فلاحیتي

مَعرَض الدورق لِلكُتُب العَرَبيّة  

إِقرَأ و إرتقِ ، فَإنَّ مَنزِلتُكَ عِندَ آخِر كَلِمةٍ تَقرَأُها

فيا أمَّةَ القِراءة وَ الكِتاب أبشِروا بِافتِتاح مَعرَض كِتاب أدَبي ، شِعري ، تأريخي

الزمان : الأَربِعاء 93/11/14 وَ لُِمدَّة أُسبوع

المكان: الفَلاحِيّة _ الحديقة العامة مقابل دوار البلدیة.



المدون فلاحیتي

ﻛﺎﻓﻲ ﺍﻓﺮﺍﮒ ..

http://s5.picofile.com/file/8167771442/%D9%87%D9%8A%D8%AB%D9%85_%D9%85%D8%AC%D9%8A%D8%AF.jpg

ﻣﺮﺑﻴﻪ ﮔﺤﻂ ﻳﻮﺳﻒ ﻛﻼﻧﻲ ﻭﺿﺎﮒ !!

ﻣﺮﺑﻴﻪ ﺍﻋﻠﻪ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺒﻴﺮ ﻃﺎﺣﺖ ﺑﻮﺳﺘﮏ ﻣﺸﺮﺍﮒ !!

ﺧﻠﻒ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻋﻠﻪ ﺟﺮﺡ ﺍﺟﻔﺎﮎ ... ﺫﺑﻞ ﻣﺸﺘﻬﺎﻱ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﻳﻨﮏ ﻳﺎﻫﻮﺍ

ﺍﻟﻌﺸﺎﮒ !!

ﺍﮔﻮﻝ ﺍﻧﺴﺎﮎ ﻭﺩﺭﻳﺒﮏ ﺫﻧﺐ ﺁﺩﻡ .. ﻭﮔﻮﻡ ﺍﺗﻨﺎﻭﺷﮏ ﺗﻔﺎﺡ ﻣﻦ

ﺍﺷﺘﺎﮒ !!

ﻛﺎﻓﻲ ﺍﻓﺮﺍﮒ،،

.. ﻳﻮﻟﻴﻔﻲ ﺣﺮﺍﻡ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻣﻦ ﻳﻐﻔﻪ ﺍﺑﺼﺪﺭﻫﻪ ﺍﻟﻐﻴﺾ !!

ﻳﻮﻟﻴﻔﻲ ﺍﻟﺪﻣﻮﻉ ﺍﺗﻤﻮﺕ ﻣﻦ ﺗﻌﺜﺮ ﺍﺑﺠﺪﻡ ﺍﻟﻔﻴﺾ !!

ﺍﻟﻤﻮ ﺿﺎﻳﮓ ﺍﺣﺮﻭﺭﺕ ﺷﻮﮒ ﻣﺎﻳﻔﻬﻢ ﺳﻤﺎﺭ ﺍﻟﻜﻴﺾ !!

ﻟﻴﻠﻴﻪ ﺣﻠﻢ ﺫﭼﺮﺍﻙ ﻳﺸﻤﺮﻧﻲ ﺍﻋﻠﻪ ﭼﻬﻔﺖ ﻣﻮﺕ !!

ﻳﻮﻣﻴﻪ ﺳﮕﻒ ﺭﻭﺣﻲ ﺍﻳﺘﮕﺸﻊ ﻣﻦ ﺿﺠﻴﺞ ﺍﻟﺼﻮﺕ !!

ﻣﺘﻦ ﺧﻠﮕﻲ ﺍﺷﻜﺜﺮ ﻣﺎﺷﺎﻝ ﺣﺼﺮﺍﺗﮏ ﻗﺪﻩ ﺍﻣﻬﺪﻝ !!

ﺣﻈﻦ ﺷﻔﺘﻲ ﺍﻧﺘﺮﺱ ﻧﺸﻘﺎﺕ ..ﻣﻦ ﻛﻞ ﻟﻮﻥ .. ﺑﺲ ﺑﻮﺳﺎﺗﻚ

ﺍﻣﻌﺰﻝ !!

ﻋﺰﺭﺍﺋﻴﻞ ﻛﻞ ﺳﺎﻋﻪ ﻭﺧﺬﺍﻧﻲ ﺍﻭﻳﺎﻩ ﻭﻛﺴﺮ ﺧﺎﻃﺮﻩ ﻭﺍﻧﺰﻝ !!

ﻳﺎﺧﺬﻧﻲ ﺍﻟﺪﻣﻊ ﻟﻬﻮﺍﮎ ﻭﺑﭽﻴﻠﮏ ﺛﻠﺚ ﺷﺒﺨﺎﺕ!!!!!

ﻳﺎ ﺣﺼﺮﺓ ﺣﻠﻢ ﺩﻧﻴﺎﻱ ﻣﺎﻋﺮﺱ ﺍﺯﻏﻴﺮ ﻭﻣﺎﺕ !!

ﺟﺎﻳﺒﻠﮏ ﺷﻠﻴﻞ ﺍﺣﻀﺎﻥ ﻭﺗﻨﻄﺮ ﻗﻄﺎﺭﮎ ﻓﺎﺕ !!

ﺍﻧﻪ ﻭﻓﺮﻛﺎﮒ ﻣﺎﻧﺮﻫﻢ ..ﻫﻮﺍ ﻭﺑﺮﺑﻴﻦ !!

ﺍﻧﻪ ﺍﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻭﻓﺮﺍﮔﻚ ﻗﺪﻩ ﺍﻟﺴﭽﻴﻦ !!

ﺍﻧﻪ ﺍﻭﻳﺎﻙ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﮕﺎﻉ ﻫﺎﻱ ﺍﺳﻨﻴﻦ ﻣﻐﺼﻮﺑﻴﻦ !!

ﮐﺎﻓﯽ ﺍﻓﺮﺍﮒ !...

ﻣﺮﺑﻴﻪ ﺣﻠﻢ ﻋﺮﺳﺎﻥ ﻣﺎﺿﺎﻳﮓ ﺣﻼﻭﺓ ﻛﻴﻒ !!

ﻣﺮﺑﯿﻪ ﺍﻟﮕﺮﺍﺏ ﺍﻳﺸﻮﻁ ﻣﻦ ﺗﻤﺮﮒ ﺟﻨﺎﺯﺓ ﺳﻴﻒ !!

ﺗﻌﺎﻝ ﻭﻓﮏ ﺣﺰﻥ ﺷﻼﻝ ﺷﻌﺮﮎ ﻟﻴﻞ .. ﻭﺍﺷﻤﺮﻧﻲ ﺍﻋﻠﻪ ﻣﺘﻦ ﺍﻟﺮﺍﮒ !!

ﺗﻌﺎﻝ ﺍﺑﺮﻭﺣﻲ ﻻﻳﻜﻔﺮ ﻧﺒﻲ ﺍﻟﻔﺮﮔﻪ .. ﺗﺮﺍ ﺍﺳﺮﺍﻓﻴﻞ ﺧﻠﮕﻪ ﺍﻣﻨﻞ ﻣﮕﺎﺑﺮ

ﺿﺎﮒ ...

