فلاحیتي

«شاعر»

 

شاعر ابقلمه امل واوراگه بیض..

شاعر ابقلمه ضوه..

قلمه بس یکتب فرح گد ماگرگ..

قلمه یکتب غزل لو خط علورگ..

اتغطت ابیاته ابأماني وحلم دافي وماعرف ریفة برد ..

شاعریته چن نسیم اتلامس اخدود الورد..

وشاعر آخر حبر قلمه من یجر ینضح عرگ..

شاعر ابقلمه خریف..الصاب شجرة شاعریته ونزع من عدهه الورگ..

شاعر اتنوح القوافي ابشعره واسود بیته لابس‌..

شاعر اببلعومه صرخه وصوت حابس..

شاعر امنیبوح قلمه ابگصة الغیره یظل ینبض عرگ..

شاعر ابعبرة حبر قلمه شرگ..

شاعر امنسرگوا حلمه صبح یونس .کار روحه وشاعریته وقلمه وابیاته.. وحرگ..

 

عبدالله النعیماوي



المدون فلاحیتي

 

'' حقيقة مرّة ''

 

چفيّه زرگا

و عگل أصفر

و چف خایف یمد روحه

و یجر امْن الوطيس الحار

ياعالم جمر أحمر !

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٣/٢٨



المدون فلاحیتي

 

لزمتُ قلمي بيدي

لأكتبُ عن واقعي

كتبتُ بيتاً 

ولكن المفرداتُ تبعثرت

قسمٌ منها كتب عن مأساة يونس

والأخرى أخذت تبحث عن أحلام إبنهُ ياسين

 

يونسٌ ذلك الرجل النحيل المرهق

له ذكريات الطفولةِ مع المتاعب 

نحتت أيديهُ الصلبة خيوطها 

على عربتهُ اليديويه

كل يومٍ وله في الزقاق صدى من

رنين العجلات مع نسائم الصباح العتيه

بساطٌ في المحمرةِ بسوقها الشعبي

أمام البلدية

كانت بسماتهُ ذلك اليوم تعبرُ عن ارتياحهِ لجلب قوتَ يوم َأطفالهِ

ولكن خلف تلك البسمات 

كان القدر واقفاً له بالمرصاد

جائت البلدية وكأنها البسمات

هزت كيانها الزجاجي

فأبت أن تُفوّتها له

قامت وصادت عربته

فتلاشت أحلامهُ الورديه

وتحولت البسمات خناجراً

تنهشُ كيانهُ النحيل

رجع لأمرأته وإبنهُ ياسين

والخجلُ جعلَ منهُ

رفاتاً متحركاً

وصنماً صامتاً

ماذا يقولُ لهم? 

ماذا سيجيبُ لأحلامَ إبنهُ البسيطه

ببساطة حلمُ الفقراء 

أن لاينامونَ ليلةً من دون عشاء! 

صعبَ عليهِ أن يرى دمعةَ زوجتهُ

وهي تذرفُ كجحيماً أمامه

يونس أخذ ليلةُ يفكرُ

ماذا سيفعل 

تسكرت الابوابُ أمام وجهه

جاء صباحُ يومَ غد

ذهبَ يونس 

كي يتوسلَ برجال البلدية

أن يعيدوا له أحلامهُ

التي بائت بالفشل

ولكن عنجهية الظالم

أبت أن ترجع البسمات

لشفاهَ يونسَ من جديد

فأضرم يونس الناربنفسهِ

كي لايعود لياسينَ

الذي ينتظرهُ بفارق صبره

ينتظرُ عودة أبيه 

مع رنين العربة التي ترسم له

أملاً بأن الحياة مازالت جميلة ورائعة

نعم هكذا يونُس أبى أن يرى

دموع زوجته مرةً أخرى

وأسئلة إبنهُ ياسين 

أبي أين حلمي

أين حلمي??

هل الحياة نوَت أن تعذبنا ونحن 

بأعوام الطفولة?? 

لماذا يا أبي

ماذا صنعنا

وما ذنبنا?? ��

 

عباس أبوطارق



المدون فلاحیتي
مدينتي

 

أحن إلى مدينتي مثلما تحن الرصاصة إلى بندقيتها والجمرة إلى جذعها؛ ولا أدري إن كنت أحن إلى مدينتي أم أحن إلى ذكرياتي فيها، ولكني أعلم أن شيئا ما بداخلي يحببها إلي ويحثني على زيارتها والإستلقاء تحت ظلال نخيلها والتمشي في شوارعها وأزقتها، ففي كل شبر من أزقتها أرى أثرا من أقدام أمي التي رحلت وفي كل حبة رمل من رمالها أسمع صوتا يناديني يا ولدي، أمدينتي هي أمي؟ لست أدري ولكني أعلم أنني أستعيد شبابي وحيويتي حين أزور الفلاحية ،فأراني وأنا في أحضانها، مستعدا لكي أنطلق كالرصاصة من جديد وأشتعل كالجمرة مرة أخرى. مهما بعدت فإن معادي إليك يا فلاحيتي.

 

إبنك البار فؤاد العاشوري



المدون فلاحیتي

 

تسألني ...

ﻋﻦ ﺍﺣﻼﻣﻲ

ﻋﻦ ﺁﻫﺎﺗﻲ

ﻋﻦ ﺳﺮ ﺍﻻﺣﺘﻀﺎﺭ !

ﺃﻳﺎ ﺑﺤﺮﺍ ﻻﺣﺰﺍﻧﻲ ...

ﺍﻧﺎ ﻧﻬﺮ ...

ﻟﻘﺪﻣﺎﺗﺖ ﺷﻮﺍﻃﺌﻪ

ﻋﻨﺪ ﺣﺎﻓﺎﺕ ﺍﻟﺒﺤﺎﺭ !

ﻭ ﺗﺴﺎﻟﻨﻲ ...

ﻋﻦ ﺍﻵﻫﺎﺕ

ﻋﻦ ﺳﺮ ﻧﺒﺆﺍﺗﻲ

ﻭ ﻋﻦ ﺳﺮ ﺍﺧﺘﻼﺟﺎﺗﻲ

ﻭ ﻋﻦ ﺧﻴﺒﺔ ﺁﻣﺎﻟﻲ

ﻭﻋﻦ ﺍﺳﺒﺎﺏ ﺃﻗﺪﺍﺭﻱ

ﻭﻋﻦ ﻋﻤﻖ ﻣﺘﺎﻫﺎﺗﻲ

ﻭﺍﺳﺒﺎﺏ ﺍﻧﻬﻴﺎﺭﺍﺗﻲ!

ﻭ ﻓﻲ ﺍﻣﻮﺍﺟﻚ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ

ﺗﻨﺸﻖ ﻟﻨﺎ ﺍﻗﻤﺎﺭ !

ﺟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻜﻮﻥ

ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻴﻚ ...

ﺩﻭﻣﺎ ﻳﺘﻬﺎﺩﻯ ...ﺑﺎﻧﺤﺪﺍﺭ !

ﻭ ﺗﺴﺎﻟﻨﻲ ...

ﻋﻦ ﺍﻵﻫﺎﺕ

ﻭ ﻋﻦ ﺣﺠﻢ ﺟﺮﺍﺣﺎﺗﻲ

ﻭ ﻋﻦ ﻗﻠﺒﻲ ﻭ ﺑﺮﻛﺎﻥ ﺑﻪ ﻳﻐﻠﻲ!

ﻓﺂﻩ ... ﻭﻛﻢ ﺁﻩ ... ﺯﺭﻋﻨﺎﻫﺎ

ﻓﻤﺎ ﺃﻗﺴﻰ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭﺍﺗﻲ !

ﻭ ﻛﻢ ﻋﺪﻧﺎ ﻻﺣﻼﻡ

ﺣﻠﻤﻨﺎﻫﺎ

ﺑﺮﺑﻴﻊ ... ﻭﺍﺯﺩﻫﺎﺭ !

ﻭ ﺻﺮﺕ ﻗﻠﺐ ﺍﻻﺭﺽ

ﺩﻭﻣﺎ ...

ﻟﺘﻜﻦ ... ﺍﻧﺖ ﺳﺤﺎﺏ

ﻟﻼﻣﻄﺎﺭ !

ﻭ ﻛﻢ ﺣﻠﻤﻨﺎ ... ﺑﺎﻧﺘﺼﺎﺭ

ﻭ ﺭﺳﻤﻨﺎ ﻟﻠﺸﻤﺲ ...

ﺍﻣﺎﻧﻴﻨﺎ ...

ﺣﺮﻭﻓﺎ ﻭ ﺍﺷﻌﺎﺭ !!..

ﺃﺗﺴﺎﻟﻨﻲ ... ﻭﺗﺴﺎﻟﻨﻲ ...

ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ

ﻋﻦ ﺍﻟﻶﺗﻲ

ﻭﺁﻫﺎﺗﻲ

ﻭ ﻋﻦ ﻋﻤﻖ ﺟﺮﺍﺣﺎﺗﻲ

ﻭ ﻣﺎ ﺗﻠﻘﺎﻩ ﻫﺬﻱ ﺍﻟﺮﻭﺡ

ﺩﻭﻣﺎ ...

ﻣﻦ ﺷﻘﺎﺀﺍﺗﻲ

ﻓﻤﺮﺳﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ

ﻣﻮﺷﻮﻡ

ﺃﻳﺎ ﻧﻘﺸﺎ ﻻﻗﺪﺍﺭﻱ !!

 

ﻟﻴﻠﻰ ﺳﻮﺍﺭﻱ



المدون فلاحیتي

‏«ﻋﺘﺎﺑﻲ ﻣﻊ ﺗﺮﺍﺑﻲ ‏

*1

 

ﺳﻨﻮﻥٌ ﻣﻀﺖْ

ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻚَ ﺍﻷﻟﺴُﻦُ ﺍﻟﺘﻲ ﻗُﻄِﻌَﺖْ ...

ﻭ ﺭﻭﺅﺱ ﺍﻟﺒﻼﺑﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﺷُﻨِﻘَﺖْ ..

ﻭ ﺍﻷﺟﻨﺤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻧُﻬِﺒَﺖْ ..

ﻭ ﺍﻟﻔﺌﺮﺍﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﻓﺮﺕ !!!..

ﺍﻧﺎ

ﻃﻔﻠﺔُ ﺑﻠﺒﻞ

ﻗﺪ ﻛﺒﺮﺕْ ..

ﻣﻊ ﺃﺟﻨﺤﺔٍ .. ﺧُﺒِﺄﺕ ...

ﺳﭑﺣﻴﻚُ ﻗﺼﻴﺪﺓً

ﺭﻏﻢ ﺍﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﺍﻟﺘﻲ

ﻓﻲ ﻗﺒﻮﺭ ﺫﺍﻛﺮﺗﻜﻢ

ﺩُﻓِﻨﺖْ ...

ﻟﻦ ﺃﺩﻉْ ﺃﺣﺪ ﻳﻨﺴﻰ ...

ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺠﺰﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ..

 

سارا سالم

 

 



المدون فلاحیتي

 

 

ﺟَﻒَ ﻣﺎﺀ ُﺍﻟﻀَّﺎﺩ ﻓِﻲ ﺣَﻨﺠﺮﺗي

 ﻣُﺤﺎﺻﺮةٌ ﺃﻧـﺎ ؛ﺑﺈﺧﺘﻨﺎﻕٍ ﺃﺑﺪﻱ

ﻭﻳَﺪﺍﻱ ﺗَﺴﻴﻼن ؛

ﺇﻧﻲ ﺃﻧﺼَﻬِﺮُ

ﻭﻛﺄﻥ ﻟِﻲ هيئةً ﻣﺎئية

ﺃﻭ إﻧَﻨﻲ ﺍﻟﺤُﺰﻥُ ﻧﻔﺴﻪ

و ﺑِﺘﺤﺮﻳﺾٍ ﺻَﺮﻳﺢٍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤَﻮﺕِ، ﺍﻟﺸﻌﺮﺍﺀ ﻳَﻜﺘﺒﻮﻥ ﻣَﻮﺗﻬﻢ ﺍﻟﺨَﺎﺹُ ،

هل هو ﺧﻮﻓﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺮَﺣﻴﻞِ ﺃﻭ ﺇﺳﺘِﻌﺠﺎﻻً ﻟﻪُ ؟؟؟

 

 

هناء مهتاب 24/3/2015



المدون فلاحیتي

الريح ارتاح برجوعه و ايابه

نگل طيب الولف غبشه و جا به

يا خالي و يا أخي و عمي و يا اب(ا)

گبل لا اموت جیبوا الولف لي(ه) !

 

گضيت بنوح كل عمري ولا آمن

الزمان بها الأذى(ا) مثلي ولى(ا) من؟!

لا من خلتي واحد و لا من

هلي جاني بوكتها و نغر لي(ه) !

 

أگل ظلمة ليالي جفاك ودري

الغسق و احبي لوصولك صرت و ادرج!

سبب غيظك عرفته من اين و ادري

من الواشي ال دعاك غدرت* بي(ه) !

* " غدرت " بسكون الغين و فتح الدال .

 

نعم فر العگل مني و طار اي

بسبب غثني ال علي جاري و طاري !

يحگ لو تاهت افکاري و اطاري

حل حيله احتصاري ال عمل بي(ه) !

 

و حگ فل چف "معن"نا و کرم "شیبان"

الدواهي اش چم طفل بالمهد شیبان !

