت. ورأى أخوه وأخته سبيلا للفرار من مذاكرة دروسهم التي لولا إصراري لما درسوها، خاصة ونحن في عطلة الصيف.

 

وبينما كنا نسير، كادت إطارات سيارتنا أن تنثقب وتتدمر من كثرة الحفر التي أوجدتها البلدية بحجة تصليح التبليط!

ومصلحة المياه بحجة مد شبكات المجاري أو المياه النقية!

وشركة الاتصالات بحجة مد أسلاك الهواتف!

وشركة الغاز بحجة دفن أنابيب الغاز!

وقد اجتمع هؤلاء كلهم سامحهم الله ليكربوا شوارعنا من دون رحمة!

ولو أنك اعترضت، قالوا نريد أن نعمر البلد!

وكأن الحرب توًا قد انتهت.

بينما مضى على انتهائها عقود من الزمن.

 

 

سعيد مقدم (أبو شروق)



المدون فلاحيتي

 

ش تلح چذب :" لأصبح صدگ لأمسي

حنين للمس أمسي و محب لأمسي"!

يا " عادل " صار الك " نقال لمسي"

تلمسه و يلمسك صبح و مسیه !

 

( عادل السكراني )

20 / 8 / 2014



المدون فلاحيتي
. . . " ألفية الحياة !!! " . . .

الألف ألفية حياتي من الألف للياء اسى(ا)

لا يفرحني الصباح و لا يريحني المسا

الباء بطاش السهر يسلب من عيوني المنام

و يسكن عيوني بصلافة عين متحدي الملام

ينام حتى(ا) ال ما ينام و آنا بفراش السقام

أنتظر عطف المنام ال ما يجي بعل(ه)و عسى(ا)

التاء تالي الليل يتواصل أمر گطع النفس

و المنايا مناوب لگطع النفس تجرس جرس

و النفس كلما سكت لل يسكن بنفسه و خرس

نطقه بنطقه القلق لو طرق بابه و أجرسه

الثاء ثگل الليل ما يتبدل بخفه الصباح

و الجراح ال ساهرتني الليل تنزاح بجراح

و الصباح ال لاح راح لجملة الأرواح لاح

وسوسه لنفسي و بلابل بعد ليل الوسوسه

الجيم جرح الليل يهجع لو طلع جرح النهار

و الدمار ال بات نار يسلم النار لدمار

آه من نار الدمار ال تشتعل بالگلب نار

تلتهم گلبي بقساوة ليل بلواه ال قسا

الحاء حيرت الأطبا ال ما توصلوا للعلل

أيست من معرفتهم و انتشر بي(ه) الملل

يوصل لجمع المضاجع بالعلل مد الشلل

لو دخل مرسى(ا) المواجع مركب ظنوني و رسا

الخاء خارت كل قواي ال بالأمس چانت قوى(ا)

و احتوى(ا) الباس الوهى(ا) بباسه و ضعف باسي و خوى(ا)

ما روى(ا) الراوي الحقايق حين للعالم روى(ا)

قصتي ال أصبحت غصه و ذهل فحواها و نسى(ا)