ﻛﺎﻓﻲ ﺍﻓﺮﺍﮒ .. ﻛﺎﻓﻲ ﺍﻓﺮﺍﮒ

 

ﻫﯿﺜـــﻢ ﻣﺠﯿــﺪ



المدون فلاحیتي

الملاک الأسمر


.......
و أنت قد ألفتَ حقل النجوم
فلتفرح الملائکه
في نفق ٍ في ظلمة ٍ من هاویه
أتقبل الألباب ذاک الفراغ
أتقبل الأجراس في الزهر
کالکشتبان في الخریف الذاوي النحیل
یذهلها غبٌّ من الدیمه
کنتَ علی الغبراء ضوء الأصیل
أریج ممشاک حدور و ثنایا
یجثو لدیها الزرع في الحقول
کنت علی الغبراء نظرة خاطفة ًمغموره
عزم المحب علی الوصول
ولهفة الزراع في الحصاد
لکنما في غمرة الحیاة یکمن الردی
أفسوف تأتي ذات یوم
أفسوف تأتي ساعة ً ؟
عند المساء مزرکشاً
و مزخرفاً بالنمنم الأزرق کالفیروزج الجمیل
کنتَ علی الغبراء ضوء الأصیل
حقلاً وقوراً یحمل السمسم و الذره
و کنت في خییلاءک في زهوک الرهیب
ذاک الملاک الأسمر الحبیب
في ثبج من الثباج یرقص في المغیب ..
والآنَ قد ألفتَ حقل النجوم ..
فلتفرح الملائکه ..

میساء أحمدیان



المدون فلاحیتي

. . . " لله درک " . . .

( إلى " أبي حسام محمد علي الفرحاني " )

يا خصب " فرحان " ذكر المرء فائقه

و أنت من نبت نبل الذكر رائقه

كم غر خلب طيب الناس من بصر

و أنت من وابل الأطياب بارقه

أبا ( حسام ) بحور الشعر تحسدني

في حب جودك بحرا" أنت غارقه

لله درك لم يسبقك في شرف

من قال :" إني بفعل الخير سابقه !"

لو خان من خان وعدا" كان كاذبه

فأنت قاصد " لا وعد " و صادقه !

يا حاذقا" في علاج الخلق* من مرض

من غير خلقك* طب الخلق حاذقه ؟!

علمتني مدح إنسان يليق به

مدح امرئ ضاع في المذموم لائقه!

إني مدحتك عرفانا" بما صنعت

كفاك من صنع مجد أنت ذائقه!

و المدح يرضى(ا) الذي يرضي المكارم في

ما يرتضيه من الإنسان خالقه

أبا ( حسام ) عداك الشر منهزما"

ما ذر في ليله المعهود شارقه

 

( عادل السكراني )

25 / 7 سنة 2002 الميلادية .

* الخاء في " الخلق " و " خلقك " مضمومة .



المدون فلاحیتي
حكايات أبي (8)

 سعيد مقدم (أبو شروق)

الوقت شتاء، حاول أبي ثلاث مرات أن يشعل ناره التي يخدر عليها الشاي حتى

استطاع أن يضرمها في المرة الرابعة.

قال وهو يضيف إليها الورق والخوص ليسعرها: الحطب مبلل ورطب.

قلت له مقتضبًا: هلم نشتري لنارك نفطا من محطة البنزين.

وجلب معه برميلا بلاستيكيا ونسميه في الأهواز (دبة) وسرنا إلى المحطة.

وعند وصولنا قال أبي للعامل: صب لي من (نفيطتنا)¹ 20 ليترًا.

سأل العاملُ بلا اكتراث: (نفيطتكم)؟! ... ثم تابع في صوت متقطع: عليك أن تدفع 40 ألف ريال.

ورجعنا إلى البيت، وبخ أبي حطبه بالنفط ثم وبعود كبريت واحد تسعرت النار، فغلى الماء بعد لحظات

 واستوى الشاي تفوح منه رائحة (الهيل)²، فارتشف منه فنجانين.

ثم شرع يحكي لي حكاية من حكاياته القديمة:

(حكاية دايخ)

كان رجال الشرطة قبل سبعين عاما، يخرجون من مقرهم إلى القرى، ويتصدق عليهم القرويون

بخمس ريالات، أو بقليل من السكر، أو بطبخة من الشاي، أو بحفنات من القمح، أو بكتلة من التمر؛

فيرجعون إلى وكرهم، وكأنهم سألة!

وبعضهم خبيث نذل، بل معظمهم؛ طالما يبحثون عن حجج واهية من العرب البسطاء ليجبروهم

على دفع الأموال أو البضائع أو الغنم.

وكان (غلوم) أحد هؤلاء العسكريين والذي كان يزور القرية دائما حتى أنه تعلم العربية بلكنة.

وأصبح كصديق لبعض الشباب فيباسطونه ويمازحونه وهو يبادلهم المزاح والهزل.

وكان (دايخ) أحد هؤلاء الشباب الذين كانوا يظنون أن غلوما أمسى صديقا لهم وأي صديق.

وذات مرة أضحى دايخ سارحًا بغنمه في الصحراء ومر عليه غلوم راكبا بغلا؛ فاعترضه دايخ يريد

أن يمازحه ويتسلى معه كالمعتاد.

فقال له غير جاد: سأجردك اليوم من سلاحك لتجلس معي وتسلي وحدتي.

وما إن أتم دايخ جملته حتى نزل غلوم من بغله وقيده ثم ربطه إلى البغل كالأسير وسار به إلى

القرية طالبا من أهله فدية.

وكان شيوخ القرية في كدحهم، منهم من يغزل، ومنهم من يبرم، وآخر من يعلف الأحمال مما

حشه بكرة، وهناك من ينام القيلولة.

وفجأة صرخت زوجة دايخ بعد أن رأت زوجها يدخل البيت مقيدا والشرطي يجره يمنة ويسرة:

يا للأهل والأعمام! فهبّ شيوخ القرية وشبابها ونساؤها وأطفالها ليروا ما حل بها من مكروه،

ووجدوا زوجها مقيدا أمام أطفاله والشرطي جنبه.

وبعد أن سمعوا ما جرى لهما من الشرطي حاولوا أن يذكروه بالملح والخبز وأن يقنعوه بأن دايخا

كان يمازحك، لكنه أصر على مكيدته ناكرا الجميل مدعيا أن دايخا يريد أن يقتل رجل الأمن

ويسرق بندقية الحكومة.

فاضطر أهل القرية أن يفاوضوه؛

طلب ألف ريال، ثم اقتنع بمئة.

وبعد أن فُك وثاق دايخ ضرب الأرض بقدمه غيظا، ثم ركض نحو غنمه التي بقت في الصحراء

دون راع،  وانصرف الشرطي مسرعا دون خجل نحو وكره.

عندها التفت شيخ طاعن في السن إلى الشباب ورفع إصبع إشارته وقال في شيء من الحدة:

 ألم أحذركم أن لا تصاحبوا غلام الديوان ولا مأمور الحكومة؟! هؤلاء مجبولون على النكران والغدر والخيانة.

والشباب أجمعهم أطرقوا وآثروا السكوت.

.....

1-      نفيطتنا : نفطنا، هكذا أنثها وصغرها أبي

2-      الهيل: الهال أو الحبهان.