لو من هم دلیلي لجبل شي بان

و حمل بعضه هوى(ا) فوگ الوطيه !

 

الشخص الزين متسلي بالآمال

بگی(ا) و گضی(ا) العمر خالي بلا مال

الذي بچم مشکله دهره بلا(ه) مال

حمله و يرتجي من الله التچیه

 

( الملا فاضل السكراني )



المدون فلاحیتي

ايها الانسان فى نهاية الامر ستجد نفسك انك واقف على مفترق للطرق و عليك الاختيار لنفسك .. فاى من الطرق المدرجة ادناه سوف تسلكه لنفسك .. فالحالة التى سوف تسلكها هى التى سوف تحدد و تعين مسارك و وجهتك الثقافية و نوعها و درجتها ؟ 1 - فارسى و عربى يتحاوران بااللغة الفارسية و يتعايشان 2 - عربى و فارسى يتحاوران بااللغة العربية و يتعايشان 3 - شخصين يتكلمون بااللغة الفارسية و لا يعلمون عن اصل بعضهما .. واحدهم عربى و الآخر فارسى؟ 4 - شخصين يتكلمون بااللغة العربية و لا يعلمون عن اصل بعضهما .. واحدهم فارسى و الآخر عربى 5 - عربى يحاور فارسى بااللغة العربية ولكن الفارسى لا يتقن العربية ليحاوره 6 - فارسى يحاور عربى بأللغة الفارسية ولكن العربى لا يتقن اللغة الفارسية ليحاوره 7 - العربى و الفارسى يتحاورون بلغة ثالثة غير العربية و الفارسية و يتعايشان 8 - لا توجد لغة اساسا و يتحاوران كلا من العربى و الفارسى بلغة الاشارات 9- لا توجد للشخصين هذان .. لا لغة عربية لا فارسية لا لغة مختلفة و مغايرة او محايدة .. لا توجد لغة اشارات .. لا يوجد لقاء .. لا يوجد اى شى .. لا توجد حياة .. يوجد عدم ( الا سيناريو ) .. ؟ 

 

اعداد : عبدالله كنعانى

 

 

 



المدون فلاحیتي
في اللفظ العامي

 

الفصيح لغة ماكان واضحا و بينا. والفصيح من الألفاظ ماكان واضح المعالم حرفيا و إعرابيا و إخراجا. و أما اللفظ العامي فهو عكس الفصيح إذ يكون محرفا عنه حرفيا أو إعرابيا أو إخراجا، فهو على ثلاثة أقسام:

 

1. عامي بالإعراب:

العامي بالإعراب مالم يراع فيه الإعراب و الحركات الموجودة فى الفصحى. على سبيل المثال مفردة يوم أو خير بمعنى المال و النعمة هي فصيحة و غير فصيحة في نفس الوقت! هي فصيحة إذا أعربناها و قرأناها بالفتح و قلنا : خَـير. أي إذا لفظنا الفتحة. وهي عامية و غير فصيحة مالم نقرأها ونلفظها بالفتحة الموجودة و نقول مثلا في العامية : (عندي خير وايد). حيث أهملت فتحة الخاء و لم تتضح حركتها في خير. 

 

2. عامي بالحرف:

العامي بالحرف ماتغيرت حروفه و حرفت عن الفصحى، نحو : يابر الذي هو محرف عن جابر و وايد الذي قيل إنه محرف عن واجد و مينون المحرف عن مجنون و گال المحرف عن قال ...

 

3. عامي بالمخرج :

حيث لاتؤدي الحرف من مخرجه الصحيح كأن تلفظ الغين قافا أو القاف غينا في قال و غال. أو تخلط في أداء الظاء و الضاد ...

 

 

عارف السكراني

25/3/2015



المدون فلاحیتي

. . . " يا محبوبي " . . .

أحنن لک حنین النوگ یا عیني یا محبوبي 

و أونن لک ونین الورگ یا منیتي و مطلوبي 

یا محبوبي یا محبوبي 

 

إلک حنـّیتي یا مدلل غریب اشتاگ لدیاره

و الک شوگي ندی(ا) عاشگ وصال الروض و ازهاره

غرامي بفرگتک دیوان یبچي ویبچن اشعاره

و دلیلي بفرگتک طایح بسورة ضیم فواره

تشلهبني الهضم یا اسمر ضرب بحشاي مسماره

و عذابک بي(ه) وج چانون تلهب بالچبد ناره

تفرفش روحي بهجرک تلوج و غدت محتاره

ولا نغریت لي و سئلیت ولفک وین ش اخباره؟

دوهنّي الهوی(ا) وضیّعت روحي و تاهت دروبي

تم گوتي المرار و صار ماي بچاي مشروبي

یا محبوبي یا محبوبي

 

یا الهرش ال روتّه دماي وصدودک حنا لي ضلوع

شَ احچي لک شَ اسولف عن حدیث گلیبي المفجوع

گلبي ال علگ لوصالک سنین العمر کلها شموع

و عاش بظنة الملگی(ا) بمحطات الأمل مخدوع

أصبح بالنهایه بعگرب الغربه الکلف ملسوع

و انخی(ا) و حشّمک ل(ا)کن صیاح العشگ مو مسموع

يا وا َ اسفاه جعلتني بسوگ نکبات الوکت مبیوع

تظهر بین وجه مرایتي صورة حزین یلوع

یشکي بلهجة دموعه ال غدت چلمات مکتوبي

یا ال هجریتني وهجریت گلبی اش چانت ذنوبي؟

یا محبوبي یا محبوبي

 

و یمرّ الکری(ا) باللیل شایل صرة الأحلام

ینثرهن علی(ا) الوادم یطبگ جفونها و تنام

و آنا معشّش بعيني السهر و معششه الآلام

و آنا محاصر بحیطان حسبات و علل و اوهام

یا ال بگت الوسن منّي و شتلت الویل بي(ه) سهام

بگت الرغد و الفرحه و شبابي و زهوة الأیام

إي یا ال راقد بمهد السعد و تهزّک الأنغام

ه(ا)ذا الموت بعروگ العمر یسري و نبض لأعوام

و سنین الأمل غربت شمسها و گرّب غروبي

و انت(ه) بظل نعیمک لا تجي و لا تلتفت صوبي

یا محبوبي یا محبوبي 

 

( عادل السكراني )



المدون فلاحیتي

 

ﺄﻭﻝ ﻟﯿﻠﻪ

ﻣﻦ ﺳﻮﻭ ﺍﻟﻄﯿﺎﺭﻩ

ﺑﺤﻠﻢ ﻭﺧﻄﻮﻁ

ﺍﻟﺤﺪ ﺑﺎﭼﺮ ﮔﻀﯿﻨﻪ

ﺍﺷﻤﺎ ﺻﺒﺮ ﻋﺪﻧﻪ

ﻟﭽﻦ ﺍﺷﻤﺒﻌﺪﻩ ﺑﺎﭼﺮ

ﺗﻤﻨﯿﻨﻪ ﺍﻟﺸﻤﺲ

ﺗﺘﻨﮕﻊ ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻟﺼﺒﺢ ﺑﮕﻼﺹ

ﺣﺘﯽ ﺍﻟﺼﺒﺢ ﻻﺗﻌﺮﮒ ﺍﻟﻄﯿﺎﺭﻩ

ﺑﻄﯿﺎﺭﺓ ﺧﻄﻮﻁ ﻧﻄﯿﺮ

ﻭﺑﮑﺴﺎﺭ ﻣﻦ ﮔﺼﺒﻪ

ﻭﯾﻄﯿﺮ ﺍﻟﻬﻮﺭ ﻭﯾﺎﻧﻪ

ﻭﺍﻟﺨﯿﻂ ﺍﻟﻄﻮﯾﻞ

ﻭﺣﻠﻤﯽ

ﻭﺍﻟﺸﺮﯾﺎﺹ

ﺗﻤﻨﯿﻨﻪ ﺍﻟﺸﻤﺲ

ﺗﺘﻨﮕﻊ ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻟﺼﺒﺢ ﺑﮕﻼﺹ

 

ﺣﺴﻦ عاشور



المدون فلاحیتي

'' رايح أطيرن ''

  

رايح أطيرن للسما

و أشكي عذاب ال بالأرض !

و أحوي ثمار ال بالفضا

و أنثرهن بكل الصرايف ياگلب 

أرد أشرد آنا امْن الغدر

ارد أرجع ابْضي البدر

ماقانع ابْهذا الوضع

أرد أرجع ابْنور الشمس

و أحمل بدي فرحة عرس

ماأگدر ابْذل أنحني

يم ناس ماتملك ضمير و لا عرض

ما أرضخ ال هذا الفرض

رايح أطيرن 

و أنگل ازراگ السما ال أهل الأرض !

 

توفیق النصّاري

٢٠١٥/٣/٢٥



المدون فلاحیتي

ايها الشعر فأرجو المعذرة

فأنا لا املك سيف عنترة

وانا لست نبيا ﻷهدي الكفرة

وانا ﻻ املك عصاة موسى كي ازيل الكفرة

انما املك لنفسي قلما

صار يحكي الحق حقا

خنقوه ثم حزوا منحره

 