الدال دنيا الملل دنيا بلا جليس بلا خليل

ما تشيل ال عاش خالي من المنى(ا) بظلها و عليل

لا أمل بال يعتنيني بمعجزة همسه و يزيل

غيم ضيمي بنار شمسه و يوم ظله يشمسه

الذال ذله الملل ذله و خلل محفوف بهوان

لا يصيح بصوت صحه و لا يمر يومي بأمان

لا زمانه ال حان يشبه بالشكل شكل الزمان

و لا شبه بالظلم غيره و لا تغير محبسه

الراء روحي تريد راح تريد راح الهنا الروح

تريد تخلع ثوب نوحي و تخلع ثياب الجروح

ﻷي زمان تريد روحي تريد تنعاني و تنوح

ﻷي زمان تريد روحي تريد ترضى(ا) المتعسه؟

الزاي زاد العلل زادي و بعد زاد الضيم زاد

باد عزمي من الليالي و من زفير الليل باد

هاد حين النوم غيري و ما عرف طعم السهاد

و آنا من ويل السهاد الموت صرت اتلمسه

السين ساعات السهاد تمر علي مرة شرور

تظفر بروحي الحليمه و تظفر بگلبي الصبور

ناس حاصلها السعاده و ناس حاصلها السرور

و آنا حاصلها الحزن و الآه روحي اليائسه

الشين شعر السهر صوته يفزز الراقد صداه

يعبر حدود الليالي و يوصل الحايد مداه

فصلت من قطع ليلي و طالعي الخايب رداه

چان اسود شبه ليله و صار أسود ملبسه

الصاد صورة شعر ليلي ملونه بلون الهموم

ترمز لمعنى(ا) الكآبه و ترمز لمعنى(ا) الوجوم

ما ترافگها المسره و ما تفارگها الغموم

وجه ، صورة شعر ليلي الضيم لمه و عبسه

الضاد ضمتني الليالي لضيمها و ضيم الظنون

أسرت گلبي بأساها و جلبت لظني الجنون

علمت شعري المآسي و حملت نفسي الشجون

و درست روحي التعاسه بأخس و اتعس مدرسه

الطاء طير ، الروح طير مقيد بروحه و أسير

طير لا يگدر يطير و طير ﻻ يگدر يسير

طير ينظر للحياة بنظرة جروحه و يحير

طير يتحسس القيد بكل وجوده و يهجسه

الظاء ظل ظلم الظلام ال يظلم الحاير مخيف

يبعث بروحي الهزيمه و يبعث بروحي الرجيف

طوعت شعري الليالي و أصبح بظل الخريف

طايع رياح المذله ال تهب وكحه و قارسه

العين عله بأثر عله توكر بگلبي و تقيم

تنهش سنيني بنهشها الحاقد الدامي الأليم

ما درى(ا) بآلام گلبي ال تصرخ بگلبي السليم

و ما درى(ا) بعمق المصاب ال صاب گلبي و حمسه

الغين غايات البلايا و غاية اهداف الصروف

من زماني ال دار غادر علي تضييگ الظروف

جاعل بقرطاس عمري بكل كدر دهري الحروف

و علي مجري القدر حكم الجور ه(ا)ذا بغطرسه

الفاء فعل الدهر لخص كل معاني الإبتزاز

ما ترك ﻷجلي الإراده و ما ترك ﻷجلي الجواز

حاز تقديري و مصيري بحوزته بشر احتياز

و امتلك مني الزمام الدهر و اطلق فارسه

القاف قسمة ه(ا)ذ عمري من الدهر ه(ا)ذا العذاب

و قسمة الروح السراب من العمر ه(ا)ذا السراب

خاب ما نال المنى(ا) و ما طاب لي بحين الشباب

و لا دنا لگلبي بهنا و لا حين سره و أنسه

الكاف كبلني الزمان الغاشم بأقوى(ا) الكبول

و ما سعى(ا) بحلها و ذهلها بكل ظلم راعي الحلول

ما تحمل حمل ضيمي من الدهر گلبي الحمول

و مل كثر ما حمل أمر الضيم گلبي و مارسه

اللام لوعات الزمان تذوب بروحي الصمود

و تبطل بگلبي الكفاح و تبطل بنفسي الجهود

لا رحم عند ال ضهدني و جرح بدمعي الخدود

و لا عطف لل جمع شره له(ا)ذ حظي و كدسه

الميم ما*قدر حياتي ال جاي مصلوب الشموع

جاي بدموع الهضيمه و جاي بدموع الخنوع

جايني بسنة مذله و جايني بسنة خضوع

و جايني ببيرق النكسه ال بالمهانه منكسه

النون نعاب القدر يخطف من اطرافي السبات

و يجعل عيوني الحزينه بظل سهر دايم تبات

لا قرار له(ا)ذ وضعي من الرزايا و لا ثبات

و لا رجا بحس السكينه ال ينطلق و اتحسسه

الهاء هم ه(ا)ذا القدر خل لنبض گلبي و قرين

و ه(ا)ذ هاجس خوف ه(ا)ذي الروح بالهاجس دفين

ما أشك بكون حزني مقدر لگلبي الحزين

و ما أشك بكون روحي من الحزن متأسسه

الواو وجهني القدر حيران لهموم المثال

و سير بدرب الخيال الروح لجروح الخيال

و المآل ال أرتمي بدنياه اخس و انحس مآل

ما أخسه ال يظهر بدنيا الأسى(ا) و ما أنحسه

الياء يائس من حياتي ال جرحت گلبي الجريح

أنتظر عطف الممات ال يحتضن جسمي الطريخح

ليتها تريح المنيه الروح من عندي و تريح

ال قدرت قصة حياته من الألف للياء اسى(ا)

( عادل السكراني )

تمت في 5 / 7 عام 1999 الميلادي .

* " المتعسه " : سبب الشر و الهلاك . " ما " التي جاءت بعد " الميم " هي : الذي .



المدون فلاحيتي