المدون فلاحیتي
رسائل الى شيماء...والوطن 1

 علي عبدالحسين حزباوي

  

ها أنا واقفٌ بين قلبكِ يا حبيبتي وقلبِ الوطن...هو قدري أن أعيش بلا حبكِ ،في وطنٍ لم أملكْ منه نصيباً. حقول الأهواز كانتْ ملأى بالقمح و الخيول..وكانتْ يداكِ بين يدي..لا ظلت حقولُ القمح ولا الخيولُ ولا يداكِ..كلُ ما يبهج القلب ، يُستلبُ من القلب. أمشي في طول الأهواز وعرضه باحثاً عنكِ وعن مجدِ العرب...فلم أجدكِ يا حبيبتي ولم أجد مجداً لبني قومي

  

لماذا يقسو القدرُ على قلبي وشعبي؟! ويا ليتني لم اكن ذا حسٍ أشعرُ بالحبِ والوطن. ليت المشاعر في صدري كانتْ رمالاً..ليتني كنتُ جاهلاً وسفيهاً..هذا هو أنا تألمتُ حد الترمدِ..وأصبحتُ على حافةِ الرحيلِ

  

سيكون رحيلي قريباً...وغريباً أرحلُ...بلا حبيبةٍ ولا وطن. هو الخلاصُ من مخالب الشر البشري. رحيلٌ أليمٌ وشيقٌ..عسى أن أجد الحبَ والوطنَ في السماء..بعيداً عن قسوة الانسان

  

وأما أنتِ يا حبيبتي لقد أصبحتِ ماضياً جميلاً، كماضي أجدادي العرب اذ بنوا تاريخاً وحضارة. إمحيني من ذاكرتكِ تماماً...وعيشي لقلبكِ كما تشائين..لكنكِ لن تذهبي بعيداً..ستبقين بين الاهوازيين...مثل الاهواز التي ستبقى للاجيال من بني قومي الذين يأتون بالايمان والعلم والحب للحياة



المدون فلاحیتي

...ﺣﻜﺎﻳﺔ ﺳﻠﻤﻰ ...

ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻠﻤﻰ

ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮ!

ﺟﺪﺍ ﺟﻤﻴﻠﺔ ...

ﻗﺪﻫﺎ ﻣﻤﺸﻮﻕ ﻛﺎﻟﻨﺨﻞ

ﻓﻲ ﺻﻮﺗﻬﺎ ﺩﻑﺀ ﻭﺣﻨﺎﻥ

ﻭﺷﻌﺮﻫﺎ ﺍﻻﺳﻮﺩ ﻛﺎﻟﺸﻼﻝ

ﻳﺘﺪﻓﻖ ﻛﺎﻟﺮﻳﺢ

ﻳﺴﺎﻓﺮ!

ﻋﻴﻨﺎﺀﻫﺎ ﺗﺴﻊ ﻛﻞ ﺍﻟﻜﻮﻥ

ﻭ ﺑﻮﺟﻬﻬﺎ ﺍﻟﻤﻔﺘﻮﻥ ﺍﻟﺰﺍﻫﻲ

ﺍﺫ ﻏﺎﺑﺖ ﺷﻤﺴﺎ

ﻗﻤﺮﺍ ... ﺳﺎﻫﺮ!

ﺗﻨﺸﺪ ﻟﺤﻨﺎ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ

ﻭ ﺗﺮﺳﻢ ﺁﻣﺎﻻ ﻭﻫﻤﻴﺔ

ﻭ ﻓﺎﺭﺳﺎ

ﻻﺣﻼﻡ ﻭﺭﺩﻳﺔ

ﻭﺧﻴﻮﻁ ﺷﻤﺲ

ﻭﻇﻔﺎﺋﺮ !

ﺟﺎﺀ ﺍﻟﻔﺎﺭﺱ ﺑﻘﻠﺐ ﺍﺳﻮﺩ

ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﺤﺐ ﻳﻠﻌﺐ ﺍﺩﻭﺍﺭﺍ

ﺟﺪﺍ ﻣﺎﻫﺮ !

ﻳﺤﺼﺪ ﺯﻫﺮﺍ ...ﻳﺰﺭﻉ ﺍﺷﻮﺍﻛﺎ

ﻭﻳﻐﺎﻣﺮ !

ﺿﺤﺎﻳﺎﻩ ... ﺻﺎﺭﺕ ﻛﺜﺮ

ﺳﻠﻄﺎﻧﺎ ﺟﺎﺋﺮ !

ﻇﻨﺖ ﺳﻠﻤﻰ

ﻓﺎﺭﺱ ﺍﺣﻼﻣﻬﺎ ﺳﻠﻤﺎﻥ

ﺣﻴﺎ ﺣﺎﺿﺮ!

ﻇﻨﺖ ﺳﻠﻤﻲ

ﻳﺰﺭﻉ ﻓﻲ ﺟﺪﺍﺋﻠﻬﺎ

ﻗﺼﻴﺪ

ﻭﻓﻲ ﻗﻠﺒﻬﺎ، ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮ ﺑﻴﺎﺩﺭ!

ﻭﻓﻲ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀﻭﻳﻦ

ﻳﺼﻨﻊ ﺯﻭﺭﻗﺎ

ﻭ ﻳﺨﺎﻃﺮ!

ﻇﻨﺖ ﺷﺎﻋﺮ !!

ﻣﺎﻇﻨﺖ ﺫﺋﺒﺎ ﯾﺘﻤﺎﺩﯼ

ﻭﺣﺸﺎ ﻛﺎﺳﺮ!

ﻳﺴﺮﻕ ﺑﺴﻤﺘﻬﺎ

ﻭﻳﻐﺎﺩﺭ!

ﻭﻳﺰﺭﻉ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻬﺎ ﺍﻻﺑﻴﺾ

ﺑﺪﻝ ﺍﻟﻮﺭﺩ

ﻃﻌﻨﺎﺕ ﺧﻨﺎﺟﺮ!

ﻭ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ

ﻳﺮﺳﻢ ﺁﻻﻑ ﺍﻟﺼﻔﻨﺎﺕ

ﻭﺑﺪﻝ ﺍﻟﺰﻭﺭﻕ

ﺣﺰﻧﺎ ﺳﺎﻓﺮ!

ﻟﻜﻦ ﺳﻠﻤﻰ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺍﺑﻴﺔ

ﺭﻏﻢ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ

ﻛﺎﻟﻨﺨﻞ ﺗﻜﺎﺑﺮ !

ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ ﺗﺤﻠﻢ

ﻛﺎﻟﻄﺎﺋﺮ !

ﻓﻲ ﺧﺎﺭﻃﺔ ﺍﻣﺘﻬﺎ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ

ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺩﻑﺀ ﻭ ﺍﻣﺎﻥ

ﻭ ﺑﻘﺎﻳﺎ ﻣﻦ ﻇﻞ ﺿﻤﺎﺋﺮ !!

 

( ﻟﻴﻠﻰ ﺳﻮﺍﺭﻱ )

... ﺳﻠﻤﻰ ﻭﺳﻠﻤﺎﻥ ﺍﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﻤﻠﺤﻤﺔ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮﺭ ﻋﺒﺎﺱ

ﺍﻟﻌﺒﺎﺳﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ ...



المدون فلاحیتي

'' حول کلمة الدولمه '' 

 

 أكلة تركية تتخذ من ورق العنب. عرفت في الأهواز و العراق بهذه التسمية و في الشام و مصر بتسميات أخرى .و اللفظة مأخوذة من اللغة التركية : dolma و تعني محشي لأن ورق العنب يحشى بالأرز و الخضار و التوابل و المواد الأخرى. 

 

توفيق النصّاري 

٢٠١٥/١/٢٨



المدون فلاحیتي
اغتیال الفرح بطلقة....

احلام بندر

يوم مُترب آخر... لا شي مثير للأبتسام مطلقا لاشي هناسوي غبار مدينتي لاشي سوي صمت الالام بقايا جروح بقايا جثث وبقايا دموع غَرقِة بأفکاري وخيبتي وانا اعود ادراجي من بيت حوراء التي اصرت مسبقًا بأن اذهب اليها في امر عاجل...اخطي خطواتي ببط شديد ....

کلامها يدور في ذهني ويقشعر جسدي ويجعل کهرباء الغضب تمتلکني.. (احلام صدگ انا فگر صدگ ماعدي حظ....)هذا ردها حين کنت احاول اقنعها بانها ليست کذالک وان ليس له ذنبً بفسخ خطوبتها .... کم تتسارع الاحداث....