حسين مقدم



المدون فلاحیتي

كان  ﺍﻷﻧﺜﺮﺑﻮﻟﻮﺟﯿﺎ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﯽ ﺑﯿﻦ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻭ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯ ! ﺇﻧﻪ ﻋﺮﺍﻗﯽ ﺍﻷﺻﻞ، ﻟﮑﻦ ﻟﻢ ﯾﻌﺶ ﺑﺎﻟﻌﺮﺍﻕ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﻗﺪ ﻋﺎﺵ ﺍﮐﺜﺮ ﻭﻗﺘﻪ ﻓﯽ ﻗﻠﻮﺏ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﯿﻦ ! ﺇﻧﻪ ﺍﺳﺘﻮﺣﯽ ﺍﻟﻤﻮﺳﯿﻘﯽ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺤﻮﺗﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﺳﯿﻘﯿﯿﻦ ﺍﻟﻌﯿﻼﻣﯿﯿﻦ ﺍﻟﺤﺠﺮﯾﺔ ﻭ ﻃﺮﺏ بﻌﺮﺍﻗﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﯿﻘﻰ ﻓﯽ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ. ﺍﻹﺛﻨﻮﻟﻮﺟﯿﺎ ﺗﻘﻮﻝ ﺃﻧﻪ ﮐﺎﻥ ﺍﺭﺳﺘﻘﺮﺍﻃﯽ ﺍﻟﻨﺰﻋﺔ، ﻗﺪ ﻗﺎﻡ ﻣﺎ ﻗﺎﻡ به ﺍﻟﺨﻠﻔﺎﺀ ﺍﻟﻌﺒﺎﺳﯿﯿﻦ ! ﺣﯿﺚ ﺃﻧﻬﻢ ﺑﺎﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻤﻮﺳﯿﻘﯿﺔ ﺍﻹﯾﺮﺍﻧﯿﺔ ﺧﻠﻔﻮﺍ ﺍﺯﺩﻫﺎﺭﺍ ﻣﻮﺳﯿﻘﯿﺎ ! ﻭ.ﻟﮑﻨﻪ ﺑﻤﺴﺘﻮﺍﻩ ﺍﻟﺮﯾﻔﯽ ﻗﺪ ﮐﺎﻧﺖ ﺗﮑﻔﯿﻪ ﻣﺠﺮﺩ ﺭﺑﺎﺑﺔ ﻹﺯﺩﻫﺎﺭ ﺍﻟﻤﻮﺳﯿﻘﯽ ! ﺇﻧﻪ ﻗﺪ ﻗﺎﻡ ﺑﺈﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ﺍﻟﻤﻮﺳﯿﻘﯽ ﺍﻟﺴﺎﻣﯽ ﻭ ﺗﻄﺒﯿﻘﻪ ﻣﻊ ﺁﻟﯿﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﺳﯿﻘﯽ ﺍﻹﯾﺮﺍﻧﯽ ﻭ بهﺬﺍ ﻋﺎﻟﺞ ﻗﻀﺎﯾﺎ ﻭ ﺗﺤﺪﯾﺎﺕ ﺍﻟﺤﯿﺎﺓ ﺍﻟﺮﯾﻔﯿﺔ ﺑﺜﻮﺏ مﻦ ﺍﻟﻄﺮﺏ ﻭ ﺍﻷﺭﺳﺘﻘﺮﺍﻃﯿﺔ ! ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺃﻏﺎﻧﯿﻪ ﻋﻨﺼﺮﺍ ﻫﺎﻣﺎ ﻭﺃﺳﺎﺳﯿﺎ ﻟﻠﻬﻮﯾﺔ . ﻟﮑﻦ ﻟﮑﻞ ﻃﻠﻮﻉ ﻏﺮﻭﺏ ! ﮐﺎﻥ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯ ﻓﯽ ﻋﺎﻡ 1989 ﻣﻦ ﺍﻟﻤﯿﻼﺩ ! ﺣﯿﺚ ﺣﻠﻖ " ﺍﻟﻌﻨﺪﻟﯿﺐ " ﺗﺎﺭﮐﺎ ﺻﺪﯼ ﯾﻄﺮﻕ ﺍﺑﻮﺍﺏ ﺍﻟﯿﻘﻈﺔ ! ﺫﮐﺮﯼ ﻣﻦ ﺃﺑﺮﺯ ﻣﻄﺮﺑﯽ ﺍﻷﻏﻨﯿﺔ ﺍﻟﺮﯾﻔﯿﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﯿﺔ، ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ اﻟﺮﺍﺣﻞ " ﻋﺒﺎﺩﯼ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﯼ " ! ﻓﯽ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻭﻟﺪ ﻭ ﻓﯽ العراق ﻗﺪ ﻣﺎﺕ ﻟﮑﻦ ﻋﻨﺪ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﯾﯿﻦ ﻫﻮ ﺍﻟﻌﻨﺪﻟﯿﺐ اﻟﺤﯽ ! ﻓﻘﺪ ﮐﺎﻥ ﺣﺪﺛﺎ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺎ ﺑﺈﻣﺘﯿﺎﺯ ﺣﯿﺚ ﺷﻖ ﺍﻟﻠﻮﻥ ﺍﻟﺮﻣﺎﺩﯼ ﺑﺼﻮﺗﻪ ﺍﻟﺸﺠﯽ ﺣﺘﯽ ﯾﺸﺮﻕ ﻣﻦ ﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﻌﺮﺑﯽ ﺍﻟﻤﻨﻐﻤﺲ ﺑﺎﻟﺘﻘﺎﻟﯿﺪ ﺍﻟﻘﺎﺳﯿﺔ، ﺗﻐﺮﯾﺪﺍﺕٍ من ﺍﻟﯿﻘﻈﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﯿﺔ ! ﻗﯿﻞ ﺇﻥ ﺃﻣﻪ ﻭ ﺃﺧﻮﺍﻧﻪ ﻭ أﺧﺘﻪ ﻭ ﻣﯿﺮﺍﺛﻪ ﺍﻟﺸﺨﺼﯽ ﻫﯽ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﯿﺔ !!.. ﮐﯿﻒ ﻻ ﻭ ﺇﻥ ﺍﻟﺼﻔﺎﺕ ﺍﻟﺤﻤﯿﺪﺓ ﺭﺍﻓﻘﺖ ﺻﻮﺗﻪ ﺍﻟﺠﻤﯿﻞ ﻓﮑﺎﻥ ﺃﺑﯽ ﺍﻟﻨﻔﺲ، ﮐﺮﯾﻢ ﺍﻟﯿﺪ ﻭ ﻭﻓﯿﺎ، ﺍﻣﯿﻨﺎ ﻣﻊ اﺻﺪﻗﺎﺀﻩ وﻣﻊ ﻓﻨﻪ ! ﻓﺈﻧﻪ ﻟﯿﺲ ﻣﻄﺮﺑﺎً ﺗﻘﻠﯿﺪﯾﺎ ، ﺑﻞ ﮐﺎﻥ ﻣﻌﺎﻟﺠﺎ ﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ ﻭ ﺍﻟﺘﻘﺎﻟﯿﺪ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ ﺍﻟﻘﺎﺳﯿﺔ ! ﻓﮑﺎﻧﺖ " ﺍﻟﻔﺼﻠﯿﺔ " ﺳﺮ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻭ " ﺍﻟﯿﺘﯿﻤﺔ " ﺭﻗﺔ ﻗﻠﺒﻪ ﺣﯿﺚ ﮐﺎﻥ ﯾﻌﺎﻧﯽ ﺑﻤﺎ ﺗﻌﺎﻧﯿﻪ " ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻔﺼﻠﯿﺔ " ﻭ ﮐﺎﻥ يبكيﺑﺼﺪﯼ ﺑﮑﺎﺀ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ " ﺍﻟﯿﺘﯿﻤﺔ !".ﻓﺎﻟـ "ﻓﺼﻠﯿﺔ " ﻫﯽ ﺗﺴﻤﯿﺔ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺘﯽ ﺗﺪﻓﻊ ﺛﻤﻦ ﺃﺧﻄﺎﺀ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ ﻟﺘﮑﻮﻥ ﺑﻠﺴﻢ ﻹﻃﻔﺎﺀ ﻧﯿﺮﺍﻥ ﺍﻟﻌﺪﺍﻭﺓ و ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺍﻟﮑﺮﺍﻫﯿﺔ ﻭﺍﻟﺜﺄﺭ ﻓﻔﯽ ﻇﺮﻭﻑ ﻏﯿﺎﺏ ﺍﻟﻌﺎﺩﻟﺔ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ ﻭﻗﻮﺓ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﻭﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻭﺟﻪ ﻋﺒﺎﺩﯼ ﺻﻮﺗﻪ ﺍﻟﺸﺠﯽ ﺧﺪﻣﺔ ً ﻟﻠﺼﺪ ﻋﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻘﺎﻟﯿﺪ ﺣﯿﺚ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻟﻘﻀﯿﺔ ﺭﺃﯼ ﻋﺎﻡ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻏﻨﻰ " ﻋﺒﺎﺩﯼ " ﺇﻏﻨﯿﺘﻪ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺭﺓ " ﻓﺼﻠﯿﺔ )" ﻋﺎﻡ 1973‏) ﻭ ﻗﺪ ﺳﻤﻌﻬﺎ " ﺭﺋﯿﺲ ﺍﻟﺒﮑﺮ " ﻭﻗﺘﻬﺎ ﻭ ﻗﺪ ﻗﺮ ﺑﻘﺮﺍﺭ ﻣﻨﻊ ﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻔﺼﻠﯿﺔ :

 

ﺟﺎﺑﻮﻫﺎ ﺩﻓﻊ ﻟﻠﺪﺍﺭ ﻻﺩﯾﺮﻡ ﻭﻻﺣﻨﻪ ﻭﻻﺻﻔﮕﺔ

ﻭﻻﺩﻑ ﺍﻟﻨﻌﺮ ﺑﺎﻟﺴﻠﻒ ﻻﻫﻠﻬﻮﻟﻪ ﻻﻣﻠﮕﺔ

ﺳﺎﻟﺖ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻦ ﻗﺼﺔ ﻫﺎﻟﺒﻨﯿﺔ

ﺷﻌﺠﺐ ﺟﺎﺭﻭ ﻋﻠﯿﻬﺎ ﺑﻐﯿﺮ ﺣﻨﯿﺔ

ﻭﺭﺩﯾﺖ ﺑﮕﻠﺐ ﺣﺰﻧﺎﻥ ﻣﻦ ﮔﺎﻟﻮﻟﯽ ﻓﺼﻠﯿﺔ 

 

ﻓﺈﻧﻬﺎ ﮐﺎﻧﺖ ﻣﻨﺎﺟﺎﺓ ﻟﻠﻨﻔﺲ ﺑﺼﺪﻕ ﻭﻋﻔﻮﯾﺔ ﯾﺘﺤﺴﺴﻬﺎ ﺍﻟﻘﺎﺭﻯﺀ ﻭ ﯾﺸﻌﺮ ﺑﻬﺎ ﺑﻞ ﻭ ﯾﺘﺼﻮﺭﻫﺎ ﻭ ﮐﺄﻧﻬﺎ ﺃﻣﺎﻣﻪ ! ﮐﺄﻥ ﺛﻤﺔ ﺃﺭﻭﺍﺡ ﺇﻟﺘﺌﻤﺖ ﻟﺘﺒﻘﯽ ﻓﯽ ﺫﺍﺕ ﻭﺍﺣﺪﺓ، ﺣﺘﯽ ﺗﺴﻘﯽ ﻗﻠﻮﺏ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺒﯿﻦ ﺑﺼﻮﺗﻬﺎ ﺍﻟﺠﻤﯿﻞ ﻭ ﺗﺠﺴﯿﺪ ﺍﻧﺴﺎﻧﯽ ﻣﺜﯿﺮ.

ﻓﺒﺄﻏﻨﯿﺘﻪ " ﻓﻄﻮﻡ " ﺩﻕ ﺍﻟﻨﺎﻗﻮﺱ ﻟﻤﻦ ﮐﺎﻥ ﯾﻈﻠﻢﺍﺧﺘﻪ ﻭ ﻻ ﯾﻌﻄﯿﻬﺎ ﺣﻖ ﺍﺧﺘﯿﺎﺭ ﺍﻟﺤﺐ ! ، ﻓﮑﻤﺎ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﯾﻌﺸﻖ ﻭ ﯾﺨﺘﺎﺭ ﺣﺒﻪ ﻭ ﯾﻐﺮﻡ ﺑﻬﺎ، ﻋﻠﯿﻪ ﺍﻥ ﯾﺴﻤﺢ ﻷﺧﺘﻪ ﺃﯾﻀﺎ ﺍﻹﺧﺘﯿﺎﺭ ﻋﻠﯽ ﺃﺳﺎﺱ ﻣﺸﺎﻋﺮﻫﺎ .ﻭﯾﺘﻀﺎﻋﻒ ﺍﺣﺘﺮﺍﻣﻪ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﻟﯿﺒﺪﻭ ﺍﮐﺜﺮ ﻭﺿﻮﺣﺎً ﻭﺟﺮﺃﺓ ﻭﻫﻮ ﯾﻘﺪﻡ ﺍﻋﺘﺬﺍﺭﻩ ﻟﻬﺎ ﻓﯽ ﻗﺼﯿﺪﺗﻪ " ﺳﺎﻣﺤﯿﻨﯽ " ﻓﺒﻬﺎ ﯾﻈﻬﺮ ﻣﮑﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ . ﻭﺍﯾﻀﺎ ﺍﻏﻨﯿﻪ "ﺍﻟﻤﺴﮑﯿﻨﺔ " ﺍﻟﺘﯽ ﺗﺸﺎﺑﻪ ﺍﻏﻨﯿﻪ ﺍﻟﻔﺼﻠﯿﺔ ﻭ ﺃﻏﻨﯿﺔ " ﺣﺎﺳﺒﯿﻨﯽ" ﻭ ﺍﻏﻨﯿﻪ