البارحه کنت قد رايتها اسعد انسان علي وجه الارض ترقص فرحا وتقول ربي دم لي سعادتي هذه! فقد کانت خطوبتها الي من احبته ....واليوم اشهدها امامي و الدموع تسکب من عيناها وتقول انا اتعس انسان !! ليس الامر کبيرا الي ذاک الحد حقا!!

لا شي فقط في الامس کان فرح و وصال وموسيقي عاليه وکما الــــعاده اطلـــاق رصـــاص ،لأبراز بهجتهم المثاليه وربما عـــــزتهم و کــــثره مالهــــم لا اعلم اي سبب بتحديد يدفعهم لهذا الامر لکني اعلم ان الطلقات لا ترحم ولم ترحمهم في تلک الليله ايضا فطلقه فرح اصابت اخ العريس مباشره في کبده ....

نعم طلقه واحده كانت كافيه لتحول فرح الي مأساة ... وهذا کان اکبر سبب ليتهموها کما تدعي هي بنفسها (فگر) وجلبت لهم نحس کي يترکوها ويکسروا بها آمالها و يترکوا عقم السعاده في حياته ....وحبيبها اي زوجها کما يقول ليست بيده حيله امام والديه ولا يستطيع ان يعيش دونهما ....

حين رايت انکسار صديقتي لامر ليس له ذنب بِه فقط تمنيت بان ليت رصاصة تهدف عقولهم هذه لعلهم يصحون !! بتاکيد حوراء ليست ابنة حواء الوحيده التي واجهت امر مماثل ولايسعني فعل شئ سوي التاسف لما حصل ولازال يحصل.....هه ولا باس بذالک مادمنا شعبً صوت الرعب يعبر عن افراحههم وحتي احزانهم........ الاحداث حقيقيه تعود لعام الماضي واسم الفتاه بتاکيدمستعار حسب طلبها...

 



المدون فلاحیتي
خواطري (1)

الكوفية

 سعيد مقدم (أبو شروق)

http://s5.picofile.com/file/8167264542/%D8%AE%D9%88%D8%A7%D8%B7%D8%B1%DB%8C1.jpg

ما أسرعها من سنين، وكأن العقود تتراكض بسرعة البرق، والخواطر تبقى كما الأفلام تعرض في ذاكرتي متى ما استدعيتها للعرض وكأني أعيش اللحظة ذاتها.

كنت في الخامس الابتدائي عندما رأيت رجلا تعطلت سيارته فشدها إلى سيارة أخرى بكوفيته ليسحبها إلى المصلح.

فاتجهت إليه غضبان وخاطبته معترضا:

من أذن لك أن تجر سيارتك بكوفيتنا؟!

ألا تملك ذرة من العزة والإباء وأنت تقلل من شأن رمزنا القومي وتنزل من هيبتنا العربية؟!

ورأيت سائق السيارة الأمامية يترجل ويخاطب صاحبه نادما:

احلل الكوفية وارفعها على رأسك، لا أسحب سيارتك إلا بعد أن تجد لنا حبلا أو سلكا خاصا.

ونظر الرجل إلىّ بعين شزرة ثم تعمم بكوفيته وأحكمها على رأسه مرتين أو ثلاث، ثم خاطبني بامتعاض وتهكم:

والآن ... هل تحررت الأهواز؟!

وتابع بغضب بين:

كلامك أكبر منك! ما لك وهذا الكلام المسربل؟! ما زلت شبرا! اكبر قليلا ثم ...

ولم يكمل جملته، أدار وجهه عني وفرّ يده في الهواء مرتين.

وأنا واقف أنظر لحركاته الغريبة، ولم أفقه ما يقول!

نظرت إلى ساعتي البسيطة العاطلة، وبحجة إدراك الوقت ابتعدت خائفا ...ومسرعا.

ذهبت يوم غد وكنا في العطلة الصيفية إلى عملي، وكنت أشتغل عاملا في البناء لادخار مصاريف مدرستي وملابسي في الشتاء،

وبينما كنت أخلط الرمل والإسمنت ودرجة الحرارة تتجاوز الخمسين، حرارة تسهل لك أن تتخيل جهنم بكل سهولة؛ خاطبني راعي البيت برقة:

اخلع كوفيتك يا ولدي، لعل هواء ينسم فيجفف عرقك.

أجبته وأنا أهز رأسي مستنكرا اقتراحه:

وهل تريدني أن أخلع رمز عروبتي وأتنازل عن قوميتي بسبب الحرارة؟!

كلا، لا أخلعها حتى لو أذاب هذا الهجير جلدي.

ثم مسحت عرق شقائي بطرفها واستمريت أخلط الخلطة بحركات متوالية سريعة، وكأن الدم بدأ يفور في عضلاتي أو كاد؛

وظل الرجل فاتحا فاه ينظر إلي في شيء من الدهشة، وهو يتحسس رأسه.

ولحد اللحظة هذه، ما أدركت السر الذي يجذبني لكوفيتي العربية بجميع ألوانها!

فعند ارتدائها يغمرني إحساس جميل،

كالعزة والشموخ والكبرياء،

والجود والكرم والإيثار،

والصدق والسلام والمروءة،

وجميع سجايا أجدادنا الحميدة.

 



المدون فلاحیتي

هنا حي  "الدایرة " …

 

إزدحام في الشارع ، تجمع شباب كثيرين و سیارات و صیاح عالي ، صوت الطلقات يأخذ معه كل قواى ،یجتاحني الخوف لكن یثير فضولی…!؟؟

ماذا افعل  فأنا ضيفة في بيت أختي أم شهد ،

بنت أختي شهد طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات اثر صوت الطلقات تخاف و تبكي …

في هذه اللحظة ألا وطلقة خرقت نافذه الصالة يا الله وكأننا في حالةحرب ..

یثیر فضولي اكثر و اکثر,

لم أتحمل بعد …

: كيف يمكنني أعلم بما يحدث

في الشارع…؟!

الأصوات أصبحت تعلوا  أكثر وأکثر …

لم أتحمل بعد ,

فخرجت من بيت ثم الزقاق.

تقتربت رویدا ، رویدا ، عدة رجال مرتدين الزي العربی(الدشداشه) واقفين في الشارع،

والبعض يأتي من مكان آخر ,بسيارة ثم یدخل في  الزقاق مهرولین نحو الداخل  …..

انا: حجی عفوا خير اشصایر؟

الحجی: “حفلة”

انا: شنو السبب؟

الحجی : ولد متخرج من العسكرية

انا: عسكرية…!!؟ طیب حجی وصوت الطلقات

من أین؟

الحجی: “قبل اسبوع تخرج ابنهم من العسكرية و ارادو يحتفل مع أصدقائه.

انا: بعد سماع کلام الحجی,

كمم فمي فلم اعرف ماذا أقول كل ما استطعت فعله هو الدعاء لهولاء أن ینیر عقولهم یوماً ما…

 

بقلم:السیدة إخلاص طعمه



المدون فلاحیتي

الأستاذ عبدالعزيز حمادي قد وصل اليوم فجرا إلى أبوظبي للمشاركة في مسابقة أمير الشعراء. وقد تم اختياره من بين مئات الشعراء المشاركين.

الأستاذ حمادي يكتب التفعيلة ويتميز شعره باللون الحداثي وتكون مضامين أشعاره معظمها غرامية وإجتماعية واكتنزت بالتراث والأساطير.

 عبدالعزيز حمادي

على أمل النجاح



المدون فلاحیتي

أبوذيات الملافاضل السکراني ( الغير مطبوعة 16 ) 

علي جيش الأسى(ا)ال بي(ه)خطر ير(ج)حين

دريت ظعون ناهي الصبح يرحين!

النوى(ا) يخلي بسويدا الگلب جرحین

الجوی(ا)ایضا يشب لظى(ا)كل وكت بي(ه)

*****

امواج الشوگ اخوضنها و افيها(ج)

و اراعي عهودي ل"سلمى(ا)"و افيها

سواني الحب حسچ بیها و فیها

غنا " غيدا " و شرب شمس الحميا !

*****  

ولفي ال مهجتي يلفي بأذى(ا) الها

المسا يگول النوی(ا) یگلها بذلها !

ألها بمدمعي خلافه بذا الها

بس و بحسرتي و ونتي الخفيه

*****  

گنصت من غير باروده و شمته

و لمست ال ود يغش شوفي و شمته

سكرني بخمر شفته و شمته

و بسمته و ورد وجناته الزهيه

( گنصت بسکون ال" گ " و فتح النون )

*****  

یا ناهي ال وصفت طولك لوانا !

لوي بچف شر قوي الواشي لوانا !

حلفت لو اهلك الواشي لو آنا

أهلك خل تلوم الخلگ بي(ه) !

( حلفت بسكون الحاء و فتح اللام . أهلك في الشطر

الثالث بكسر اللام و في الشطر الرابع بفتح اللام . )

*****  

گلت لل فرهدت عگلي :" ( وجيهه )

بدليلچ نار من ناري وجيها ! "! 

إلي تحلف تجي و تجفي و اجيها

بوفا وعدي و تخون الوعد لي(ه) !

( الملا فاضل السكراني )



المدون فلاحیتي

 

و ﻓﻰ ﻋﻴﻮﻧﻰ ﺑﻌﻀﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺴﻞ

 ﺍﺭﺍﻗﺐ ﺻﻮﺗﺎ ﻣﻦ ﺧﻠﻒ ﺍﻟﻐﻴﻮﻡ

 ﻗﻄﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﺧﺮﺳﺎﺀ ﻓﻲ ﺯﻭﺑﻌﺔ ﻣﻮﺟﺔ ﻏﺎﻣﻀﺔ

.. ..

ﺛﻤﺔ ﻫﺪﻳﻞ ﻳﻤﺎﻡ ، ﻭ ﺣﺰﻥ ﻋﺎﻟﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺪﺭﺍﻥ

ﺛﻤﺔ ﺭﻳﺢ ، ﺑﻼ ﺑﻮﺻﻠﺔ

ﺛﻤﺔ ﺃﻏﻨﻴﺔ ﺗﺸﺮﻳﻨﻴﺔ ، ﺗﻘﺘﻔﻲ ﺫﺍﻛﺮﺗﻰ

.. ..

 

ﻛﺄﻥ ﻻ ﺃﺣﺪ ، ﻛﺄﻥ ﻻ ﺭﺻﻴﻒ

ﻛﺄﻥ ﻻ ﺛﻤﺔ ﻣﺎﺀ ، ﻳﻤﻸ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻄﺶ

.. ..

 ﻛﺄﻥ ﺻﻮﺕ ﺣﻤﺎﻣﺔ .. ﻧﺎﺋﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻠﻢ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ

ﻭ ﺣﻴﻦ ﻣﺠﺎﻭﺭﺗﻬﺎ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ

ﺗﻨﺘﺤﻞ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻟﻠﻀﻮﺀ

  ﻫﻨﺎﻙ ﺍﻟﺼﻮﺭ، ﺃﻃﻴﺎﻑ ﺑﻼ ﻣﻼﻣﺢ

 ﺁﻩ ﻳﺎ ﻧﻬﺮ ﻧﺜﺮﺕ ﻓﻴﻚ ﺍﻟﺬﻛﺮﻳﺎﺕ

 ﻳﺎ ﺍﻏﻨﻴﺔ ﺩﻧﺪﻧﺘﻬﺎ ﻓﻰ ﻛﻞ ﺻﺒﺎﺡ

 ﻭ ﻓﻰ ﻋﻴﻮﻧﻰ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺍﻻﺷﺘﻴﺎﻕ

 

هناء مهتاب



المدون فلاحیتي
هوية

بقلم :سارة سالم 

 

في صمت الليالي الحالكة ،بدأت بالمشي في طريق اللاشعور..

مُمْسكة بيدي قلما،،اكتب به علي التراب و علي الخطوط البيضاء التي تحدد الطريق... كتبت و كتبت و كتبت! فتراني أسئل نفسي.. أين أنا؟ 

ماهذا الطريق المهلك..؟ ألى أين يأخذني..؟

تقدمت قليلا مع الخوف الذي كان يسافر بي الى عقره تارة و الى قمته تارة ٱخري..

 

رأيت لافتةً تقول .. «الهوية» ثلاثين سنة!!

 

ماذا؟؟ أ يجب أن أمشي بهذا الطريق لثلاثين سنة؟؟؟ 

أ جننت أنا؟ 

 

ناداني أحدهم من الداخل.. ألن تتحمل من أجل ما ولِدتي لأجله..؟ 

لا اظن بأنه انتظر رداً فانطفأت اصواتنا سوياً...

 

قررت الوصول ..

و انا ذاهبة و قلمي

 

رأيت لافتة «المثقفين»...يكتبون شيئا علي الورق و قلمهم طويل... يكفي لثلاثين سنة و اكثر...بأفواهٍ مكتومة!

مشهدٌ حزينٌ.. خبأت حزنهم في زاوية البحر الذي في داخلي و ذهبت.. و ذهبت و ذهبت .. بعد مرور سنتين..و رؤية لافتات كثيرة.. لفتت نظري لافتة

«المقنعون»..

لم يكن لديهم قلما و لا ورقا لكن مثرثرين !!!

أزعجتني اصواتهم الصاخبة، فركضت و انا اتمني ان تنتهي هذه السنين ..

لا أمل... و كأن اصواتهم تمد الساعة فتجعلها ساعتين و السنة سنتين..

 

ٱقتلوهم حتي نصل..

متي أصل.. ؟

متي سنصل...



المدون فلاحیتي

«سُقمٌ سیّابي»

بعد ما نهض بوجع الفرات

وانفرد بحبة قمحٍ مستورةٍ

جاءت من اقصی القریة

وسألت عن وجعي

وکأنّي أنا الذي غازلت فتاة جیکور

سقمٌ إجتاحني

وذکّرني بلیلةٍ بیضاء

وسقمٌ یمتدُّ حتی النهار

بأنهاره المُتسابقة

بعدجفافَ غاباتٍ حشریّة

تتحدّثُ بعُکازة

وتأخذني الی جحیم دانتي

وتقرأ لروحي الکافرة آخر أخبار البعثة

بدرٌ غاب

وتنساب الذکریات

لحقتني المنیة ولم یبق غیر سیجارتي، ودفاتري، وسنتوري، وقلمي

هل لکم أن تأتوني بهن

 

صادق آلبوغبیش

1393/10/7

 



المدون فلاحیتي

مقطع صوتي للشاعر الراحل ایوب امیر خنافره mp3

mp3



المدون فلاحیتي
 
 
 
بروال - تم تأسیس دار ابن السکیت للطباعة و النشر  اخیرا.
دار ابن سکیت للطبع و النشر مؤسسة ثقافية تعني بتحقيق ونشر الكتب المفيدة في اللغتين العربية والفارسية وتهدف إلى تكريس ثقافة القراءة بين الشباب والشابات وتعزيز دور الكتاب كوسيلة معرفية في جميع المجالات العلمية و الأدبية و الثقافية و قد تعتني هذه الدار أيضاً عناية خاصة بطبع و نشر آثار الأدباء والكتاب والمترجمين.
 