" ﻧﺪﻣﺎﻧﻪ" ﻭ "ﮔﺰﯾﺰﻩ " ﻭ ﺍﻏﻨﯿﻪ "ﺍﻟﻐﻨﺎﻡ " ﻭﻏﯿﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻻﻏﺎﻧﯽ ﺍﻟﺘﯽ ﺑﻘﺖ ﺗﺘﺄﻟﻖ ﺑﻘﯿﻤﻬﺎ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﯿﺔ . ﻫﮑﺬﺍﺃﺩﺭﮎ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﯼ ﺑﻮﻋﯿﻪ ﺍﻟﮑﺒﯿﺮ، ﺍﻥ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ ﯾﻤﮑﻦ ﺃﻥ ﯾﺸﮑﻞ ﻭﺳﯿﻠﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻭﻓﺎﻋﻠﺔ ﻹﺷﺎﻋﺔ ﻣﻔﺎﻫﯿﻢ ﺍﻟﺨﯿﺮ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﺼﺤﯿﺢ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺴﻠﻮﮐﯿﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﻃﺌﺔ ﺍﻟﺘﯽ ﺗﺆﻃﺮ ﻃﺒﯿﻌﺔ ﺍﻟﺤﯿﺎﺓ ﻓﯽ ﺍﻟﺮﯾﻒ ﺣﯿﺚ ﺑﺪﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎﯾﺎ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﻓﯽ ﺍﻟﮑﺜﯿﺮ ﻣﻦ ﺍﻏﺎﻧﯿﻪ ﺍﻟﺘﯽ ﮐﺎﻧﺖ ﺗﺤﻤﻞ ﻃﺎﺑﻌﺎ ﺍﻧﺴﺎﻧﯿﺎً ، ﻓﺈﺳﺘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﯼ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻏﻨﺎﺋﻪ ﻭﺷﻌﺮﻩ ﯾﻮﺻﻞ ﺭﺳﺎﻟﺘﻪ ﺍﻟﻰ ﻋﻤﻖ ﺍﻟﺤﯿﺎﺓ ﺍﻟﺮﯾﻔﯿﺔ ﺑﺘﻘﺎﻟﯿﺪﻫﺎ ﺍﻟﺴﻠﺒﯿﺔ ﻭ ﺫﻟﮏ ﺑﮑﻞ ﻣﺎ ﺍﺳﺘﻮﻋﺒﺖ ﺫﺍﮐﺮﺗﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ ﺍﻟﺴﺎﺋﺪﺓ ﻓﯽ ﺗﻠﮏ ﺍﻟﺒﯿﺌﺔ .ﺗﻮﻓﯽ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﯼ و ﻫﻮ ﺗﺎﺭﮐﺎ ﺇﺭﺛﺎ ﮐﺒﯿﺮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﺏ ﻭﺍﻟﻔﻦ ﺍﻷﺻﯿﻞ ﮐﻤﺎ ﮐﺎﻥ ﺗﺎﺭﮐﺎ ﺍﻟﺤﻠﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺻﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺼﺮﻓﺎﺕ ﺍﻟﻐﯿﺮ ﻻﺋﻘﺔ ﺍﻟﺘﯽ ﻭﺍﺟﻬﻬﺎ ﻃﯿﻠﺔ ﺣﯿﺎﺗﻪ . ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻣﻦ الأﻏﺎﻧﯽ ﺍﻟﺘﯽ ﻏﻨﺎﻫﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻩ ﻋﺪﺓ ﻣﻐﻨﯿﻦ ﻟﻢ ﯾﺸﺮ ﺍﮐﺜﺮﻫﻢ ﻟﻠﺮﺍﺣﻞ ﻋﺒﺎﺩﯼ ﮐﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺍﻷﺻﻠﯽ ﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﻏﻨﻮﺍ ﻟﻪ ﻓﯽ ﺣﯿﺎﺗﻪ !!! ﻭ ﺍﯾﻀﺎ ﺭﻏﻢ ﮐﻮﻧﻪﮐﺎﻥ ﻣﻨﺘﻤﯽ ﻟﻸﺫﺍﻋﺔ ﻭﺍﻟﺘﻠﻔﺰﯾﻮﻥ ﻟﮑﻨﻪ ﻟﻢ ﯾﺤﻀﻰ ﺑﻈﻬﻮﺭ ﻓﯿﻬﻤﺎ ﻭ ﻟﻢ ﺗﺮﻭﺟﺎ ﻟﻪ ﺇﻋﻼﻣﯿﺎً ﺑﺸﮑﻞ ﯾﺘﻨﺎﺳﺐ مﻊ ﻣﺎ ﯾﻤﺘﻠﮑﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﻫﺒﺔ ﮐﺒﯿﺮﺓ ﺑﯿﻦ ﺃﻗﺮﺍﻧﻪ ﻣﻦ ﻣﻄﺮﺑﯽ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﺰﻣﻨﯿﺔ ﺍﻟﺘﯽ ﻋﺎﺷﻬﺎ ﻭ ﻟﻢ ﯾﻘﺪّﺭ ﻣﺴﺌﻮﻟﯽ ﺍﻷﺫﺍﻋﺔ ﻭﺍﻟﺘﻠﻔﺰﯾﻮﻥ ﺗﮑﺮﯾﻢ ﻣﮑﺎﻧﺔ ﻓﻨﺎﻥ يﻌﺘﺒﺮﻩ ﺍﻟﻌﺎﺭﻓﯿﻦ ﺑﺎﻟﻔﻦ ﮐﻮﻧﻪ ﻣﻊ ﺭﻓﯿﻘﻪ " ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺍﻟﻤﻨﮑﻮﺏ" ﻣﻦ ﻣﺠﺪﺩﯼ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ ﺍﻟﺮﯾﻔﯽ ! ﻭﻟﻌﻞ ﮐﺎﻥ ﻟﻤﻈﻬﺮ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ " ﮐﻮﻧﻪ ﺃﺳﻮﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﺓ " ﺩﻭﺭ ﻓﯽ ﻋﺪﻡ ﺗﺮﮐﯿﺰ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺤﮑﻮﻣﯽ ﻓﻠﻢ ﯾﮑﻦ ﻫﻮ ﻭﺣﺪﻩ ﺿﺤﯿﺔ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺘﻤﯿﯿﺰ ﻓﯽ ﺍﻹﻫﺘﻤﺎﻡ ﻟﻸﺳﻒ اﻟﺸﺪﯾﺪ . ﺇﻥ ﻧﺠﻢ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺍﻟﺬﯼ ﮐﺎﻧﺖ ﻓﯽ ﺯﻣﺎﻧﻪ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﻗﻠﯿﻠﺔ، ﻭ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﯿﺔ ﺿﺌﯿﻠﺔ ﻗﺪﻣﺎﺕ ﻭ ﻟﻢ يﺬﮐﺮﻩ ﺇﻻ ﺍﻟﻘﻠﯿﻞ ﻓﯽ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ! ﻓﻔﯽ ﻋﺎﻡ ﺭﺣﯿﻠﻪ ﮐﺎﻥ ﻗﺪ ﺳﺠﻞ ﺁﺧﺮ ﺣﻔﻠﺔ ﻣﺴﺠﻠﺔ ﻟﻪ ﻭﺿﻤﺖ ﻋﺪﺓﺃﻏﻨﯿﺎﺕ ﺭﺍﺋﻌﺔ ﮐﻌﺎﺩﺓ ﺃﻏﺎﻧﯿﻪ، ﻭ ﻣﻦ ﺃﺟﻤﻠﻬﺎ ﺍﻟﺘﯽﺣﻤﻞ ﺍﻟﮑﺎﺳﯿﺖ ﺍﻷﺧﯿﺮ ﻋﻨﻮﺍﻧﻬﺎ ﮐﺎﻧﺖ ﻭ ﮐﺄﻧﻬﺎ مﺨﺎﻃﺒﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ " ﺃﺑﻮ ﺳﻌﺪ" ﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻩ ﺍﻟﻤﺤﺐ ﺃﮐﺜﺮ ﻣﻦ ﮐﻮﻧﻬﺎ ﺃﻏﻨﯿﺔ ﻣﻦ ﺣﺒﯿﺐ ﻟﺤﺒﯿﺒﺘﻪ، ﻟﻘﺪ ﮐﺎﻧﺖ أﻏﻨﯿﺘﻪ ﻫﺬﻩ "ﺭﺍﯾﺤﯿﻦ ﻣﻮﺩﻋﯿﻨﮏ " ﻫﯽ ﻭﺩﺍﻋﻪ ﺍﻟﻐﯿﺮ ﻣﻌﻠﻦ ﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻩ ﻭﻣﺤﺒﯿﻪ ﻭﮐﺄﻧﻪ ﺃﺣﺲ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻤﻨﯿﺔ سﺘﺪﺭﮐﻪ ﻓﯽ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ! ﻗﺪ ﻗﯿﻞ ﺇﻧﻪ ﻓﻀﻞ ﺍﻟﻤﻮﺕ عﻠﯽ ﺍﻟﺤﯿﺎﺓ ﮐﻤﺎ ﮐﺎﻥ ﯾﻔﻀﻞ ﺍﻟﺴﮑﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﺤﻮﺓ ! ﻓﺨﺎﺭﺝ ﻣﻦ ﺍﻃﺎﺭ ﺍﻟﺘﺄﯾﯿﺪ ﻭ ﺍﻟﺘﻘﺒﯿﺢ ﯾﺒﺪﻭ ﺇﻧﻪ ﺗﻌﺐ مﻦ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺬﯼ ﮐﺎﻥ ﮐﻞ ﺟﻬﺪﻩ ﮐﻠﻤﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻭ ﻫﯽ " ﻻ ﺍﺭﯾﺪ ﺃﻥ ﺃﻋﻠﻢ " .ﻓﻔﯽ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺘﯽ ﻗﺪ ﻣﺎﺕ ﻓﯿﻬﺎ " ﻋﺒﺎﺩﯼ "، ﮐﺎﻥ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯﻭﻥ ﺑﺈﻧﺘﻈﺎﺭ ﺁﻟﺒﻮﻣﻪ ﺍﻟﺠﺪﯾﺪ، ﻓﻌﻨﺪ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭﻩ، ﻭﺻﻞ ﺧﺒﺮ ﻭﻓﺎﺓ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﺍﻟﺸﻌﺒﯽ ! ﻓﻠﻢ ﯾﺒﺮﺡ اﻷﻫﻮﺍﺯ ﻓﺮﺍﺷﻪ ﻣﻨﺬ ﻟﺤﻈﺔ ﺭﺣﯿﻠﮏ ﺣﺘﻰ ﻣﺪﻩ ﻟﻀﯿﺎﻓﺔ ﺍﺻﺪﺍﺋﮏ، ﮐﻤﺪﺍً ﻭ ﺣﺰﻧﺎً ﻋﻠ ﻓﺮﺍﻗﮏ ﻭ ﻓﺮﺍﻕ الﺴﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺘﯽ ﮐﺎﻧﺖ ﺑﺈﻧﺘﻈﺎﺭﮎ . ﻓﻌﻨﺪ ﺍﻧﺘﻘﺎﻟﮏ ﺇﻟﻰ ﺟﻮﺍﺭ ﺭﺑﮏ، ﮐﺎﻥ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯ ﯾﺒﺤﺚ ﻋﻨﮏ ﻟﺘﺤﻤﻞ ﻋﻨﻪ ﺷﯿﺌﺎً ﻣﻦ ﺣﺰﻧﻪ ﻋﻠﯿﮏ ﺑﺮﺛﺎﺋﮏ ﻓﻠﻢ ﯾﺠﺪ ﻣﺜﻠﮏ ﺭﺣﯿﻠﮏ ﮐﺎﻥ ﻓﯽ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺑﻼ ﺻﺪﯼ ﻟﮑﻦ ﻓﯽ ﺍﻷﻫﻮﺍﺯ كحياتك ﮐﻠﻪ 



المدون فلاحیتي
 

ﻗﻄﻌﺔ ﻗﻤﺎﺵ

 

ﻫﻞ ﺭﺟﻌﻨﺎ ﺍﻟﻲ ﻋﺼﺮ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻮﺣﺶ ﻭﺍﻟﺒﺮﺑﺮﻳﻪ نﺤﻦ ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﻪ ﻭﻻ ﺯﻟﻨﺎ ﻧﺘﻘﺎﺗﻞ ﻭﻧﺘﻨﺎﺯﻉ ﻋﻠﻲ ﻗﻄﻌﺔ ﻗﻤﺎﺵ ﻓﺘﺸﺘﻌﻞ ﻧﺎﺭ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﻭ ﺗﺴﺘﻴﻘﺾ ﺍﻟﻬﻤﺠﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ ﻓﺒﻴﻮﺕ ﺗﻬﺎﺟﺮ  وﺍﻟﭑﺧﺮﻱ ﺗﺘﻤﺰﻕ ﺗﺤﺖ ﻭﺍﺑﻞ ﺍﻟﻄﻠﻘﺎﺕ ﺍﻟﻨﺎﺭﻳﺔ ﻭﻟﻮ كﺎﻥ ﻓﻴﻨﺎ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺭﺏ ﺍﻟﺒﺮﻳﺔ ( ﺹ ‏) ﻟﺠﻤﻊ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻷﻋﻼﻡ ﻭﺍﻟﺮﺍﻳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺸﺎﺋﺮﻳﺔ ﻭﺃﻣﺮﻧﺎ ﺍﻥ ﻧﺼﻨﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﻤﺼﺎﻥٍ ﻭﺛﻴﺎﺏ ﻧﻜﺴﻮﻩ ﺑﻬاﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ ﺍﻭ ﻧﺼﻨﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻨﺪﻳﻼً ﺣﺘﻲ ﻧﻤﺴﺢ ﺑﻪ ﺩﻣﻮﻉ ﺍﻻﻳﺘﺎﻡ ﺍﻟﺰﻛﻴﺔ ﺍﻭ ﻧﺰﻳﺢ ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ ﻣﻦ ﻋﻠﻲ ﺍﺟﺴﺎﺩاﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ.

ﻣﻀﺎﻳﻔﻨﺎ ﺍﺻﺒﺤﺖ ﺧﺎﻭﻳﺔ ﻭﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﻀﻴﻮﻑ ﻭﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺄﻭﻱ ﻣﻄﺮﻭﺩﺍً ﻭﺍﻟﻐﺒﺎﺭ ﺭﺍﻏﺪ ﻋﻠﻲ ﺍﻛﺘﺎﻑ ﺍﻟﻘﻤﺎﻗﻢ ﻭﻋﻠﻲ ﺍﻟﻔﻨﺎﺟﻴﻦ ﻭﻻ ﻳﻔﻮﺡ ﻋﺒﻴﺮ ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ ﺍلا فیﻫﺪﻧﺔ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﺍﻭ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗُﺴﺮَﻕ ﺍﻻﻧﻮﺛﺔ ﻣﻦاﻟﻌﺬﺍﺭﺍ نﺴﺞ ﺍﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺕ ﻋﻠﻲ ﺍﺑﻮﺍﺏ ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺎﻫﻞ ﺭﺟﻌﻨﺎ ﺍﻟﻲ ﻋﺼﺮ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﺁﻥ ﺍﻷﻭﺍﻥ ﻟـﻔَﺘﺢ ﺍﺑﻮﺍﺏ ﺍﻟﻤﻀﺎﻳﻒ ﺑﻮﺟﻪ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺍﻷﺩب ﻭﻧﺮﺗﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﺑﻴﺎﺕ ﻣﻦ ﺩﻭﺍﻭﻳﻦ ﺍﺑﻲ ﻧﺆﺍﺱ ﻭﺍﺑﻦ الﻤﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﺤﻮﻳﺰﻱ ﻭﻟﻨﻔﺘﺶ ﻋﻦ ﺑﻘﺎﻳﺎ ﺍﺷﻼﺋﻨﺎ ﺍﻻﺩﺑﻴﺔ ﻭﻟﻨﺨﺮﺝ ﺍﻟﻌﻠﻮﺍﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺮﻛﺎﻡ ﻭ ﻧﺪﻓﻦ ﺍﻟﻀﻐﻴﻨﺔ ﻭﺍﻟﻜﺮﺍﻫﻴﺔ ﻭﺁﻥ ﺍﻷﻭﺍﻥ ﻟﻨﺒﺬ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻓﻜﻠﻨﺎ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﺍﻷﻟﻮﺍﻥ ﻣﻦ ﺳﻼﻟﺔ ﺁﺩﻡ ﻭﻫﻮ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ . ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺲ ﺟﺎﺋﺖ اﻻﻟﻘﺎﺏ ﻭﻓﻲ ﺍﻷﻣﺲ ﺗﻔﺮﻗﺖ ﺍﻷﻟﺴﻦ ﻭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺎﺕ

ﻭﻟﻜﻦ ﺗﺠﻤﻌﻨﺎ ﺍﻻﻧﺴﺎﻧﻴﺔ

 

ﺑﻘﻠﻢ ﺣﮑـﯿﻢ ﺍﻟﻜﻨﺎني



المدون فلاحیتي

ﺗﭽﺘﯿﻒ ﺍﻟﻤﻠﮑﺔ " ﻧﺎﭘﻴﺮ ﺍﺳﻮ " !!