هذه المؤسسة التي یدیرها جاسم الأسدي حسب قوله ستوظف جميع طاقاتها وستستخدم كل الآليات المتاحة لها بما فيها القرض المالي لمن يطلب ذلك و بقدر المستطاع و ذلك من أجل تسهيل عملية الطبع و النشر ، خدمة لأهل العلم و الأدب والثقافة.
فالدعوة موجهة لجمیع الأخوة و الأخوات الذین یریدوا نشر آثارهم أن یتواصلو مع دار ابن سکیت للنشر بالطرق التالیة:
 
 
 الاتصال على الأرقام التالية:
09126226872-02634406388 
 
أو التواصل على البريد الالكتروني التالي:
 
 


المدون فلاحیتي

اغنية " بسم الله - الله اکبر " عبدالحلیم حافظ

mp3



المدون فلاحیتي

''حول كلمة مدگر '' 

 

مِدْگَرْ ج مِداگِر : تطلقها العامة علی مانعة الطين التي تعلو الإطارات . و هي من أصل إنجليزي : mudguard مركبة من '' mud '' أي طِين و من '' guard '' أي الحفظ . فيكون المعنى واقية الطين أو حاجز الطين. و قد وافق مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة في الدورة الثانية و الخمسين سنة ١٩٨٦ على أن يطلق إسم الرَّفْرَف على هذا الجزء من السيّارة .

 

توفيق النصّاري 

٢٠١٤/١٢/٤



المدون فلاحیتي

كتب والدي " الملا فاضل السكراني " قبل أعوام قصيدة" تأبينية" كان مطلعها

( يصعب على(ا) الناس يصعب موت كل شاعر لبيب

و اصعب من الصعب موت العبقري الواعي الأديب )

 

قصيدتي بعنوان

. . . " الفعل المستقبل* ! " . . .

أقول قبل نصها :" المستقبل بفتح الباء هو الذي يستقبله غيره

أما المستقبل بكسر الباء هو الذي يستقبل غيره . "

 

تعظم على(ا) الروح تعظم غيبة الواعي الكريم

ل(ا)كن الأعظم غياب الشاعر الفذ العظيم

تعظم على(ا) الروح غيبة شاعر بنور الحضور

چان للغايب مناره و چان للحاضر سرور

چان بعطور الحضور يعطر عطور الحضور

و چان بأطياب الأطياب يطيب اطياب النسيم!

تعظم على(ا) الروح غيبة شاعر اختاره الغياب

شعر شاعر شعر حاضر ما يغيب بظل حجاب

شعر دايم يظل هايم بإنتفاضات العتاب

شعر يشعر ب" العتابا " من " الأبوذيه " ال تهيم!

تعظم على(ا) الروح غيبة شاعر اختاره الرحيل

ظل ظليل لشمس گیظه و للتعلل خل خليل

تعظم على(ا) الروح غيبة شاعر اختاره السبيل

شعر صاحب سر مصاحب شمل قائم خل مقيم!

رحل " فاضل " غاب " فاضل " ل(ا)كن تجدد قصيد

مستجد بروح " عادل " شعر متحدي و عنيد

رحل "فاضل" غاب "فاضل" ل(ا)كن ال جاد بجديد

جود شعر الجود حاضر شعر حاضر بل مديم!

چان " فاضل " شعر فاضل چان الأفضل بالشعر

چان حکمه تفض فضول بصدر كل مجلس حذر!

چان فطنه و إنتباه بكل متاهات الفكر

بظل نبوغ بظل فراسه بظل عقل سامي و سليم

چان " فاضل " فضل شاعر چان الأشعر بالفضل

چان همة جود صادر عن قرارات العگل

چان چلمة فصل تبطل كل خلافات الفصل

و چان مهیوب المعادي و چان محبوب الندیم!

چان و يظل بعد " فاضل " رمز للعز و المجد

ما يحده ال يحد غيره و ما يصد منه و يرد

لا يظل يبحث الخايب عن خيارات القصد

ما رضخ " فاضل " لضده و ما رضى(ا) بظلم الخصيم

ما رضخ " فاضل " لخصمه ال راح يفني له الأمل

و بعد ما يرضخ لضده ال يود يبطل له العمل

سار و يسير بمسير اللاظلم و اللاجهل

" فاضل " ال ناضل بعلمه ال چان نعمة رب عليم

قدر " فاضل " يظل " فاضل " إي أجل يا اهل القدر

( مفر ما اكو من المقدر ) إي نعم ما من مفر

خل تنام الروح نومة رقد ما غاب الفخر

"فعل مستقبل*" "الفاضل*" مو "فعل ماضي" و قديم!

( عادل السكراني )

17 / 11 سنة 2014 الميلادية .

* الباء في " المستقبل " و " مستقبل " مكسورة . في مفردة " الفاضل " إيهام فهي بمعنى الشخص الفاضل و " الملا فاضل " أيضا" .



المدون فلاحیتي

بروال :  مراسیم الذکری السنویة الاولی لملافاضل السکراني في الفلاحیة

 

بروال - اقیمت مراسیم تخلید الشاعر الراحل الملافاضل السکراني یوم الجمعة الثالث من بهمن في مدینة الفلاحیة.

هذه المراسیم الذي حضرها عدد کبیر من محبین الأدب و الثقافة من أنحاء المحافظة اقیمت في صالة حجاب و بإهتمام دوائر مختلفة و إشراف عدد من نشطاء الساحة الثقافیة في هذه المدینة.کما حضر عدد من المسئولین و مندوبین المحافظة في المراسیم.عبدالله التمیمي مندوب الفلاحیة في مجلس شوری بلدیة الأهواز في حدیث له قال بأن الملا فاضل السکراني لا یتعلق بعائلته و اهل مدینته فقط بل یتعلق بالجمیع و إنه کانت اشعاره تکافح الجهل و التعصب في المجتمع.

الحاج محمد علی اریحي الذي کان من مرافقین الراحل السکراني قدم دراسة متحوفة بأشعار الملا فاضل قائلا بأن الفقید و من خلال شعره حاول إن یحارب الظلم و الطغیان و أن یرفع رایة العلم و المعرفة في مجتمعه. وکانت اشعاره تتناقل بین جمیع شرائح المجتمع و في الإعمار المختلفة و ستبقی تتردد في الألسن .

آیت الله الدکتور محسن الحیدري و الذي حضر في هذه المراسیم شکر جمیع محبین الأدب الذین حضروا المراسیم قائلا:إن الفلاحیة و الأهواز عامة عبر التأریخ قدمت الکثیر من العلماء و الشعراء من ضمنهم دعبل الخزاعي وابي نؤاس الأهوازي و این سکیت الدورقي و الحاج هاشم بن حردان العبي الدورقي و الملا فاضل السکراني یعد إمتدادا لهذا العطاء الأدبي في المحافظة.

کما في اقسام أخری من المراسیم قدموا عدد من الشعراء من ضمنهم  الشاعر عادل السکراني و محسن البوسلیمي اشعارهم .کما قدمت فرقة موسیقیة مقطوعات بهذه المناسبة.

یذکر بأن تم توزیع کتاب دیوان السکراني في المراسیم و کان قد تعهد بطبعه مکتب مندوب الفلاحیة في المجلس الشوری الإسلامي.

 

تابع الموضوع....



::
المدون فلاحیتي

تقریر مصور : الذکری السنوية الأولی لتخليد الشاعر الملافاضل السکراني


 



المدون فلاحیتي

اغنية من التراث الأهوازي

إعداد : ضياء خضيّر کاظم

 

ﻳﺎ ﻳﻤﻪ ﻝَ ﻟﻪ ﺍﻭ ﻝَ ﻟﻪ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﺧﻠﻴﻨﻪ ﻧﻠﻌﺐ ﺳَﻠّﻪ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﺁﻩ ﺁﻩ ﺁﻩ ﻝَ ﻟﻪ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﻭ ﺍﻟﭽﻠﺐ ﺩِﺵ ﺑﻞ ﻛﻠّﻪ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﻭ ﺃﺭﻛﺾ ﻭﺭﺍﻫﻢ ﺣﺎﻓﻲ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﻭ ﻋﺒﻴﺘﻲ ﻋﻠﯽ ﺍﭼﺘﺎﻓﻲ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﺑﻮﺳﻪ ﻣﻦ ﺧﺪﻙ ﻛﺎﻓﻲ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﻭ ﺭﻛﺾ ﻭﺭﺍﻫﻢ ﻭ ﺻﻴﺢ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﻧﻮﺑﻪ ﺍﻧﭽﺒﺢ ﻧﻮﺑﻪ ﺃﻃﻴﺢ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﻣﺎﻇﻞ ﻋﻠﻲ ﻋﻈﻢ ﺍﺻﺤﻴﺢ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﺷﻔﺘﻪ ﻳﻤﺸﻲ ﻣﻦ ﺍﺑﻌﻴﺪ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﻭ ﺣﻮﺍﺟﺒﻪ ﺍﻫﻼﻝ ﺍﻟﻌﻴﺪ

ﻳﺎﺳﻮِداني

ﺑﺲ ﺍﻟﺤﻠﻮ ﺁﻧﻪ ﺍﺭﻳﺪ

ﻳﺎﺳﻮِداني

....



المدون فلاحیتي

صناعة البشوت

المصدر : بروال

 

 

 

 ( قال جدي : أفضل و أشهر حياكة البشوت و المزوية كانت عند أهل الدورق )

 

- ظهرت الحرف اليدوية مع ظهور إبن آدم من الأزل و كانت نتيجة للظروف البيئية التي عاشها و التي كانت تنيط به.

 

و ظهرت أول مظاهر الإحتياج لدى الإنسان في حاجته للحماية و لتدفئة الجسد و تغطيته و عدد من الإحتياجات الأخرى المختلفة. و بعد ذلك بدأت بالتغير و التطور بناء على الشروط المحيطة ..

 

 

هنا سنسلط الضوء على واحدة من تلك الحرف آلا وهي حرفة خياطة وصناعة البشوت ( المشالح ) ..فما المقصود بالبشت .. «البشت مسمى فارسي لقطعة اللباس فوق الثوب ويصنع من الصوف أو الوبر فهو قطعة من القماش تكسو الجسم من الأكتاف إلى الأقدام ومفتوحة من عند الرقبة إلى الأسفل، وفتحتا الأكمام ضيقتان وتطرز حواشي الفتحات بخيوط الزري وهو لباس رسمي يرتديه رجال الدولة والأعيان وكبار شخصيات البلاد كما يلبسه العرسان في حفل الزواج .

 

 

 تابع الموضوع...



::
المدون فلاحیتي

أبوذيات الملافاضل السکراني ( الغير مطبوعة 15)

مباراة" لقول الشاعر

:" و لما رأتني بالسياق تعطفت

علي و عندي من تعطفها شغل

أتت و حياض الموت بيني و بينها

و جادت بوصل حيث لا ينفع الوصل"

 

اش يلم لي شمل "سلمى(ا)" ال صعب لما(ه)؟

بهواها چالرضيع ال يحن لأما(ه)

علي حنت لچن بعد ایش لما

رأتني بالسياق عطفت لي(ه) !

( عطفت بسكون العين و ضم الطاء و فتح الفاء )

********

تلا بحروف اسم "سلمى(ا)" و يتلي

دليلي ال بي(ه) لظى(ا)جفاها وجت لي

بيوم منازعي حنت و يت( جت ) لي

الوصل ش يفيدني بوكت المنيه ؟!

********

لا تظن چي ظهر شيبي و لاح ب

لحيتي بعد ما أعشگ و لا احب !

الگلب یهوی(ا) و يحب بعده و اله حب

يحبه و يوصله و يبدي التحيه

********

مچوسه و کل وکت دنیاي شرجاي

و من ها الشر احس بأهم شر جاي!

من هاي البهايم بعد ش ارجاي

ال كل افعالها بلوى(ا) و أذيه !

********

عسى(ا) لجيوش جوره الدهر لا لام

و عسى(ا) ال أصبح علي(ه) يلوم لا لام

دوا ما يصير لوم ال لام لآلام

جروحي ال خزنن و عملن بي(ه)

( عملن ) بسكون العين و كسر الميم و فتح اللام )

********

القهر طر چبدتي طبر وذرها

و حرگها و خفت سواها و ذرها

وجعتي ال ما اگدر اترکها و اذرها

خمشت نگاد دلال الحمیه !

( خمشت بسکون الخاء و ضم الميم )

******** 

و حگ رب عالم الأرواح و الذر

لگلبي سيف جور الدهر وذر

ال حط مرهم لجرح حشاي و ال ذر

دوا من ايس ضجر و اعتذر لي(ه) !

******** 

على(ا) الحظ بس غدا عذلي و لاماي

عطشت لا مي حلو صح لي و لا ماي(ج)

چثیره جروح دلالي و الاماي

بسويده و حيل ما ظل بعد بي(ه)

( عطشت ) بسكون العين و فتح الطاء و كسر الشين )

******** 

سبحت بشط جوى(ا) "سلمى(ا)" و فيته(ج)

و شخصها ال زاعل ببسمه وفيته

بذل روحي لها وعدي وفيته

و طبعها بكل وكتها الغدر لي(ه)

******** 

ابتلينا بجر چلچ میتین ش انیار(ج)

و نود یعلا بأنوف السلف شنيار

عدونا بكل وكت غارات شن يار(ج)

علينا و زاد جوره و كثر غيه

******** 

خل گل لي :" د نشط الروح بالروح

و مثل ال راح بر و ارتاح بر روح !"!

:" سگم " گت له :" یا خلي السگم بالروح

البر و الروح ما یاثرن بی(ه) ! "!

 

( الملا فاضل السكراني )

 



المدون فلاحیتي

. . . " يا عصافير ! " . . .

http://s5.picofile.com/file/8152413226/taabin_16_002.jpg

يا عصافير التفاؤل غردي

و اعلني بأفراح ميلاد الصباح

بيچ ما یجدر تنامي و ترقدي

ليل أمسچ مضى(ا) و فجر اليوم لاح

يا عصافير المحبه تجددي

و جددي بخيط الصبح لبس الوشاح

فاح زهر الصبح غني و رددي

كل تواشيح الهوى(ا) بلحن الكفاح

عيد الچ کل یوم گومي و عيدي

و انشدي لشوگچ أناشيد النجاح

غردي بنخلات سعدچ و اسعدي

و انشري لنشر الأمل ريش الجناح

وحدي و هللي بصوتچ و احمدي

و اسجدي و سبحي بسعفات الفلاح

يا عصافير التباشير اعبدي

و ابعدي بشوگ الحیاة ال بيچ فاح

و آنا خليني بجرح موتي الندي

أنظر لصبح الحياة من الجراح !

و آنا خليني بيئس جرحي الصدي

أرمي من چفوف امل عمري السلاح

و آنا خليني بكفر جرحي لغدي

أنبعث محروم من قدس الصلاح !

يا عصافير التفاؤل غردي

و اعلني بطهر الأمل طهر الصباح !

 

( عادل السكراني )

13 / 3 سنة 2001 الميلادية .