ﺍﻟﻤﻠﻜﻪ " ﻧﺎﭘﻴﺮ ﺍﺳﻮ " ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻀﻮﻉ ‏( ﻋﺒﺎﺩﺓ ‏)

  1. ﺍﻣﺎﻡ ﺍﻟﻬﻪ " ﺍﻳﻨﺸﻮﺷﻨﺎﻙ " !

ﺻﻮﺭﺓ ﻟﺘﻤﺜﺎﻝ ﺍﻟﻤﻠﻜﻪ " ﻧﺎﭘﻴﺮ ﺍﺳﻮ " ﻣﻠﻜﺔ ﻋﻴﻼﻡ ﻭ

ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ " ﻧﺎﭘﯿﺮ ﺍﻭﻧﺘﺎﺵ " ﻓﻲ ﺍﻭﺳﺎﻁ ﺍﻟﻘﺮﻥ

ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﺸﺮ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﻴﻼﺩ ‏( ١٢٢٤ ﻕ . ﻡ ‏) ﺣﺎﻟﺔ

ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﻟﺤﻈﺔ ﺍﻟﺨﺸﻮﻉ ﻭ ﺍﻻﻧﻘﻴﺎﺩ ! ﻣﻘﺎﺑﻞ

‏( ﺍﻟﺮﺏ ‏) " ﺍﻳﻨﺸﻮﺷﻨﺎﻙ " ﺍﻟﻬﻪ ﺍﻟﺤﺎﻣﻲ ﻟﻠﻌﺎﺻﻤﺔ

ﺍﻟﺸﻮﺵ ! ﻭ ﺍﻻﻟﻪ ﺍﻻﻭﻝ ﻭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﻴﻼﻣﻴﺔ

ﺍﻧﺬﺍﻙ ! ﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ ﺑﺎﻥ ﻃﺮﻳﻘﺔ " ﺍﻟﺘﭽﺘﯿﻒ " ﻓﻲ

ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﻤﺜﺎﻝ ﻣﻠﻬﻢ ﻭ ﻧﺎﺗﺞ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺎﺛﻴﺮ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻭ

ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻣﺮﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺍﻟﻌﻴﻼﻣﻴﺔ

ﺍﻧﺬﺍﻙ ! ﻭ " ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺤﺮﻛﻴﺔ ﻟﻼﻳﺎﺩﻱ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺘﭽﺘﯿﻒ

" ! ﺍﻧﺘﻘﻠﺖ ﻣﻦ ﺑﻼﻁ ﻣﻠﻮﻙ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﻬﺮﻳﻦ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ

ﺍﻻﺧﻤﻴﻨﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﺴﺎﺳﺎﻧﻴﺔ ﻛﺴﺎﺋﺮ ﺍﻻﻓﻜﺎﺭ ﻭ ﺍﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ

ﻓﻲ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ! ‏( ﻭ ﻳﺤﺘﻤﻞ ﺑﺎﻥ ﻳﻜﻮﻥ ‏) ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺝ

ﻣﻦ ﺍﺩﺍﺀ ﺍﻟﺨﺸﻮﻉ ﻭ ﺍﻟﻄﺎﻋﺔ ﻭ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻡ ‏( ﺍﻟﺘﭽﺘﯿﻒ ‏)

ﺍﻧﺘﻘﻠﺖ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻻﺳﻼﻣﻲ ‏( ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺴﻨﻲ ‏)

ﻓﻲ ﻣﺎﺑﻌﺪ ! ﻟﻠﺘﻨﻮﻳﻪ ﺑﺎﻥ ﻫﺬﻩ ﻣﺠﺮﺩ ﻧﻈﺮﻳﺔ ﻭ ﺭﺍﻳﻲ

ﻭ ﻟﻴﺲ ﻋﻨﺪﻱ ﻟﻪ ﺍﻳﺔ ﺍﺛﺒﺎﺕ ﻣﺆﻛﺪ ! -

ﻛﺎﻇﻢ ﺑﺮﻭﺷﻚ

٢٠١٥



المدون فلاحیتي

ﻻ ﻟﻠﻴﺄﺱ

*************

ﺭﺃﻳﺘﻚ ﺃﻣﺲ

ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻬﻤﺲ

ﺭﺃﻳﺘﻚ

ﻳﺎ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﻨﻔﺲ

ﻟﺤﺐ ﺍﻻﺭﺽ

ﻭ ﺍﻻﻭﻃﺎﻥ

ﺗﺘﺤﻤﺲ

ﺭﺃﻳﺘﻚ ﺃﻣﺲ

ﻟﻼﻧﻬﺎﺭ

ﻛﺎﻟﻨﻮﺭﺱ

ﺭﺃﻳﺘﻚ

ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺳﻲ ﺍﻟﺨﻤﺲ

ﺭﺃﻳﺘﻚ

ﻳﺎ ﺷﺬﻯ ﺍﻻﺣﻼﻡ

ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺪﻣﻊ ... ﺗﺘﻐﻤﺲ

ﺭﺃﻳﺘﻚ

ﻳﺎ ﻋﻄﺮﺍﻟﺮﻭﺡ

ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺣﺰﺍﻥ ... ﺗﺘﻮﺟﺲ

ﺭﺃﻳﺘﻚ

ﻓﻲ ﺩﺭﻭﺏ ﺍﻟﺤﺐ

ﻛﺴﻴﺮ ﺍﻟﻜﺄﺱ

ﻓﻼ ﺗﺤﺰﻥ

ﻭ ﻻ ﺗﻌﺒﺲ

ﻭ ﻻﺗﺰﺭﻉ

ﻓﻲ ﺛﻨﺎﻳﺎ ﺍﻟﺮﻭﺡ

ﺑﺬﻭﺭﺍﻟﻴﺄﺱ ...

ﻭﻻ ﺗﺤﻨﻲ

ﻗﻮﺍﻡ ﺍﻟﺮﺃﺱ

ﻗﺪ ﺗﻀﺤﻚ ﻟﻚ ﺍﻻﻳﺎﻡ

ﻛﺎﻻﺣﻼﻡ

ﻛﻤﺎ ﺗﻀﺤﻚ

ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻟﺸﻤﺲ ...

 

ﻟﻴﻠﻰ ﺳﻮﺍﺭﻱ



المدون فلاحیتي
'' أمثلة من قلب الحاء الى الهاء '' 

هندس : الليل المظلم . فصيحها : '' حندس'' .

هيس : حلوى تتخذ من التمر . فصيحها :'' حيس'' .

نهلان : هزيل ؛ ضعيف ؛ رقيق البنية . فصيحها : '' نحلان '' مأخوذة من النحل .

 

توفيق النصّاري

٢٠١٥/٢/٢٠



المدون فلاحیتي
 

يونس أدمى أفئدتنا

 

ترك يونس عساكر الدراسة حاله كحال معظم شبابنا لفقر عائلته المعيشي واتجه نحو السوق يطلب رزقه.

باع الخضار متجولا في السوق، يدفع عربته اليدوية رائحا جائيا.

ثم غير بضاعته ليبيع الفواكه، ثم النارجيلة ثم أصبح عاملا في البناء ثم رجع يبيع الفحم. 

صادرت البلدية بضاعته، وبعد مراجعاته المكررة لاسترجاعها، وبعد رفضهم وطردهم له في كل مرة، لم يستطع أن يرجع إلى زوجته وابنيه الإثنين خالي اليد، وهم ينتظرون أن يجلب لهم قوت يومهم، فلجأ إلى حرق نفسه في مبني بلدية المحمرة.

 

من المسؤول عن ابنيه اللذين ينتظرهما اليتم وزوجته التي  قد يفاجئها الترمل؟

ولماذا لم يجد يونس فرصة تتاح له فيمتهن مهنة مهما قل راتبها الشهري؟

وهل خلت المحمرة من الفرص المعيشية كي يضطر أبناؤها إلى الانتحار؟!

لقد وصلت سكينة الفقر في هذه المدينة العربية الغنية إلى العظم! 

أليست الأهواز غنية بنفطها؟! أليس ساكنوها الأجدر بثروتها الهائلة؟!

فلماذا إذن تعيش كثير من عوائلها بفضل راتب المؤسسات الخيرية؟!

 

أين منا المطالبون بحقوقنا في مجلس الشورى؟!

بماذا يلتهون بعد أن يرسلهم الشعب إلى طهران؟ أو بماذا يسكتونهم وقد وعدونا أن يجلبوا لنا الجنة وأنهارها؟!

أكاذيبهم أصبحت جلية ومواعيدهم أمست أكثر خلفا من مواعيد عرقوب، وما زلنا نصدقهم ونصوت لفوزهم في الانتخابات.

هؤلاء الذين عجزوا ومنذ أكثر من ثلاثين سنة حتى من إحياء مادة دستورية قد درجت في الدستور والتي تنص على أننا نستطيع أن ندرس بلغتنا العربية إلى جانب اللغة الفارسية، فكيف ننتظر منهم أن يطالبوا بحقوقنا الاقتصادية؟ وأن يلجموا وحش المقاولين الذين جيء بهم من مدن غريبة فاستولوا على المشاريع الاقتصادية كلها وبقى أبناؤنا بطالين يبحثون عن لقمة عيش فلا يجدونها.

 

معظم هَـمِّ هؤلاء بعد الفوز هو أن يقرؤوا خطابا في المجلس يشرحون فيه معاناة الشعب، ولا أحد من أعضاء المجلس يستمع لهم؛ ولا هم أيضا يهتمون إن أنصت لهم أحد أم لا، وإنما هدفهم أن يسجل هذا الخطاب ثم يبثونه على نطاق واسع بين الشعب كدعاية للانتخابات المقبلة.

ولا أبالغ إذ قلت أن معظم نشاطهم في المدينة بدل العمران، هو عزل مخالفيهم من المسؤوليات وإن كانوا أهلا للكفاءة والجدارة؛ ثم تنصيب مواليهم وإن كانوا من المتقاعسين والفاشلين.

 

أما بالنسبة إلى رؤساء البلدية، فاتقوا الله بنا وارحموا أبناءنا؛ لا تضايقوهم وأنتم تعلمون أن الفقر هو الذي أجبرهم على الوقوف في الحر والبرد في الشوارع يبيعون بضاعتهم كي يديروا عجلة حياة عوائلهم. 

وإن مهمتكم هي إعمار البلد وليست التضييق على الفقراء إن كنتم لا تعلمون.

 

وأنتم يا أعضاء مجلس البلدية، لستم بريئين من هذه الكارثة التي حلت بيونس؛ فلا تتناحروا فيما بينكم كما تناحرت الشرذمة التي تلاعبت بميزانية البلد في الدورة السابقة وسرقت ما سرقت منها، وقد سجنوا لفترة وجيزة ثم أفرج عنهم.

أنتم مسؤولون إن شحت فرص العمل لأبناء بلدكم، فلا تسمحوا أن تستثمر هذه الفرص لغير أبناء جلدتكم. 

أنتم مسؤولون إن لم نر أي تغيير ملموس في المدينة وقد مضت فترة طويلة على انتخابكم.

 

ومن كان يشكك أدنى شك فيما غضت من الفيض الكثير الذي يكاد يحرق قلبي بعد أن حرق جسم يونس، فادخلوا المحمرة لتروا الدمار بأعينكم، مدينة قد مضى على انتهاء الحرب عقود ولم تعمر بعد! كيف تفسرون هذا الحرمان؟!

إن لم تسموه إهمالا مقصودا، فارشدوني إلى تسمية أخرى ونعت آخر أنعت به هذه الفاقة والدمار والبؤس.

 

فيا أيها الشعب وأخص أهل المحمرة، 

خففوا من طقوسكم قليلا، واتجهوا لمطالبة حقوقكم من جميع المسؤولين،

لا تدعوهم يهنؤون وأنتم في شدة وضيق. وقد قيل: (ما ضاع حق وراءه مطالب).

 

سعيد مقدم ( ابوشروق)

 

 



المدون فلاحیتي
ولادتي

 

ولدت على أعتاب فصل الربيع، فصل الحب والعطاء... حيث تكتسي سهول الأرض وهضابها بالأعشاب النضرة والورود العطرة وترتدي الأشجار حلة أوراقها الخضراء وتشدو الطيور أعذب الأنغام وأطربها... فكأن القدر اختارني بشيرا لهذا البعث العظيم ولهذا التغيير الكبير في في باطن الأرض وظاهرها، وكأني ولدت لأعلن للحياة بداية عهد جديد على وجه البسيطة.

ولما كبرت، أدركت أني أحمل على كفي بشائر صباح ربيعي مشمس يقشع كل سحب الأعراف والتقاليد الشتائية الملبدة في سماء مجتمعاتنا العربية ولذلك أسميت أولى مجموعاتي الشعرية التي كتبتها باللغة العربية الفصحى « بشائر الصباح».

ما أجمل أن نعيش حلم تحقيق شئ ما ونواصل طريق حياتنا من أجله ، إذ إن الحياة عقيدة وجهاد.

وما أحلى أن يكون الإنسان بشارة تبعث الأمل في قلوب اليائسين ويحول الدنيا ربيعا أينما يحط الرحال.