المدون فلاحیتي
الكلمة والمسدس

علي عبدالحسين حزباوي

 

في البدأ كانتْ الكلمة. الكلمة دالة الذهن...والذهن عالم الروح والحقيقة. بينما المسدس او العصى الغليظة دالة على المادة البدائية المفهوم والمضمون...وإن تطورت شكلا ومفهوماً لم يختلف الوضع كثيراً وتبقى رمزاً للعنف والاسكات والجهل وسيئات كثيرة على هذه الشاكلة.

يقول كارل بوبر لما كنت في عهد الشباب وفي زمن النازية...وجه لي جندي مسدسه وقال: أنت تحاور؟! اذن أنا أطلق النار. فمنذ ذلك الوقت إنتبهتُ الى خطورة العنف و وجوب الحوار و النقاش.

لم ولن يتقدم العالم ويصير أفضل عبر المسدس لكنه طالما تطور وتحسن بالفكر والعلم. فـيخطأ من يتصور أن المسدس أنجع من الكلمة. فإن القاتل هو قتيلٌ في آن واحد..لأنه يقتلُ ضميرَه وهو ظالم ولكن القتيل يبقى مظلوماً ولا نصر الا لمن كان مظلوما.

إن العنف أكبر دالة على الخوف. كلما كثر الجبن كلما كثر العنف. فمن يكون مطمئن البال مرتاحاً لن يتشبث بالعنف والعكس صادق..إننا نلاحظ الشرق الاوسط وهو مشتعل بالثورات التي ترهق وتزهق النفوس في آن واحد...بينما لو كنا نتيح للعقل والفكر مجالا وفسحة لما وصلنا الى هذا الحضيض من القتال والفوضى...كنا ولم نزل نركن للسلاح والترهيب بدل الاحترام وتبادل الرأى وكأن الناس حيوانات لا يليق بها الا القوة والقسوة.

إن الحضارة الاسلامي حضارة دين في الدرجة الاولى وكان حرياً بنا أن نحترم الانسان اكثر من بقية الحضارات لكن وبسبب تخلفنا جعلنا من الانسان سعلة للبيع والشراء والتملك والتحكم...أهم ما في الدين هو الاخلاق والاخلاق هو مشاعر متجسدة بالكلام والحوار...فاين اخلاقنا لما تحل البنادق محل الكلمات...ومن تكلم خلافاً لرأينا أرديناه قتيلا برصاصة لا أكثر.



المدون فلاحیتي

" ﻭﮔﺪﻩ ﺍﻟﻌﻤﺮ "

ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﻈﯿﻢ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﯽ

ﺭﺩﻧﻪ ﻧﻀﺤﮏ ﺷﻮ ﺑﭽﯿﻨﻪ

ﺑﯿﻨﻪ ﻣﮑﺴﻮﺭ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﻭ ﻣﺨﻀﺮ ﺍﻋﯿﺎﺑﻪ ﻣﻦ ﺍﺩﯾﻨﻪ

ﺷﺒﯿﻬﻪ ﺍﺩﯾﻨﻪ

ﺧﻞ ﻧﺸﻮﻑ ﺍﺩﺭﻭﺏ ﺍﺩﯾﻨﻪ ﺍﻟﻨﻮﺧﺖ ﺑﯿﻬﻪ ﺍﻟﻀﻌﻮﻥ ﺍﻟﻄﺸﺮﺗﻨﻪ ﻭ ﻣﺎﺭﺣﻢ ﺑﯿﻨﻪ

ﺑﺨﺘﻬﻪ

ﺑﯿﻨﻪ ﭼﻢ ﺷﯿﻄﺎﻥ ﯾﺸﺮﺏ ﻣﺪﺭﯼ ﯾﺎﮐﻞ ﻫﯽ ﺷﻮ ﺿﺎﻋﺖ ﻋﻠﯿﻨﻪ

ﺍﻟﺒﺎﺭﺣﻪ ﺑﺸﺎﺭﻉ ﺍﻫﻠﻨﻪ ﺍﻟﻤﺎ ﯾﺸﺎﺑﻪ ﺷﺎﺭﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻧﯿﻪ ﮐﻠﻬﻪ

ﺷﻔﺖ ﯾﺎﻫﻞ ﺷﺎﯾﻞ ﺍﻟﺪﻧﯿﻪ ﺍﻋﻠﯽ ﺭﺍﺳﻪ

ﻭ ﯾﻤﻪ ﺍﺧﻮ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻩ ﺍﺻﻐﺮ ﯾﻤﺸﯽ ﻭﯾﺰﺡ ﻋﺮﺑﺎﻧﻪ ﻭ ﺍﻟﭽﺒﯿﺮ ﯾﻠﻢ ﻗﻮﺍﻃﯽ

ﻭ ﺍﻟﻌﺠﯿﺒﻪ ﺍﻟﺪﻧﯿﻪ ﻋﺪﻟﻪ

ﻭﺍﻟﻌﺠﯿﺒﻪ ﺍﻟﺪﻧﯿﻪ ﺗﻤﺸﯽ

ﺍﮐﻔﺮ ﺑﺮﺏ ﺍﻟﻨﻔﺎﻕ ﻭ ﺍﮐﻔﺮ ﺑﺮﺏ ﺍﻟﮑﺮﻩ

ﻟﯿﺶ ﺍﻣﺲ ﻋﺶ ﺍﻟﺤﻤﺎﻣﻪ ﺗﻄﺸﺮﻭﻧﻪ

ﻟﯿﺶ ﺍﻣﺲ ﺑﻌﺘﻮ ﺩﻣﻊ ﺳﻮﺑﺎﻁ ﺍﻫﻠﻨﻪ ﺍﻟﭽﺎﻥ ﻣﺸﺮﺍﮔﺔ ﺷﻤﻞ

ﻟﻴﺶ ﺍﻣﺲ ﻭ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺩﺧﻨﻪ

ﻟﻴﺶ ﺍﻣﺲ ﻭ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺿﻌﻨﻪ

ﺍﺥ ﻳﺎ ﻟﻬﺠﺔ ﻋﺸﮕﻨﻪ ﺍﻟﻤﺎﻓﻬﻤﻨﺎﭺ ﻭ ﺯﻋﻠﺘﯽ

ﺍﺥ ﯾﺎ ﻏﻨﻮﺓ ﺳﻌﻔﻨﻪ ﺍﺷﮕﺪ ﺻﺮﺧﺘﯽ ﻭ ﺍﻧﺬﺑﺤﺘﯽ

ﺍﺭﺩ ﺍﻣﺪ ﭼﻔﯽ ﺍﻭﯾﻪ ﭼﻔﮏ ﯾﺎ ﺭﻫﻒ ﺭﯾﺤﺔ ﺫﻫﺐ

ﺍﺭﺩ ﺍﺿﻴﻊ ﺑﻀﻴﻌﺔ ﺍﻟﺴﻨﺒﻞ ﻭ ﺍﻧﺎﻡ ﺑﭽﻒ ﺷﻤﺲ

ﻣﻮ ﺧﻠﺺ ﻭﮔﺪﻩ ﺍﻟﻌﻤﺮ

ﺍﺥ ﯾﺎ ﻟﻮﺡ ﺍﻟﻌﻤﺮ

 

ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﻈﯿﻢ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﯽ



المدون فلاحیتي

فيديو - الدکتور عباس العباسي الطائي - قصیدة شعبیة - هور الفلاحیة

http://s5.picofile.com/file/8165272600/%D8%A7%D9%84%D8%AF%DA%A9%D8%AA%D9%88%D8%B1_%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%B3%DB%8C_%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%DB%8C.jpg

mp3

 



المدون فلاحیتي