ولدت وأمطار الشتاء خلفي وأزهار الربيع قدامي تلوح لي وتقول إن أيام الحياة فانية فاغتنمها في حب الناس...؛ فقلت لها وماحب الناس؟ فقالت في إرشادهم إلى الطريق القويم والصراط المستقيم وفي تشجيعهم على كسب العلم النافع وجمع المال الحلال وبذلهما زكاة للمعدمين ودعوتهم إلى الإبتعاد عن التعصب الأعمى في جميع شؤون الحياة.

إن للورود والأزهار في فصل الربيع على قصر أعمارها، حديثا جميلا يسر الناظرين ويؤجج فيهم انقلابا فكريا عميقا يظهر أثره في الإنسان العاقل على مر السنين، حيث إنها تبين لك برقتها ولطافتها وقصر عمرها، تفاهة تصلبنا وسخافة تعصبنا وجهالة تمسكنا ببعض الأمور التي ما أنزل الله بها من سلطان.

 

 

فؤاد العاشوري



المدون فلاحیتي

ثوري

ثوري یاارضي العینة 

 کبرکان 

وانظري 

الي قمح النخیل والفنجان 

الي قمح القصب 

وقمح الکوفیة الحمراء

وقمح روح طاهرة شریفة کالملاك

 

ثوري امطار تصب جحیم

لفقد ارواح تفرمنك قهرا نحو السماء

احرقي کل ما یحرق شبابیك مستقبلك الزاهی

ویدهس برجلیه عنفوان جمالك الباقی

ثوري علی لعنة لا اتت لترابك من نحو لازمان 

ثوری وکونی سیفا بوجه ظلم الطغاة 

 

نصره الکعبي



المدون فلاحیتي

... " البضاعه ال غير مرغوب بيها ! " ...

إي يا احتفالات الشعر

ياما نقيمچ دونما نعرض سحر !

إي يا احتفالات الشعر

كل شي بحوانيتچ یصح الا الشعر !

كل شي بحوانيتچ نحصله و ينوجد

إلا الشعر !

إلا السحر !

إلا الوجد !

إي يا احتفالات الشعر

ما طلبوا بيوم الزباين من حوانيتچ شعر !

منچ یریدون المديح ال يحصل بأرخص سعر !

منچ یریدون الهجاء ال يحصل بأرخص سعر !

منچ یریدون الحماس ال یحصل بأرخص سعر !

إي يا احتفالات الشعر

يا وكت نگدر نعرض جروح الشعر ؟!

 

( عادل السكراني )

16 / 8 سنة 2005 الميلادية .



المدون فلاحیتي

ﻋﺪﺕ ... ﻛﻲ ﺍﻻﻗﻴﻚ


ﻋﺪﺕ ...ﻛﻲ ﺍﻻﻗﻴﻚ

ﻋﺪﺕ ...ﻛﻲ ﺍﻏﻨﻴﻚ !

ﻓﻘﻠﺐ ﺍﻻﺭﺽ

ﻳﺪﻋﻮﻧﻲ

ﻭ ﺃﻧﻬﺎﺭ ﺣﻨﺎﻧﻴﻚ !

ﻭ ﺗﺪﻋﻮﻧﻲ

ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻨﻬﺮ

ﻭ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ

ﻭ ﺍﻟﺤﺎﻥ ﻣﺂﺳﻴﻚ !

ﻓﺒﻴﻦ ﺍﻟﻨﻬﺮ ﻭﺍﻟﺸﻄﺂﻥ

ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻋﺸﻖ

ﻭ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺨﻞ ﻭﺍﻻﻧﺴﺎﻥ ﺗﻮﺍﺭﻳﺨﺎ ﻟﻤﺎﺿﻴﻚ !

ﻟﻮ ﺍﻋﺸﻮﺷﺐ ﺍﻟﻨﺴﻴﺎﻥ

ﻭ ﺍﻟﺨﺬﻻﻥ

ﻓﻼﺗﻨﺴﻰ ﻣﻌﺎﻟﻴﻚ !

ﻋﺪﺕ ... ﻛﻲ ﺍﻧﺎﺟﻴﻚ !

ﺑﺎﺣﻼﻣﻲ ... ﺍﻭﺍﻓﻴﻚ !

ﻓﻼ ﺍﻣﻠﻚ ﻣﻦ ﺍﻷﻭﻃﺎﻥ

ﺳﻮﻱ ﻗﻠﻢ ﻭ ﺍﻭﺭﺍﻕ ﻭ ﺍﺣﻼﻡ ﻭ ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ ﺷﻌﺎﻉ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﻭﺍﻟﻮﺟﺪﺍﻥ ﻷﺛﺮﻳﻚ !

ﻭﻗﺪ ﺗﻤﺸﻲ

ﻋﻠﻰ ﺧﺎﺭﻃﺔ ﺍﻟﺤﺮﻑ ﺍﻓﻜﺎﺭﻱ

ﺑﻼ ﻗﻴﺪ ﺑﻼ ﺍﺳﻮﺍﺭ

ﻛﻲ ﺗﺮﺳﻢ ﻣﻌﺎﻧﻴﻚ !

ﻋﺪﺕ ... ﻛﻲ ﺍﻧﺎﻏﻴﻚ !

ﻓﻲ ﺣﻨﺎﻳﺎ ﺍﻟﻘﻠﺐ

ﺍﻋﺼﺎﺭﻻﺣﻼﻣﻲ ﺗﻨﺎﺩﻳﻚ !

ﻭ ﻳﺠﺮﻱ ﻓﻲ ﺛﻨﺎﻳﺎ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺑﺮﻛﺎﻥ ﻟﻴﻜﻮﻳﻚ !

ﻋﺪﺕ ... ﻛﻲ ﺍﻻﻗﻴﻚ !

ﻓﺎﻧﺎ ... ﺍﻻﻧﺴﺎﻥ

ﻭ ﻓﻲ ﻛﻔﻲ

ﺑﻘﺎﻳﺎ ﻣﻦ ﺷﻈﺎﻳﺎ ﺍﻟﺤﻠﻢ

ﻭ ﺳﺠﺎﻳﺎ ﻣﻦ ﺷﺬﻯ ﺍﻻﺟﺪﺍﺩ

ﺍﻧﺜﺮﻫﺎ ﺑﺴﺎﺗﻴﻨﺎ ﻛﺄﺯﻫﺎﺭ ﻻﻓﺪﻳﻚ !

ﻋﺪﺕ ... ﮐﯽ ﺍﻻﻗﯿﻚ !

ﻓﺎﻣﺘﺪ ... ﻻﺭﻭﻳﻚ !

ﻭ ﺍﻛﺘﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺪﺭﺍﻥ

ﻣﻦ ﺩﻣﻲ ... ﺍﻏﺎﻧﻴﻚ !

ﺗﻮﺍﺭﻳﺨﺎ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺪﺍﺙ

ﻭ ﺍﻻﺭﺷﻴﻒ ﻟﻼﻃﻔﺎﻝ ﺍﺣﻜﻴﻚ !

ﻭ ﺍﺭﻭﻳﻚ

ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻋﺸﻖ ﻣﺘﻮﻫﺞ ﺍﻟﻨﻴﺮﺍﻥ ﻻﺑﻜﻴﻚ !

ﻋﺪﺕ ...ﻛﻲ ﺍﻻﻗﻴﻚ !

ﻭ ﺑﺎﺷﻌﺎﺭﻱ ﺍﺭﺛﻴﻚ !!

ﻓﻀﻤﻨﻲ ﻣﻦ ﺿﻴﺎﻉ ﺍﻻﻣﺲ

ﺑﺎﺷﻮﺍﻕ ...

ﻛﻤﺎ ﺗﺤﻀﻦ ﺷﻮﺍﻃﻴﻚ،

ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻭ ﺗﺒﻜﻴﻚ !

ﺃﻳﺎ ﻛﺎﺭﻭﻥ ﻻ ﺗﺤﺰﻥ

ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﺤﺮﺳﻚ ... ﻭ ﺗﺤﻤﻴﻚ

ﻋﺪﺕ ... ﻛﻲ ﺍﻻﻗﻴﻚ !

ﻭ ﺑﺎﺣﺰﺍﻧﻲ ﺍﻧﻌﻴﻚ ﻭﺍﺑﻜﻴﻚ ... ﻻﺭﻭﻳﻚ !!

 

ﻟﻴﻠﻰ ﺳﻮﺍﺭﻱ



المدون فلاحیتي

قصيدة الشاعر سيد شبر الحسيني بحق المرحوم ملا فاضل السکراني

 http://s5.picofile.com/file/8129922326/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A7%D8%B6%D9%8411.jpg

احچایتک بین السنابل یا لحن غنوه بلابل یا دفو الچلمات باللیله الجحیله

ربتک گاع السوالف انته یا فلاح..... مسحات التعب ما خذت حیله

احنه شفنه مای شعرک مای یسبح بیه شعب مو خاص لسباحة قبیله

انته حچیک الم ناسک مو حچی اتسطر بالف لیله اویه لیله

مخیط انته بیه نشل جروح کلفه یا دوا المنعوت للناس العلیله

وبلابوذیه امیربلا منازع .......ابشیلتک لبیوت شالت فرد شیله

الم فگدک بینه یا ملا یطول  و ونّة الشاعر ثجیله

يا ابوذياتک الضلت يتيمه يا فجيعه اللي افجعت بيت ابو انخيله

انته فارس والیخلفک راح یتعب الدر یفاضل صعب لویحصل بدیله

لچن لیسکن جرحنه یوم شفناک ابوداعک بیدمهدی/بیدعادل یوم سلمت الکحیله

آنه دیوانک شفت ترتیبه خاص مایفض چای ویه گهوه و يمه ما یرمون چیله

انته دیوانک یفض غیره و محنه وبیه حدیقة ورد بیه تتمتع النظره الجمیله

یللي  تغزل بلغزل غزلک عجیب

و من تهد مهره اعتابک.. تعتب اعله البیه حمیه ..الیسوا یعنی اعله الحبیب

انته کل وکتک تحذر الشاة من سطوة الذیب

یا ابو الصفنه الطویله یا درب للرایدک کلش جریب

انته صح شیبت بس گلبک شباب و بیت شعرک روحه ترفه و ما یشیب

و ردت اوصفک وگف قلمی گلت بس ابلوحة اوصافک احط چلمة ادیب

انته مو میت... المیت من الدنیه ایشیل کلش من اساسه

اشلون میت ونته ببیوت الاطیاب اصفوف عندک للدراسه

و   رقة  اشعارک تذوبلهه الگلوب وشعرک ایخوف لون تحچی ابحماسه

آنه ما اوصفک فقیر الناس کل واحد ملکهه بیت واحد بیت چف العوز جاسه

وانته مبخوت اشکثر عندک ابیوت بیوت بیهن اعتزاز و شل بیک المجد راسه

انته معمار البیوت و محد ایهدم ابیوتک ایدهه تگصر الفاسه

ولاحظت عندک سجیه ابیوتک اتفضهه عله الوادم الطیبه الرافظه کل الشراسه

آنه ساکت والچلم ضلت ابطاریک تدور

انته شلک بلمناصب انته شلک بلقصور

انته گاعد بلگلوب والگب مفتوح لارباب الادب ماعنده سور

وشیّعک کل الحمام و کل عصافیر السلف حضرتلک و کل الصگور

انته حته الما یحبک حضر للتشییع عندک راید ایسجل حضور

وگاع شعرک عطر فضت علبلاد.... والحجر مو کل حجر ینعد بخور

ولون شعرک اسمر ابلون الرغیف و للخصم مزلاگه مابین السطور

انته سکرانی و شعرک نشوه بیه  نشوته من غیر ما یشرب خمور

 

 سيد شبر الحسيني

 



المدون فلاحیتي

 بسمة الأدب

 

كل شيء في الطبيعة باسم. فالزهر باسم و الغابات باسمة و البحار و الأنهار و السماء و النجوم و الطيور كلها باسمة. و الأدب كذلك باسم بطبعه! 

فعلى عكس مايتصوره البعض توفرت في خضم أدبنا العربي الرحب، عناصر و مفردات الابتهاج و السرور أكثر بكثير من توفر عناصر و مفردات الحزن و الكآبة التي تدعو الإنسان في كثير من حالاتها إلى التشبث باليأس و الكسل و الخمول و الإنطوائية و الكف عن العمل و النشاط و الجد و المثابرة. حيث نجد ألفاظ و تعابير الابتهاج جمة فيه: 

 

بسمة، ابتسامة، بشاشة، انبساط، أنس، حبور، سرور، متعة، مزاح، مسرة، ضحك، مرح، بهجة، ابتهاج، بهيج، فرح، دعابة، فكاهة، قرقرة، قهقهة، كركرة، هنوف، هزل، طرب، ملحة، نكتة... 

 

كماتوفرت القصص المتضمنة للمفردات و المضامين البهيجة :

 

 غداء جحا :

 

اشترى جحا ثلاثة أرطال من اللحم، و أوصى زوجته بطبخ مقدارمنه و خرج. ثم جاء ضيوف من أقارب الزوجة، فطبخت زوجة جحا اللحم و أكلته هي و أقاربها. ولما رجع جحا، بعد انقضاء عدة ساعات قال لزوجته : أين الغداء؟ فقالت له بمزاح : لقداستولى القط على اللحم و أكله كله ! و أراد جحا استجلاء حقيقة الموضوع ، فأخذ القط و وزنه ، فكان وزنه ثلاثة أرطال ! فنظر إلى زوجته وقال: أيتها المرأة ! إذا كان هذا هو القط ، فأين اللحم ؟! و إذا كان هذا هو اللحم ، فأين القط ؟! ...

 

 

عارف السكراني

22/3/2015



المدون فلاحیتي
بسم الله الرحمن االرّحيم

إنّ ظاهرة اطلاق الأعيرة الناريّة في الأفراح والأتراح مرتبطة بتقاليد وعادات أفرزتها القبيّلة منذ القدم في المجتمعات العربيّة ومنها مجتمعنا الأهوازيّ ،حيث اعتادت القبیلة في السابق اطلاق الأعيرة الناريّة لِإعلام الآخرين بوجود مناسبة لديهم سواءً كانت فرحاً أم ترحاً،وتطوّرت هذه القضيّة في السنوات الأخيرة نتيجة امتلاك كثير من الأُسَر للسلاح وغياب القانون الرادع حتي أصبحت كأنّها المُعبّر الوحيد عن الفرح والحزن رغم انتفاء السبب وكثرة الوسائل المتاحة السهلة اليسيرة الّتي يُمكن من خلالها الإعلام عن المناسبة كالهواتف الثابتة و الجوّالات والرسائل النصية ومُكبّرات الصوت وشبكات التواصل الإجتماعيّ. شاعت هذه الظاهرة في البلدان العربيّة التي تتكون من مجتمعات ذات طابع قَبليّ كالمجتمع العراقيّ واليمنيّ والأردنيّ والسعوديّ والليبيّ والأهوازيّ وغيرها من المجتمعات الأخری. وقد أصبح هذا الأمر لايختصر على الأعراس ومجالس العزاء فحسب ،بل أخذ يظهر في فوز فريق كرة القدم أو فوز كتلة برلمانيّة أو عيد ميلاد ومناسبات اخرى لايتسع المجال لذكرها الآن . وخلاصة القول انّه قد أصبح الأمر عشوائيّاً و حَدَثاً شعبيّاً لا مناصَ منه.

 

لم تكن هذه الظاهرة شائعة بين جميع أوساط المجتمع الأهوازيّ بل كان هناك مَن يرفضها رفضاً تامّاً ولم يخضع لها وقاومها، وهناك مَن لم يقبلها ولكنه لم يتخذ خطوات عملية للحدّ من خطورتها أو القضاء عليها. يبدو أنّ مجتمعنا كان أخفّ وطأةً من نظيراته العربية ،ولكن سقوط النظام العراقي سنة ٢٠٠٣ّالميلادية الذي تسبّب في الفراغ الأمنيّ وامتلاك كثير من الأُسَر العراقيّة للسلاح واستخدامه العشوائيّ في كثير من المناسبات قد أثّر في مجتمعنا الأهوازيّ سلبيّاً نظراً للعلاقة والقرابة بين المجتمعين ،وقد ساهم هذا الأمر بتفشّي هذه الظاهرة في المجتمع الأهوازيّ ونموها. إنّ ممارسة عمليةاطلاق العيارات الناريّة في الأفراح والأتراح لاتُعبّر اليوم عن الإعلام عن مناسبة ولا عن وعي مَن يمارسها ولاتتماشى مع المدنيّة المنشودة التي نحلم ببناء مؤسساتها اليوم وفي المستقبل القريب،ولايقرّها دين ولا عقل وليست من مكارم الأخلاق التي أُوصينا بالإلتزام بها والحفاظ عليها،بل هي تصرّف عشوائيّ همجيّ قد ّ يجلب لنا خسارة في الأموال و الأرواح فضلاً عن إزعاج الآخرين وايذائهم.

 

إنّ التعبير بالصراخ والبكاء والعويل في الأتراح يعدّ موروثاً عربيّاً وليدَ العاطفة الجيّاشة والقرابة النَّسَبيّة وكان في ذروته قبل بزوغ شمس الإسلام ،وقد نهى الإسلام عن الجزع في مواطنَ كثيرة . وهذه هي الشاعرة الفذّة الخنساء التي ملأت الدنيا بكاءً وعويلاً بعد موت أخويها معاوية وصخر وخلّفت وراءها ديواناً شعريّاً في الرثاء نراهابعد دخول الإيمان في قلبها لم تجزع ولم تقم بالعويل إثر استشهاد أربعة من فلذات كبدها في حروب الفتح الإسلاميّ ،بل تحلّت بالحلم والورع واستعانت بالصبر والصلاة كما اراد الله عزّ وجلّ منها، فمابالك بالتعبير من خلال اطلاق الأعيرة الناريّة في المدن والأرياف؟ الذي يعدّ نوعاً من أنواع الهمجيّة وشكلاً من أشكال التخلّف وعادة ماينتهي بإزهاق أرواح الأبرياء الذين تنتظر الأُسر عودتهم الى بيوتهم ،ناهيك عن الإزعاج الذي تُخلّفه هذه الممارسات والذي يؤذي سُكّان الأحياء و المواطنين والمرضى، ويتسبّب في سدّ الشوارع والطُرُقات وماشاكل ذلك من أمور لاتتماشى مع المدنيّة.

 

اما اليوم بات الأمر واضحاً أنّ مَن يمارس اطلاق الأعيرة الناريّة في الأفراح والأتراح يبحث عن التفاخُّر دون مراعاة حقوق الآخرين ويتناسى أنّه يقوم بعمل همجيّ لايمت الى العقل والثقافة والمدنيّة بصلة. ومن هنا تأتي مسؤولية المجتمع بالتصدّي لهذه الظاهرة التي تدقّ ناقوس الخطر وتذهب بأرواح الأبرياء وتجلب لذويهم الحزن والشجون واليتم. فعلى رجال الدين والمثقفين والوجهاء والناشطين أن يُبرزوا أضرار هذه الظاهرة والتصدّي لها من خلال الوسائل المتاحة لهم وعبر وسائل الاعلام والشبكات التواصل الإجتماعيّ ومنابر المساجد و المدارس والمعاهد والمناسبات،مع ضرورة التشديد الأمني الحازم من قبل المسؤولين على مَن يقوم بهذه الأعمال وملاحقته من خلال إصدار تشريعات تقوم بالحيلولة دون القيام بها في المناسبات الإجتماعية حتي نستطيع كبح جماح هذه الظاهرة والحدّ من خطورتها واستئصالها خاصة عند إلقاء الأهازيج حين العراضة وعندما يُزفّ العريّس مع عروسته الى بيتهما دون أن نرى زفاف روح بريئة الى قبرها برصاصة طائشة تبدّل الأفراح أتراحاً وتغتال البراءة في وضح النهار مستغلةً صمت المجتمع الغير مبرر.

 

وبعد كلّ هذا يتّضح لنا أنّ ترك هذه الممارسات بات أمراً ضروريّا يُمكننا من خلال التشريعات و وضع القوانين والتوعية والتوجية والإرشاد وايجاد البدائل الوصول اليه، والحيلولة دون وقوع حوادث مأساويّة راح ضحيتها عدد من أبناء شعبنا الأهوازيّ الذي هو أساساً بغنی عنها. لاشك انّ هذه الظاهرة خطرة جداً ،وإن لم نعالجها اليوم ستكشف لنا الأيام المقبلة قبحها وخطورتها .و لابُدّ من التنويه بانّ في الآونة الأخيرة قام بعض الذين تحسسوا هذه الخطورة بخطوات للحدّ منها لكنّها خطوات خجولة لم ترتقِ الى المستوى المطلوب ولم تحقق الهدف المنشود رغم انّها عبّدت الطريق للناشطين الذين أخذوا على انفسهم مسؤولية الذود عن قيم هذا المجتمع والفضيلة، والوقوف بوجه السلبيات والتصدّي لكلّ أشكال الرذيلة، واستكمال مسيرة الإصلاح في المجتمع بعقولٍ نيّرة وأفكار جميلة .

 

ياسر زابيه



المدون فلاحیتي
 

ﺣﻮﺍﺭ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻭﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﺣﻤﺰﺓ ﻛﻮﺗﻲ

ﺣﺎﻭﺭﻩ : ﺳﻤﻴﺮ ﺿﻤﺪﻱ ـ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﻴﺎﻡ ﻧﻮﺭ ﻋﺒﺪﺍﻟﺨﺎﻥ

 

ﺣﻤﺰﺓ ﻛﻮﺗﻲ : ﻭﻟﺪ ﻋﺎﻡ 1983 ﻓﻲ ﺍﻷﻫـﻮﺍﺯ، ﺻﺪﺭ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ : ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﺣﻼﻕ ﺍﻟﺸﺠﺮ ‏(ﭘﺎﯾﯿﺰ ﺁﺭﺍﯾﺶ ﮔﺮ ﺩﺭﺧﺘﺎﻥ ‏) ، ﻣﺨﺘﺎﺭﺍﺕ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﺟﻤﺎﻝ ﺟﻤﻌﺔ ﻃﻔﻮﻟﺔ ﻣﻮﺕ ‏( ﮐﻮﺩﮐﯽ ﻣﺮﮒ ‏) ﻭﺣﺪﺍﺋﻖ ﻫﺎﻣﻠﺖ ‏( ﺑﺎﻏﻬﺎﯼ ﻫﻤﻠﺖ ‏) ﻭﺍﻟﺤﺪﻳﻘﺔ ﺍﻟﻔﺎﺭﺳﻴﺔ ‏( ﺑﺎﻍ ﺍﯾﺮﺍﻧﯽ ‏) ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻧﻮﺭﻱ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ ، ﺗﻨﺒﺄ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻷﻋﻤﻰ ‏( ﭘﯿﺸﮕﻮﯾﯽ ﮐﻦ ﺍﯼ ﻧﺎﺑﯿﻨﺎ ‏) ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺃﺩﻭﻧﻴﺲ ، ﺍﻟﺠﺪﺍﺭﻳﺔ ‏( ﺩﯾﻮﺍﺭﯼ ‏) ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺩﺭﻭﻳﺶ ﻭ ﻛﺘﺐ ﺃﺧﺮﻯ ﻟﻢ ﺗﻨﺸﺮ ﺑﻌﺪ . ﻟﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺃﻳﻀًﺎ . ﻧﺸﺮ ﻣﻠﻔﺎﺕ ﻟﻸﺩﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻭﻣﺠﻼﺕ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺔ . ﻧﺸﺮ ﻣﻌﻈﻢ ﺗﺮﺟﻤﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺠﻼﺕ ﺩﺍﺧﻞ ﻭﺧﺎﺭﺝ ﺇﻳﺮﺍﻥ .

ﺣﺎﻭﺭﺕ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺣﻤﺰﺓ ﻛﻮﺗﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻭﺍﻟﺸﻌﺮ .

ﻓﺈﻟﻴﻜﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ :

ﻫﻞ ﺑﺎﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﺃﻥ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺺ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺩﺍﺭﺟﺔ؟

ﻛﻞ ﻧﺺ ﻟﻪ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ . ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﺒﺎﺭﺍﺕ ﺩﺍﺭﺟﺔ ﺗﻨﺘﻤﻲ ﺇﻟﻰ ﺭﺅﻳﺔ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺍﻹﺑﺪﺍﻋﻴﺔ ﻓﻴﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻨﻘﻠﻬﺎ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺍﺭﺟﺔ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺨﺪﻡ ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﻨﺺ . ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎﻙ ﻧﺼﻮﺹ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﻭﻻﻳﻘﺼﺪ ﺑﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ . ﻓﻴﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﺘﺮﺟﻤﻬﺎ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻭﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻷﻓﻀﻞ .

ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺃﻥ ﻳﻮﻇﻒ ﻋﺒﺎﺭﺍﺕ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ؟

ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﺗﻘﺼﺪ ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﺑﺎﻟﻔﺼﺤﻰ ﻓﺎﻟﺸﺎﻋﺮ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ ﺫﻟﻚ. ﻟﻜﻦ ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺍﻟﻨﺺ . ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﻘﺪﺭ ﺃﻥ ﻧﻜﺜﻒ ﻓﻲ ﺍﻹﺗﻴﺎﻥ ﺑﺎﻟﻌﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺇﺫﺍ ﻣﺎ ﺗﻀﺮ ﺑﺎﻟﻨﺺ . ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻧﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺪﺍﺭﺟﺔ ﻓﻲ ﺣﺪ ﻣﻌﻘﻮﻝ . ﺳﺄﺗﻲ ﺇﻟﻴﻚ ﺑﻤﺜﺎﻝ ﻭﻫﻮ ﻗﺼﻴﺪﺓ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺍﻟﺸﺎﺏ " ﻧﺠﻮﺍﻥ ﺩﺭﻭﻳﺶ ‘" ﻳﻘﻮﻝ ﻓﻴﻬﺎ :

ﺃﻣﻲ ﻭﺃﻡ ﺷﺎﺭﻝ ﺑﻮﺩﻟﻴﺮ

ﺗﺴﻬﺮﺍﻥ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ

ﻣﺜﻞ ﻗﺮﻳﺒﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺄﺗﻢ .

ﺗﻘﻮﻝ ﻟﻬﺎ ﺃﻣﻲ : " ﺷﺎﻳﻔﻪْ ﺷﻮ ﺳﻮﻩ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺑﻮﻻﺩﻧﺎ .

ﻛﺎﻥ ﻣﺎ ﺃﺣﻼﻩ ﻧﺠﻮﺍﻥ ﻭﻫﻮ ﺻﻐﻴﺮ "

ﻟﻜﻦ ﺃﻡ ﺷﺎﺭﻝ

ﺗﺒﻘﻰ ﺻﺎﻣﺘﺔ

ﻣﺜﻞ ﺁﺧــﺮ ﺷﻮﻛﺔ

ﻓﻲ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮ.

ﻓﺎﻟﺸﺎﻋﺮ ﻫﻨﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺒﺎﺭﺓ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻋﻦ ﻟﺴﺎﻥ ﺃﻣﻪ ﻭﻳﻘﺼﺪ ﻣﻦ ﺍﻹﺗﻴﺎﻥ ﺑﻬﺎ ﺃﻥ ﺃﻣﻪ ﻻ ﺗﺠﻴﺪ ﺍﻟﻔﺼﺤﻰ ﻭﻫﻲ ﺗﺘﻜﻠﻢ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﺛﻢ ﺃﻥ ﺃﻣﻪ ﻭﺃﻡ ﺷﺎﺭﻝ ﺑﻮﺩﻟﻴﺮ ( ﺷﺎﻋﺮ ﻓﺮﻧﺴﻲ ﺷﻬﻴﺮ‏) ﻳﺘﻜﻠﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﺄﺗﻢ ﻭﻣﺠﻠﺲ ﻋﺰﺍﺀ ﻓﻬﻨﺎﻙ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻳﺘﻜﻠﻤﻦ ﺑﺎﻟﺸﻌﺒﻲ ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻧﻌﺮﻓﻪ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺃﻳﻀﺎ . ﺇﺫﻥ ﻧﺠﺪ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻗﺪ ﻭﻇﻒ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺓ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺣﺴﺐ ﺃﺟﻮﺍﺀ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ ﻭﻳﺮﻳﺪ ﺃﻳﻀﺎ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺘﻌﺮﻳﻒ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻛﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ.

ﻭﺃﻧﺖ ﺗﻌﺮﻑ ﺃﻥ ﺑﻮﺩﻟﻴﺮ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻴﺶ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﺃﻣﻪ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺷﺎﻋﺮﻧﺎ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻧﺠﻮﺍﻥ ﺩﺭﻭﻳﺶ .

ﻫﻞ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻠﻤﺘﺮﺟﻢ ﺃﻥ ﻳﺘﺮﺟﻢ ﺑﺎﻟﺪﺍﺭﺟﺔ؟

ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺪﺍﺭﺟﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻐﺔ ﺭﺳﻤﻴﺔ ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﻨﻔﻊ ﺇﻻ ﺃﺑﻨﺎﺀﻫﺎ ﻓﻘﻂ. ﻭﺍﻹﺑﺪﺍﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺭﺟﺔ ﺃﻱ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻳﺒﻘﻰ ﻧﺎﻗﺼﺎ ﻣﻬﻤﺎ ﺃﺑﺪﻉ ﺑﻪ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﻭﻣﻬﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﺑﺎﻟﺠﺪﻳﺪ ﻭﻧﻬﺾ ﺑﺎﻟﺘﺠﺪﻳﺪ . ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﻦ ﺍﻹﺑﺪﺍﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻃﻮﺍﻩ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻷﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﻔﺘﺢ ﺃﻓﻘﺎ ﺟﺪﻳﺪﺍ ﻭﻻ ﻳﻘﺪﺭ ﺃﻥ ﻳﺸﻖ ﻃﺮﻳﻘﺎ ﻭﻳﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻟﻐﺎﺕ ﺃﺧﺮﻯ . ﻓﻌﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻜﺘﺐ ﻭﻧﺒﺪﻉ ﺑﻠﻐﺘﻨﺎ ﺍﻟﻔﺼﺤﻰ. ﻓﺎﻣﺮﺅﺍﻟﻘﻴﺲ ﻭﺍﻟﻤﺘﻨﺒﻲ ﻭﺃﺑﻮ ﻧﺆﺍﺱ ﻭﺍﻟﻤﻌﺮﻱ ﻭﺻﻞ ﺇﺑﺪﺍﻋﻬﻢ ﺇﻟﻴﻨﺎ ﺑﺎﻟﻔﺼﺤﻰ ﻭﺗﺼﻮﺭ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺇﺑﺪﺍﻋﻬﻢ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺑﺎﻟﺪﺍﺭﺟﺔ ﻓﻤﺎ ﻓﺘﺢ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺇﻟﻰ ﺛﻘﺎﻓﺎﺕ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺃﺧﺮﻯ . ﻭﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﺗﻘﺼﺪ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻔﺎﺭﺳﻴﺔ

ﻓﺎﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺃﻳﻀﺎ .

ﻫﻞ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ ﺃﺳﺎﻟﻴﺐ ﻭﻣﺎﻫﻲ ﻃﺮﻳﻘﺘﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ؟

ﻧﻌﻢ . ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﺎﻟﻴﺐ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﻟﻢ ﻳﺮﻫﺎ ﺍﻟﻤﻨﻈّﺮﻳﻦ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ ﺃﻳﻀﺎ . ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻮﺳﻌﺖ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ

ﻓﻬﻲ ﺗﺨﺪﻣﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻟﻲ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻧﺺ ﺗﺮﺟﻤﺘﻪ ﺭﺣﻠﺔ ﻭﺗﺠﺮﺑﺔ . ﻓﺎﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻧﺰﻳﻒ ﻭﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﺃﻥ ﻳﻌﻄﻲ ﻛﻞ ﻋﻤﻞ ﺃﺩﺑﻲ ﺣﻘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﺮﺟﻢ ﺇﻟﻴﻬﺎ . ﺃﻣﺎ ﺍﻷﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺷﺮﺕ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﻬﻲ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﻛﻤﺎ

ﻗﻠﺖ ﺃﻋﻼﻩ، ﻓﺎﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺸﻌﺮﻱ ﻟﻪ ﺳﻤﺎﺗﻪ ﻭﺗﻨﻘﺴﻢ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻗﺴﺎﻡ ﻓﻬﻨﺎﻙ ﻋﻤﻞ ﻏﻨﺎﺋﻲ ﻭﻋﻤﻞ ﺳﻴﺎﺳﻲ. ﻭﻛﻞ ﻋﻤﻞ ﻟﻪ ﻟﻐﺘﻪ ﻭﺃﺳﻠﻮﺑﻪ ﻭﻻﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻧﺘﺮﺟﻢ ﻛﻞ ﻧﺺ ﺑﻠﻐﺔ ﺃﺩﺑﻴﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ . ﻣﺜﻼ ﻟﻐﺔ ﻧﺰﺍﺭﻗﺒﺎﻧﻲ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﻟﻐﺔ ﺃﺣﻤﺪ ﻣﻄﺮ. ﻓﻠﻐﺔ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻧﺘﺮﺟﻢ.

ﻣﺎﺯﺍﻝ ﺍﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺍﻷﺩﺑﻲ ﺳﻴﻤﺎ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺗﻌﺮﻳﻔﺎ ﻛﻼﺳﻴﻜﻴﺎ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﻴﻦ . ﻣﻊ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻣﺤﺒﺐ ﻟﺪﻯ ﻫﺆﻻﺀ ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻣﺎﺯﺍﻟﻮﺍ ﻳﻔﻜﺮﻭﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳﺘﺮﺟﻢ ﺑﻠﻐﺔ ﺃﺟﺪﺍﺩﻫﻢ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﻴﻦ . ﻣﻊ ﺍﻹﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﺮﺍﻩ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﺤﺪﺍﺛﺔ ﻭﻣﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻣﺎﺯﺍﻟﻮﺍ ﻻ ﻳﺜﻘﻮﻥ ﺑﺎﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻭﺇﻥ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻏﺮﻳﺐ .

ﻫﻞ ﻫﻨﺎﻙ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻳﻌﺠﺰ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﻋﻦ ﺗﺮﺟﻤﺘﻬﺎ؟

ﻟﻜﻞ ﻧﺺ ﻣﺘﺮﺟﻢ ﻭﻛﻞ ﻧﺺ ﻟﻪ ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ ﻟﻺﻧﺘﻘﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﻟﻐﺔ ﺃﺧـﺮﻯ. ﺃﺣﻴﺎﻧﺎ ﺗﺮﻯ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﺘﺮﺟﻢ ﻧﺼﺎ ﻟﺸﺎﻋﺮ ﻟﻜﻨﻪ ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻪ ﺃﻥ ﻳﺘﺮﺟﻢ ﻧﺼﺎ ﺁﺧـﺮ ﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ . ﻓﻬﻨﺎﻙ ﺃﺳﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻻ ﻧﻘﺪﺭ ﻋﻠﻰ ﻛﺸﻔﻬﺎ . ﻓﺎﻟﻨﺺ ﻛﺎﺋﻦ ﺣﻲّ ﻳﻘﺒﻞ ﻣﺘﺮﺟﻤﺎ ﻭﻳﺮﻓﺾ ﺁﺧﺮ. ﻭﻟﻪ ﺍﻧﻄﺒﺎﻋﺎﺕ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺃﻳﻀﺎ . ﺛﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺨﺘﺎﺭﻩ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ ﻳﺘﺮﻙ ﺃﺛﺮﻩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ. ﺃﻋﻨﻲ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻣﺰﺍﺝ . ﺍﻟﻨﺺ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﻓﺾ ﺃﻥ ﺃﺗﺮﺟﻤﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ  ﺭﺑﻤﺎ ﻳﺴﺘﻔﺘﺢ ﺫﺭﺍﻋﻴﻪ ﻟﻲ ﻓﻲ ﺣﺪﺍﺋﻖ ﺍﻟﻌﻨﺐ .

ﻭﺷﻜﺮﺍ 



المدون فلاحیتي

إنهض يا أبي    

قصة قصيرة   

بقلم : نادرحمیدي

نادر حميدي 

 

 

 

 

 

 

 

....صباح الخير

إلى این تذهب أبي  ؟

صباح النور یا ولدي

كما تعلم لطلب الرزق

 أبي أنتَ وعدَتني بهدية ثمينة لو نجحت بجدارة في الامتحانات ستمنحنى إياها و ها انا نجحت و لم أر منك اي هدیة کما وعدت أمى بشراء هدیة لعید میلادها،و لكنك نسيت وعودك 

 احترق فؤاده وأدمى قلبه وهو لا یستطیع أن یفی بوعده ، لأن البلدية  قامت بإزالة عربته ومصادرة مزاده وقطعت مصدر رزقه الوحيد.

فقال لابنه الیوم عندما أعود سأجلب لك هدیة ثمینة كما عاهدتك،

الإبن : مع السلامة ابي سانتظرک.

بعد ساعات من الإنتظار

الابن: أماه لماذا تأخر أبي؟

الأم: سيأتي و معه هدایا  يا ولدي

................................................فی المستشفی :

أبي أفتح عینیک أبي هل تسمعني ؟

ما بالك لا ترد علي؟

 إنهض يا أبى يجب أن نرحل من هذا الوطن لنبحث عن سعادتنا و راحتنا في مكان آخر. أبی هُم يقولون هذا العمل لايأتي إلا من عاجز او مجنون أبی من بعدک لن أصلى لإن صوت المنابر ينادینی أباك جهنمی  ولا أذهب للمدرسه لأنّ المعلِّم قال أبوك یقلد بائع الخضار التونسي العربی وجارنا موظف بأحد الدوائر يستهزي‏ء بى و یقول : اباك یحلم في الربیع العربي

 لاتموت ، أقبل عینيک یا أبی، لم يَبْقَ لي أملا في الحياة سوى وطني الجريح  وشعبي  النائم.

إنهض يا أبى ، إنهض يا أبى...



المدون فلاحیتي

كيف تعلمت العربية ؟

 

تعلم اللغة العربية واللغات الأخرى لا يحتاج إلى مدارس ومعاهد بل يتطلب إرادة قوية منا لتعلمها...، قراءة القرآن مثلا أحدى الطرق لتعلمها، من منا يقرأ القرآن أو يستمع إليه؟

أنا كنت أقرأ القرآن في شهر رمضان والأشهر الأخرى حيث كنت أفتح الكتاب العزيز وأتلو آياته مع تلاوة القرآن التي كان تلفزيون العراق يبثها في شهر رمضان آنذاك، ثم اشتريت بعد ذلك أشرطة (كاسيت) لعبد الباسط وغيره من القراء وأخذت أستمع وأتلو آيات الكتاب العزيز مع الشريط. ثم بدأت بعد ذلك بحفظ بعض قصائد المتنبي والشعراء الآخرين.

كانت جريدة كيهان العربي هي الجريدة الوحيدة التي تصل عشر نسخ منها إلى مدينة الفلاحية كل يوم، وكنت في قائمة مشتريها. حيث كنت أقرأ خطوطها العريضة ثم أختار منها مقالا للقراءة والدراسة وأرمي الباقي جانبا.

لم تكن في زمننا فضائيات ولاأجهزة حاسوب ولاخطوط الشبكة العنكبوتية ولا الوتساب ولاهمس النخيل الثقافية الناشطة على الواتساب.

أنا الآن أدرس اللغة الإنجليزية في البيت ولا أرى أية ضرورة لتعلمها في المعاهد حيث إن العالم أصبح قرية ومعهدا كبيرا نتعلم فيه شتى العلوم ومنها علم اللغة العربية واللغتين الفارسية والإنجليزية.

 

فؤاد العاشوري



المدون فلاحیتي